وزارة الدفاع: توقيف 4 عناصر دعم وتدمير مخبأ للإرهابيين خلال أسبوع    المصادقة على مشروع القانون المحدد لإجراءات الإخطار والإحالة أمام المحكمة الدستورية    يوم افريقيا : لعمامرة يؤكد أن الجزائر ستكون طرفا فاعلا في مشروع تكامل وازدهار القارة    أسعار النفط ترتفع    الاتحادية الجزائرية لرياضة الكونغ فو ووشو تحتضن منافسات الكأس الإفريقية    الجزائر-مصر: تعزيز التعاون الثنائي في المجال الاجتماعي    محروقات.. سوناطراك تتباحث سبل التعاون مع الوفد الكونغولي    الجزائر-السودان: انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي    رئيس الجمهورية يغادر أرض الوطن متوجها إلى إيطاليا    تونس.. أكاديميون يرفضون عضوية لجنة رئاسية لصياغة دستور    مسابقة توظيف الأساتذة قبل نهاية السنة    كأس أفريقيا للأمم لتنس الطاولة: العناصر الوطنية تشد الرحال إلى نيجيريا للمشاركة في المنافسة القارية    إلزام المتعاملين باستكمال إجراءات التوطين البنكي قبل الشروع في عملية الاستيراد    أمطار رعدية في هذه الولايات    تنصيب اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي حول الاكتشافات الأثرية بعين بوشريط    كأشباحٍ ظريفة تتهامس"، أول مجموعة قصصية لإسماعيل يبرير    ليبيا.. اتفاق على تفادي التصعيد حول طرابلس وحسم شرعية الحكومة بطرق سلمية    البطولة الإفريقية للجيدو (أكابر): النسخة ال43 بوهران ستكون الأقوى في تاريخ المنافسة    مقتل 14 طفلا ومعلم في هجوم مسلح على مدرسة إبتدائية في تكساس    منتدى الأعمال الجزائري-البولندي.. مشاركة أكثر من 110 مؤسسة في بالعاصمة    البطولة العربية للشباب: المرتبة الثانية للجزائر بأربع ذهبيات وثلاث برونزيات    وليد العوضي: بعد عشرة اعوام من "تورا بورا " احضر للعودة للسينما    تجاوزت 85 مليونا هذا الموسم ووكالات سياحية تؤكد: ارتفاع أسعار الخدمات وراء زيادة تكاليف الحج    صندوق ضمان القروض رافق 3474 مشروع    العرب ليس لهم صديق..!؟    وفد حقوقي أمريكي يُمنع من دخول الأراضي الصحراوية المحتلة    فك كربك واغسل ذنبك بالصلاة على النبي المصطفى    أسندت لها مهمة رصد مختلف التجاوزات المتعلقة بالنظافة    الديوان الوطني للحج والعمرة ت    يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود    الأمن الحضري الثاني عشر استرجاع مركبة سياحية محل خيانة أمانة    الأمن الحضري الخارجي واد الماء حجز 03 قناطير من اللحوم الفاسدة    تسجيل 5 إصابات و4 تماثل للشفاء و0 وفاة    وزارة الصناعة تضع شروطا لاستيراد معدات الإنتاج المجددة    قرارات جريئة.. والعمال مرتاحون    تعزيز الشراكة والاستثمارات    تحفيزات وضمانات للاستثمارات الأجنبية المباشرة    إصلاحات جديدة لمواكبة القرارات الهامة    «الوفاق» في مهمّة التدارك أمام وداد تلمسان    المملكة العلوية لا تملك أي سيادة مزعومة على الصحراء الغربية    تطمينات حول "جدري القردة"    «ريش» يحصد ثلاث جوائز بمهرجان «كان»    انتقاء 29 رواية من بين 158 عمل مشارك    40 عاما من تصنيف "اليونسكو"    فلسطين تطالب الإدارة الأمريكية بالضغط على الكيان الصهيوني    ضرورة كتابة تاريخ الثورة التحريرية بصدق وبدون تزوير    "الكاف" تقرر إجراء القرعة غدا عن بعد    وناس يؤجل عودته إلى "الخضر"    الكتابة لم تشفِني وكتبي إرث أتركه لبنتيَّ    ورشة دولية للبحث في العمارة والعمران    القبض على 5 مبحوث عنهم    الإفراج عن قائمة 2686 سكن اجتماعي    نتوقع مشاركة نوعية في طبعة وهران المتوسطية    حجز كيلوغرامين من "الكيف"    على طريق الجنان    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وصفت العملية بالمسعى التاريخي الهام
الأحزاب ترحب بدعوتها إلى التشاور الموسع حول الدستور
نشر في المساء يوم 16 - 05 - 2014

رحبت عدة أحزاب سياسية بدعوتها من قبل رئاسة الجمهورية، إلى مشاورات واسعة من أجل صياغة مشروع الدستور التوافقي، ووصفت العملية بالمسعى التاريخي الهام الذي يعكس حرص رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، على تنفيذ أحد أبرز تعهداته الرئاسية، معربة عن أملها في أن تشارك الأطراف المعنية بالمسعى بشكل واسع في تجسيد التعديل الدستوري المرتقب.
وفي هذا الإطار دعا الامين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، عمار سعداني، أول أمس، الأحزاب والشخصيات الوطنية وتنظيمات المجتمع المدني الى المساهمة في تقديم اقتراحات فعالة بشأن مشروع الدستور التوافقي، حيث أشار خلال تنصيبه للجنة الخاصة بتقديم اقتراحات حزبه بشأن تعديل الدستور إلى أن “هناك فرصة ثمينة للخروج بدستور توافقي لصالح الجميع”، معبرا في نفس الوقت عن اعتقاده بأن “مقاطعة هذه المشاورات غير مفيدة ولا تخدم الديمقراطية”.
وأوضح سعداني، في سياق متصل بأن حزبه يعمل من أجل وضع “دستور ديمقراطي اجتماعي يكرس مبدأ الفصل بين السلطات ويعزز استقلالية القضاء ودور البرلمان بغرفتيه ومحاسبة الحكومة، كما يعزز مكانة الأغلبية في الحكومة”، مضيفا بأن “الأفلان” سيعمل أيضا في إطار نفس المسعى على صياغة دستور يوسع “مجال الحريات ويفصل بين المؤسسات، ويفتح المجال أمام الأحزاب لممارسة النشاط السياسي المهذب ويمنح مساحة شاسعة للإعلام واحترام الرأي والرأي الآخر، وكذا مشاركة المجتمع المدني في عملية التنمية”.
وأوضح المتحدث بأن اللجنة المكلفة بصياغة اقتراحات حزب جبهة التحرير الوطني بشأن الدستور التوافقي، والمتشكلة من مناضلين مختصين في القانون الدستوري، تتمتع بمجالات واسعة من الحرية فيما يتعلق بتقديم الاقتراحات، ماعدا المسائل التي تمس الثوابت وهوية المجتمع الجزائري، معلنا بأن حزبه استلم الوثيقة الخاصة بالتعديلات من رئاسة الجمهورية، التي أكدت بأن “الاقتراحات السابقة للاحزاب والشخصيات الوطنية وتنظيمات المجتمع المدني كانت محل اهتمام بالغ”.
من جهته أعلن رئيس جبهة التغيير، عبد المجيد مناصرة، أمس، موافقة حزبه المبدئية على خيار المشاركة في المشاورات الخاصة بتعديل الدستور، موضحا في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للقاء وطني خاص بطلبة جبهة التغيير، أنه “من ناحية المبدأ فالحزب ينحاز للحوار والتشاور حول دستور توافقي، والذي كان قد طالب به في وقت سابق”، غير أنه أشار إلى أن القرار النهائي فيما يخص مشاركة الجبهة من عدمها في الحوار سيفصل فيه المكتب الوطني، بعد دراسة عميقة للمقترحات الواردة في وثيقة التعديل الدستوري التي تسلمها الحزب من رئاسة الجمهورية.
ودعا مناصرة في هذا الصدد إلى أن يكون التشاور حول القانون الأساسي للبلاد “واسعا وبدون إقصاء أي كان وبدون أية وصاية”، كما طالب بأن “لا يكون هذا التعديل محصورا في الوثيقة المقترحة”، مقترحا بالمناسبة أن تتوج جلسات المشاورة بجلسة حوار تجمع كل الشركاء لإقرار الدستور التوافقي من أجل مصلحة الجزائر.
كما أشار المتحدث إلى أن اقتراحات الجبهة التي سيتم الفصل فيها في اليوم الدراسي المنظم اليوم، ستصب أساسا حول “عدم التشريع بالأوامر إلا في حالات استثنائية، وأن يترأس المجلس الأعلى القضاء قاض لا غيره”، بالإضافة إلى “دسترة لجنة وطنية مستقلة للإشراف على الانتخابات وكذا حقوق المعارضة”.
بدوره دعا رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية، موسى تواتي، خلال اجتماعه برؤساء المكاتب الولائية للحزب أمس بالعاصمة، كافة الأحزاب بمختلف توجهاتها إلى المشاركة في المشاورات الخاصة بتعديل الدستور وتقديم مقترحاتها، مؤكدا بأن الجبهة الوطنية الجزائرية، ستشارك في الحوار الذي سيشرف عليه مدير الديوان برئاسة الجمهورية أحمد أويحيى، “رغم عدم رضاها بمحتوى وثيقة المقترحات التي تسلمتها أمس الخميس من رئاسة الجمهورية”.
وبالمناسبة أبرز السيد تواتي، أهمية “إرجاع الكلمة للشعب عن طريق الاستفتاء من أجل ميثاق وطني يحدد نمط نظام الدولة الجزائرية”، مقدرا بأن “النظام البرلماني هو النظام الأفضل والأنجع لكونه يعمل على إعادة السلطة إلى الشعب ويدافع عن الطبقة الفقيرة”.
وأشار المتحدث إلى أن مضمون اقتراحات الجبهة الوطنية الجزائرية حول تعديل الدستور، والتي قدمتها سنة 2011، تؤكد على أهمية نمط النظام البرلماني، وكذا على حرية الابداع والابتكار وعلى حريات التعبير والمعتقد وإنشاء الأحزاب والجمعيات والنقابات.
وشملت اقتراحات الجبهة الوطنية الجزائرية، أيضا “إنشاء مؤسسات استشارية تتعلق بمجلس أعلى لترقية حقوق الإنسان، ومجلس أعلى للأسرة والطفولة ومجلس أعلى للإعلام وآخر للتربية والتعليم ومجلس أعلى للشباب”.
وفي حين عبّر التحالف الوطني الجمهوري، في بيان له أمس، عن ارتياحه الكبير “لهذا المسعى التاريخي الهام الذي يعكس حرص رئيس الجمهورية، على الشروع في تجسيد أحد أهم التزاماته وتعهداته أمام الشعب الجزائري بمناسبة الانتخابات الرئاسية الماضية، وهو تكريس الديمقراطية المطمئنة والتشاركية”، دعا جميع الأطراف المعنية إلى “عدم تضييع هذه الفرصة التاريخية، وإثبات نواياها الحسنة من خلال الإسهام في بناء دولة القانون والمؤسسات”.
وألح الأمين العام لحركة النهضة، السيد محمد ذويبي، خلال لقاء تنظيمي مع إطارات حزبه بقسنطينة، على “أهمية إشراك الشعب في عملية مراجعة الدستور”، مبرزا أهمية “التوصل لإعداد عقد سياسي واجتماعي واقتصادي بين السلطة والشعب للسماح بظهور دستور شفاف يلبي تطلعات جميع المواطنين”.
وأشار المتحدث إلى أن حركة النهضة ستقدم مقترحاتها حول الدستور التوافقي في غضون شهر جوان المقبل، خلال اللقاء الوطني للتنسيقية من أجل الحريات والتحول الديمقراطي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.