وناس ودولور يصابان بفيروس كورونا    إحباط محاولة تهريب وإدخال أزيد من 43 ألف قرص مهلوس بميناء العاصمة    بن ناصر: مع إبراهيموفيش تلعب من أجل أن تكون بطلا    انطلاق أشغال اجتماع "أوبيب+" بشأن تخفيضات الإنتاج    بن دودة تصدر تعليمة لاحترام ذوي الاحتياجات الخاصّة ومتطلّباتهم    الجوية الجزائرية تكشف عن تفاصيل برنامج رحلاتها لإجلاء الجزائريين    إدارة المولودية تعبر عن استغرابها من عدم وصول بعثة فريق نادي "بوفالو دي بورغو" البنيني    وزير الطاقة: الجزائر قامت بمبادرة اقتراح زيادة إنتاج النفط على مراحل    تبسة: وفاة ثلاثيني في حادث اصطدام شاحنة ودراجة نارية    القرض الشعبي الجزائري: افتتاح فضاءين تجاريين مخصصين للصيرفة الإسلامية والمؤسسات الناشئة الأحد المقبل    الكركرات: هجمات الجيش الصحرواي تتواصل    الأردن يسجل 55 وفاة و4029 إصابة جديدة بكورونا    عرض دفتر شروط جديد و دليل "الممارسات الحسنة" لمرافقة المؤسسات المصغرة    "البوليزاريو" يواصل قصفه العنيف على قوات "المخزن" للأسبوع الثالث على التوالي    اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة.. أرضية رقمية "التضامن الوطني يصغي" من أجل خدمات اجتماعية    قوجيل يبلغ نظيره الفرنسي رفض الجزائر التدخل في شؤونها    الفنانة والممثلة أنيسة قاديري في ذمة الله    آيت علي براهم: الشركة الوطنية للصناعات الكهرو-منزلية بحاجة لتمويل بنكي لإعادة بعثها مجددا    تحاليل درك باب الجديد تكشف أن القمح المستورد من ليتوانيا غير صالح للإستهلاك    الجوية الجزائرية تنظم 23 رحلة إجلاء للجزائريين من سبع دول    مسبح "5 جويلية" بالعاصمة يفتح ابوابه من جديد لاحتضان تدريبات سباحي النخبة    وزارة التجارة.. إطلاق نظام معلوماتي لمراقبة البضائع المستوردة عبر الحدود    الصديق شهاب: التجربة الجزائرية في مكافحة الارهاب "تجربة شاملة ومتكاملة"    أندي ديلور يكشف إصابته بفيروس كورونا للمرة الثانية    مجلس الأمة يشارك في منتدى برلماني في إطار الحوارات المتوسطية    استشهاد الرقيب الأول للماية سيف الدين: السيد جراد يعزي رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي وعائلة الشهيد    تحذير من أمطار رعدية تتعدى 30 ملم على هذه الولايات!    مثول هدى فرعون أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي محمد    الأدوية المضادة للأورام: اتفاقية بين مجمع صيدال والشركة المختلطة -لإندونيسية "سي كا دي أوتو فارما"    الأمم المتحدة: 20 ألف مسلح أجنبي في ليبيا يشكّلون أزمة خطيرة    عين تموشنت: تفكيك شبكة مختصة في تهريب المخدرات و حجز 50 كلغ من الكيف المعالج    إيداع المتهمين الثلاثة الحبس في قضية سرقة 70 مليون سنتيم بالقبة    البحرين مستعدة لاستيراد منتجات المستوطنات الإسرائيلية    ليبيا: حكومة الوفاق ترحب بقرار مجلس الأمن رفع قيود السفر عن عائلة القذافي    استقبال41 مركبة بميناء وهران قادمة من مدينة أليكانت الاسبانية    رونالدو يوجه رسالة احتفالا بإنجازه التاريخي الجديد    درك وطني : العميد قواسمية في زيارة عمل وتفتيش إلى وحدات القيادة الجهوية السادسة    وفاة 12 شخصا وانقاذ 278 أخرين من الموت منذ الفاتح نوفمبر جراء الاختناقات بغاز أحادي الكربون    بن باحمد: الجزائر قادرة على انتاج لقاح كورونا    شنين يدين لائحة البرلمان الأوربي حول وضع حقوق الانسان في الجزائر    أجهزة الأمن الفرنسية تستهدف 76 مسجدا    رأس السنة الأمازيغية: احتفالات "يناير" تحتضنها مدينة منعة    الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد 4 قرارات بشأن القضية الفلسطينية    جراد يوجه رسالة لذوي الإحتياجات الخاصة في يومهم العالمي    الرابطة الأولى: جولة للتأكيد والتدارك    جراد: ذوي الاحتياجات الخاصة أثبتت قدرات خاصة    انتخاب الجزائرية "حسينة موري" نائبا لرئيس الاتحاد الدولي للعلوم الجيولوجية    التحدي الجزائري للمؤسسات الناشئة : انتقاء 43 حاملا لمشروع للمشاركة في النهائي الكبير    نجمة ترشحت لأوسكار أفضل ممثلة تعلن تحولها لرجل!    وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان    هذا موعد طرح المسلسل المنتظر لمعتصم النهار ودانييلا رحمة    دين الحرية    عملاء الصهاينة وحتمية السقوط    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    د.فوزي أمير.. قصة حياة    أنغام من أيام الرحالة    فوز بسمة عريف في فئة القصة القصيرة    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محطات مشرفة لدعم الجزائر الثابت للقضية الفلسطينية
محمد غرتيل المختص في العلاقات الدولية والقضايا العربية المعاصرة:
نشر في المساء يوم 25 - 10 - 2020

اختار الأستاذ محمد غرتيل، المختص في العلاقات الدولية والقضايا العربية المعاصرة، أن يتطرق في حديثه ل"المساء"، عن العلاقة الجزائرية - الفلسطينية الراسخة في التاريخ، قائلا "إن القضية الفلسطينية بالنسبة للجزائر شعبا وحكومة، مفصلية لا تختلف عن القضايا الوطنية الهامة، فقد أثبت خطاب رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ذلك، سواء للرأي العام الوطني أو الدولي، فالشعب الجزائري توارث عبارة الرئيس الراحل هواري بومدين "نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة"، جيلا بعد جيل.
أضاف الأستاذ غرتيل قائلا "على هذا الأساس، استقبل بارتياح كبير تصريحات رئيس الجمهورية، المؤكدة على دعم القضية الفلسطينية، والمعبرة عن ثبات الموقف الجزائري الرسمي والشعبي النابع من ثوابته وتاريخه، وقد جاءت هذه التصريحات في وقتها المناسب، حيث تشهد الساحة العربية هرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني، فبين ذلك بالعبارات التالية "الهرولة في التطبيع لا نشارك فيها ولا نباركها... القضية الفلسطينية مقدسة بالنسبة لنا وللشعب الجزائري برمته.. مفتاح الشرق الأوسط هو القضية الفلسطينية... مواقف الجزائر ثابتة إزاء القضية الفلسطينية"، وغيرها، وأضاف "بهذه العبارات، قد يكون الرئيس تبون كسب حب كل الشعوب العربية الحرة، خاصة الشعب الفلسطيني الأبي ..."
وبالعودة إلى دور الجزائر وإسهامها التاريخي في القضية الفلسطينية، يقول الأستاذ غرتيل، إننا سنجد محطات مشرفة لهذا الدعم المتواصل، فقد أعلنت الجزائر بعد استقلالها، عن أن ذلك لن يكتمل إلا باستقلال فلسطين، واعتبرت دعمها من باب الحق والواجب، ففي 23 سبتمبر 1963، فتحت حركة "فتح" الفلسطينية أول مكتب لها في الجزائر، برئاسة أبو جهاد، وفي أوت 1964، دربت الجزائر 90 فردا من كوادر "فتح"، وأدخلت 20 منهم الكلية العسكرية بشرشال، وقد تخرجت منها أول دورة ضباط في حركة "فتح" في فيفري 1966، منهم علي عباس وزياد الأطر. وفي 07 جوان 1988، انعقد مؤتمر قمة جامعة الدول العربية الاستثنائي بالجزائر، سميت "قمة الانتفاضة"، وأكد على تقديم كافة المساعدات الضرورية للشعب الفلسطيني، لضمان استمرار الانتفاضة بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، وفي 13 نوفمبر 1974، ألقى رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات، خطابه التاريخي في مقر الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.
أضاف الأستاذ غرتيل قائلا "في سنة 1970، تم افتتاح فرع إذاعة "صوت فلسطين" بالجزائر، التي كانت تبث لمدة 60 دقيقة يوميا على الساعة 18.00 مساء، وفي سنة 1982، استقبلت مدينة تبسة مقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية بعد خروجهم من بيروت"، وعرض المختص في التاريخ الأحداث بإسهاب، مشيرا إلى أن ما يذكره التاريخ، هو مشاركة الجيش الجزائري في الحروب العربية- الإسرائيلية التي أبلى فيها البلاء الحسن (حرب الستة أيام سنة 1967، وحرب أكتوبر 1973).
كما قامت الجزائر، يضيف المتحدث، بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب دعمها السافر للكيان الصهيوني سنة 1967، في حرب الستة أيام، واستخدمت البترول كسلاح ضغط في خدمة قضية فلسطين في أكتوبر 1973، بمنع تصديره لحلفاء الكيان الصهيوني "هولندا، البرتغال، الولايات المتحدة الأمريكية وجنوب إفريقيا"، ليكون تاريخ 15 نوفمبر 1988، محطة تاريخية هامة للفلسطينيين والجزائر، بإعلان رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات، قيام دولة فلسطين من الجزائر، بمناسبة انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني (برلمان المنفى) في قصر الأمم بالصنوبر البحري، وكانت الجزائر أول دولة تعترف بها رسميا.
لعل من خلال هذه المحطات التاريخية، يبرز الدور الريادي والحقيقي للجزائر بالنسبة لفلسطين، وهذا ما تجسد في كلمة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، في المؤتمر الرابع لحركة "عدم الانحياز" بالجزائر بين 05 و09 سبتمبر 1973 "يسرني أن أبدأ كلمتي هذه بالتوجه بالشكر للجزائر بلد المليون ونصف المليون شهيد، شعبا ورئيسا وحزبا وحكومة.. هذا البلد الذي أعلن عندما نال استقلاله، عن أن هذا الاستقلال لن يكتمل إلا بانتصار واستقلال فلسطين .. وظل وفيا دائما، وعلى رأسه الأخ الرئيس هواري بومدين لهذا العهد وهذا القسم"، فالشعب الجزائري المكافح يرى بأن القضية الفلسطينية أمانة ووديعة وجب الدفاع عنها والحفاظ عليها، وصدق من عبر عن صور التلاحم والتضامن بين الشعبين باسم "جزائسطين".
اختار الأستاذ محمد غرتيل أن يتقدم بالشكر والتقدير ل"المساء"، قائلا "هذا المنبر الإعلامي الجزائري الذي يعنى بالأخبار المحلية والوطنية والإقليمية والدولية، والذي يتميز بتغطيته الإعلامية الدقيقة والموضوعية، وبخط افتتاحي وطني بامتياز .. الشيء الذي جعل الجريدة محل إشادة واحترام لدى القارئ الجزائري، خاصة اهتمامها الكبير بالقضية المحورية للدولة الجزائرية، وهي القضية الفلسطينية التي لازال إخواننا الفلسطينيون يناضلون ويقدمون أجمل صور التضحيات لاسترجاع حقهم المسلوب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.