مجلس الوزراء يصادق على 5 مشاريع مراسيم رئاسية متعلقة بقطاع المحروقات    هذه الأهداف المتوخاة من المراجعة القانونية لنظام المحروقات    رئاسيات تونس: النتائج الأولية لانتخابات الدور الثاني تشير لفوز المرشح الحر قيس سعيد    اجتماع بين الفدراليتين الجزائرية و الفرنسية لكرة القدم    وزارة الدفاع: منع العسكريين المتقاعدين من الترشح    وزارة الطاقة : قانون المحروقات الجديد سيجنب الجزائر الاستيراد        “الدولة أوفت بإلتزاماتها فيما يخص تمكين الشعب من إختيار رئيسه بكل حرية”    لهذه الأسباب قطعت سلطة ضبط البريد والاتصالات الإنترنت عن مركز VFS    نائب فرنسي يدعو إلى مواصلة التنديد بصمت الفاعلين الدوليين    تواصل التنديد الدولي بالهجوم التركي شمال سوريا    بن فليس: قانون المحروقات سبب خلافي مع بوتفليقة    للأسف الشّديد حرم عشّاق الكرة في العاصمة من حفل كبير    عودة زرواطي إلى رئاسة النّادي    تطورات جديدة بخصوص ودية "الخضر" أمام المنتخب الفرنسي    النساء اللواتي يرضعن أطفالهن أقل عرضة لسرطان الثدي    إبراز المواهب الموسيقية يعتمد على طبيعة التّكوين    برنامج تدّخل عاجل بوهران    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تقرت والعاصمة    المنتخب الأرجنتيني يكتسح الإكوادور بغياب نجمه    مشروع قانون المحروقات "محلّ الجدل"..هذا ما يقوله خبراء الطاقة    مسرحية “رحلة سندباد” قريبا بمسرح وهران    مجلس الوزراء يصادق على صفقات بالتراضي البسيط ذات طابع اجتماعي و اقتصادي    البليدة: النيابة العامة تفتح تحقيقا في وفاة موقوف    وزارة الدفاع: اكتشاف مخبأ للذخيرة قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتمنراست    شرطي يقتل طليقته وثلاثة من أفراد عائلتها رميا بالرصاص بسيدي لحسن    من قوجيل إلى عائلة بلعقون    هذه هي أهم محاور مشروع قانون المحروقات الجديد    إرهاب الطرقات يقتل 7 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    والي الجزائر يوقف رئيسي بلديتي بني مسوس وجسر قسنطينة    تيارت: تفكيك شبكة وطنية للمتاجرة بالمخدرات وحجز أزيد من 11 كلغ من الكيف المعالج    اليونايتد يتوصل لاتفاق شفهي مع هذا المهاجم    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالجزائر    نشرية خاصة : امطار مصحوبة برعود ورياح قوية ستمس ابتداء من اليوم الاحد ولايتي بشار وتندوف    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    الدعوة إلى المحافظة على التراث المعماري والثقافي المميز لكل منطقة    أحاديث قدسية    الداخلية التونسية: العملية الانتخابية انطلقت في أجواء أمنية مستقرة    لوكال: أكثر من 17 مليار دينار لرفع التجميد على مشاريع بالجنوب والهضاب العليا    الرابطة المحترفة الثانية: النتائج الجزئية والهدافون    فن تشكيلي: افتتاح معرض جماعي "لقاء هنا وهناك"    "الأفسيو" لن يساند أي مترشح لرئاسيات 12 ديسمبر    الجزائر تدين العدوان على أراضيها وتؤكد‮:‬    لضمان عدم التلاعب بالتوقيعات‮ ‬    تسجيل 126 حالة إلتهاب سحايا في ولايات الوادي وباتنة وجيجل    الأنترنت عبر الساتل قريبا بالسوق الوطنية    إنجاز 3 مراكز ثقافية إسلامية جديدة    استرجاع 400 مليون ذهب مسروق    الباهية تستعد لاحتضان مهرجان الفيلم الجامعي في طبعته الثانية    رسائل تربوية في قالب موسيقي فكاهي    المشروع مجرد حفرة منذ 6 سنوات    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    عمارة لخوص يعود ب "طير الليل"    11 صورة تنبض جمالا فنيا وطبيعيا    محمد رغيس يعلن انفصاله عن زوجته ويوجه رسالة مؤثرة لابنته    قُل: يا حافظ.. ولا تَقُل: يا سِتّير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكواخ قصديرية جوية و سفلية تنتشر كالفطريات بوهران
متاعب سكان حي بوياقور في رمضان
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

عبّر سكان حي بوياقور التابعة لبلدية بوتليليس بوهران عن الحالة الكارثية التي يشهدها هذا الأخير جراء الإهمال واللامبالاة من طرف القائمين على البلدية.
المواطنون أكدوا ل “المستقبل العربي” أن المشاكل والعراقيل اجتمعت عليهم إلى درجة أصبحت لا تُحتمل خاصة و نحن في شهر رمضان الفضيل ، وإلى ذلك فإن حي بوياقور لا يزال يعاني من مظاهر التخلف والفقر ، والمطّلع على الوضع بهذا الحي يلاحظ ثمار المخططات الارتجالية ، التي كانت تهدف للقضاء على الأكواخ القصديرية أواسط الثمانينيات ، وأفرزت تجمّعا سكانيا لأكثر من 10 ألف نسمة ، يفتقر لمظاهر التحضر والتمدن ؛ فالبناء العشوائي للسكنات قضى على المظهر الجمالي للحي ، ليصبح عبارة عن فسيفساء طُبعت عليها مظاهر الترييف ، ليصبح القضاء على الأكواخ القصديرية دون التخطيط للتهيئة العمرانية والجمالية للمنطقة . كما قال السكان إن مشكل التموين بالماء الصالح للشرب يُعتبر أحد العقبات الأساسية بهذا الحي ، وبالأخص التذبذب الدائم في عملية التوزيع والملجأ مياه الآبار غير الصالحة للشرب وما تحمله من مخاطر على الصحة العمومية ، خاصة أن جلها تتمركز بالقرب من قنوات الصرف الصحي ، وتتطلب المعالجة الدائمة لاستعمالها ، وفي كثير من الأحيان يضطر السكان للتمون بالماء عن طريق الصهاريج أو شراء المياه المعدنية لاستعمالها للشرب. معاناة السكان اليومية مع الماء تعود لقدم شبكة المياه التي تحتاج لإعادة تأهيلها ، علما أن مشكل المياه كان في وقت سابق محل انتفاضة أخرجت الحي إلى الشارع ، وتعهدت السلطات حينها بمعالجة المشكل ، غير أنه بقي قائما إلى يومنا هذا.
ومن جهة أخرى فإن الكثير من النقاط داخل الحي تحولت إلى مفرغات للقمامة ومركز للحيوانات على غرار الكلاب المتشردة ، التي تتجول بكل حرية داخل الحي.
بعض السكان وجّهوا أصابع الاتهام لمصالح البلدية، وحمّلوها مسؤولية الوضع لعدم تسخيرها للإمكانات، في حين وجّه البعض الآخر مسؤولية التردي البيئي لغياب الحس المدني وروح التطوع عند السكان والاستخفاف بقيمة النظافة كإحدى مؤشرات التحضر والتمدن وافتقار الوعي لدى المواطن؛ فالرمي العشوائي للقمامة وخارج الوقت المحدد وفي نقاط لم تخصصها المصالح البلدية، كل هذا ساعد على التراكم الفظيع للفضلات مع تدهور المحيط جراء الإهمال ولا مبالاة السكان بذلك.
وتحتاج الطرق الداخلية باستثناء الطريق الأساسي المؤدي إلى الحي، إلى أكثر من وقفة وبرنامج استعجالي لإعادة تهيئتها، فمعظمها مسالك شبه ترابية تشوبها الحفر وغياب كلي للأرصفة ، لتتحول هذه الأخيرة إلى برك تملؤها الأوحال، خاصة في فصل الشتاء ومع هطول أول زخة من الأمطار ، لتزيد من صعوبة استعمالها ، هذه الصورة أصبحت لازمة يوميات مواطني حي بوياقور والتي زادت حدتها مع ضعف شبكة الإنارة ، حيث يغرق الحي في الظلام وفي جوانب كثيرة منه ؛ مما ساهمت هذه المشكلة في تنامي ظاهرة السرقة والسطو ليلا من طرف فئة من الشباب ، التي عانت ولا تزال تعاني مرارة التهميش والإقصاء لضعف الهياكل والمرافق الشبابية ، ناهيك عن غياب النشاطات الثقافية والشبانية، وإلى أن تتفطن السلطات البلدية إلى ما يقاسيه السكان من معاناة تطبع يومياتهم ، يبقى مواطنو حي بوياقور يتجرعون مرارة التخلف والإقصاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.