الولاية تعرض الإمكانيات الاقتصادية لسفيرة هولندا    مدير نفطال يكشف عن تحويل 700 ألف مركبة إلى "سير غاز": زيادة هامش الربح لن تؤثر على أسعار الوقود    خبراء يؤكدون أهمية التعامل مع المستثمر الأجنبي وفق قاعدة رابح –رابح: مشروع قانون الاستثمار جاء بثورة في تهيئة مناخ الأعمال    المدير العام للغابات: نحو اقتناء تجهيزات و وسائل حديثة للوقاية من الحرائق    6 ملايير لتهيئة وتجهيز الشواطئ: لجنة وزارية تعاين تحضيرات موسم الاصطياف بالطارف    فيما قضت آليات الرقابة على تذبذب مخزون الأدوية: الصيادلة يُؤكدون الاستعداد لمواجهة موجات وبائية محتملة    الباحث في علم الفيروسات الدكتور محمد ملهاق للنصر: جدري القردة لا ينتقل إلا بالاتصال الوثيق ولا ينتقل عبر التنفس والرذاذ    وسائط التواصل ووهم النجومية الأدبية    الأسير الصحراوي لمين هدي يتعرض للتعذيب    15 جزائريا يقودون أنديتهم لمشاركة أوروبية: محرز يحرز رابع بطولة وبن ناصر أول جزائري يتوّج «بالكالتشيو»    يوسف بلايلي يواجه شبح البطالة بسبب والده    بن ناصر يصبح أول لاعب جزائري يحقّق لقب الكالتشيو مع الميلانيستا    كان مقررا يوم 17 جوان: الرابطة المحترفة تعلن تأجيل موعد الكأس الممتازة    حسب بيان لرئاسة الجمهورية    لوح والسعيد بوتفليقة مهدّدان ب10 و5 سنوات سجناً    أمن دائرة سريانة    وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة    باتنة    هذا خلال الأربعة أشهر الأولى من السنة الجارية 2022    جائزة آسيا جبار : لجنة التحكيم تختار 29 كتابا    على طريق الجنان    الرئيس المدير العام لمجمع "نفطال"،مراد منور:    مزاعم هندوسية بمسجد تاريخي تفجر صراعا جديدا بالهند    منظمة الصحة تتوقع مزيدا من الإصابات    الناشطة الأمريكية ماكدونوف تتعهد بإيصال رسالة الشعب الصحراوي    مخاوف من تداعيات شرعنة أداء طقوس تلمودية في الأقصى    غوتيريس يدعو لاستئناف العملية الانتخابية    تجهيز مديريات الضرائب بوسائل ملائمة لتحسين التحصيل    "إعصار 2022".. القوات البحرية الجزائرية جاهزة    وزير الداخلية يشرع في زيارة عمل إلى دولة قطر    عرقاب يستقبل وفدا من شركة «جيكول» الليبية    الوزير الأول يعزّي في وفاة بوذراع وبن عيسى    جداريات فنية بألوان المتوسط وبأنامل شباب مبدعين    رسائل التعازي تتهاطل في رحيل شافية بوذراع    توقّع أكثر من 670 ألف قنطار    شرعنا في إنجاز موقع آخر لاستقبال ضيوف الجزائر    برمجة 5 تظاهرات فنية وأدبية دولية    250 مليار دينار لتجسيد مشاريع المخطط الخماسي    دعوة لتوسيع المعرض الجزائري للصناعة الصيدلانية    فضح ممارسات المخزن القمعية بالصحراء الغربية    المخزن في مواجهة أكبر انتكاسة لأطماعه الاستعمارية    أكثر من 100 مليون شخص في العالم    لعباطشة يثمن مبادرة رئيس الجمهورية حول لم الشمل    أكاديميتنا تسعى إلى أن تكون خزانا للأبطال    المنافسات التجريبية تمر إلى السرعة القصوى    قلق.. حلول مبتكرة للمراجعة.. المهم النجاح    خدمات النقل والإطعام والإيواء في تطبيقة خاصة    علاقة غرامية تنتهي بحرق مسكن    سارق أقراط البنات في وراء القضبان    الأولى وطنيا من حيث الخدمات والتكفل بالطلبة    الاعتداءات على شبكة التوزيع تتواصل    كورونا: إصابة جديدة واحدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    مقترحات لإنشاء هيئة عربية للدراسات الإستراتيجية    الفيلم الايراني"العنكبوت المقدس" : لماذا يعتبر قاتل العاهرات بطلا !    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    هدي النبي الكريم مع الأطفال..    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفشل الكلوي
داء يستنزف الخزائن العربية
نشر في المساء يوم 13 - 04 - 2008

من المنتظر ان يخرج المشاركون في المؤتمر العربي العاشر لأمراض الكلى اليوم غداة انتهاء اشغال المؤتمر بجملة توصيات ترفع لجامعة الدول العربية ومن ثم على البلدان العربية حول توثيق التعاون الفني والعلمي بين الدول وتبادل الخبرات الطبية في مجال التكفل بأمراض الكلى والعلاج بالزرع· كما ينتظر ان يتفق الجميع على انشاء صندوق عربي لدعم علاج الفشل الكلوي يضمن اعانات من الدول العربية اما مادية او خدمات، وهذا بحسب ما أفادنا به السبت الدكتور العزيز الماطري اخصائي امراض الكلى ورئيس سابق للجعية العربية لأمراض وزرع الكلى في لقاء مع المساء على هامش انعقاد المؤتمر العاشر لهذه الجمعية بالاوراسي بالعاصمة الجزائر من 12 الى 14 أفريل الجاري·
تسجل الاقطار العربية عجزا متفاوتا في التكفل بامراض الكلى رغم تخصيصها لميزانية ضخمة خاصة لمحاربة زحف هذا الداء على سكانها وتشير الارقام الى ان عدد المصابين بأمراض الكلى بما فيها الفشل في تزايد مطرد حددتها آخر احصائية ل2007 بحوالي 400 الى 700 حالة من كل مليون ساكن في معظم البلدان العربية وأن 70% من هذه البلدان تعالج مرضاها بالتصفية الدموية التي يصل متوسط كلفتها الى حوالي 12 ألف دولار للمريض الواحد سنويا مضروب في عدد المصابين بالمنطقة العربية، ما يعني المليارات من الدولارات كان من الممكن تقليلها لو تم تسطير برنامج جدي للعلاج بزرع الكلى وهي الخطوة المسجلة للكثير من النقائص بالوطن العربي·
عجز في عمليات زرع الكلى
وتعتبر امراض السكري وضغط الدم اضافة الى بعض الاسباب الوراثية من اكثر اسباب انتشار امراض الكلى، ولذلك فإن معالجة هذه الامراض واكتشافها مبكرا يؤخران من الاصابة بامراض الكلى، الى جانب عدم الاكثار من استخدام الادوية التي تؤثر على الكلى، واوضح الدكتور الماطري بأن 75% من مرضى الفشل الكلوي مصابون إما بامراض السكري او ضغط الدم وهذان المرضان هما السبب وراء اصابة هذه النسبة بمرض الفشل الكلوي الى جانب الانسداد في مجرى البول والحصوة نتيجة لتعفن البول الذي لو تم تشخيصه مبكرا لأمكن تفادي تطور الاصابة الى قصور كلوي·
وتعاني البلدان العربية حسب معطيات مسح اجراه الدكتور الماطري حول الاصابة بالقصور الكلوي في الوطن العربي في العشرية الاخيرة ان هناك تفاوتا كبيرا بين هذه البلدان في التكفّل بمرضى الكلى مرد ذلك نسبة التقدم العلمي والتطور الطبي المسجل بكل بلد الا أنه يمكن القول ان 80% من البلدان العربية تعتني بهذه الفئة من المرضى بالطريقتين المعروفتين عالميا وهما التصفية الدموية وزرع الكلى مع الاشارة الى أنه يسجل عجزا في عمليات زرع الكلى اذ تشير الارقام ان حوالي 10 حالات من كل مليون ساكن تستفيد من عملية الزرع وهي نسبة ضئيلة جدا يرجع الدكتور سببها الى انعدام سياسة صحية جدية تعنى بهذا الجانب مع العلم ان تكاليف علاج الفشل الكلوي يصل الى المليارات مؤكدا على انه يفضل ان تجرى زراعة كلى لدى مرضى الفشل الكلوي وهذا افضل بكثير من الغسيل الدموي، لأن الغسيل ينهك الجسم ويجهده تماما اضافة الى انه لا يؤدي وظيفة الزراعة، وقال تجرى زراعة الكلى اذا كانت وظيفة الكلى اقل من 10 أو 15% وفي هذه الحالة لا يكون هناك إلا وسائل تعويضية مثل الغسيل او الزراعة ويفضل الزراعة قبل الغسيل، ولكن هذه الزراعة تعد مشكلة كبيرة امام المرضى بسبب قلة المتبرعين، علما أن عدد المصابين بالقصور الكلوي الجدد الذين يستفيدون من التصفية الدموية يتفاوت ما بين 150 و200 حالة عن كل مليون ساكن في الاقطار العربية·
وتصل تكلفة الزرع الى 18 ألف دولار للمريض الواحد سنويا تم تبدأ في التناقص في السنوات التي تليها وإذا قورنت بمعدل مريض مصاب يعالج بالتصفية الدموية لمدة خمس سنوات نجد ان تكلفة العلاج بالزرع اقل بكثير ولذلك فإنه على البلدان العربية التأكد من ان العلاج يزرع الكلى افضل من الناحية الاقتصادية وكذا لأسباب صحية الا أن المشكل بحسب الدكتور الماطري هو مشكل تنظيمي ومادي في بعض البلدان العربية شخصيا اصفه بقرار سياسي، اذ لابد من سياسة عربية صحية لدعم العلاج بالزرع بتخطيط محكم يبدأ بتكوين الاطباء المختصين واعوان الصحة عموما واحداث مراكز الزرع المختصة وتمويلها بصفة منتظمة مع ضرورة التنسيق بين القطاعين العام والخاص·
تبقى الوقاية خير علاج
وأكد الدكتور الماطري المشارك في المؤتمر العربي عن جمهورية تونس ان هناك خطوات لابد لكل السلطات الصحية في البلاد العربية تسطيرها مثل معالجة اسباب امراض الكلى قبل مرحلة القصور الكلوي ويتم ذلك عن طريق قياس الضغط والسكر والزلال في البول، وإذا كان هناك قصورا كلويا يتم تحويله الى اخصائي كلى لمعاجة اسباب القصور فورا واذا وصل الفشل الكلوي لا يكون هناك حل لذلك سوى الغسيل الكلوي او الزراعة ويفضل الزراعة· وألح على ضرورة المحافظة على اخذ العلاج وعدم استخدام اي ادوية دون استشارة الطبيب اضافة الى قياس الضغط بصفة دورية لمريض الكلى، كما أن معالجة حالات تعفن البول مبكرا يقلص تفاقم حالات الفشل الكلوي·
وأوضح بأن الغسيل الكلوي يكون ثلاث مرات اسبوعيا، وكل مرة تستغرق من 3 - 4 ساعات، مشيرا الى ان الغسيل يؤثر على اسلوب الحياة للمريض، حيث يتم اجهاده وانهاكه ولذلك فإن الزراعة تعد افضل بكثير من الغسيل لأن زرع الكلى يوفر وسيلة لتحسين مستوى الحياة·
60 مليون دولار حصّة الجزائر من أمراض الكلى سنويا
تكلّف دورات التصفية الدموية لداء القصور الكلوي المزمن خزينة الدولة الملايين، علما أن دورة واحدة لتصفية الكلى بمستشفى القطاع العام بالنسبة للمصاب الواحد محددة ب7 آلاف دينار مضروبة في 3 مرات اسبوعيا و52 دورة سنويا وحوالي 10 ألاف دينار في العيادات الخاصة ما يعني تكلفة اجمالية تتراوح ما بين 40 و60 مليون دولار اي بنسبة 25·2 بالمائة من الميزانية السنوية المخصصة لقطاع الصحة واذا تمت عملية الزرع تنخفض هذه التكلفة الى 20 بالمائة استنادا للشروحات المقدمة لنا من طرف الدكتور ريان الطاهر اخصائي امراض الكلى بمستشفى بارني والامين العام للجمعية الجزائرية لامراض وفشل الكلى المنظمة لهذا المؤتمر·
وتشكل امراض الكلى بالجزائر نقطة سوداء في الصحة العمومية كون المصاب بأي نوع من أنواع هذه الامراض باستطاعته الوصول اذا لم يتم التكفل الحسن به الى مرحلة القصور الكلوي المزمن·
وتشير الاحصائيات الوطنية عن وجود 3 ألاف مريض بالفشل الكلوي اي بنسبة اصابة تصل 327 مريض معالج لكل مليون ساكن بالجزائر وهي تقريبا نفس الارقام للدول الشقيقة على غرار تونس بتسجيل التكفل ب400 مريض معالج لكل مليون ساكن و240 مريض معالج لكل مليون ساكن بالمغرب كما تشير احصائيات ذوي الاختصاص الى أن معدل الاصابة بامراض الكلى ومنها الفشل الكلوي المزمن يتراوح ما بين 4000 و4500 حالة اصابة ثابتة سنويا، في الوقت الذي تشير فيه الاحصاءات الى احتمال اصابة ما بين 5 و6 ملايين جزائري بأمراض الكلى من دون علمهم·
كما تشير الأرقام ايضا الى انه يعيش حاليا 839 جزائريا بكلية مزروعة مع الاشارة الى ان عمليات التبرع تتم اساسا بين أفراد الاسرة الواحدة والمقربين عامة مع تسجيل عجز في ترقية مسألة التبرع من الموتى·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.