زيارة االفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي إلى قيادة القوات الجوية    للمرة الأخيرة.. تأجيل محاكمة والي العاصمة السابق زوخ إلى 17 نوفمبر    سجن الحراش هو فندق 5 نجوم مقارنة بعقاب الله    باريس تحبس أنفاسها    زطشي: "سنعقد جمعية عامة غير عادية قبل نهاية السنة الجارية"    العربية السعودية تستنكرالرسوم المسيئة إلى النبي محمدعليه الصلاة والسلام.    يوم أول نوفمبر القادم عطلة مدفوعة الأجر    إطلاق بطاقية وطنية تحدد المتبرعين بأعضائهم مستقبلا    جرّاد: سمعت عن مالك بن نبي في الجامعة الفرنسية!    سوناطراك: منح عدة أجهزة و معدات لفائدة تلاميذ مناطق الظل    الطرقات تودي بحياة 36 شخصا و تتسبب في إصابة 1408 آخرين في ظرف أسبوع    بشار: إطلاق مشروع ربط منطقة الظل "القطراني" بشبكة الكهرباء    إصابة هلال سوداني بفيروس كورونا    سياسي هولندي يدعم حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية    سوناطراك تزود مدارس بلوحات رقمية    بوقدوم يتحادث مع الأمين العام للأمم المتحدة    الحملة الاستفتائية: استكمال التعبئة بتزكية الدستور الجديد    البوليساريو تطالب إسبانيا "التحلي بالشجاعة لإنهاء الوضع" الحالي بالصحراء الغربية المحتلة    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تستنكر مثل هذا التصرف المشين ضد الإسلام وضد نبي الإسلام    بن دودة تُشدد على منح رموز الثقافة الجزائرية تقديرها الواجب    تعليمات صارمة لتذليل العراقيل وتسهيل الإجراءات الاستثمارية في القطاع السياحي    بركاني: خطر وباء كورونا ما يزال قائما والرجوع إلى الحجر الجزئي غير مستبعد    تصريحات "محرز" تصنع الحدث في فرنسا !    رزيق : على المؤسسات اعتماد المحاسبة التحليلية لتسهيل دخول السوق الخارجية    الإعلام كان ركيزة أساسية من ركائز الثورة التحريرية الجزائرية    زوجة رئيس وزراء أرمينيا تعلن إلتحاقها بالمعارك للقتال ضد آذربيجان    الموسم الرياضي 2019-2020 : تكريم 150 متوج بألقاب وطنية ودولية عن ولاية وهران    القرضاوي يدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية    الأمن الطاقوي الوطني مضمون إلى غاية 2040 على الأقل    لقاءات جهوية للتعريف بالمرسوم التنفيذي الجديد حول تنظيم التعاونيات الفلاحية    تنظيم حملات تشجير واسعة بغرب البلاد    1 كلغ من الكيف على متن دراجة نارية    النوابغ يتحدّون الوباء    لتقوية أرضية المعلم التاريخي بسكيكدة    من أجل الانتدابات الجديدة    يتابع فيها عدة وزراء ومسؤولين سابقين    بعد استحواذه على وحدة ومحجرة بولاية قالمة    قال إنه تتم وفقا لمعايير موضوعية وشفافة..جعبوب:    تنظمها مصالح الحماية المدنية    يطالبون باتخاذ إجراءات ردعية ضدهم..خبراء يحذرون:    المجلس الإسلامي الأعلى يستنكر بشدة الحملة المسعورة    الشرطة في مواجهة كورونا    أكثر من مليوني مكالمة هاتفية منذ بداية العام    "عدل" ملتزمة مع مكتتبيها    استئناف المفاوضات الثلاثية برعاية إفريقية اليوم    " أسبوع النّبي" في ذكرى المولد    عشرات الشخصيات الليبية تنخرط في مسار الحوار السياسي    أوقفوا التهاون والتزموا بالوقاية    بوغرارة يقدم تقريرا للإدارة في لاعبين من الرديف    سليمان يفوز بعهدة ثانية على رأس النادي الهاوي    سريع غليزان في تربص بمستغانم بداية من الجمعة    عزلة شاعر    نص حر    قراءة في رواية «نخب الأولى» للكاتبة ليلى عامر    تدابير الوقاية .. مسؤولية الجميع    جزائري يلقن ماكرون "درسا"    هذه هي رسالة مريم بترونين إلى إيمانويل ماكرون    تعزية «الجمهورية»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ست سنوات تمر على زلزال العاصمة وبومرداس
جهود الدولة محت آثار الكارثة
نشر في المساء يوم 20 - 05 - 2009

تمر اليوم الذكرى السادسة للزلزال العنيف الذي ضرب ولايات الوسط لشمال الجزائر وبومرداس بقوة 6.8 على سلم ريشتر، حيث خلف خسائر بشرية ومادية معتبرة، منها 2278 قتيل و12450 جريح و170 ألف مواطن دون مأوى، بالإضافة إلى خسائر مادية معتبرة في السكنات والتجهيزات العمومية. وقد أحصت ولاية الجزائر العاصمة لوحدها 915 قتيل و6345 جريح و88 ألف شخص بدون مأوى.
فقد سهرت الدولة على التكفل بمخلفات هذه الكارثة منذ اللحظات الأولى من وقوع الزلزال من خلال تنظيم عمليات الإنقاذ التي سخرت لها إمكانيات بشرية هائلة من أعوان الحماية المدنية وقوات الجيش الوطني وطواقم طبية كاملة، كما قامت السلطات العمومية بالتكفل بالعائلات دون مأوى بفتح 88 مركزا للإيواء مجهز ب11530 خيمة وتسخير 12 مؤسسة تربوية.
وأكدت دراسة أجرتها ولاية الجزائر العاصمة بمناسبة الذكرى السادسة لحدوث زلزال 21 ماي 2003 أن حوالي 250 بناية مهددة بالانهيار مما يشكل نسبة حوالي 1 بالمئة من الحظيرة السكنية لوسط ولاية الجزائر العاصمة.
وتطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية، فقد أنجز 7 آلاف مسكن جاهز على مستوى 26 موقعا مجهزا بكل ضروريات الحياة وغلق كل مراكز الخيم قبل فصل الخريف من نفس السنة.
وفيما يخص تقييم الخسائر المادية، قامت ولاية الجزائر بإجراء الخبرات التقنية اللازمة على كل البنايات بمشاركة خبراء ومهندسين من طرف وكالات الخبرة التقنية، الذين يقارب عددهم 291 خبير مرفقين ب1200 مهندس معماري لإحصاء وتشخيص ما يقارب مائة وثلاث آلاف وحدة سكنية و5 آلاف بناية من التجهيزات العمومية الإدارية والمؤسسات الاقتصادية المختلفة.
وفي هذا الإطار تم تدعيم وإعادة تأهيل أكثر من 102 وحدة سكنية بغلاف مالي يقارب 25 مليار دينار منها 12 ألف وحدة سكنية فردية، و90 ألف سكن في إطار البنايات الجماعية. كما قامت الدولة بتقديم إعانات أخرى مباشرة للعائلات المنكوبة بقيمة 280 مليون دينارا منها إعانات لبناء البنايات الفردية المنهارة، وإعادة تأثيث السكنات. ومن جهة أخرى وفي سعيها لتبني خطة وقائية من الكوارث الطبيعية، قامت الدولة بتعديل القوانين والنصوص التنظيمية الخاصة بالبناء المضاد للزلازل وهذا بتصنيف ولاية الجزائر في المنطقة الثالثة ورفع درجة مقاومة البنايات للزلازل، إضافة إلى إلزامية القيام بدراسة الأرضيات بالتنسيق مع مصالح مركز الدراسات الزلزالية قبل بداية أي مشروع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.