رياح قوية تتعدى 70كم/سا وأمواج تصل إلى 4 أمتار على السواحل    القطاعات الوزارية مدعوة إلى تحسين نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    تصدير 7 آلاف طن من الأسلاك الحديدية إلى موريتانيا    انشغالات مكتتبي «عدل» على طاولة النقاش    الجزائر تدين بشدة التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا سوقا في بغداد    تحويل 11 مدير تربية وإنهاء مهام 23 آخر وتعيين 23 جديدا    سقوط شاب من الطابق الخامس    الدكتور بخاري يوسف: جاهزون لعملية التلقيح    سفير الجزائر بفرنسا يدعو الى التصحيح على مقال صادر من أسبوعية لو بوان بضد الجزائر    "البوليزاريو" يوسع نطاق عملياته العسكرية وقوات "المخزن" تعيش الجحيم!    تندوف جزء لا يتجزأ من الجزائر    تحصيل مليار دينار من جباية استيراد السيارات الجديدة    أكاديميون وحقوقيون يطالبون بايدن بالتراجع عن قرار ترامب حول الصحراء الغربية    وزارة الثقافة تنظم ملتقى وطني بعنوان "القراءة في مواجهة الاكراهات"    الوضع في المغرب يعرف ترديا خطيرا    ترشح 470 وكالة سياحية لتنظيم العمرة    3 وفيات.. 272 إصابة جديدة وشفاء 209 مريض    الجزائر تدين "بشدة" التفجيرين الإرهابيين في العراق    شريف ملال: "أنا باق في منصبي والباب مقفول أمام المنحرفين"    مولودية وهران: فوز ثمين يُعزّز مكانة بلعطوي    خالدي "تخصيص هياكل لسِت اتحاديات رياضية"    حركة واسعة في سلك مديري التربية    العمل مع العالم حبة يشجع على الإبداع    اقتصاد أخضر..حوكمة مناخية    نشاط مستمر وانفتاح مثمر    إطلاق مسابقة لاختيار أفضل خمس روايات    "أبو ليلى" مرشح لسيزار أحسن فيلم أجنبي    واجهة إلكترونية للمناجم    بحث تنمية الأنشطة الاقتصادية ب16 منطقة ظل    استغلال الطاقات الشبابية    تخصيص 76 فرقة منها 9 فرق متنقلة لمناطق الظل    إيران تدعو دول الخليج للحوار    بلماضي يحل بالجزائر .. وهذا ما قاله    الذهب يبلغ أعلى مستوى بعد الضغط على الدولار    الدراسة الجامعية متواصلة رغم الوضع الاستثنائي    مشاريع الألعاب المتوسطية تحت مجهر الحكومة    ملال يحسم القمة في آخر دقيقة    الجامعيون يطالبون بتجهيز مكتبات البلديات للدراسة عن بعد    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    حقائق عن وثائق مالك بن نبي في الأرشيف الفرنسي    الأشغال متوقفة بأجزاء تيارت و الولايات المجاورة    فيديو عبر «الفايسبوك» يساعد في القبض على مجرمين    لص المركبات في الشراك    قصر الرياضات جاهز بعد إعادة التأهيل    دواء «لوفينوكس» مفقود بمستشفى الدمرجي    مصادرة 1,5 قنطار لحوم بيضاء فاسدة    أمنا العاصمة وتيبازة يتألقان    توزيع ألف حاوية على الأحياء    حجز 60 كيس فحم خشبي    المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا: "على فرنسا الإعتراف باغتيال المحامي على بومنجل"    وزارة الفلاحة :إجراءات جديدة لتحسين توزيع حليب الأكياس المدعّم    الشاب نصرو: "تمنيت أن يكون هذا الفنان الكبير الأسطورة وزيرا للثقافة"    نشرية خاصة: أمطار رعدية على المناطق الشمالية الوسطى والشرقية    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيد عمار يندّد بصمت مجلس الأمن الدولي
نشر في المساء يوم 03 - 12 - 2020

استنكر ممثل جبهة البوليزاريو لدى الأمم المتحدة، سيدي محمد عمار، أمس، عدم قيام مجلس الأمن الدولي بأي عمل يدين العدوان المغربي على المتظاهرين الصحراويين السلميين في منطقة الكركرات يوم 13 نوفمبر الماضي.
وقال سيدي محمد عمار، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، إنه بعد أكثر من أسبوعين من خرق المغرب لوقف اطلاق النار في الكركرات واستمرار العمليات العسكرية، لم يصدر مجلس الأمن أي قرار أو إدانة بهذا الشأن، كما طالبت بذلك جبهة البوليزاريو في رسالتها إلى كل من الأمين العام ورئيسة مجلس الأمن. وهو ما جعله يؤكد أن جبهة البوليزاريو "لا تنتظر الكثير" بهذا الخصوص من مجلس الأمن الذي اتهمه بانتهاج سياسة الكيل بمكيالين في معالجة القضية الصحراوية، في ظل مواصلة بعض الدول تأثيرها على قراراته بصفة علنية خاصة فرنسا. وقال الدبلوماسي الصحراوي، إن المجلس "يواصل صمته غير المبرر وتقاعسه لإيجاد تسوية سلمية للنزاع في الصحراء الغربية، في وقت تحاول فيه بعض الأطراف إبقاء الأمور على حالها المعهود.. على أمل أن يسقط الجرم المغربي الجديد بالتقادم، في موقف مفضوح ولا ينم عن أي إرادة سياسية للمساهمة في بلوغ حل سلمي للقضية".
ولكن ومع تولي جنوب افريقيا الرئاسة الدورية لمجلس الأمن لشهر ديسمبر الجاري، واحتمال دراسته لقضايا الأمن والسلم في إفريقيا، أكد ممثل البوليزاريو، أن "ما قام به المغرب من عدوان جديد على التراب الصحراوي قضية تعني كامل أعضاء مجلس الأمن الدولي، كهيئة لها المسؤولية الحصرية عن صون السلم والأمن الدوليين وليس دولة بعينها". وقال إن اجتماع المجلس "حول هذه القضية بالذات ليس غاية في حد ذاته، لأن المهم هو القيام بعمل يدين الخرق المغربي السافر وهو ما لم يتم إلى حد الآن". وبينما جدد سيدي عمار، تمسك شعب بلاده بحقه غير قابل للتصرف في الاستقلال والحرية الذي قاده للعودة الى الكفاح المسلح، أكد بالمقابل أن القيادة الصحراوية تبقي "أبواب التسوية السلمية مفتوحة لكن على أساس الاحترام الكامل لحق الصحراويين المقدّس وغير القابل للمساومة في الحرية والاستقلال الوطني، في موقف ثابت وواضح ولا رجعة فيه".
وذكر في هذا السياق بقرار جبهة البوليزاريو إعادة النظر في مشاركتها في مسار السلام الأممي، وتأكيدها على أن الشعب الصحراوي "سيصعد من كفاحه التحرري الوطني، وسيستخدم جميع الوسائل المشروعة لتمكين شعبنا من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال". من جهة أخرى اعتبر سيدي عمار، أن تصاعد وتيرة الدعوات بعد العدوان المغربي للتسريع في تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام الى الصحراء الغربية، والذي ظل منصبه شاغرا منذ أكثر من سنة، هو "محاولة لإعطاء الانطباع بأن تعيين مبعوث شخصي سيكون بمثابة الحل السحري للوضع الحالي". وقال إنه "بالنسبة للطرف الصحراوي فإن تعيين مبعوث شخصي جديد لم يكن أبدا غاية في حد ذاته"، مضيفا أن "ما نراه إلى حد الساعة هو مجرد محاولة للتستر على العدوان المغربي الجديد على التراب الصحراوي، ونهج سياسة ترك الأمور على حالها المعهودة وهو ما نرفضه رفضا قاطعا".
من جانبه حث سين تيموثي أيرس، عضو مجلس الشيوخ الاسترالي عن اقليم نيو ساوثويلز، مجلس الأمن الدولي على اتخاذ خطوات فورية لاستتباب وقف إطلاق النار واستئناف المفاوضات، ووضع خطة للتوصل إلى حل دائم للصراع في الصحراء الغربية، على أن يتضمن أي قرار حق شعب الصحراء الغربية في اختيار مستقبله". وعبّر البرلماني الأسترالي، عن قلقه من انهيار وقف إطلاق النار جراء العدوان العسكري المغربي بالكركرات، محذّرا بأنه "يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي والعالمي ويثير مخاوف بشأن تداعياته على المنطقة". أما الوزير المكلف بالرقمنة والثقافة والإعلام والرياضة في حكومة الظل البريطانية، أليكس سوبيل، فقد استوقف حكومة بلاده بخصوص وضعية المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، خاصة حالة المعتقل السياسي يحيى محمد الحافظ إعزة، القابع بسجن "بوزكارن" جنوب المغرب والذي تجهل العائلة مصيره منذ 9 أكتوبر الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.