«قوى البديل الديمقراطي» تعقد إجتماعا في 31 أوت الداخل    اكتشاف ترسانة حربية ضخمة على الحدود الجنوبية    الشروع في إنجاز مصنع «بيجو- سيتروان الجزائر» ببلدية طفراوي    «مصنع سيروفي» يشرع في تركيب علامة «فولفو» بداية من 2020    الرئيس الفلسطيني يقدم شكره للشعب الجزائري على مواقف الدعم والتضامن    شرطة بومرداس تعلن الحرب على بؤر الجريمة    وفاة أربعة أشخاص في حوادث مرور    بوعلاق: برنامج وطني لمكافحة الداء    الجزائر بطلًا لكان 2019 : كتبوا التاريخ.. بلغوا المجد.. عانقوا الذهب!    قرعة الدور التمهيدي لبطولة كأس الاتحاد الأفريقي    مستشار التحقيق بالمحكمة العليا يستمع لسيف الإسلام لوح    حمس تذكر شركائها بالتزاماتهم اتجاه الحراك    ارتفاع قياسي في درجات الحرارة اليوم    11000 بيطري لمراقبة الأضاحي قبل وأيام العيد    جمع أكثر من 8 ألاف طن من النفايات منذ انطلاق الحملة    الملك سلمان وولي العهد السعودي يهنئان الجزائر    إدانة واسعة وغضب يعم الأوساط الصحراوية الرسمية والشعبية    البويرة : التحكم بحريق منطقة الصوادق ببلدية عمر    الفرقة النحاسية للحماية المدنية تمتع الجمهور العنابي    تظاهرة «جيجل تحتضن الجزائر» بداية من هذا الأربعاء    إدارة باريس سان جيرمان تسعى لتجديد عقد مبابي    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني    اختطاف 4 مواطنين أتراك في نيجيريا    أحزاب البديل الديمقراطي تدعو لاجتماع وطني موسع    وفاة طفل صدمته سيارة بتبسة    مقداد سيفي: أقبل الوساطة ولكن …    تطبيق للحجز الإلكتروني في 72 فندقا ومركبا سياحيا بدءا من اليوم    رونار يستقيل من تدريب المنتخب المغربي..    بلايلي يحسم مستقبله: “في إفريقيا لن ألعب سوى للترجي”    مضيق هرمز: حظر ناقلة النفط "مصدر" دام 1 سا 15 دقيقة    إيران تبعث برسالة "شكر" الى السعودية    مضيق هرمز يتجه نحو التصعيد العسكري    تكوين 440 شاب في مختلف الفنون المسرحية منذ مطلع 2019    بن ناصر "كنا الأقوى في البطولة ونستحق اللقب عن جدارة"    تعرف على ترتيب الجزائر بأولمبياد الرياضيات العالمي    تواصل حملة الحصاد والدرس بقسنطينة    تنظيم حفل موسيقي تكريما لبن عيسى بحاز بالجزائر العاصمة    تنظيم عرض للرقصات التقليدية بأوبيرا الجزائر    الجزائر تدعو صندوق الاوبيب للتنمية الدولية إلى مواصلة جهوده في مجال التمويل    احسن طريقة لإسعاد الشعب هو التتويج بالألقاب    انطلاق أول رحلة للحجاج من مطار رابح بيطاط بعنابة    اسمنت-صادرات: تحسن ملحوظ خلال الأشهر الخمسة الأولى لسنة 2019    إطلاق سراح أول ناشط سياسي رفع لافتة "لا للعهدة الخامسة"    الخطوط الجوية الجزائرية تتعهد بإرجاع جميع مناصري "الخضر" العالقين بالقاهرة    بالصور.. رئيس مركز مكة المكرمة يسعى لإنجاح موسم الحج    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    الشرطة الفرنسية تفسد احتفالات الخضر‮ ‬    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ندوة صحفية مشتركة بين وزيري خارجية البلدين
نشر في المساء يوم 22 - 03 - 2011

الجزائر وموسكو تدعوان لوقف الاقتتال والتدخل الأجنبي في ليبيا

توافق الموقفان الجزائري والروسي أمس حول رفضهما لخروج العملية العسكرية التي تشنها قوات التحالف الدولية ضد ليبيا بتفويض من مجلس الأمن الدولي عن إطارها الإنساني في حماية المدنيين لتأخذ أبعادا سياسية أو تتحول إلى تدخل عسكري في دولة ذات سيادة.
جاء ذلك في ندوة مشتركة عقدها أمس وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي ونظيره الروسي سيرغي لافروف بإقامة جنان الميثاق بالجزائر العاصمة تناول خلالها الطرفان آفاق الشراكة بين البلدين وأعربا عن مواقف الدولتين من الأوضاع التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ظل الحركات الاحتجاجية التي تشهدها عدد من الدول العربية.
وأكد وزير الشؤون الخارجية السيد مراد مدلسي أن ''الجزائر تغتنم هذه الفرصة من أجل الدعوة مجددا إلى الوقف الفوري للاقتتال وللتدخلات الأجنبية حفاظا على أرواح أشقائنا الليبيين والسماح لهم بتسوية الأزمة بشكل سلمي ومستدام في ظل احترام الحفاظ على وحدتهم والسلامة الترابية لبلدهم وسيادتهم الكاملة''.
وأكد أن عمليات القصف الجوي التي تشنها قوات التحالف الدولي منذ السبت الماضي ضد ليبيا مبالغ فيها بالنظر إلى الهدف الذي سطره مجلس الأمن الدولي في لائحته الأممية رقم 1973 بفرض منطقة حظر جوي على ليبيا قصد حماية المدنيين متهما الدول المشاركة في هذه العملية بتعقيد الأزمة في ليبيا. وقال أن ''الأزمة العميقة التي تعيشها ليبيا قد تفاقمت بتدخل القوات الجوية للدول المشاركة في وضع منطقة للحظر الجوي على هذا البلد''.
وفي سياق تجديده للموقف الجزائري من الأزمة في ليبيا ورفضها لأي تدخل عسكري في هذا البلد قال مدلسي أن الجزائر وخلال مناقشات جامعة الدول العربية أعربت عن أملها في أن تتخذ منطقة الحظر الجوي طابعا وقائيا ومحدودا وهو ما تم أخذه بعين الاعتبار.
لكنه بالمقابل أكد أن الجزائر طالبت أيضا بإنشاء لجنة تحقيق من اجل كشف حقيقة ما يجري في ليبيا كما طالبت بتسوية الأزمة الليبية سلميا وفي إطارها العربي والإفريقي وذلك قبل التوجه إلى مجلس الأمن الدولي واتخاذ قرار فرض منطقة الحظر الجوي. وفي سؤال حول حقيقة المعلومات التي نشرتها وكالات أنباء حول اتصال هاتفي بين الوزير الأول أحمد أويحيى ونائب الرئيس الأمريكي جون بايدن أكد مدلسي الاتصال وقال انه جاء بعد أن أعربت الجزائر صراحة عن موقفها من القرار 1973 وصرحت بأنها سجلت هذا القرار. وأضاف أنها جرت أيضا بعد اجتماع الجامعة العربية في 12 مارس الجاري واجتماع مجلس الأمن الدولي.
وأكد أن الجزائر ستضم جهودها لجهود الاتحاد الإفريقي الذي سيعقد اجتماعا بعد غد الجمعة بأديسى ابابا بأثيوبيا، وتتابع باهتمام أكيد جهود الأمين العام للأمم المتحدة، حيث من المقرر أن ينعقد مجلس الأمن الأممي يوم غد بطلب من ليبيا بغرض تقييم موضوعي للوضع في هذا البلد''. مشيرا في الوقت نفسه إلى دعم الجزائر للمسار الانتقالي الديمقراطي في كل من تونس ومصر.
وجاء موقف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف متناغما مع الموقف الجزائري بعدما جدد رفض بلاده لتحول العملية العسكرية لقوات التحالف الدولي إلى تدخل عسكري في ليبيا. وقال إن موسكو تتابع تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتدعو إلى تسوية كل المشاكل والأزمات فيها سلميا.
وفي سؤال حول سبب امتناع روسيا عن رفع ورقة الفيتو ضد القرار الاممي رقم 1973 القاضي بفرض منطقة حظر جوي على ليبيا قال رئيس الدبلوماسية الروسي أن بلاده لم تستخدم حقها في النقض من اجل حماية المدنيين. وأضاف أنها امتنعت عن إجهاض هذا القرار خلال الجلسة السابقة بقناعة انه يهدف إلى حماية المدنيين في ليبيا.
ولم يشأ وزير الخارجية الروسي الإفصاح عن موقف موسكو خلال جلسة مجلس الأمن الدولي حول ليبيا المقررة غد واكتفى بالقول أن هذا الموقف سيتحدد وفق ما سيفضيه تقييم تطبيق القرار 1973 وما إذا كان قد خرج عن الإطار المحدد له في حماية المدنيين.
وحل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مساء أول أمس بالجزائر في زيارة عمل تدوم يومين وتندرج في إطار المشاورات السياسية بين البلدين اللذين يربطهما إعلان الشراكة الاستراتيجية الموقع في العاصمة موسكو شهر أفريل .2001
وتوسعت المحادثات التي جرت على انفراد بين وزير الشؤون الخارجية مراد مدلسي ونظيره الروسي سيرغي لافروف لتشمل أعضاء وفدي البلدين. وفي هذا السياق أوضح وزير الخارجية الجزائري أن هذه الزيارة تندرج في إطار تعزيز علاقات الصداقة وتطوير الشراكة والتعاون الثنائي بين البلدين والذي يشمل عديد المجلات كالطاقة والمحروقات والتكنولوجيا إضافة إلى إرساء سياسة موحدة في مكافحة الإرهاب وتنسيق الرؤى حول القضايا الإقليمية والدولية الراهنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.