نجوم الخضر يغيبون عن ترشيحات ال”BBC” لأفضل لاعب إفريقي    شرطة مطار هواري بومدين تحبط محاولة تهريب 25700 أورو نحو دبي    رقمنة تلقيح الأطفال في الجزائر بداية من 2019    وزير الثقافة يعتبر تتويج كاتبين جزائريين بجائزة الهيئة العربية للمسرح *تألق للكتابة المسرحية و الادب الجزائري    هذه عادات الجزائريين في الإحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف    زطشي : بلماضي أعاد الروح للخضر    أمطار غزيرة على 9 ولايات بغرب ووسط البلاد بداية من الاثنين    مدان: “العودة بفوز من خارج الديار مهم جدا بالنسبة لنا”    البرلمان الإفريقي للمجتمع المدني مع جهود الجزائر في مواجهة تحدي الهجرة وكافة التحديات التي تواجه القارة الإفريقية    تيسمسيلت : وفاة طفل يشتبه في إصابته بداء الحصبة "البوحمرون"    توقيف أربعة عناصر دعم للجماعات الإرهابية    العاهل السعودي: نتعاون مع منتجي النفط للحفاظ على استقرار الأسواق    اقتناء 10 زوارق بحر موّجهة لجر السفن    المولودية تسترجع شعال أمام عين مليلة ونقاش محل شك    عقوبات ألمانية على الرياض.. حظر سفر ووقف لتصدير الأسلحة    الدالية تشرف على حفل الإعلان عن الفائز بالجائزة الوطنية لأفضل إبداع رقمي موجه للأطفال تحت شعار "الأطفال يتولون المهمة ويحولون العالم إلى اللون الأزرق".        مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى سرطان البروستات من 6 إلى 9 أشهر    وفاة معتمرة جزائرية وهي ساجدة بالمسجد النبوي في المدينة المنورة    أشعر بأني سأموت في أي لحظة!    احتجاج على السكن الريفي أمام مقر بلدية وادي الزناتي    رقابة مكثفة بالأسواق لمنع ترويج المفرقعات بعنابة    «أكثر من 45000 مصاب بداء السكري بعنابة»    تحقيقات خاشقجي تركز على “أمير الظلام” السعودي    زياني يهنئ الخضر بتأهلم إلى “الكان”    الجزائر ساهمت بشكل كبير في كل مسار الإصلاح المؤسساتي للاتحاد    تأكيد التضامن مع الشعب الصحراوي من أجل تقرير المصير    رئيس الجمهورية يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون    أحزاب التحالف الرئاسي تدعّم الرئيس بوتفليقة في الاستحقاقات المقبلة    كرست أزيد من‮ ‬40‮ ‬سنة من حياتها لترقية الأمازيغية‮ ‬    مهندسة «اتصالات الجزائر» تتأهل إلى النهائي    ضبط رزنامة اختبارات الفصول الثلاثة    رغم التغيرات الاجتماعية الطارئة‮ ‬    السياحة الروحية رافد اقتصادي كفيل بتحقيق ثروة بديلة    الموسم الفلاحي‮ ‬2018‮-‬2019    للاستثمار الفلاحي‮ ‬ببلدية بريزينة    بشأن عدم جواز الإحتفال بالمولد النبوي‮ ‬الشريف    سفير فلسطين يعتبرها أرضية أساسية لبناء مسيرة الدولة    بطولة فرنسا داخل الحوض    بقيمة‮ ‬95‮ ‬مليار دينار    بوتفليقة‮ ‬يؤكد عزمه لتوطيد علاقات التضامن مع المغرب    بسبب تخفيضات الانترنت    الأتراك لم يعثروا على الحامض النووي لخاشقجي    حسبلاوي يدعو مدراء الصحة للتنسيق مع الولاة    في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف..    دعوة إلى تشجيع المفهوم الوسطي للإسلام    ‘'الزرقا" توقع بأبناء "سيدي موسى" وتستعيد الريادة    مفاوضات المغرب البوليزاريو دون شروط مسبقة    أردوغان: العالم أكبر من خمسة    أطفال قسنطينة يستمتعون بعرض "المعزة المعزوزية"    التماس 20 سنة سجنا ضد 6 مروجي 1 كلغ من الكوكايين ب « مارافال»    همجية الاستعمار وممارسات الخونة في رواية «كاف الريح»    في كسر المعرب    ترامواي مستغانم جاهز في السداسي الأول من 2020    ‘'سيلفي" ينقذ صاحبها من السجن 99 عاما    المركب الجهوي للحوم الحمراء يفتح الاستثمار في الصناعة التحويلية ببوقطب    5 ملايين مريض بالسكري في الجزائر    الذكرى والعِبرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجلفة وسيرة أولاد نايل
علم أنساب الجلفويين
نشر في المساء يوم 04 - 10 - 2011

إنه السيد عطية مسعودي، تلميذ الإمام الشيخ عبد الحميد بن باديس، من قدم لنا المادة اللازمة لإتمام سلسلة الدراسات الخاصة بعلم الأنساب، للتحدث في هذا العدد عن الأصول القبلية لسكان الجلفة.وأنا قادم من قسنطينة متخذا الطريق المؤدي نحو مدينة الجلفة، معتبرا في قرارة نفسي بأن الشيخ عبد الحميد بن باديس كان قد زارها في عام 1931 لحضور الدروس التي كان يقدمها تلميذه عطية مسعودي آنذاك ب''المدرسة الحرة الإخلاص''.
في داخل هذا الفضاء الشاسع الذي تتخلله الهضاب المرتفعة على حافة الرمال، جلب نظري بعض الخيم المتناثرة هنا وهناك ما زالت شاهدة عن أقدمية تواجد الأجداد في هذا المكان من البدو والرحل، تلامس المباني الحديثة في تعايش بين ما هو بدو وحديث لمدينة استلهمت الشاعر سيدي خالد، والمطرب خليفي أحمد الذي تغنى بالمناظر الخلابة والرائعة لمدينة الجلفة.
ها نحن في موسم رسمت فيه حبيبات وغبار الرمل جدارا أصفر يهيج ويتحرك بسرعة الإعصار، والتي كانت في الأخير زوبعة عابرة، لتترك مكانها لضوء الشمس الذي انقشع مضيئا ومنيرا الطبيعة، فترى من خلاله قطيعا من الغنم وآخر من الإبل في وقت كانت آثار الرمل في آذاننا وأسناننا التي تذوقت غبار الرمل الخفية، تبدو وكأن مدينة الجلفة قادمة نحونا في ديكور يبين اختلاف نمط العيش من منطقة إلى أخرى، فناس الجلفة ولدوا من أجل الكرامة والحياة، إنه الالتحام بين الإنسان والأرض، ورائحة الحب وكرم الضيافة يظهر عظمة وشرف القبيلة.
من أفضل من عطية مسعودي يمكنه أن يطلعنا على أسرار مدينة من ناحية هي بربرية الممتدة لقبيلة مغراوة وفي نفس الوقت هلالية غداة دخول الفاتحين، ونسجت على مدى قرون من جيل إلى جيل أواصر بين العائلات والقبائل، فالعديد من القصص والأساطير المتداولة حول علم أنساب سكان منطقة الجلفة تكشف عن التركيبة القبلية لأولاد نايل.
كل قبيلة لها تاريخها في الجزائر العميقة، فعند الاستماع إلى الأشخاص المسنين وإجراء بعض التساؤلات حول البحوث المنجزة وكذلك عند تصفح المخطوطات الموجودة لدى الزوايا يظهر لنا تباين يعيد بين كتابات الأنتروبولجيين والاثنولوجيين المستعمرين والتي للأسف هي ناقصة لعدم إتمامها وتركت بذلك خليطا في الذاكرة الجماعية.
ففي قلب حد السحاري وجهت لنا دعوة لتناول الملفوف والكسكسي النايلي في خيمة مصنوعة من وبر الإبل، واغتنمنا فرصة وجودنا لجمع بعض المعلومات التي نادرا ما تكون موجودة في الكتب، هل وجدت الجلفة أصولها الممتدة إلى ما قبل التاريخ والعصر الحجري في هذه الحصى بحجرة الربق أو صافية بورنان؟
فالمنحوتات الصخرية لا توجد فقط بالتاسيلي ناجر، لكن أيضا بزنين وعرقوب الزملة، حيث ظهرت أولى آثار الإنسان وفوق صخر الحمام بعين ناقة والصافية والبارود وجدت كتابات ليبية أمازيغية، ومن الخيول الأليفة بداية مويلح.
يتفق الجميع على أن أول سكان الجلفة هم أمازيغ، فعلماء الأنثروبولوجيا يحددون تواجدهم إلى حوالي خمسمائة سنة قبل الميلاد، فكل فروع سكان سنجاس وبني وارع تنتمي إلى القبيلة الكبرى للمرغاوة، ويبدو أن هناك تواجدا قصيرا للرومان خلده الكاستليوم مثل الحصن الروماني دوماد والتي بناها الرومان في عام 198 قبل الميلاد تحت سيبتيم سيفير، والذين رحلوا عنها في 230 للميلاد.
تجدر الإشارة إلى أنه في ظل قيادة الامبراطور انطونين الزاهد، قام الرومان بمساعدة من جنود من ألمانيا ووبانوني بشن حرب ضد بدو الجلفة من 144 إلى 152 قبل الميلاد والتي سميت ب''حرب المانش''.
وفي حوالي 704 ه، اعتنق الأهالي الدين الإسلامي وكان ذلك مع وصول الفاتحين، وفي 1049 استقبل سكان الجلفة الهلاليين ثم سليم الذي بعثهم الخليفة الفاطمي المنتصر بسبب عصيان المعز بن باديس منصور بن بولوغين، فيما أبعد وطرد المغراوة والزناتة من المنطقة.
هذا الفرع الهلالي المسمى أثبتج والذي ينظم إليه الزغبة (هم الأسلاف من بني هلال والسحاري فرع هلالي لنادر استقر في جبل مشنتل والذي يسمى الآن جبل السحاري) ووفقا لأقاويل البعض وما تداول عن طريق السمع ذكر أنه في القرن السادس عشر أن أحدا يدعى محمد الخرشفي بن عبد الله جاء للاستقرار في المنطقة، واستعار لنفسه لقب سيدي نايل وهو الاسم المرجعي لأولاد نايل.
أسطورة وطهارة سيدي نايل
فالرجل التقى سيدي العباس أحمد بن يوسف من مليانة وهو يقدم دروسا لطلابه، أراد أن يختبر مدى عزيمتهم وشجاعتهم، فقرر في صباح يوم عيد الفطر أن يقوم بالتجربة بينما كان جميع الطلاب مدعوين للمشاركة في وليمة العيد لأكل الكسكسي والمشوي، فتوجه إليهم للإدلاء بسر ما رآه في منامه، قائلا: ''في تلك الليلة رأيت في حلمي الرسول سيدنا محمد -صلى اللّه عليه وسلم-، وطلب مني بتقديم أضحية لله تكون فداء أحسن من الكبش المفروض، فالذين يوافقون فليمكثوا هنا فسأدعوهم الواحد تلو الآخر لأذبحهم قرابين للّه وسيكون ذلك طواعية منكم، فالذين لا يريدون يمكنهم أن يذهبوا للاحتفال بالعيد في مكان آخر''، فبدأوا بالانصراف الواحد تلو الآخر حتى لم يتبق منهم سوى سبعة طلاب، فسيدي أحمد كان قد قام بتحضير كل شيء بالليل، حيث جلب على الشرفة سبعة خراف وأغطية وسكينا للحاجة، ثم صعد وحده، وبدأ بمناداة الطلاب الواحد تلو الأخر، وكل يرتجف من شدة الخوف، نزع الشيخ قندورتهم ثم ذبح شاة، فتلطخ الثوب بالدم الذي بدأ يتدفق عن طريق البالوعات، وهكذا دوليك كلما ذبح خروفا ألقى بالقميص من الفوق نحو الفناء، وكان يعتقد كل واحد منهم بأن زميله قد ذبح.
العملية استمرت حتى جاء دور محمد بن عبد الله وقد كانت كل الوجوه شاحبة من الخوف إلا وجهه فقد كان عاديا، فسأله سيدي أحمد عما إذا كان لا يخاف الموت، فالتفت إليه وأجابه: ''أنا سعيد للموت على يدك أنت معلمي المبجل''، فأعجب به الشيخ وأعطاه مباركته ولذريته من بعده عربونا لشجاعته.
ومن هنا جاء اسم سيدي نايل لأنه تحصل على بركة سيدي أحمد بن يوسف وقد قيل عن أبنائه فيما بعد بأنهم ''أصلهم شرفاء ونايلين الخير''، '' إليك يا نايل قدرة المرابط والوالي، سمعتك ستكون في كل الطرق، وسيكون لأطفالك وجوه جميلة وقلوب أكثر جمالا ''، انتقل سيدي نايل من بعد الجزائر العاصمة إلى الجنوب بالقرب من عين ريتش.
لا بد من القول إن سيدي نايل كان تلميذا لسيدي أحمد بن يوسف الراشدي المتوفي في 931 ه / 1525 م والمدفون في مليانة، إذا فإن سيدي نايل عاش خلال القرن العاشر الهجري، وتوجه بعد ذلك إلى أولاد مختار على حافة واد اللحم، يقول البعض إنه كان متزوجا، فالتقى في طريقه مرابطا آخر وهو سيدي حملة عند أولاد ماضي والذي زوجه ابنته عائشة.
معجزة الأسد الذي روضه سيدي نايل ذكرتها أيضا الأسطورة، خيمته أصبحت قبلة للزائرين وتميزت عن غيرها من الخيم بأنها مصبوغة بخطوط حمراء ومن هذا التاريخ أصبح وضع الخطوط الحمراء عادة متداولة من طرف أولاد نايل، وقد مات ودفن في مكان يسمى ''جبانة الصبيان'' وهي مقبرة لا يدفن فيها إلا الأطفال لنقائهم من الذنوب وتشبيههم بالملائكة.
يجب أن نذكر أن هذه الأسطورة أعيد ذكرها من طرف علماء أنساب موقرين منهم الشيخ سيدي محمد بن أبي بلقاسم من الطريقة الرحمانية، وفقا لشجرة الأنساب، نائل محمد بن عبد الله، بن علال بن موسى بن عبد السلام، بن أحمد بن علال، بن عبد السلام بن معشيش، بن أبي بكر بن علي بن حرمة، بن عيسى، بن سالم، بن مروان، بن هيدرا بن محمد بن إدريس الأصغر، بن إدريس الأكبر، بن عبد الله الكامل، بن الحسن السبط، بن علي بن أبي طالب كرم اللّه وجهه، وفاطمة الزهراء (رضي الله عنها)، ابنة النبي سيدنا محمد -صلى اللّه عليه وسلم-.
وقد لوحظ في قسنطينة،حسب الشيخ أحمد بن عيسى وهو طالب الشيخ مختار آل جيلالي، أنه عثر في إحدى الأدراج شجرة أنساب تظهر عراقة سيدي نايل الذي ينحدر أصله من الأشراف، وهذا ما تؤكده شجرة بن مشيش الذي دفن في جبل بيساوية بالمغرب، يبدو أن هناك ثلاثين جيلا بين سيدي نايل ولالة فاطمة الزهراء بنت الرسول سيدنا محمد -صلى اللّه عليه وسلم-.
بينما أولاد نايل (النوايل)، كما وصفهم ابن خلدون، هم عرب من الهلاليين، لأنه إذا ما أخذنا في الاعتبار وفاة ابن خلدون في 808 هجري أو 1406 فهناك فرق قرن واحد، يجب علينا أن نفرق بين أولاد نائل محمد بن عبد الله الشريف الإدريسي محمد الحسني العلوي الفاطمي ومحمد المغربي الذي يعود نسبه وأصله للعرب الهلاليين المعروفين بالنوايل.
يحيى عبدالله عيسى يحيى (أولاد عيسى غرابي) فقط سلالة يحيى ومالك تخص منطقة الجلفة.
والآخرون أي أحمد وسكناوي استقروا في منطقة القبائل، وأبو ليث بالبران وعبد الرحمان في البابور، أحفاد عبد الله بن يحيى (أولاد فرج) موجودون في بوسعادة، وأولاد زكري موجودون بأولاد جلال وبوسعادة بما فيهم أحفاد عيسى ويحيى بن يحيى.
للموضوع مراجع
يتبع...
بقلم: الدكتور بوجمعة هيشور ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.