سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها المستحقّة من المؤسسات والصناعيين    على دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إصلاح اقتصاداتها وتنويعها    المولودية في ورطة بسبب قضية روني!    المتأهل إلى "أولمبياد طوكيو" محمد برحال يعلن اعتزاله ويكشف ل"النهار‬": ‫"رئيس الاتحادية سبب اعتزالي.. يريد توظيفي لتنحية مدربي وسأضع تقريرا بين يدي الوزير"    الضحيتان تبلغان من العمر 6 و7 سنوات..مصرع طفلتين بعد سقوط جدار طوبي في قصر "تيلولين الشرفاء" بأدرار    الشرطة ضبطت أيضا 100 قنطار من التبغ في عملية أخرى..حجز تمثال ل "أبو الهول" مخبأ وسط رزم تبن في باتنة!    وزير التربية:"لا تأجيل للدخول المدرسي.. ومن الضروري استئناف الدراسة حضوريا"    التعديل الدستوري: إجماع على ترسيخ القيم الحضارية و الوطنية    نفط: أوبيب+ مصممة على اتخاذ كافة الإجراءات لضمان استقرار الأسعار    الإعلان عن معايير التنازل عن الأملاك العقارية التابعة لدواوين الترقية العقارية.."أوبيجيي" تتنازل عن مساكن "السوسيال" ب 3 ملايين للمتر    أكثر من 1700 حالة مساس بحقوق الطفل منذ بداية السنة    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    والي جيجل: "يجب إحترام الإجراءات التي جاء بها البروتكول الصحي الخاص بتمدرس التلاميذ"    تأكيد على التفاعل إيجابيا مع المشاركة في الاستفتاء    هدفنا إشراك الشباب في جميع المشاريع التنموية    الحكومة الفرنسية تغلق مسجدا بباريس    الخبراء يستعجلون مخططا وقائيا لوقف الجفاف والتصحر    مديرية الأمن تذكر بضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية من كورونا    التعديل يرعى الثوابت الوطنية والهوية    انطلاق استعمال منصتين للتكوين والتعليم المهنيين    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    رئيس المجلس الشعبي الوطني شنين يتلقى اتصالا من رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني    رزيق يسدي تعليمات بضرورة تشديد الرقابة على الفضاءات التجارية    مشروع التعديل أرضية مفصلية لتأسيس الجزائر الجديدة    سكان حي 500 مسكن بعين الباردة بعنابة يعانون    أوّل حصّة تدريبية ل "بن رحمة"    مناضلة في الثورة الجزائرية بطلة «رواية العام» بمعرض فرانكفورت    «إيكوكو» و«إيبسو» تطلقان مبادرة لدعم الشعب الصحراوي    ترامب في مهمّة صعبة لتفادي «هزيمة مهينة»    توقّعات بوضع آلية لمراقبة الهدنة في إقليم كاراباخ    تعديل الدستور سيضمن للأشخاص حرية التملّك    غوغل يحتفل ب 110 سنوات على ميلاد الموسيقار فريد الأطرش    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 40 مليونا    الاتحادية الجزائرية للشراع: المكتب الفيدرالي يقررعدم تنظيم أي منافسة إلى غاية 2021    بن قرينة: نتوقع مشاركة 11 مليون جزائري في استفتاء تعديل الدستور    الحزب الشيوعي يطالب بتغيير تسمية شارع الجنيرال بيجار واستبداله باسم موريس اودان    اصابة زوجة ماكرون بفيروس كورونا    تعيين رضا عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    بوعريفي: «استلام المركب الرياضي في جوان القادم»    اجتماع 23 اتحادية وطنية تمهيدا لتأسيس اتحاد التضامن الإسلامي    انقطاع في التزويد بالمياه بكامل بلديات مستغانم بداية من الثلاثاء    كورونا في الجزائر: توزيع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس عبر الولايات    ايطاليا: تدابير صارمة لكبح موجة ثانية لكورونا    تبون: الجزائر اليوم بحاجة إلى الطاقات الخلاقة لمواجهة التحديات وتحقيق التنمية    بن زيان يشدد على ضرورة تنسيق التعاون بين الباحثين والاقتصاديين لتحقيق الأمن الغذائي    مهرجان السينما لحقوق الإنسان" : ابراز الحقائق الدامغة حول المركز القانوني للصحراء الغربية    إصلاح قطاع السينما: نحو إنشاء "المركز السينمائي الجزائري"    مشروع قانون المالية 2021 يقترح غلق 38 صندوقا خاصا    المدمرة الأمريكية تحل بميناء الجزائر العاصمة    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    توقيع اتفاقية شراكة بين المدرسة الوطنية لحفظ الممتلكات الثقافية و جامعة باردوبيس التشيكية    كرة اليد/مونديال 2021 : السباعي الجزائري في تربص من 17 إلى 22 أكتوبر بالجزائر    لكثافة برنامج رئيس الجمهورية والحكومة    أجراس المكان.. رائحة «القنادسة»    عام حبسا لسائق شاحنة مخمور    الشاعر عمر البرناوي    عبد الله فراج الشريفكاتب سعوديكاتب سعودي    تختلف آراؤنا ولا تختلف قلوبنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"اليونسكو" تعتذر وتسحب العيون المحتلة من قائمة شبكة مدن التعلم
الاتحاد الأوروبي ينفي تحويل المساعدات الموجهة للاجئين الصحراويين
نشر في المساء يوم 26 - 09 - 2020

تدارك معهد "اليونسكو" للتعلم مدى الحياة الخطأ الذي وقع فيه مؤخرا بإدراج مدينة العيون عاصمة الصحراء الغربية المحتلة على أساس أنها مدينة مغربية ضمن قائمة الأعضاء الجدد في شبكة "اليونسكو" العالمية لمدن التعلم.
وسارع المعهد في بيان تصويبي أصدرته المنظمة التابعة للأمم المتحدة أمس، إلى إعلان سحب اسم مدينة العيون من هذه القائمة بعد أن أكد أن ذلك وقع "عن طريق الخطأ" وقدم "اعتذار الشبكة عن هذا الخطأ".
وجاء في التصويب أنه "بعد مزيد من المراجعة، تم تصحيح قائمة الأعضاء الجدد في شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم التابعة لمعهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة، حيث تم إدراج مدينتين مغربيتين في الشبكة هذا العام، وليس ثلاثة كما تم الإعلان عنه سابقا وهما مدينتا بن جرير وشفشاون" في إشارة إلى مدينة العيون الصحراوية المحتلة من قبل المغرب.
ومن المقرر أن تنضم إلى الشبكة العالمية لمدن التعلم التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" هذا العام 54 مدينة من 27 دولة وليس 55 كما أعلن عنه سابقا، بما يرفع العدد الإجمالي للمدن التي تضمها الشبكة إلى 229 من 64 دولة.
وحسب نفس المصدر سيوافق معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة بصفته منسق للشبكة على انضمام الأعضاء الجدد بعد تعيينهم من قبل اللجان الوطنية لليونسكو من البلدان المعنية.
وكان معهد التعلم مدى الحياة التابع للمنظمة الأممية، قد أعلن الثلاثاء الأخير عن انضمام 55 مدينة تمثل أكثر من عشرين دولة إلى شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم، بما فيها مدينة العيون الواقعة في الجزء المحتل من الجمهورية العربية الصحراوية. وهو ما آثار موجة استنكار سواء من قبل الصحراويين أو المنظمات الحقوقية والانسانية المتضامنة مع عدالة القضية الصحراوية.
واستنكرت جبهة البوليزاريو على لسان ممثلها لدى منظمة الأمم المتحدة سيدي محمد عمار بشدة هذه الخطوة التي وصفتها ب«الاستفزازية"، ودعت منظمة اليونسكو المسؤولة المباشرة عن شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم إلى "اتخاذ جميع التدابير اللازمة لتصحيح هذا الخطأ غير المبرر من أجل الحفاظ على مصداقيتها وحيادها والامتثال التام لموقف وقرارات الأمم المتحدة وأجهزتها ذات الصلة فيما يتعلق بمسألة الصحراء الغربية".
وشددت على أن "إدراج اسم مدينة العيون المحتلة في لائحة شبكة اليونيسكو العالمية وبطلب من دولة الاحتلال المغربي هو أمر لاغ وباطل ولا يترتب عنه أي أثر قانوني بحكم أن المغرب لا يمارس أي سيادة على الجزء المحتل من الجمهورية الصحراوية".
كما أشارت إلى أن هذه الخطوة "تهدف إلى تضليل منظمة اليونسكو وتوريطها في مهزلة جديدة تضاف إلى مهازل دولة الاحتلال المغربي الأخرى على غرار قيامها بفتح ما يسمى بقنصليات وتنظيم بعض المهرجانات الفلكلورية والأحداث الرياضية في الجزء المحتل من تراب الجمهورية الصحراوية".
وطالبت الأمم المتحدة ب«تحمل مسؤوليتها الكاملة تجاه إقليم الصحراء الغربية والحفاظ على سلامته الإقليمية كإقليم مدرج على جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة كأحد الأقاليم السبعة عشر الخاضعة لعملية تصفية الاستعمار منها".
وأكدت جهة البوليزاريو باعتبارها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الصحراوي على أنه "مهما تنوعت وتلونت مناورات نظام الاحتلال المغربي ومهما تمادى، فإن الشعب الصحراوي ماض في مسيرته التحريرية".
من جانبها، استنكرت وزارة الثقافة للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في بيان لها ما وصفته ب«انحراف" منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، عن "أخلاقيات ومبادئ الأمم المتحدة" التي تعتبر مدينة العيون المحتلة عاصمة إقليم لم يتمتع بعد بحق تقرير المصير، مؤكدة رفضها لمثل هذه الممارسات التي من شأنها زرع التوتر ومحاولة شرعنة الاحتلال.
ونفس موقف الإدانة عبرت عنه الجمعية الشيلية للصداقة مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية التي وصفت ذلك الخطأ بانه "انتهاك صارخ لقوانين المنظمة الاممية" وطابت هذه الاخيرة ب"تصحيح هذا التسجيل".
في سياق آخر، فند الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيف بوريل، في رده على سؤال كتابي للنائب الفرنسي بالبرلمان الأوروبي تييري مارياني، مجددا الادعاءات بتحويل المساعدات الانسانية الموجهة الى اللاجئين الصحراويين.
وأكد جوزيف بوريل أن الدعم الأوروبي للشعب الصحراوي يهدف رلى أغراض إنسانية وانمائية في رد صريح على النائب الأوروبي الذي حاول الترويج بتحويل جبهة البوليزاريو للمساعدات الانسانية واستغلالها لأغراض أخرى.
ونقلت مصادر اعلامية صحراوية عن المسؤول الأوروبي، تأكيده مجددا أن موقف الاتحاد الأوروبي بشأن الصحراء الغربية يتماشى تماما مع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مبديا تطلع الاتحاد إلى استئناف المحادثات تحت رعاية الأمم المتحدة للتوصل إلى حل للنزاع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.