غلاء أسعار حديد التسليح يتسبب في توقف عدة ورشات بجيجل    مجلس قضاء البليدة: انطلاق جلسة استئناف عبد الغني هامل و نور الدين براشدي    قسنطينة: تصدير 520 طنا من الاسمنت إلى إنجلترا و150 ألف طن من مادة الكلنكر لدول أفريقيا الغربية    رئيس الجمهورية يشرف على افتتاح السنة القضائية 2021-2022    تسجيل أكثر من 300 تدخل للحماية المدنية    أساتذة و تلاميذ مدرسة طارفة زغدود ببني ولبان مهددين بالموت تحت الأنقاض    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    دفع جديد لمسار السلم في مالي    الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    الصحافة بين الحرية والمسؤولية    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رئيس الديوان الوطني للحليب ينفي ل"المساء" وجود ندرة في غبرة الحليب
مشكل الاضطراب في التوزيع حل نهائيا
نشر في المساء يوم 05 - 03 - 2010

نفى رئيس الديوان الوطني للحليب السيد عبد الحفيظ جلولي في اتصال مع "المساء" وجود ندرة أو نقص في غبرة الحليب، مؤكدا أن الاضطراب الذي شهدته السوق الوطنية في الأيام القليلة الماضية من حيث وفرة أكياس الحليب يرجع إلى مشكل بسيط طرأ على عملية توزيع المادة الأولية - غبرة الحليب- على مستوى وحدة الإنتاج ببودواو. وأوضح المتحدث أن الاضطراب عابر وظرفي تم حله مع اتخاذ التدابير اللازمة حتى لا تكرر مثل هذه الاضطرابات.
وأضاف رئيس الديوان الوطني للحليب أن مصالحه أوفدت يوم الخميس فور علمها بالمشكل فرقة إلى وحدة بودواو، حيث تمت ملاحظة نقصا مفاجئا في مخزون غبرة الحليب ناتج عن مشكل تنسيق بين وحدة بودواو ومصالح الديوان المتواجدة بكل من البليدة وبابا علي، وقد تم حل المشكل يوم الأحد بتزويد الوحدة بالكمية اللازمة من المادة الأولية. وتعد وحدة بودواو -حسب المتحدث- من بين ال25 وحدة التابعة للقطاع الخاص المتواجدة بمنطقة الوسط وهي تغطي 10 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية ولذلك فإن هذا المشكل لا يفسر الاضطراب الذي حدث مؤخرا والذي أثار قلقا لدى المستهلكين.
وجدد السيد جلولي عزم الحكومة على توفير كل الشروط الكفيلة بضمان مصادر مالية مستقرة للديوان قصد تمكينه من تحقيق مخزون استراتيجي دائم يكفي لفترة ثلاثة أشهر لتغطية السوق الوطنية بشكل مطمئن وتفادي الاضطرابات الظرفية، مضيفا أن الديوان الوطني للحليب استفاد من قرض لدى بنك الفلاحة والتنمية الريفية "بدر" يقدر ب8 مليار دينار. وكشف المتحدث من جهة أخرى أن 5 آلاف طن من غبرة الحليب ستصل إلى الموانئ الأسبوع المقبل، وأن المخزون الوطني من هذه المادة يتطور يوما بعد يوم مع وصول الكميات المستوردة بشكل منتظم، علما أن المخزون الحالي المتوفر عبر الوطن يقدر ب2000 طن. ويعمل الديوان مع 90 محلبة عبر الوطن بمقتضى اتفاقيات تم التوقيع عليها تقضي بتزويد هذه الأخيرة بالمادة الأولية بمعدل 9 آلاف طن شهريا، علما أن لهذه المحليات مخزون من المادة الأولية تكفي حاجياتها إلى غاية 20 مارس الجاري.
وعن تساؤل العديد من المستهلكين حول سبب ومصدر الرائحة الكريهة في حليب الأكياس التي تظهر من حين لآخر أكد رئيس الديوان الوطني للحليب أن مسؤولية جودة المادة النهائية ترجع لصاحب مصنع الإنتاج الذي يتوجب عليه رفض استغلال غبرة الحليب التي يكون فيها عيب كالرائحة الكريهة مثلا وإعادتها من حيث تحصل عليها، في حين أرجع المتحدث سبب رداءة الحليب ربما إلى ظروف تخزين المادة أو خطأ في الاستعمال والتحضير والإنتاج، وطالب بضرورة أن يكون منتجو الحليب والمحولون من أصحاب المهنة حتى نضمن احترام الشروط والمقاييس المعمول بها في إنتاج هذا النوع من المنتوجات وتفادي مثل هذه الشوائب التي تعود بالضرر والحرج على المستهلك. وأوضح جلولي أن الديوان يضمن لمختلف الوحدات الموزعة عبر الوطن مادة أولية معتمدة ومراقبة.
كما كشف محدثنا من جهة أخرى أن الدولة أنفقت لحد الآن ما يزيد عن 12 مليار دينار لفرع الحليب مقسمة بين دعم القدرة الشرائية للمواطن من خلال ضمان استقرار سعر الكيس الواحد للحليب في 25 دينار وهو الشطر الذي كلف 7.4 ملايير دينار بينما كان نصيب الدعم الموجه لتشجيع الإنتاج المحلي من الحليب الموجه للمنتج والجامع للحليب الطازج 4.4 ملايير دينار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.