اجتماع الجزائر حول ليبيا: دعوة للتعجيل بحل الازمة    توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بسكيكدة وخنشلة    محمد شرفي : "النخبة الوطنية مدعوة الى الإسهام في بناء الجزائر الجديدة"    تنصيب طارق بلعريبي على رأس الوكالة الوطنية لتطوير السكن وتحسينه "عدل"    أردوغان في الجزائر الأسبوع المقبل    أبطال إفريقيا: 3 مواجهات عربية حاسمة للدور ربع النهائي    ترحيل 108عائلة بالعاصمة إلى سكنات جديدة ببلدية أولاد فايت    الرئيس التونسي يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    خداد: تمادي المغرب في سياسته التوسعية في الصحراء الغربية نتيجة لتقاعس إسبانيا    بولمرقة تستنكر إقدام المغرب على تنظيم منافسات رياضية في المناطق الصحراوية المحتلة    وزير الخارجية الألماني:ألمانيا ستدعم كل الدول التي تسعى إلى حل سياسي في ليبيا.    أمن وطني : ترقية 206 مفتش شرطة إلى سلك ضباط برتبة ملازم أول للشرطة    كاس العالم 2022: الحكم الجزائري مصطفى غربال في تربص تكويني بالدوحة    حظوظ انتقال سليماني إلى توتنهام تتقلص    السيد تبون يؤكد على ضرورة بناء اقتصاد وطني قائم على الانتاج و المؤسسات الناشئة    حوادث المرور: وفاة 4 أشخاص واصابة 02 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    الوزير الاول يبرز حرص الحكومة على ايجاد حلول للصعوبات التي تواجه المواطن    بدء تصوير الجزء الرابع من المسلسل العربي الشهير الهيبة    تبسة: اكتشاف لوحة فسيفسائية جديدة ببلدية نقرين    بعد تأخر تأشيرته لدخول المغرب..مؤيد اللافي: جئت لألعب الكرة وليس للحرب!    إحياء الذكرى ال60 لإنشاء قيادة أركان جيش التحرير الوطني        احتياطيات الجزائر من الذهب لسنة 2020    الجزائر ستتوقف نهائيا عن إستيراد بذور البطاطا بحلول عام 2022    الحراك الشعبي يرفع الجزائر في مؤشر الديمقراطية        الإطاحة بشبكة وطنية لتزوير و ترويج الأوراق النقدية تنشط بشرق البلاد    ثغرة مالية بأكثر من مليار و نصف ببريد عين طابية بتمالوس    رئيس الجمهورية يتسلم أوراق اعتماد سفراء ثلاث دول    سباحة (سباق 50 م على الظهر): بن بارة يتألق ويحطم الرقم القياسي الوطني    صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة الخبراء المكلفة بصياغة اقتراحات لمراجعة الدستور    الجوية الجزائرية: إصلاح العطب في الربط بشبكة الأنترنت    الصين: ارتفاع حصيلة ضحايا"كورونا" والسلطات تغلق مدينة "ووهان"    كاس إفريقيا للأمم لكرة اليد : فوز تونس على الجزائر (26-22)    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    يهدف لخلق ثقافة تربوية بيئية للتلاميذ    تأكيد أول إصابة    يهدف لإبراز مؤهلات القطاع‮ ‬    منتدى الكفاءات الجزائرية‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويكشف‮:‬    القابلات‮ ‬ينتفضن ضد‮ ‬الحڤرة‮ !‬    إحصاء 22 ألف مؤسسة فاشلة    الجمعيات الحقوقية قلقة من تدهور حرية التعبير    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    توقيف حامل سلاح أبيض محظور    صناعة الأدوية قادرة على التوجه نحو التصدير    «ثقتي كبيرة في اللاعبين لتحقيق الصعود»    صغير بمواصفات كبير    4 سنوات حبسا نافذا لمروج 200 قرص مهلوس أمام ثانوية بقديل    « أدعو الشباب للالتحاق بالمدرسة »    «على الوزارة الوصية دعمنا بالتجهيزات»    نثمن الهبة التضامنية للجزائر مع الشعب الليبي    إعلان نتائج المسابقة    عن الحب والخيانة والاستغلال في مجتمع مأزوم    17 أخصائيا في العيادة متعددة الخدمات    هياكل جوارية لتحسين الخدمات    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثامن مارس بعيون المرأة الجزائرية
يوم لتقدير إنجازات المرأة.. وإصرار على المثابرة
نشر في المساء يوم 07 - 03 - 2010

تحتفل نساء الدنيا بالثامن مارس باعتباره يوما عالميا يترجم حرية المرأة وحصولها على مختلف الحقوق، بعد ثورة وكفاح قادته لإثبات ذاتها في مختلف الميادين وبمختلف مدن العالم، وخاصة الدول الغربية، كيف ترى المرأة الجزائرية الثامن مارس وماذا يمثل بالنسبة اليها؟ هذا هو السؤال الذي طرحناه على سيدات وفتيات جزائريات من مختلف الأعمار، تابعوا معنا هذا الاستطلاع...
تضحية امرأة لإسعاد أخرى
إذا كانت الكثيرات من الفتيات يفضلن الخروج للنزهة أو متابعة البرامج التي تسطرها مديرية الثقافة ومنظمو الحفلات بمناسبة الثامن مارس، فهناك من لا يبرحن أماكن عملهن، حيث يجدن في الآمر متعة خاصة، لا سيما أنهن يؤدين خدمات للغير، تقول سهام بن عبد الرحيم صاحبة صالون"Best Beauté" أن "الاهتمام بالمرأة لا يجب ان يبقى محصورا في الثامن مارس فقط، فالمرأة بحاجة الى الالتفاتة والاهتمام طوال أيام السنة، وبما ان ميزة هذا اليوم هي الانطلاق حيث تخرج النساء للتعبير عن المسيرة الكبرى التي قطعنها في مختلف مناحي الحياة وكذا إبراز قدراتهن للعالم بأسره في مختلف الميادين، فأنا شخصيا أفضل الاحتفال بطريقتي الخاصة وهي استقبال الزبونات اللائي يحلمن بمظهر جذاب في هذا اليوم".
في حين ترى السيدة إبراهيمي زبيدة صاحبة صالون حلاقة الحسناء العاصمية، ان يوم الثامن مارس يوم خاص ومميز ومن أجمل أيام المرأة في العالم بأسره، ويحتل مكانة خاصة في النفوس، ففي هذا اليوم بالذات تخرج النساء للترفيه عن أنفسهن وللانطلاق والتعبير عن بلوغهن العديد من الأهداف، تقول " صراحة أنا أعمل في هذا اليوم، إنه نوع من التضحية حيث أضحي كامرأة لإسعاد امرأة أخرى، فالكثيرات من السيدات والفتيات يفضلن الظهور بمظهر لائق وجذاب في هذا اليوم، لذلك أفضل العمل وإسعاد كل من تدخل المحل، فالعمل في هذا اليوم يشكل بالنسبة لي متعة خاصة".
العيد الثالث للأم
من جهتها، ترى سهيلة العالم مندوبة تجارية لدى مؤسسة لينا للعطور، ان الثامن مارس مكسب للمرأة وفرصة للترفيه عن الذات والاعتراف بإنجازاتها، تقول "جميل جدا ان يكون لدينا يوم او نصف يوم للاحتفال به، فالرجال لا يملكون هذا، وهي فرصة ايضا للحصول على الهدايا وخاصة الأمهات اللائي يصبح لديهن ثلاثة أعياد في السنة (عيد ميلادها وعيد الأم وعيد المرأة)، وهذا شئ مفرح جدا للمرأة، لأنها تتعب وتقدم الكثير من التضحيات ايضا، كما ان يوم الثامن مارس فرصة للاستفادة من البرامج المسطرة، ورغم أنني أكون مشغولة كوني مرتبطة بالمشاركة في صالون حواء 2010، إلا أنني أكون حاضرة لخدمة المرأة بكل سعادة".
ينقصنا الكثير من الاحترام
أما وسيلة التي تعمل هي الأخرى مندوبة تجارية بمؤسسة وطنية، فترى ان كل أيامها عيد وأنها تتمنى ان تحصل المرأة على المزيد من الاحترام لتكتمل سعادتها، تقول "المرأة الجزائرية غير متطلبة كل ما نوده هو الحصول على الاحترام في مختلف الأماكن حتى نشعر أننا نعيش بسلام".
أخيرا فرضت المرأة ذاتها
السيدة دليلة بن ازواو، مديرة مدرسة حواء الخاصة في الحلاقة والتجميل والتزين بالورود، تقول في الثامن مارس " أتمنى أن تنال المرأة الجزائرية والعربية الاحترام في هذه المناسبة لأنها في السابق عانت كثيرا من الرجل، لكن اليوم أصبح الرجل يتكل عليها كثيرا، وهو ما نلاحظه في مدرستنا، حيث تقبل النساء على التكوين وتشهد تخرج 1000 فتاة سنويا كلهن يطمحن إلى دخول المجال المهني".
الانطلاق نحو أفق واعد...
وترى كنزة. خ، مصممة أزياء، ان الثامن مارس فرصة للانطلاق نحو أفق واعد للمرأة الجزائرية، تقول" لقد شهدت السنوات الأخيرة اهتماما بالغا بالمرأة وهذا أمر ايجابي جدا ومشجع على المواصلة، بحيث أصبحت هناك إشارات كثيفة إلى مختلف الإنجازات التي حققتها المرأة في مختلف نواحي الحياة العملية، وأنا شخصيا كامرأة ومصممة أزياء خاصة، أشعر أنني استطعت ان أحقق الكثير من الأشياء الجميلة في حياتي، وكل عمل أقدمه بإمكانه ان يسعد الغير اعتبره مصدر سعادة لي أنا ايضا، لهذا فالثامن مارس يعكس قدرة المرأة على الإبداع والتأكيد أنها موجودة وللأبد".
اتركونا نسوق بسلام...
أما حليمة، ممثلة تجارية، 22 سنة، فأبدت استياء كبيرا من تصرفات الرجال السائقين، تقول" نحن بعيدات جدا عن العيش في أجواء من السلام مع بعض الرجال الذين يبدون الغيرة من النساء، فأحيانا أعاني للوصول إلى العمل بسبب الممارسات السلبية من بعضهم، فحتى في السياقة نعاني من الإزعاج، وهذا أمر مؤثر جدا ومحزن، أنا كامرأة أتمنى ان لا أحصر في يوم واحد وأن أعيش طوال أيام السنة في أمان بدون تحرش أو غيرة أحد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.