تدمير مخبأ للإرهابيين بتيزي وزو    عبد القادر والي يرفض التنازل عن الحصانة البرلمانية    غلام الله يشارك في المؤتمر الدولي حول تعزيز الصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب بكرواتيا    مبادئ الحَجْر الصحي في السنة النبوية    حديث : إن الله كتب الحسنات والسيئات    أحكام من يدفع زكاته قبل الحول    وزير الصناعة: نحو الانتهاء من اعداد خطة عمل الحكومة لعرضها على مجلس الوزراء    أردوغان يغادر الجزائر نحو غامبيا    قرعة الربع والثمن النهائي لكأس الجزائر    والي سابق: "تبون أبعد الولاة الموالين لبدوي وهكذا يمكن محاربة فسادهم"        تراجع أسعار النفط بفعل المخاوف من التأثير الاقتصادي لفيروس "كورونا"    "الجوية الجزائرية" تؤجل رحلاتها نحو الصين بسبب تداعيات "كورونا"    غليزان : مشاريع تنموية بقيمة تفوق 320 مليون دج ببلدية أولاد يعيش    مركب الحديد والصلب بوهران : نموذج لديناميكية تطوير صادرات المنتوجات الوطنية خارج مجال المحروقات    مناقشة القضايا الاقتصادية المشتركة بين الجزائر وتركيا    الجزائر ستمول تركيا بالغاز الطبيعي حتى 2024    3275 قتيل في حوادث المرور خلال 2019    فيروس “كورونا” يؤجل رحلات الجوية الجزائرية نحو الصين    وزير الفلاحة في زيارة مفاجئة لمركب الحليب في بئر خادم    حكومة الوفاق الليبية: "سنعيد النظر في مشاركتنا في أي حوارات"    تفعيل جهاز المراقبة الصحية على مستوى المطارات لمواجهة فيروس «كورونا»    وفاة 39 شخصا وتسجيل 948 هزة ارتدادية في تركيا    كأس افريقيا للأمم-2020 لكرة اليد (النهائي): مصر تفوز على تونس (27-23)    ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الصين إلى 80 شخصا    موجة احتجاجات في ساحات بغداد و المحافظات الجنوبية    الجزائر تستكمل الإطار القانوني لحماية مواردها البيولوجية    الرئيس تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين    الجمارك الجزائرية مطالبة بالتأقلم مع العصرنة    وفاة تسعة أشخاص وإصابة‮ ‬33‮ ‬آخرين    بالجزائر العاصمة    احتضنته دار الثقافة‮ ‬علي‮ ‬معاشي‮ ‬بتيارت    إدارة اتحاد العاصمة تعاقب هشام بلقروي    برونزيتان لمصر في‮ ‬الدوري‮ ‬العالمي‮ ‬للكاراتيه    وسط توقعات بتسجيل المزيد من الحالات    مصيطفى يؤكد إمكانية حلحلة الوضع الاقتصادي    بمدرسة‮ ‬أرزقي‮ ‬عجود‮ ‬ببلدية القصبة    بدار الثقافة‮ ‬ولد عبد الرحمن كاكي‮ ‬بمستغانم    خلال معرض ومنتجات الخلية بالشلف    البيض    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    قلق أممي من انتهاك حظر السلاح    تحقيق مع عصابة سرقة يكشف قضية أخرى    «كورونا» الجهل    جريحان في اصطدام سيارة بدراجة نارية ببوفاطيس    استعادة الوصافة وبلعريبي يرقّي لاعبين    «الرزنامة المتبقية في صالحنا للعب ورقة الصعود»    مقتل أخطر امرأة في المكسيك    إمكانيات تنموية هامة ومشاريع لحل النقائص المسجلة    ‘'الفيل الأبيض" للبيع    عودة غير موفقة لسريع غليزان في الدوري    طفل يحفظ مقدمات 129 كتابا    القادرية والتجانية والمريدية طرق ساهمت في انتشار فن الإنشاد    نصير شمة يذهب ببيت العود العربي إلى الخرطوم    ما عاد للعمر معنى..    المجموعة الشعرية " الجرح المقدس" لأيوب يلوز .    اختلال التواصل _ اللغة _ انهدام الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملك عبد الله أوّل الغائبين عن أشغالها
الأزمة اللبنانية ترهن قمة دمشق
نشر في المساء يوم 24 - 03 - 2008

تأكد رسميا أمس أن العاهل السعودي الملك عبد الله لن يشارك في القمة العربية المقررة يومي 29 و30 من الشهر الجاري بالعاصمة السورية دمشق·ويأتي هذا ليؤكد أن المساعي التي قام بها الرئيس المصري حسني مبارك مؤخراً لاقناع العاهل السعودي لحضور قمة دمشق وإحداث الصلح بين الملك عبد الله والرئيس السوري بشار الأسد بخصوص الأزمة اللبنانية قد فشلت في إذابة الجليد الذي علق بعلاقات البلدين منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري·
وكان الخلافات بلغت أوجها بين الطرفين بعد أن اتهمت الرياض دمشق بالعمل على عرقلة انتخاب رئيس جديد في لبنان الذي يعيش على وقع فراغ سياسي منذ أربعة أشهر وهو الاتهام الذي نفته دمشق جملة وتفصيلا·
وكانت العربية السعودية ومعها دول خليجية أخرى اشترطت قبل أيام أن يكون تمثيل لبنان في القمة العربية في دورتها العشرين بدمشق على أعلى المستويات مقابل مشاركة قادتها· وذهبت إلى حد مطالبة دمشق بالمساهمة في الاسراع في انتخاب رئيس جديد للبنان·
وهو المطلب الذي جدده أمس مندوب السعودية لدى الجامعة العربية وسفيرها بمصر أحمد عبد العزيز قطان أثناء تسلمه رئاسة اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين·وسيكون تمثيل السعودية في أشغال قمة دمشق مقتصرا على مندوبها الدائم لدى الجامعة العربية·
ووسط مخاوف من الفشل، دعا رئيس البرلمان اللبناني نبيه أمس فرقاء الأزمة اللبنانية للشروع في حوار وطني في حال فشل قمة دمشق في التوصل إلى حل ينهي الأزمة اللبنانية التي شكلت في الفترة الأخيرة نقطة خلاف حادة بين عدد من العواصم العربية·
وقال نبيه بري أنه في حال فشل القمة العربية في ايجاد تسوية نهائية للأزمة السياسية في لبنان فإنه سيقوم بإجراء مشاورات مع عواصم عربية مثل القاهرة والرياض وعواصم غربية من أجل الدعوة لعقد جلسات حوار جديدة بين المعارضة والأكثرية النيابية·وأوضح رئيس البرلمان اللبناني أن النقاش في هذه الجلسات سيركز على تشكيل حكومة وحدة وطنية وصياغة قانون انتخابات جديد·
وأشار بري الى أن هذه المبادرة التي من المنتظر أن يعلن عنها شهر ماي القادم لاتتناقض مع المبادرة العربية لتسوية الأزمة اللبنانية والتي تدعو الى الاسراع في انتخاب قائد الجيش ميشال سليمان رئيسا جديدا للبنان·
وتوحي تصريحات نبيه بري عن عدم تفاؤله بإمكانية أن تتوصل قمة دشمق إلى احداث اختراق في جدار الأزمة اللبنانية·
وقد انطلقت أمس بدمشق اجتماعات المندوبين الدائمين للدول العربية وكبار المسؤولين تحضيرا لمشروع جدول أعمال القمة الذي سيرفع إلى اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري·
وكانت مصادر من الجامعة العربية أكدت أن جدول الأعمال يتضمن 26 بندا تتعلق بقضايا العمل العربي المشترك السياسية والاقتصادية والاجتماعية إلى جانب التقارير المرفوعة الى القمة منها تقرير حول نشاط هيئة متابعة تنفيذ قرارات القمم العربية السابقة·
ومن المنتظر أن تأخذ الأزمة اللبنانية حصة الأسد من مناقشات القادة العرب المشاركين اضافة الى تطورات القضية الفلسطينية والوضع في العراق بعد مرور خمس سنوات من العدوان الأمريكي·
كما سيبحث المشاركون على مدى يومين مسألة الارهاب الدولي وسبل مكافحته والعلاقات العربية مع التجمعات الدولية والاقليمية ووضع خطة عربية نموذجية للتربية على مبادئ حقوق الانسان للفترة مابين 2009 و2014·وقبل عقد القمة بأيام قليلة فقط فإن كل شيء يوحي في دمشق أنها تعيش على وقع حدث هام حيث زينت الشوارع باللافتات وأعلام الدول العربية كما تم اتخاذ اجراءات أمنية مشددة لاسيما بمطار دمشق الدولي·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.