اللواء قايدي: الجزائر تبقى على أتم الاستعداد لمكافحة الإرهاب    الرئيس تبون يعزي عائلة الفقيد وكل أسرة الجيش الوطني الشعبي    الطريق المزدوج الرابط بين الولاية و ميناء مستغانم سيحدث طفرة اقتصادية هامة    إنجاز 3 محولات كبرى لإنعاش الفلاحة    أمطار تبدد المخاوف من الجفاف بتيارت    رحلة بحرية ثانية إلى «أليكانت» على متن باخرة «الجزائر 2»    الجزائر ستبقى ثابتة على دعمها لبناء الدولة الفلسطينية    استشراء عداء أم استفحال غباء    «الألعاب المتوسطية منحت جرعة أكسجين لملعب كاسطور»    موسم كروي على المحك    هياكل عريقة بحاجة إلى تجديد    غرس 4 آلاف شجيرة في الفضاء المقابل للمركب الأولمبي الجديد    الأمن في حملة وقاية من حوادث المرور بالمدارس    تخصيص 33 عملية لتهيئة 24 ملعبا    دعوة لتأسيس جائزة في الأدب والشعر باسم الراحل    ترسيم مستشفى خروبة الجديد بمستغانم مركزا جامعيا    تنظيم الشراكة بين القطاعين مرهون بتعزيز الترسانة القانونية وتغيير الذهنيات    لعمامرة يلتقي بكيغالي بنظريه الجنوب إفريقي والأنغولي    سكاي سبورتس : مانشستر يونايتد اتخذ قرارا حاسما بشأن سولشاير    لا تأجيل لكأس إفريقيا    اجتماع للجنة التنفيذية للاتحادية الوطنية للتعليم    حاخام يبتكر أساليب اغتصاب وتحرش.. ويُلاحق ضحاياه    ماذا بين أمريكا والصين؟ اسألوا.. كيسنجر!    حجز كمية من الخمور بالمدية زالمسيلة    شرطة سطيف تواصل محاربة جرائم الاتجار ب السموم    الاتحاد الأوروبي والعقد السياسي الجديد    الإصلاح الباطني أولا.. الإسلام يدعو إلى التقدم    وزير السياحة يستعرض تجربة الجزائر في مجابهة الجائحة    قاصدو المسجد الحرام ينعمون بأجواء روحانية    تطعيم نسبة كبيرة من اللاعبين والعاملين في الدوري الألماني    شيخي يدعو إلى تأسيس مدرسة جزائرية لكتابة التاريخ    الجزائر هي المورّد الرئيسي للغاز بإسبانيا    غليان شعبي ضد حكومة عزيز أخنوش    العدالة والصحافة.. ردّ اعتبار    مباحثات جزائرية روسية حول الصحراء الغربية    نحو عرض الفيلم الوثائقي " معركة الجزائر، البصمة"    إدانة دولية لتصنيف منظمات فلسطينية في خانة "الإرهاب"    الرئيس الصحراوي يجري حركة جزئية على مستوى الحكومة والولاة    منح التلاميذ عطلة بيداغوجية بمناسبة الفاتح نوفمبر    حجز 600 كلغ من الكيف المعالج بالحدود مع المغرب    5 وفيات.. 79 إصابة جديدة و65 حالة شفاء    الجزائر الفرنسية.. هل هو الطلاق؟    إعفاء 4 آلاف بحار و127 مستخدم من غرامات التأخير    يمضي الرجال ويبقى الأثر    مهدي قاصدي يطلب من الجهات الوصية دعما ماليا    تأجيل الدورة الثالثة إلى فيفري 2022    بغالي: الجزائر تتعرّض لمؤامرة مكتملة الأركان    هذه شروط حضور المباريات    لقاء "الخضر" مع جيبوتي رسميا في الإسكندرية    عشرينيّ يقتل شقيقه ويصيب آخر    قرارات هامة لإعطاء دفع للفرع    حريق يأتي 70 حزمة تبن    تفكيك عصابتي أحياء    وزارة الصحة تُحصي 79 إصابة جديدة بالكوفيد-19    هذه قصة نبي الله يونس في بطن الحوت    هذه قصة قوم خلف السد يخرجون آخر الزمان    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأمين العام لاتحاد التجار والحرفيين في حوار ل''المساء'':‏
مصير تجار الجملة مرهون بقرارات الوزارة
نشر في المساء يوم 07 - 04 - 2012

رفع الأمين العام لاتحاد التجار والحرفيين، السيد صالح صويلح، بعض المطالب والانشغالات التي تخص تجار الجملة بالعاصمة، مشيرا إلى أنها أثرت كثيرا على نشاطاتهم التجارية وكبدت الأغلبية منهم خسائر معتبرة نتيجة الفوضى الكبيرة التي أحدثها ''الدخلاء''. وطالب محدثنا في حوار خص به ''المساء'' الوصاية بالتدخل لتنظيم هذا القطاع قبل الشروع في إضراب وطني.
-نلاحظ فوضى عارمة في الأسواق الوطنية في ظل غياب الرقابة، ما هو تعليقكم ؟
* بطبيعة الحال، السوق في الوقت الراهن أصبح يحتكرها التجار غير الشرعيين، حيث فرضوا منطقهم على الزبائن بانتشار التجارة الموازية في مختلف البلديات التي احتلت الأرصفة والشوارع في ظل غياب الرقابة وعدم تحرك السلطات المحلية لتنظيم الأسواق التي سادت فيها الفوضى.
- نفهم من كلامكم أن التجارة الموازية هي المتسبب الرئيسي في ارتفاع أسعار بعض المنتجات ؟
* أكيد، التجار الشرعيون لا علاقة لهم بارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية والخضر والفواكه بدليل أنهم تقدموا بمطالب وشكاوى للجهات المعنية، ومنهم تجار الجملة للخضر والفواكه الذين قرروا فتح أبواب الحوار مع السلطات المحلية للقضاء على الدخلاء ورفضوا الخضوع للمرسوم التنفيذي الذي ينص على تسيير مؤسسات نشاطهم بداية الشهر الداخل، إضافة إلى تطبيق قانون الوزارة المتعلق بتسيير الأسواق وتنظيمها لمحاربة ''بارونات'' الاحتكار للمواد واسعة الاستهلاك، حيث فاق سعر تأجير المحلات بسوق الجملة 60 بالمائة والمواطن هو من يدفع التكاليف الإضافية.
- كيف كان تدخل اتحاد التجار والحرفيين لحل مشكل تجار الجملة ؟
* انشغالات ومطالب التجار رفعت إلى السلطات المعنية (الوصاية) بصفتها المسير الأول للأسواق الوطنية، حيث عقدنا اجتماعا في أكتوبر المنصرم، لكنها لم تحرك شيئا في الموضوع.
- وكيف ترون دور شركة تسيير أسواق الجملة التي أنشأتها وزارة التجارة ؟
* صحيح أن وزارة التجارة قامت بإنشاء شركة خاصة لتسيير أسواق الجملة، حيث نصبت لها مديرا عاما ولها مقرها الخاص، لكنها لا تعمل مما أدى إلى انتشار الفوضى وأعلمكم أن بعض الأسواق أضحت تسير من طرف البلديات بدفتر شروط حسب مقياس كل مسير دون مشاركة اتحاد التجار والحرفيين الجزائريين ودون تطبيق القانون الوزاري المتعلق بتسيير الأسواق وتنظيمها لمحاربة بارونات احتكار المواد واسعة الاستهلاك.
- إذن حسب رأيكم، فإن دفتر الشروط الذي تم إقراره من قبل الجماعات المحلية غير قانوني؟
* للأسف.. وهو ما يشجع على مواصلة انتشار الفوضى في الأسواق.
- إذن ما هي الحلول التي يقترحها تجار سوق الجملة ؟
* الاتحادية الوطنية لتجار سوق الجملة التابعة لاتحاد التجار طالبت الوزارة بتحديد سقف أسعار الخضر والفواكه، يلتزم بها التجار الشرعيون وغير الشرعيين مع تحديد هامش الربح ووضع قوانين صارمة لتثبيت هذه الأسعار وفرض الرقابة على الأسواق مع تحرك شركة التسيير المنشأة مؤخرا وعدم تركه حبرا على ورق.
- ما هو مصير تجار الجملة في حال رفض الوصاية لهذه المطالب ؟
* من المحتمل جدا أن تدخل اتحادية تجار الجملة في إضراب جزئي سيشمل أسواق الجملة على مستوى الوسط المتمثلة في أسواق الحطاطبة، بوفاريك، بوقرة، الكاليتوس وخميس الخشنة انطلاقا من الأسبوع القادم على أمل أن لا يصل الأمر إلى إقرار إضراب وطني في حال ما إذا استمرت الوصاية في رفض المطالب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.