الأهلي بطلا لإفريقيا للمرة التاسعة    فيروس كورونا يضرب "المحاربين"    يوم التعادلات في افتتاح الدوري الجزائري    الوادي: توقيف بارون تهريب بحوزته أقراص مهلوسة    بوقدوم يشارك في الدورة 47 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي    الجزائر تستلم كمية من دواء "لوفينوكس" قريبا    رئيس مجلس الأمة ينتقد الإمارات ويتهمها بزعزعة المواقف العربية    زكري يغادر المستشفى ويصرح:"الحمد الله"    الوزير الأول يعزي في وفاة الدكتور عيسى ميقاري    الشلف: إصابة طفل في إصطدام سيارة بجدار إسمنتي في الزوادنية    المجموعة البرلمانية للتجمع الوطني الديمقراطي تندد ب "كل محاولات التدخل السافر" في القرارات السيادية للجزائر    وزارة الخارجية تنفي حظر الجزائريين تأشيرة الدخول إلى الإمارات    تغييرات عميقة في قطاع الاتصال لمواكبة للتطورات    عطار يرأس الاثنين القادم الاجتماع الوزاري لمنظمة «أوبك»    مكتتبو مشروع عدل "ك19" بالرحمانية يحتجون    الانطلاق في تجسيد ميناء الوسط ومشاريع منجمية كبرى بداية 2021    20 طالبا جزائريا يستفيدون من برنامج هواوي «بذور المستقبل»    شنڤريحة يُحوّل فندقا عسكريا إلى هيكل صحي    باحثون يبرزون البعد الإنساني في شخصية الأمير عبد القادر    ملتقى الحوار الليبي : مهلة أممية لتقديم المقترحات حول آليات ترشيح رئيس المجلس الرئاسي و نائبه    لائحة النواب الأوروبيين «غريبة» و«كاذبة»    "نزالات" متكافئة في ضربة انطلاقة البطولة    عنيدة في الرسم ولا أهتم بالاستنساخ    أردت تصحيح بعد الأقاويل الخاطئة عن بن مهيدي    إيران تتهم الكيان الصهيوني وتتوعد بالانتقام    كورونا… تسجيل 1058 اصابة جديدة خلال 24 ساعة    شيء من "القسوة" في كلام الناخب الوطني الأسبق عن مارادونا    إنهاء مهام مدير الديوان المهني للحبوب    انتخابات مجلس الاتحاد الدولي : الجزائري زطشي يتوقع "منافسة شرسة"    الأورو يسجل ارتفاعا قياسي أمام الدينار الجزائري    إجراءات جديدة لتسهيل إعادة جدولة ديون أصحاب "أنساج"    أمطار رعدية مرتقبة على عدة ولايات ابتداء من مساء الجمعة    البروفيسور رحال ينفي نقص الأكسجين بالمستشفيات    المحكمة العليا تقبل الطعن بالنقض في احكام قضية تركيب السيارات    فوضى أمام المركز التجاري باب الزوار في " Black Friday"    بعد اتهامها بالضلوع في خروقات المغرب.. لودريان يبرئ فرنسا مما يحدث بالصحراء الغربية    غرداية: ضبط سندات بقيمة مليون دولار صادرة من بنك ليبي    مسلسلThe Crown عن العائلة البريطانية المالكة يحقق نجاحا باهرا    حركة الإصلاح الوطني تندد بلائحة البرلمان الأوربي    الدكتور دامارجي :ظهور فحص PCR إيجابي لا يعني أنك مُصاب بكورونا    عنابة: توقيف 1322 شخصا بسبب مخالفة تدابير الحجر الصحي خلال أسبوع    إحصاء أزيد من 17690 موقعا أثريا بالحظيرة الثقافية الطاسيلي ناجر    نادية بن يوسف تفقد والدها    انشاء لجنة وزارية مختلطة بين الداخلية وقطاع الطاقات المتجددة قريبا    تحطم طائرة تدريب عسكرية هندية فى سماء بحر العرب    وزارة التكوين المهني تدعو أزيد من 500 ألف متخرج إلى استلام شهاداتهم النهائية    الشلف: الإطاحة بشخص يحتال على المواطنين    السويد: إصابة الأمير كارل فيليب وزوجته بفيروس كورونا    غضب واسع في فرنسا بعد قيام رجال شرطة بضرب مبرح لرجل من البشرة السوداء وماكرون يتدخل!    هبوب رياح قوية تتعدى 50 كلم/سا في هذه المناطق    وفاة الفنان المغربي محمود الإدريسي بكورونا    من تكون سندي.. يبحث عن الأمل من جديد    الرئيس البرازيلي يرفض أخد اللقاح ضد كوفيد19    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    حاجتنا إلى الهداية    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المطالبة بالتغيير واحترام الإرادة الشعبية
الجمعة ال27 للحراك الشعبي
نشر في المساء يوم 24 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
خرج المواطنون في العديد من ولايات البلاد أمس، للجمعة ال27 على التوالي في مسيرات سلمية للمطالبة ب«التغيير الجذري للنظام"، "احترام الإرادة الشعبية"، مشددين على ضرورة "مواصلة اجتثاث الفساد ورموزه".
فقد جدد المتظاهرون الذين خرجوا أمس، بالجزائر العاصمة، تمسكهم بمطالب رحيل جميع رموز النظام السابق مع محاسبة الفاسدين واسترجاع الأموال المنهوبة.
ومثلما جرت عليه العادة، تجمع المتظاهرون بأهم شوارع وساحات العاصمة رافعين شعارات تطالب ببناء دولة ديمقراطية ذات أبعاد اجتماعية وفق ما نص عليه بيان أول نوفمبر 1954، مجددين التأكيد على سلمية المسيرات وعلى التمسك بالوحدة الوطنية ورفض كل المناورات التي تهدف الى المساس بوحدة وتماسك الشعب الجزائري.
وعرفت شوارع ديدوش مراد وحسيبة بن بوعلي والعقيد عميروش، بالإضافة إلى ساحة موريس أودان والفضاء المحيط بساحة البريد المركزي توافد جموع من المواطنين الذين سجلوا حضورهم، مؤكدين إصرارهم على الاستجابة لمطالبهم المرفوعة من أجل التوصل الى إخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها حاليا.
ورفع المتظاهرون راية عملاقة تمثل كل ولايات الوطن تعبيرا عن التمسك بالوحدة الوطنية كمبدأ ثابت ورفض كل المحاولات الرامية الى المساس بوحدة الشعب واستقرار البلاد. كما طالبوا بضرورة "الإسراع في تنظيم انتخابات رئاسية" وتوفير كل شروط النزاهة والشفافية لإنجاحها، مؤكدين تمسكهم بحوار تشارك فيه "كفاءات نزيهة" ورفض الوجوه المحسوبة على النظام السابق.
وشهدت مختلف ولايات شرق الوطن أجواء مماثلة، في إطار الجمعة ال27 للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فيفري الماضي، حيث دعا المتظاهرون الذين خرجوا إلى شوارع مدينة تبسة، إلى ضرورة تطبيق المادتين 7 و8 من الدستور التي تنص على أن "الشعب مصدر لكل سلطة"، فيما تجمع المتظاهرون بجيجل حاملين الراية الوطنية أمام مقر البلدية وساروا في الرصيف إلى غاية مقر الولاية بوسط المدينة هاتفين "السلطة للشعب". وقطع متظاهرون في ولاية قالمة الذين رددوا أغاني وطنية وهتفوا "الجزائر حرة ديمقراطية" كل من شارع سويداني بوجمعة وساحة 19 مارس 1962 وشارع زعيمي عز الدين ليتجمعوا أمام مقر الولاية بوسط المدينة حاملين لافتات كتب عليها "سلمية سلمية". وقد هتفت مجموعات أخرى "السابعة والثامنة" في إشارة إلى المادتين 7 و8 من الدستور، مبرزين تصميمهم على مواصلة حركتهم إلى غاية تلبية مطالبهم.
وجرت المسيرات في ولايات شرق البلاد في جو من الهدوء والسكينة وسط حضور للأجهزة الأمنية عبر مختلف النقاط الحساسة في هذه المدن لتجنب أي انزلاق محتمل.
وبولايات وسط البلاد خرج عشرات المواطنين للجمعة ال27 على التوالي في مسيرة سلمية للتعبير عن تمسكهم بمطالبهم المتمثلة في "احترام الإرادة الشعبية" و«مواصلة اجتثاث الفساد" و«تجسيد الديمقراطية الحقة"، حيث شهدت عواصم ولايات البليدة والشلف والجلفة وبومرداس، خروج أعداد قليلة من المواطنين الذين رفعوا لافتات كتب عليها "نريد تطبيق المادتين 7 و8 من الدستور" و«احترام
كما أكد مشاركون في المسيرات التي نظمت بغرب البلاد على غرار مستغانم وسيدي بلعباس والنعامة وخاصة في بلدية مشرية بعد صلاة الجمعة، على مواصلة الحراك وتمسكهم بالمطالب السياسية ولاسيما رحيل بقايا النظام السابق. ورددوا شعارات تلح على "توحيد الرؤى من أجل الوصول إلى إجماع بين مختلف أطياف المجتمع وفئات الساحة السياسية والفكرية والثقافية للخروج بحلول للأزمة الراهنة.
وعلى مستوى ولايات جنوب الوطن، تجمعت مجموعة من المواطنين بعد ظهر أمس، بساحة "سوق الحجر" بوسط مدينة ورقلة، قبل أن ينظموا مسيرة سلمية حاملين لافتات ومرددين شعارات من بينها "مكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين على المستوى المحلي والوطني" و«استرجاع الأموال المنهوبة" و«رحيل رموز النظام السابق"، قبل أن ينظموا تجمعا بساحة 27 فيفري بوسط المدينة.
وبالنظر إلى الحرارة الشديدة السائدة بمعظم مناطق جنوب الوطن، فإن فعاليات الحراك الشعبي بعدة ولايات من الجنوب، على غرار تمنراست وأدرار والوادي يفضلون فترة ما بعد صلاة العصر لتنظيم مسيرات تحمل فيها نفس الشعارات وتردد فيها ذات المطالب السياسية، إلى جانب تنشيط لقاءات للخطباء (منابر الحراك) تتضمن نقاشات سياسية مفتوحة يستعرض فيها المشاركون أفكارهم حول الإصلاحات والتغيير السياسي المأمول.
قسنطينة ... التأكيد على ضرورة إعطاء الكلمة للشعب
واصل المئات من المواطنين القسنطينيين أمس، تظاهرهم في إطار جمعات الحراك التي بلغت عددها ال27، حيث نظموا مسيرة حاشدة جابت مختلف الشوارع الرئيسية لوسط المدينة، مصرين على رحيل رموز النظام السابق كشرط أساسي لمباشرة الحوار، مع المطالبة بمواصلة محاربة الفساد وتفعيل المادتين 7 و8 من الدستور.
وجدد مواطنو قسنطينة خلال المسيرة وشعاراتهم التي تنادي بدولة مدنية قوامها العدل والحرية والمساواة، فضلا عن الدعوة للتغيير الجذري للنظام ومحاسبة المتورطين في الفساد وحماية الحريات الأساسية والإصرار على ضرورة رحيل الحكومة.
كما عبّر بعض المتظاهرين من خلال الشعارات والهتافات عن رفضهم للمقترحات المطروحة في الساحة الوطنية ومنها الحوار مع لجنة كريم يونس، التي اعتبروا وجودها محاولة لهز وزعزعة مطالب الحراك الشعبي، داعين مقابل ذلك إلى إعطاء الكلمة للشعب وتكريس مبدأ السيادة الشعبية، فيما هتف آخرون "برفض إجراء الانتخابات الرئاسية في ظل وجود رموز النظام السابق وتمثيلهم من قبل أشخاص محسوبين عليه".
وشهدت المسيرة في جمعتها ال27 الوقوف دقيقة صمت على أرواح ضحايا حادثة التدافع التي شهدتها العاصمة سهرة أول أمس، خلال الحفل الفني الذي نشطه مغني الراب الجزائري المغترب "سولكينغ".
شبيلة/ح
سكيكدة ... الجيش الضامن الأساسي لجزائر العدل والمساواة
أكّد السكيكديون خلال الجمعة ال27 من الحراك، التفافهم اللامشروط حول المؤسسة العسكرية التي اعتبروها الضامن الأساسي والوحيد من أجل جزائر العدل والمساواة، وذلك من خلال اللافتة التي رفعوها خلال المسيرة والتي ساروا بها انطلاقا من حي ممرات 20 أوت 1955 إلى غاية ساحة أول نوفمبر، مرورا بساحة الحرية وشارع الأقواس.
وقد كتب على اللافتة "الجيش والشعب يبني معا جزائر العدل والمساواة"، حيث تم رفعها إلى جانب اللافتات الأخرى التي اعتادوا رفعها، والمطالبة بالتغيير الجذري للنظام وبمحاسبة المفسدين من رموز النظام السابق.
كما تجددت هتافات المتظاهرين التي تؤكد على الوحدة الوطنية منها شعار "جيش شعب خاوة خاوة"، و«جزائر موحدة". وشدد أبناء "روسكادا" على ضرورة رحيل كل بقايا نظام بوتفليقة، معبّرين عن رفضهم التحاور مع رموز هذا النظام من خلال شعار "لا انتخابات ولا حوار مع العصابات، و«السلطة الفعلية والحقيقية هي للشعب".
وككل جمعة، جدد مواطنو سكيكدة مطلبهم المتمثل في الاستمرار في محاربة الفساد والمفسدين وتطهير الجزائر من هؤلاء مع إرجاع الأموال المنهوبة، كما أكدوا بأن الشعب الجزائري برمّته شعب واحد وأن الوحدة الوطنية خط أحمر.
بوجمعة ذيب
وهران ... إصرار على التغيير ومحاسبة المفسدين
أكد ناشطو الحراك في جمعتهم ال27 بوهران، إصرارهم على البقاء مجندين من اجل الوصول الى غايتهم المتمثلة في محاسبة كافة المفسدين الذين عاثوا في البلاد فسادا، مع تغيير النظام إلى ما يكفل تطور الجزائر وازدهارها..
المحتجون الذين شرعوا في تنظيم أنفسهم بداية من ساحة أول نوفمبر بوسط مدينة وهران، توجهوا عبر شارع الشهيد العربي بن مهيدي وصولا إلى جسر احمد زبانة المتواجد أسفل مقر ولاية وهران، معبرين عن رفضهم "لكافة أشكال الحوار التي تقصي الفاعلين الحقيقيين في الحراك، والذين يعود لهم الفضل في وقف مهزلة العهدة الخامسة ورفض تمديد الرابعة".
وفي هذا الإطار رفع المحتجون شعارات مختلفة مطالبين "بالتغيير الجذري والحوار الجاد مع السلطة الفعلية مباشرة"، مثمّنين كل الأعمال التي تقوم بها المؤسسة العسكرية "التي ترافق الحراك وترعاه"، لا سيما من خلال تحرير سلطة العدالة التي زجت بالكثير من المفسدين في الحبس، ومواصلتها بعزيمة ثابتة محاربة الفساد ومحاسبة المتورطين في نهب المال العام.
ج / ج
بجاية ... المطالبة برحيل كل رموز النظام
واصل مواطنو ولاية بجاية، نضالهم السلمي من خلال المسيرة السلمية الحاشدة التي شهدتها الجمعة ال27 من عمر الحراك الشعبي الحاصل في البلاد، حيث جالت المسيرة مختلف شوارع مدينة بجاية من أجل المطالبة برحيل كل رموز النظام وبناء الجمهورية الثانية.
وعرفت هذه المسيرة إقبال عدد كبير من المواطنين الذين جاءوا من مختلف بلديات ودوائر الولاية، من أجل التعبير عن عزمهم على مواصلة النضال إلى غاية تحقيق مطالب الشعب وفي مقدمتها "رحيل بقايا النظام وبناء جمهورية ثانية"..
ورفع المشاركون في هذه المسيرة العديد من الشعارات المطالبة برحيل رموز النظام، ومحاسبة كل المتسببين في الفساد والاستجابة لرغبة الشعب ورفض الحوار مع المتسببين في تدهور وضعية البلاد، كما عبّر المواطنون عن تمسكهم بالوحدة الوطنية وصد كل محاولات الفصل بين أبناء الشعب، بالإضافة إلى التأكيد على ضرورة تكريس سيادة الشعب والقانون.
وعرفت المسيرة التي شارك فيها مختلف شرائح المجتمع تجدد مظاهر الأخوة والتضامن التي ميزت المسيرات منذ انطلاقها في 22 فيفري الماضي، من خلال توزيع المياه المعدنية مجانا على المتظاهرين الذين أكدوا مرة أخرى عزمهم وتجندهم التام لمواصلة تنظيم هذه المسيرات إلى غاية تحقيق مطالب الشعب.
الحسن حامة
تيزي وزو ... إلحاح على التغيير الجذري
شارك المئات من المواطنين أمس، بولاية تيزي وزو، في مسيرة سلمية حاشدة جابت مختلف شوارع المدينة، مجددين مطلب "الرحيل الكامل لرموز النظام والتغيير الجذري للأوضاع التي تعيشها البلاد، من أجل بناء جزائر الغد التي تحقق أمال المواطنين وأحلامهم".
وانطلقت المسيرة السلمية التي شارك فيها مختلف شرائح المجتمع على الساعة الثانية والنصف زوالا من جامعة مولود معمري باتجاه الشوارع الرئيسية لبلدية تيزي وزو "لعمالي احمد"، "وعبان رمضان"، حيث حمل المتظاهرون الراية الوطنية ومعها شعارات ولافتات تعبّر عن مطالب الحراك، كما أطلقوا العنان لحناجرهم بهتافات تعبّر عن رفضهم للنظام القائم، والمطالبة بتغيير يخدم الوطن والمواطن مثلما حلم به وأراده الشهداء.
واستقطبت المسيرة السلمية جمع غفير من المواطنين من الجنسين، حيث لم تمنع الحرارة الشديدة الكبار في السن ولا الأطفال من المشاركة في حراك الولاية، الذي لا يزال يحافظ على نفس الإقبال منذ يومه الأول ما يؤكد إصرار وتمسك السكان بالتغير الجذري الذي يخدم الوطن والمواطن..
وواصلت المسيرة طريقها نحو ساحة الشمعة تحت هتافات المواطنين المطالبة بإطلاق سراح السجناء الموقوفين في إطار الحراك، وإرساء دولة الحق والقانون ومعاقبة الفاسدين وغيرها من المطالب التي تعود في كل مسيرة، ليتفرق المتظاهرون في هدوء دون أية مشاكل تذكر.
س/زميحي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.