لعمامرة: الجزائر كانت صبورة..    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    أدونيس وحدّاد في ضيافة المركز الجزائري بباريس    لعمامرة يلتقي نظيره الفرنسي وهذا مادار بينهما    فرنسا: مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين في حادث إطلاق نار بمرسيليا    مدرب منتخب النيجر كافالي للنصر: الإنارة متوفّرة في الملعب ولست مسؤولا عن تنظيم المباراة !    سجل حضوره في اختتام التربص    توقيف 37 تاجر مخدرات وضبط أزيد من 11 قنطار من المخدرات أدخلت من المغرب    أزيد من ربع مليون تلميذ التحقوا أمس بالمؤسسات التربوية بقسنطينة: أفواج ب 15 تلميذا في الابتدائي و23 في المتوسط و21 في الثانوي    وفاة عبد القادر بن صالح: رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة ثلاثة أيام    حجز 300 كبسولة بريغابالين ومخدرات بقايس    أمطار رعدية غزيرة على 30 ولاية بداية من هذا التوقيت    سطيف: تدشين ثلاث ابتدائيات بالهضاب و تينار    كناص يدعو المستخدمين إلى تسديد الاشتراكات المتأخرة: 4300 متعامل اقتصادي معنيون بالإعفاء من عقوبات التأخير    وزيرة التضامن الوطني تؤكد: نعمل على إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية    مناقشة مخطط عمل الحكومة في مجلس الأمة: دعوات لتهيئة المناخ لعمل المنتخبين وتحقيق تنمية محلية    الخبير الاقتصادي البروفيسور محمد حميدوش للنصر: مداخيل الجزائر من المحروقات ستعرف ارتفاعا مع نهاية السنة    فرنسا تستضيف إجتماعا دوليا عن ليبيا نوفمبر المقبل    إطلاق استشارة واسعة لمراجعة قانون الكوارث الكبرى    عمار بلاني يستنكر "أكاذيب" و"تلاعب" السفير المغربي في جنيف    لعمامرة: الجزائر تساهم في الجهد الجماعي الرامي لحل النزاع حول سد النهضة    نباتات زيتية: انتاج 30 بالمائة من الحاجيات الوطنية محليا بغضون 2024    الناشطة و مسيّرة صفحة «إيكولوجيا ديالنا» زينب مشياش    صحيفة كونغولية تبرز جهود الجزائر من أجل التموقع في السوق الافريقية    انتصار جديد للجزائر.. الشروع في إنجاز أنبوب الغاز الرابط مع نيجيريا    تعليمات بمراقبة التجار لأسعار الأدوات المدرسية    ليبيا… العودة إلى المربع الأول    حرب باردة صينية أميركية لا يمكن تجنبها    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    بحث العلاقات الثنائية و الوضع في ليبيا    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    "فاتورة استيراد الأدوية تقلصت ب500 مليون دولار خلال 2021"    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    انتشال جثة عالقة بين الصخور    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    خالي وبلعريبي حمراويان لموسمين ومكاوي باق    رئيس "الأبيوي " يتدخل لإيجاد حل لمشاكل الرابيد    سيف الدين بلعربي يغلق قائمة المستقدمين    14700 مواطن يتلقون الجرعتين    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تشرع في العمل نهاية الثلاثي الأول من 2008
وكالة الضبط العقاري في خد مة الاستثمار
نشر في المساء يوم 23 - 01 - 2008

كان موضوع العقار الصناعي إحدى أهم المسائل المطروحة من طرف المستثمرين خلال المنتدى الاقتصادي الثالث الذي احتضنته الجزائر يومي 20 و21 جانفي الجاري· وشكل محور تساؤلات المشاركين واستفساراتهم التي وجهوها إلى رئيس الحكومة الذي اشرف على افتتاح واختتام هذا الموعد الاقتصادي، فإلى أي مدى يمكن ان يكون إنشاء وكالة للوساطة والضبط العقاري اثر ايجابي وفعال لملف تجمع كل الأطراف على حساسيته وأهميته لاسيما وأنها ستبدأ العمل في نهاية الثلاثي الأول للسنة الجارية·
ومعلوم ان العقار يعد من أكثر العوامل إعاقة للاستثمار ببلادنا باعتراف الجميع "حكومة ومستثمرين وطنيين وأجانب"، بالنظر إلى العدد الهام من المشاريع التي تعطلت بفعل عوامل ذات علاقة بهذا الإشكال·وسعيا منها لإيجاد الصيغ الكفيلة بحل مشكل العقار لجأت الحكومة إلى جملة من التدابير والإجراءات منذ فترة، لكنها كلها لم تأت أكلها ليبقى الإشكال مطروحا لحد الآن وبنفس الحدة·
وبهذه الآلية تكون الحكومة قد ردت على انشغالات المستثمرين حول هذا الموضوع بإجابة واضحة ومحددة ألا وهي إنشاء الوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري التي قدمت على أنها الضامن لحل الإشكال مستقبلا·
وتعد هذه الوكالة مؤسسة عمومية ذات طابع صناعي وتجاري، تحت وصاية وزارة الصناعة وترقية الاستثمارات، تسير من طرف مجلس إدارة، ويمكن إنشاء هياكل محلية لها في أي مكان من التراب الوطني، ونصب على رأسها مديرة عامة هي السيدة حسيبة مقراوي التي كانت تدير الشباك الوحيد لترقية الاستثمارات بولاية البليدة والتي تنتظرها مهمة صعبة بالتأكيد نظرا لتعقد ملف العقار الذي يعد مفتاحا لحل الكثير من مشاكل الاستثمار ببلادنا·
واندرج خلق هذه الوكالة ضمن النشاطات المنجزة في إطار آلية ترقية الاستثمار، لإزالة معوقات الحصول على العقار وتطوير سوق العقار الاقتصادية، وهي إحدى توصيات تشخيص استراتيجية العقار الصناعي التي تمت مناقشتها في فيفري 2007 ·
وأظهر التشخيص الذي تم حول تسيير العقار الاقتصادي وجود جملة من المعطيات أهمها تضاعف عدد المتعاملين وتعدد الأنظمة وغياب إجراءات واضحة لتوفير العقار وعدم وجود أسعار محددة للعقار الذي يخضع للمضاربة إضافة إلى تحويل استعمالات العقار الصناعي·
لهذا كان لابد من وضع تدابير وخطة عمل تهدف بالخصوص إلى تحديد الطلب ومعرفة وتوسعة العرض، وتأسيس نظام لسعر السوق وتحرير تطابق العرض والطلب في إطار الشفافية من خلال خلق بنك معطيات ووضع لائحة للأسعار وإدماج مراكز القرار ودعم الحصول على العقار·
ولتجسيد هذه الإستراتيجية العقارية تم نشر أربعة مراسيم تنفيذية بالجريدة الرسمية في 23 أفريل 2007 تتعلق بتنظيم سوق العقار الاقتصادية· ويتضمن الأول وهو المرسوم التنفيذي رقم 07 119 المؤرخ في 23 أفريل 2007 إنشاء الوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري·
أما المرسوم الثاني الذي يحمل رقم 07 120 والمؤرخ في 23 أفريل 2007 فيتضمن تنظيم لجنة المساعدة على اختيار الموقع وترقية الاستثمارات وضبط العقار· فيما يخص المرسوم التنفيذي رقم 07 121 المؤرخ في 23 أفريل 2007 تطبيق أحكام الأمر 06 11 المؤرخ في 30 أوت 2006 الذي يحدد شروط وكيفيات منح الامتياز والتنازل عن الأراضي التابعة للدولة والموجهة لانجاز مشاريع استثمارية·
ويتعلق المرسوم التنفيذي رقم 07 122 المؤرخ في 23 أفريل 2007 بشروط وكيفيات تسير الأصول المتبقية التابعة للمؤسسات العمومية المستقلة وغير المستقلة المحلة والأصول الفائضة التابعة للمؤسسات العمومية الاقتصادية والأصول المتوفرة على مستوى المناطق الصناعية·
وتتمثل المهام الرئيسية للوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري في التسيير والترقية والوساطة والضبط العقاري على كل مكونات حافظة العقار الاقتصادي العمومي،وتسيير حافظتها العقارية وترقيتها بهدف تثمينها في إطار ترقية الاستثمار، إضافة إلى أنه بإمكانها تولي مهمة الوساطة العقارية وعلى هذا الأساس فهي تسير بناءا على اتفاقية ولحساب المالكين للعقارات، مهما كانت صفتهم القانونية·
من جانب آخر تضطلع الوكالة فيما يخص العقار الاقتصادي العمومي بمهمة الملاحظة وتقديم المعلومات للهيئة المقررة المختصة محليا حول العرض والطلب العقاري وكذا توجهات السوق العقارية وآفاقها·أما نشاطها فيتمثل في إبراز سوق عقارية حرة موجهة للاستثمار وتقوم لهذا بنشر المعلومات حول الأصول العقارية والوفرة العقارية ذات الطابع الاقتصادي وتتولى ترقيتها لدى المستثمرين، كما تضع لهذا الغرض بنك معطيات يجمع العرض الوطني حول الأصول العقارية والأوعية العقارية ذات الطابع الاقتصادي مهما كانت طبيعتها القانونية·
وتقوم كذلك بإعداد جدول أسعار العقار الاقتصادي الذي تقوم بتحيينه كل (6) أشهر وتعد دراسات ومذكرات دورية حول توجهات السوق العقارية ويمكن أن تشكل الأسعار المتضمنة في جدول الأسعار مرجعا بالنسبة للأسعار الاقتصادية عند عمليات الامتياز أو التنازل·كما أنه طبقا للتشريع المسير للنشاط العقاري وتهيئة الإقليم، للوكالة صفة المتعهد بالترقية العقارية وهي مؤهلة لاكتساب الأملاك العقارية بغرض التنازل عنها مجددا بعد تهيئتها وتجزئتها لاستعمالها في إطار ممارسة نشاطات إنتاج الخدمات والسلع·والأصول بالنسبة للحافظة العقارية للوكالة تتكون من الأراضي الإضافية للمؤسسات العمومية الاقتصادية، والأصول المتبقية (العقارات) الناتجة عن المؤسسات الاقتصادية العمومية المحلة والأراضي المتوفرة في المناطق الصناعية غير الممنوحة أو غير المستغلة·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.