إجراءات خاصة لضمان انطلاق الدراسة في 4 أكتوبر    تبون وبوتين يبحثان تطورات سوق النفط والأزمة الليبية    الرئيس تبون في تصريحات لصحيفة "لوبينيون" الفرنسية:"لا أنوي الخلود في الحكم وسأعمل على معالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية"    قوجيل ورئيس مجلس الشيوخ الفرنسي يجددان حرصهما على مواصلة التنسيق و التشاور البرلماني    الفريق شنقريحة يدعو الجيش إلى الالتزام التام والكامل بالمسؤولية في أداء المهام    الرئيس تبون يزور تونس قريبا    المدير العام للأمن الوطني يدشن عدة هياكل للشرطة بوهران    جراد: "المستقبل واعد بالخير .. يجب التفاؤل"    استرجاع العقار السياحي غير المستغل "ضمن أولويات القطاع" بعد جائحة كورونا    المرجعيات الدينية في القدس ترفض قرارا إسرائيليا    تعظيم سلام للسوريين!    هزة أرضية بشدة 3.2 تهز الجزائر العاصمة    رياض محرز يشارك في دوري الأبطال الموسم القادم    بن رحمة ضمن التشكيلة المثالية لهذا الأسبوع في الشامبين شيب    الكاميرون يرفض استضافة نصف ونهائي أبطال    حسب بيان للاتحادية الجزائرية للسباحة    في عدة حوادث مرورية    سنتان حبسا نافذا ل "مير" حمادي كرومة السابق في سكيكدة وأحد المقاولين    توقيف 4 أشخاص وحجز 405 غرام قنب هندي و778 قرص مهلوس بدرارية في العاصمة    سنة سجنا منها 6 أشهر غير نافذة ضد ناشر فيديو يسيء للمركز الإستشفائي الجامعي بقسنطينة    وزارة البريد تعلن عن تمديد آجال استقبال المشاركات في مسابقة أفضل تصميم طابع بريدي    تسجيل 494 إصابة جديدة و7وفيات    هكذا ستقتصد الجزائر 20 مليار دولار قبل نهاية 2020    جمعيات تطلق مشروع "أكبر صرح طبي للكشف عن فيروس كورونا" بقاعة المعارض المعبودة    الرئيس التونسي: "لن أقبل بالابتزاز ولا المساومات ولا العمل في الغرف المظلمة"    السيد جراد يشرف على مراسم توزيع 1607 مسكن    بن خالفة: حزمة من الإصلاحات ضرورة لتحقيق الإقلاع الاقتصادي    الفرق بين قوله تعالى ليعذبهم و معذبهم    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    مسجد آيا صوفيا والحكم القضائي التركي    رسالة " أس أم أس" لتحديد مواعيد صب معاشات المتقاعدين    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية في 11 ولاية    بسكرة: تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى 9 بلديات    تراجع اسعار النفط    الرئيس تبون : بناء القواعد العسكرية على الحدود المغربية يجب أن يتوقف    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل لولاية سيدي بلعباس    بوقدوم في زيارة عمل اليوم الاثنين إلى تونس    إعدادا دفتر شروط استيراد السيارات قبل 22 جويلية    ميناء الجزائر: انخفاض النشاط خلال الثلاثي الأول    ولاية الجزائر: حظر دخول شاحنات المواشي ومنع بيع المواشي والأعلاف خارج النقاط المرخصة    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    كوفيد-19: مكافحة الوباء تتطلب مشاركة "فعلية" لعدة قطاعات    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    وفاة مدير المؤسسة الاستشفائية المتخصصة "الأم-الطفل"    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "الفيفا" تطالب بدفع تعويضات المدرب التونسي حمادي الدو    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    وداعًا أيّها الفتى البهي    بعيدا عن كل نقد منبوذو العصافير... المطاردة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنطقة الرطبة صنهاجة - قرباز بسكيكدة
كنز طبيعي بحاجة إلى استثمار
نشر في المساء يوم 22 - 05 - 2011

تعد المنطقة الرطبة المعروفة باسم صنهاجة - قرباز، الواقعة ببلدية ابن عزوز من بين أهم الكنوز الطبيعية الجميلة التي تزخر بها ولاية سكيكدة، والتي تعدّ من بين أجمل المناطق الرطبة على المستوى العالمي، ورغم الجهود التي بُذلت خلال السنوات الأخيرة من أجل إعادة الإعتبار إلى هذه المنطقة، إلاّ أنّ غياب الإستثمار الحقيقي بهذه المنطقة جعلها غير مستغلة في الترويج السياحي المحلي.
تتربّع المنطقة الرطبة صنهاجة على مساحة إجمالية تقدر ب42100هكتار، وهي مصنّفة ضمن المناطق العالمية المحمية طبقا للمادة 21 من إتفاقية رمسار تحت رقم 1056المؤرخ في02/02/2001 ، وهي ممتدة عبر بلديات ابن عزوز والمرسى وجندل إلى غاية بلدية برحال بولاية عنابة، وتحتوي على 09 بحيرات في غاية الرّوعة تتربّع على مساحة تقدر ب2580 هكتارا، تمتاز بطابعها البيئي الخاص سواء تعلق الأمر بطبيعة غاباتها المحيطة بها أوبنوعية النباتات الممتدة على طول هذه البحيرات من الجانبين، مما أكسبها جمالا، وزادتها سحرا تلك المستنقعات المائية الطبيعية الممتدة على طول هذه المحمية، والمتناثرة هنا وهناك، مما جعلها ملجأ - وعلى مدار الفصول الأربعة- لمختلف أصناف الطيور المهاجرة والنادرة في العالم بما فيها مختلف الطيور المائية. للتذكير، يعيش بمنطقة صنهاجة- قرباز ما يقارب ال 230 صنفا من الطيور، منها أكثر من 140 صنفا تعيش في المناطق الرطبة فقط من بينها 42 صنفا هي في الأصل طيور جد نادرة للغاية، كالنعام الوردي، الكركي، أبوالساق الأبيض، البلشون الأرجواني، الهدهد، شهرمان والنورس. كما تزخر هذه الأخيرة بأصناف نباتية أخرى متنوعة، وكذا بمخزون هائل من المياه النقية التي تعيش بها ثروة سمكية معتبرة، والرمال الناعمة الممتدة إلى غاية الشاطئ البحري، وأشجار البلوط الفلّيني الكثيفة التي زادتها بهاء وتميزا.
وعلى الرغم من كل هذه الكنوز الطبيعية، إلا أن هذه المنطقة وبسبب تعرّضها خلال السنوات الأخيرة إلى اعتداءات صارخة، تعرّض غطاؤها النباتي إلى التعرية مما تسبب في هجرة عدد كبير من الطيور ونفاذ المخزون المائي السطحي والجوفي، إلى جانب تقلّص مساحات الأراضي الزراعية الفلاحية الموجودة بها والتي أضحت مهددة بزحف الرمال عليها، جرّاء النقص المتزايد للغطاء النباتي، الناجم أساسا عن الإستغلال الفاحش وغير الشرعي للمرامل المتواجدة بها، إضافة للرعي المكثّف وغير المراقب. وقدأجبر ذلك الوضع الخطير المسؤولين، آنذاك، إلى اتخاذ جملة من الإجراءات الإستعجالية، منها تجميد نشاط المرامل السّت التابعة لمؤسسات عمومية، و التي تنشط جلها على مستوى دائرة ابن عزوز، وبالضبط في المنطقة الرطبة صنهاجة-قرباز ومنع الرعي المكثف وغير المراقب، مع القيام بعملية تشجير لمساحات شاسعة منها بأشجار الصنوبر والبلوط الفليني وببعض النباتات بغرض تثبيت الكثبان الرملية، مع إنجاز حاجز أخضر داخل الحيز العمراني، ناهيك عن تكثيف من المراقبة الجوارية على كامل المنطقة بمساهمة الجهات المختصة، زيادة إلى استِفادتها من مشروع إنجاز مخطط التسيير المندمج للمناطق الرطبة بتمويل مشترك ما بين الحكومة الجزائرية وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية والجمعية العالمية للطبيعة بمبلغ مالي قدره 100,499 دولار أمريكي، وهومشروع ،من بين أهم أهدافه إعادة الإعتبار إلى هذه المنطقة التي تعدّ من بين أهم وأجمل المناطق المحمية على المستوى الوطني، لكن السؤال الذي يفرض نفسه بإ لحاح هومتى ستظل هذه المنطقة مجرد محمية لا غير؟ خاصة وأن ولاية سكيكدة تفتقر إلى حظيرة ولائية للحيوانات، على غرار حظيرة تازة للحيوانات المتواجدة بولاية جيجل والمسيّرة من قبل محافظة الغابات، وهذا على الرغم من امتلاكها لكل المؤهلات لتحقيق ذلك، سواء على مستوى هذه المحمية أوعلى مستوى غابات المنطقة الغربية التي لا تقلّ جمالا وروعة عن منطقة صنهاجة- قرباز.
وإذا كانت الجهود قد بُذلت، خلال السنوات الأخيرة، من أجل إعادة الإعتبار إلى هذه المنطقة إلا أنّ غياب الإستثمار الحقيقي، سواء كان استثمارا خاصا أوعموميا، قد أفرغ تلك الجهود من محتواها لأن إقامة حظيرة للحيوانات بهذه الأخيرة سينعش حتما السياحة بمفهومها الحقيقي، مما يساهم في ترقية المنطقة وتطويرها وتحريك آليات التنمية بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.