إيداع اللواء «السعيد باي» الحبس وإصدار أمر بالقبض على الجنرال «حبيب شنتوف»    بعد إعطاء مهلة‮ ‬15‮ ‬يوماً‮ ‬لتسليم الحكم لسلطة مدنية    الجولة ال28‮ ‬من الرابطة المحترفة الثانية    جاء في‮ ‬المرتبة الثانية بالترتيب العام    في‮ ‬جنوب طرابلس    خلال شهري‮ ‬جانفي‮ ‬وفيفري‮ ‬الفارطين‮ ‬    حكومة بدوي‮ ‬تقرر رفع تجميد النشاطات‮ ‬    من صيغة العمومي‮ ‬الإيجاري    يوجد أغلبها بالحي‮ ‬العتيق سيدي‮ ‬الهواري    تشديد على وضع خطة تحرك عربي    وفاة المؤرخة آني راي غولدزيغر    «المركزيون» يتجهون لاختيار أمين عام جديد    إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ    تأجيل قضية السيناتور بوجوهر للمرة الثانية    خلفاً‮ ‬لفاروق باحميد    حشود بشرية انتظرت اويحيى    الشرطة تعيد الطفل الضائع    فرنسا أفشلت مشروع‮ ‬ديزيرتيك‮ ‬في‮ ‬الجزائر    بريد الجزائر‮ ‬يخلد العلماء    ثوار اتحدوا فثأروا ردا على قتل 100 شهيد في 3 أيام    "حزب الفايسبوك" يثأر لهزيمة العهدة الرابعة    المؤسسات المصرفية.. أية أداءات ؟    المكتب الولائي للنقابة الوطنية للأسلاك المشتركة يتأهب للدخول في حركة احتجاجية    الاحتفالات تنطلق في الولاية 2    أبواب السعادة تفتح في بوسعادة    الفن النبيل بغليزان بحاجة إلى أهل الاختصاص    اليد العاملة المحلية تحت رحمة الأجانب بورشات سكنات عدل بمسرغين    الطلبة بمعسكر يواصلون إضرابهم    المعتدية للقاضية : وضعت النقاط على الحروف    مسير شركة لاستيراد و تصدير الأقمشة أمام العدالة بوهران    الحبس لشاب هدد طفلا بخنجر لسرقة هاتفه بمعسكر    فسخ 19عقد امتياز فلاحي بالبيض    شعب حُرّ    جميلة بوحيرد، الجائزة الوحيدة غير المزيفة.!    خانتك الريح يا وطني..    فخامة الشعب: المرجع والدلالة    لا تغفلوا عن نفحات وبركات شعبان    قوة التغيير بين العلم والقرآن    مداخل الشيطان وخطواته    تمويل 96 مشروعا فلاحيا استثماريا    أمطار معتبرة تبشر بموسم وفير    نشاطات متنوعة في أسبوع اللغة الإسبانية بالجزائر    رياح "الحراك الشعبي" تهب على الوسط الرياضي    تشريح التحولات الفاصلة للمجتمع الجزائري    حمدي يكشف النضال المستور للمجاهدة يمينة نعيمي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    تغريم طالبين 15 مليون دولار    معجون أسنان يقتل طفلة    كلب ينبش قبره ويعود إلى أصحابه    تسجل رقما قياسيا بكعب عال    ‘'ساكن البحر" يواجه الإعدام    يقطع إصبعه بعد تصويته للحزب الخطأ    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر ترفض "التشويش" على "العلاقات المميزة" مع تونس
بسبب التصريحات غير مسؤولة لبعض الجهات
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

وصل وزير الشؤون الخارجية التونسي عثمان الجارندي إلى الجزائر على رأس وفد هام في زيارة عمل تدوم يومين.
وكان في استقباله لدى وصوله إلى مطار هواري-بومدين الدولي وزير الشؤون الخارجية مراد مدلسي. و تندرج هذه الزيارة في إطار "المشاورات المنتظمة بين الجزائر وتونس و روح الأخوة وحسن الجوار التي تميز العلاقات بين البلدين" حيث ستشكل "فرصة لمسؤولي البلدين لدراسة مختلف علاقات التعاون الثنائي سيما المسائل المتعلقة بالتعاون في المجال الأمني" حسب بيان لوزارة الشؤون الخارجية.
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية عمار بلاني ان هذه الزيارة تأتي "في سياق المشاورات المنتظمة بين الجزائر وتونس وفي إطار روح الأخوة وحسن الجوار التي تميز العلاقات بين البلدين" واعتبر انه "فرصة لمسؤولي البلدين لدراسة مختلف علاقات التعاون الثنائي سيما المسائل المتعلقة بالتعاون في المجال الأمني".
وكشف مصدر حسن الاطلاع أن "الجزائر وتونس مقتنعان بضرورة تجاوز أي تشويش على علاقاتهما" بسبب "تصريحات غير مسؤولة" في سياق تطورات الملف الأمني في الشرق التونسي.
وسيجري لاحقا الجراندي محادثات مع الوزير الأول عبد المالك سلال ومسؤولين آخرين، علماً أن الوفد التونسي يمثل كلاً من الحكومة ورئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية.
وذكر مصدر ان "الزيارة تحمل رسائل عدة أهمها أن الجزائر وتونس ترفضان أي تشويش على علاقاتهما المتميزة"، الأمر الذي يؤكد سعي الوفد التونسي الى تبديد سوء التفاهم بين البلدين على خلفية اتهام بعض الأطراف التونسية للجزائر بالتورط في الأحداث الأمنية التي شهدتها بلادهم أخيراً.
واستبعدت المصادر ذاتها أن يكون الوفد التونسي حاملاً لطلب دعم عسكري وأوضحت ان"التعاون بين الجزائر وتونس لم ينقطع أبداً على الصعيد الأمني. وحالياً هناك تعاون كبير لمتابعة التحديات المستجدة"
وتفضل الجزائر أن يقتصر التعاون على تبادل المعلومات وأن يتكفل كل طرف بالمجابهة الأمنية على أراضيه عملاً بعقيدة دستورية ترفض إقحام الجيش في مهام خارج التراب الوطني. لذلك فإن كل المؤشرات تؤكد أن التنسيق الجزائري مع الجانب التونسي لن يتعدى الإطار الاستعلاماتي ولن يتحول بأي شكل من الأشكال إلى تنسيق ميداني بمشاركة قوات الجيش في أي عملية عسكرية نظراً لاستحالة ذلك دستورياً، وأشارت عدد من وسائل الإعلام أن الغاية الحقيقية من زيارة " عثمان الجرندي " إلى الجزائر هو توضيح سوء التفاهم الذي وقع بين البلدين على خلفية اتهام عدد من السياسيين التونسيين الجزائر بالوقوف وراء عمليات الإرهاب التي وقعت في تونس.
هذا وقد نددت وزارة الخارجية الجزائرية يوم الخميس الفارط، بعدد من المواقف التونسية التي اتهمت الجزائر بزعزعة الأمن التونسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.