المولد النبوي: ضمان دوام وكالات اتصالات الجزائر    بالأرقام.. شبيبة القبائل تكشف حصيلة الفريق في المباريات التحضيرية    وهران: نشوب حريق في مستودع للأغطية والأفرشة بحاسي بونيف    فرنسا تهدد أمن الجزائر بدفع الفدية للإرهابيين    الفريق شنقريحة يسدي تعليمات لتأمين عملية الاستفتاء    تغييرات جذرية في مفهوم الحقوق والحريات بمشروع الدستور    بسبب قضية روني ...عيزل يفتح النار على الرابطة    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية ببرج بوعريريج وتيبازة وتدمير مخبأ بميلة    ''ألعاب القوى / منشطات : "أنا رياضي نظيف    سقوط أربعيني من الطابق 2لعمارة سكنية بالبوني    وزير الخارجية المجري: الجزائر لها دور كبير في استقرار الأوضاع بشمال إفريقيا    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    شيعلي يضع آخر شطر من الطريق شفة- برواڨية في الخدمة    دانة الرئيسين السابقين لبلدية بن عكنون بعامين سجنا نافدا وغرامة مليون دينار    الجالية الجزائرية بتركيا تؤدي واجبها الانتخابي يومي السبت والأحد    لقاء ودي محتمل (الجزائر-فرنسا)- زطشي: "من الصعب إيجاد موعد في القريب العاجل"    أردوغان: لا يمكن أن يصبح المسلم إرهابيًا ولا الإرهابي مسلمًا    تصدير منتجات "سيماف" إلى فرنسا    حبوب : تموين مطاحن السميد بالمادة الاولية مستمرة خلال المولد النبوي الشريف    تيارت: توقيف شخصين وحجز 742 قرص مهلوس و30 غ    المولد النبوي: إطلاق القافلة الثقافية "المنارة"    العرض الشرفي لفيلم "هيليوبوليس" يوم 5 نوفمبر المقبل بأوبرا الجزائر    محاضرات حول مفهوم "القابلية للاستعمار" في فكر مالك بن نبي    استعداد التلفزيون الجزائري لإطلاق قناة "الذاكرة" شهر نوفمبر المقبل    تزويد مناطق الظل بالكهرباء والغاز من أولويات رئيس الجمهورية في المجال الطاقوي    وزير الصناعة يؤكد على ضرورة التسويق الجيد للمنتوج المحلي    بركاني: هكذا سيتم تطبيق الحجر الصحي إذا واصلت إصابات كورونا في الارتفاع    بن زيمة يتورط ويثير الاستياء    إعداد دفتر شروط خاص باستغلال مادة الفوسفات المتوفرة بمنجم بلاد الحدبة ببئر العاتر    الأمم المتحدة: جلسة لمجلس الأمن يوم الأربعاء حول الصحراء الغربية    وزير الفلاحة يؤكد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتموين الموالين بمادة الشعير    عبد العزيز جراد: دستور نوفمبر 2020 "جاء ليستكمل مسيرة بناء الدولة الوطنية"    تجارة الكترونية: الجزائر تمتلك سوقا قوية ذات امكانات نمو عالية    مستغانم: توزيع 1200 سكن من مختلف الصيغ    وزير الفلاحة: تزويد الموالين بمادة الشعير قريبا    نساء يرغبن في الستر والهناء    ترمب: 9 أو 10 دول عربية في طريقها للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي!    رئيس الفيفا يُصاب بفيروس كورونا    ميلانيا تكشف سر ترامب مع تويتر    هزة أرضية بولاية بومرداس    عام حبسا نافذا لسائق حطم مركبة الضحية بسبب حادث مرور    الكونفدرالية الإفريقية للكرة الطائرة    لعقد مؤتمر دولي للسلام    الموسم الرياضي 2019-2020    الجزائر تشارك في انتخاب رئيس البرلمان العربي    أكد أن الخطر الصحي قائم وموجود.. البروفيسور بركاني:    تطاول مقيت ووصمة عار    ثورة تنموية بمناطق الظل    9 وفيات.. 287 إصابة جديدة وشفاء 171 مريض    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    حاجي محمد المهدي يفوز بجائزة لجنة التحكيم    نشاطات متنوعة لفرع أم البواقي    حمادي يقترح "الدر المنظم في مولد النبي المعظم"    الألعاب الشعبية القديمة في عرض مسرحي جديد    ورشات للتوعية والتوجيه والإصغاء ..    ما بين باريس ولندن    سياسي هولندي يدعم حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية    القرضاوي يدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روسكوفيتش تحصد "دبلن للأدب"
نشر في المساء يوم 18 - 06 - 2019


* email
* facebook
* a href="https://twitter.com/home?status=روسكوفيتش تحصد "دبلن للأدب"https://www.el-massa.com/dz/index.php/component/k2/item/66306" class="popup" twitter
* a href="https://www.linkedin.com/shareArticle?mini=true&url=https://www.el-massa.com/dz/index.php/component/k2/item/66306&title=روسكوفيتش تحصد "دبلن للأدب"" class="popup" linkedin
فازت رواية إميلي روسكوفيتش "إيداهو" التي صدرت عام 2017، بجائزة دبلن العالمية للأدب، والتي تُمنح في العادة لقامات أدبية كبيرة؛ إذ رشحتها للجائزة مكتبة واحدة في بلجيكا، وهي كانت التجربة الأولى لتلك الروائية التي ترعرعت في منزل ريفي في إيداهو وسط بيئة تصفها الكاتبة بأنها نابضة بالحياة وجميلة للغاية، لكنها محاطة بالسموم والمخاطر.
الرواية التي تدور في عوالم الجبال حيث ترعرعت روكسوفيتش، تتحدث عن أم قتلت ابنتها الصغرى بفأس أثناء تقطيع الخشب للاستخدام المنزلي على طرف الغابة، لكن الكتاب ليس من نوع الإثارة والتشويق، بل "يتكشف تدريجياً عن هاوية نفسية سوف تفسر ما لا يمكن تفسيره"، تفيد لجنة الحكام؛ ف "الشر القاتل يبقى غامضاً ومحيراً حتى النهاية؛ حيث يقف التعاطف والحب إلى جانب القسوة والجريمة، ويلوح الذنب الفردي والصدمة والألم بظلاله الواسعة كما الغفران والقدرة على العيش في شبه معرفة. وفي النهاية يتحول الكتاب إلى تحفة فنية عن قدرة الموسيقى والشعر والأدب والفن على التجديد والفداء". الروائية نفسها تقول إن الجريمة تنبع من تجربة غريبة مرت بها أثناء تقطيعها خشب النيران، تذكر أن "كل شيء كان جميلاً بعد وصولها إلى طرف الغابة مع صوت الجنادب والغربان على الأخشاب"، وفجأة انتابها "شعور حاد من الحزن كما لو أن المكان نفسه لديه ذاكرة، وقد دخلت فيها"، فأدركت أن شيئاً غريباً حدث لها، ولم تستطع إخراجه منها، وكانت كتابة رواية طريقتها لتبيان ما تخيلته حصل في المكان.بناء الرواية متعرج؛ فهي مبعثرة جيئة وذهاباً ما بين المناظير المتعددة والتواريخ الزمنية ما بين 1973 و2025؛ في محاكاة للقدرات العقلية المتناقصة للشخصيات. صور من التكامل والتفكك.. وبعض جوانب السر له صلة بالقصة الأساسية.
«إيداهو"» هي تأمل في حدود مخيلة الفرد والذاكرة وانحرافاتها؛ فما يمكن أن نفهمه عن الآخرين يعود إلى التخمين الشخصي في رواية بعوالم من الحقائق المتعددة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.