الجزائر ستصدر الهيدروجين الى أوروبا بتكلفة "جد تنافسية"    المقابلة أمام كوت ديفوار لن يتم نقلها الى ملعب آخر    المغرب: أرقام صادمة لانتشار مساكن الصفيح والمنازل الآيلة للسقوط    عرقاب يبحث مع مبعوث رئيس وزراء بريطانيا علاقات الشراكة بين البلدين    بنك الجزائر يوقع مذكرة تفاهم مع هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية    فلاحة: اهتمام متعاملين أمريكيين بجودة التربة و فرص الاستثمار المشترك بعنابة    الجزائر مستعدة لبدء التصدير نحو ليبيا    التأكيد على أهمية تعميم آلية الفرز الانتقائي للنفايات لاستغلالها كثروة اقتصادية    بلحاج ورئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي يستعرضان سبل تعزيز العلاقات الثنائية    بلايلي يتصدر قائمة صانعي الفرص    اللجنة المنظمة لكأس إفريقيا تتخذ قرارا بخصوص ملعب "جابوما"    الفريق شنقريحة يؤكد "الرمزية الخاصة" للقاء الذي عقده رئيس الجمهورية بمقر وزارة الدفاع الوطني    رزيق يُطمئن الخبّازين    لعمامرة يتحادث مع نظيره القطري    "أسبوع الفيلم الوثائقي" من 22 إلى 27 جانفي بالجزائر    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    مناورات المُحتل    وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت    المجلس الشعبي الوطني يؤجل أنشطته باستثناء الجلسات العامة المبرمجة مسبقا    تصرفات تضليلية بائسة    النواب يصادقون على أربعة مشاريع قوانين    الرئيس تبون يجدد مساندته المطلقة للمنتخب الوطني    عودة النزعة الهجومية إلى الواجهة    تحرير 679 مشروع خطوة لرفع معدّلات النّمو    استقبال أكثر من 500 مستثمر بوساطة الجمهورية    6550 منصب تكويني خلال دورة فيفري بورقلة    الجزائر تدين بشدة الإعتداء    فنانون أفارقة وأمريكيون لإحياء تظاهرة ''وان بيت» بتاغيت    جامعة وهران-2 تسخّر المكتبة المركزية    تفشي "أوميكرون" قد يفضي إلى مناعة جماعية    ملهاق يحذر من الفيروسات الشتوية    حجز أكثر من 14 قنطارا من الكيف بوهران    الألعاب المتوسطية وهران-2022: اجتماع حول النقل التلفزيوني    الرئيس تبون يعقد اجتماعا بمقر وزارة الدفاع الوطني    الطارف: حجز 10 ألاف وحدة من المواد التعقيم والتنظيف من مستودع غير شرعي بالشط    المنتخب الوطني وياسين براهيمي يتوجان بجائزتي أفضل منتخب وأفضل لاعب لسنة 2021    ثورة الجزائر التي تنبض في فلسطين    الأراضي المقدسة بفلسطين كما تبدو في رحلات أوروبيين    مستوطنون يقتحمون الأقصى وجيش الاحتلال يعتقل 17 فلسطينيا    اجتماع بين مجمع "جيكا" و وكالة "أنام" من أجل تطوير الاستغلال المنجمي    قرارات منتظرة حول تطعيم الأطفال ضد كورونا    حوادث المرور : وفاة 34 شخصا وإصابة 1027 آخرين خلال أسبوع    قسنطينة: صدور العدد الرابع لمجلة "جدارية" متحف أحمد باي    60 بُرعما وبُرعمة يتنافسون على اللقب بوهران    قراءة في مسرحية "أبناء الحكواتي"    توقيف 14 شخصاً وحجز سموم بغرداية    ضرورة وضع "نظام ردع" في مليلية لمنع التهديدات المغربية    11 وفاة... 692 إصابة جديدة وشفاء 402 مريض    شكل آخر من الجهل لابد من محاربته    هنيئا للجزائر رغم الخسارة لأنه يبقى فريقا قويا ومحترما    تثمين حيٌّ للتراث    دعم للمواهب الشابة    بوزيد يستذكر التشكيلي الراحل قاسمي    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المقايضة بين القضية الفلسطينية والصحراء الغربية
نشر في الوطني يوم 11 - 12 - 2020

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، أن النظام المغربي والاحتلال الإسرائيلي، اتفقا على تطبيع العلاقات بينهما بوساطة أمريكية.
وقال مسؤول أمريكي، إن المغرب والاحتلال الإسرائيلي اتفقا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة في إطار الاتفاق.
وأعلنت الإدارة الأمريكية، أن التطبيع بين الطرفين حصل بموجب اتفاق تم التفاوض عليه بمساعدة الولايات المتحدة.
وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، إن الاتفاق تم إبرامه خلال مقابلة هاتفية بين الرئيس الأمريكي والملك المغربي محمد السادس.
ونشرت صحيفة "هاآرتس" في عددها ليوم الخميس، مقالة تحليلية بعنوان "السلام مقابل السلام؟ صفقة إسرائيل المغرب هي احتلال مقابل احتلال"، مشيرا إلى أنه لا يخفى المعنى المقصود بموازنة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية مع ما تعتبره الصحيفة "الاحتلال" المغربي للأراضي الصحراوية بمعنى أن الصحيفة ذائعة الصيت الإسرائيلية اعتبرت الصفقة التي أبرمها محمد السادس ملك المغرب مع إسرائيل معناها أن المغرب دولة إحتلال والمغرب دولة إحتلال وتمت المقايضة بين القضية الفلسطينية التي تنازل عليها الملك مقابل دعم إسرائيل المخزن في إحتلال الصحراء الغربية.
-"نيويورك تايمز" تكشف خفايا التطبيع-
03 مليار دولار استثمارات خصصت لشركات الملك محمد السادس
كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" إن استئناف العلاقات بين إسرائيل والمغرب جاء بعد الدور الفاعل الذي لعبه المستثمر اليهودي المغربي "ياريف الباز"، وهو أحد أقوى رجال الأعمال الكبار في سوق الغذاء في المغرب والمقرب من مستشار الرئيس الأمريكي وصهره جاريد كوشنر "الذي يمارس أعمالا تجارية في إسرائيل، وعمل كوسيط بين واشنطن والرباط".
وبحسب ذات الصحيفة الأمريكية ذائعة الصيت، فإن الباز أبلغ الحكومة المغربية أن إدارة ترامب مستعدة للمساعدة في تسهيل ما يصل إلى 3 مليارات دولار من الاستثمارات، معظمها مخصص للبنوك المغربية والفنادق وشركة الطاقة المتجددة التي يملكها الملك محمد السادس. ويتم تنسيق هذا الجهد بواسطة مؤسسة تمويل التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة".
ومعلوم أن محمد السادس الذي قرر التطبيع مع إسرائيل رغم أنف الشعب المغربي يمتلك أكبر الشركات بالمملكة فيما يعاني غالبية الشعب المغربي من الفقر بسبب غلاء المعيشة وسيطرة العائلة المالكة على معظم ثروات الشعب.
-الموقف الروسي-
قرار واشنطن انتهاك للقانون الدولي
أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، أن اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على الصحراء الغربية هو انتهاك للقانون الدولي.
جاء ذلك على لسان نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، الذي قال للصحفيين: إن "اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على الصحراء الغربية يعد انتهاكا للقانون الدولي"، موضحا هذا انتهاك للقانون الدولي، هناك قرارات ذات صلة، هناك بعثة أممية لإجراء استفتاء في الصحراء الغربية، كل ما فعله الأمريكيون الآن هو قرار من جانب واحد يتجاوز القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي التي صوت الأمريكيون أنفسهم لصالحها.
وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد قال، يوم أمس الخميس، إن الكيان الصهيوني والمغرب اتفقا على التطبيع الكامل للعلاقات الدبلوماسية، مع موافقة الولايات المتحدة على الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية".
وقال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش ستيفان دوجاريك: "إن موقف الأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية لم يتغير، ولا يمكن إيجاد حل للقضية إلا على أساس قرارات الأمم المتحدة".
-بريطانيا-
موقفنا لم يتغيّر من حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير
قال وزير الدولة البريطاني المكلّف بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، جيمس كليفرلي، إنه لم يتغير موقف المملكة المتحدة بشأن الصحراء الغربية.
وغرّد على تويتر "نواصل دعم جهود تحقيق حل سياسي دائم ومقبول من الأمم المتحدة، ينص على تقرير مصير الشعب الصحراوي".
-أول تعليق رسمي للدبلوماسية الصحراوية-
يرى سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالجزائر، عبد القادر طالب عمر، منح الرئيس الأمريكي ترامب المغرب السيادة على الصحراء الغربية، بأنه لا أساس له لكونه لا يملك أي صفة تخوّله لذلك.
وأكد طالب عمر في حوار مقتضب مع "سبوتنيك الروسية" يوم الخميس، أن إعلان ترامب الذي اعترف فيه بسيادة المغرب على الصحراء الغربية " فاقد للشرعية تماما، فترامب لا يملك السيادة على الصحراء كي يمنحها لأي بلد كان، وإعلانه مخالف لكل القرارات الأممية والقانون الدولي.
واعتبر السفير الصحراوي خرجة الرئيس الأمريكي، موقفا شخصيا بعيدا عن موقف مؤسسات الدولة الأمريكية، التي من واجبها كعضو دائم في مجلس الأمن مراعاة القانون الدولي في حفظ السلام.
وتابع في هذا السياق:" ليست الولايات المتحدة الأمريكية وحدها من تقرر مصير العالم، هناك دول عظمى لها مواقف معروفة مثل روسيا والصين وبريطانيا وكذا الاتحاد الإفريقي، والكثير من البلدان المعترفة بالدولة الصحراوية، التي لن توافق على هذا الإعلان".
وبالمقابل، انتقد السفير الصحراوي بالجزائر بشدة قرار المغرب تطبيع علاقاته الدبلوماسية بالكامل مع دولة الاحتلال الإسرائيلي مضيفا: "الكيان نقل تجربته للمغرب حول الاستيطان وبناء الجدران والقمع، والمملكة طعنت فلسطين في الظهر".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.