المحكمة العليا.. رفض كل الطعون بالنقض في قضية مراد عولمي ومن معه من المتهمين    800 مشروع فندقي على مستوى الوطني حاليا لانعاش قطاع السياحة    "إيتوزا" تسطر برنامجا خاصا للرحلات يومي العيد    مجلس الامة يستهجن الاعتداءات الوحشية على الشعب الفلسطيني    محرز يكذّب الصحافة البريطانية    إيتوزا: برنامج خاص خلال عيد الفطر    اجتماع لمجلس الجامعة العربية لمناقشة الأوضاع في القدس أمام جرائم الاحتلال    نفط: سعر خام برنت يقارب 68 دولارا للبرميل    شبيبة القبائل في اختبار جدّي قبل لقاء الصفاقسي التونسي    محرز يكشف حقيقة "الاعتداء عليه" في لندن    "كناس" يؤكد دعمه الكامل والمطلق للقضية الفلسطينية ويندد بالجرائم الصهيونية في القدس    المسيلة: وفاة شخصين في اصطدام بين 3 شاحنات بعين الحنش    بن بوزيد يستقبل أعضاء المكتب الوطني للنقابة الجزائرية للشبه الطبي(SAP)    البروفيسور كتفي: الإغلاق الشامل خلال عطلة عيد الفطر لن يحد من تفشي كورونا    حصيلة الجيش في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة من 6 إلى 10 ماي الجاري    لجنة الأهلة والمواقيت الشرعية تجتمع أمسية اليوم لترقب هلال شهر شوال    زيادات في رسوم التبغ تصل إلى 10 بالمائة قريبا    بوقوم يهنئ سفيرة الجزائر بفيينا على انتخابها رئيسة للجنة الخبراء الحكومية الدولية    ارتقاء شهيدين في صفوف "كتائب القسام" و"سرايا القدس" تنعى اثنين من قادتها    الجامعة العربية: الغارات الإسرائيلية على غزة عشوائية وغير مسؤولة    رياح قوية إلى غاية 70 كلم في الساعة عبر عدّة مناطق من الوطن    56 عائلة تستفيد من الربط بشبكة الغاز الطبيعي بمشاتي وادي الطاقة بباتنة    تشريعيات 12 جوان : فرصة ثانية لاستخلاف المترشحين المرفوضين خلال ال25 يوما قبل تاريخ الاقتراع    الدول العربية والإسلامية تتحرى هذا المساء هلال شوال    شيتور:"ضمان الحق في الطاقة مرهون بفرض أسعار حقيقية على كبار المستهلكين"    الجزائرية للطرق السيارة: خدمات الاستغلال والصيانة مستمرة خلال يومي العيد    البروفيسور للو:فتح الحدود بشروط وكورونا الكلاسيكي أكثر انتشار في الجزائر    جعبوب… زيادة في معاشات المتقاعدين بنسبة بين 2 و7 %    بلجود في زيارة عمل إلى لشبونة    العثور على جثة رجل مجهول في مجرى مائي ببوسعادة    مستخدمو قطاع التجارة يعلقون إضرابهم بعد تجسيد جزء من مطالبهم    فيروس كورونا : تسجيل 184 إصابة و 134 تماثل للشفاء و7 وفيات خلال 24 ساعة الاخيرة    "تسقط أمريكا والصهاينة".. انتفاضة في تركيا لنصرة القدس    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة ضد تخندقات جنود الاحتلال المغربي    جعفر قاسم يكشف بخصوص تعويض المرحوم النوري في عاشور العاشر    براهيم اربن: "صويلح سيجري غدا عدد من العمليلت الجراحية وتنتظره أيام صعبة"    العلاقات الثنائية و القضايا الإقليمية في صلب المحادثة    الشلف: تنصيب محمد قمومية مديرا جديدا على رأس قطاع الثقافة    إشادة بدور الجزائر في دعم اللاجئين    وزارة التربية تكشف عن جداول سير الامتحانات الخاصة بالأطوار الثلاثة    تجربة رائدة على مساحة 790 هكتار    بن ناصر يساهم في انتصار ميلان على جوفنتوس    المدرب برارمة والحارس مكلوش أمام مجلس التأديب    منحى كورونا يعود إلى التراجع    معلم برتبة تحفة نادرة    مشاريع لتحسين التزود بمياه الشرب    أكاديمية "رواد المستقبل" تطلق مسابقة للأطفال الصغار    صاحب الصنعة والميزان ومرافق العمالقة    حضور خجول لعادات وتراث الجزائر في الدراما    1403 متجر لضمان مداومة يومي العيد    حمري يسدد راتب شهر واحد للاعبين والطاقم الفني والطبي    التتويج للترجي و العلامة الكاملة للمنظمين    «ارفعوا أكف الضراعة للمجيب»    تتويج الفائزين في مسابقة الصوت والريشة الذهبيتين    « لا أستغني عن شربة «فريك» وقلب اللوز في رمضان »    مسلسل المهازل في اتحاد بلعباس ...يتواصل    تخفيضات مغرية عشية العيد    «فوبيا كورونا» تتقلّص و الاستخفاف بالوقاية يتوسّع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإبل بالوادي مهددة بالهلاك نتيجة العطش في الصحراء
نشر في النهار الجديد يوم 25 - 06 - 2008

بسبب غياب الآبار الارتوازية والظروف المناخية القاسية يتخوف عدد من مربي الإبل بولاية الوادي من هلاكها نتيجة غياب الآبار الارتوازية في الصحراء الشاسعة التي يرعون فيها سيما مع موجة الحر الشديدة التي تجتاح المنطقة منذ مطلع السنة الجارية ونقل بعض هؤلاء "للنهار" أنه لولا قدرة الإبل على تحمل العطش لحدثت الكارثة نتيجة بعد الآبار في الصحراء وغيابها في كثير من المناطق.
وقد طالب مربوا الإبل بالوادي السلطات الولائية التحرك العاجل لإنقاذ ثروتهم الحيوانية من الهلاك بعدما جفت غالبية الآبار الارتوازية بالصحراء. وأوضح المربون بأن الإبل تضطر إلى قطع عشرات الكيلومترات من أجل الوصول إلى بئر ارتوازي جاف للسقي كانت الإبل متعودة على الشرب منه في الماضي ولكن البئر نضب ماؤها وأصبحت لا تسيل إلا قطرات قليلة وتحول مكانها إلى أوساخ وتربة سوداء مبتلة، وأكد هؤلاء بأن الإبل تجد نفسها مضطرة إلى شرب الماء العفن الممتزج بالقاذورات رغم ما يشكله ذلك من خطر على صحتها، مشيرين بأن الإبل تصل إلى هذه النقطة المائية بعد قطع عشرات الكيلومترات وتظل في زحام يومي وانتظار لمدة تزيد على اليومين للحصول على شربة ماء، وحين لا تجد ضالتها تجبر على العودة من حيث أتت والبحث عن بئر أخرى وقطع مسافات مضاعفة عساها تعثر على نقطة ماء.
وقد أشار هؤلاء بخصوص مشكلة عطش الإبل بأن البئر الارتوازية الرعوية المذكورة أنجزت سنة 1995 في منطقة ''سيال'' بتراب بلدية سيدي عون وقد جفت ولم تعد تعط إلا نسبة 10 بالمائة من الماء، وأوضح بعضهم أنهم طلبوا من مديرية الفلاحة إعادة الاعتبار إليها أو إنجاز بئر رعوية جديدة غير بعيدة عنها لكون المنطقة بها عدد معتبر من الإبل يتجاوز 15 ألف رأس، وكلها تريد هذه البئر للشرب، لكن الذي حصل هو أن محافظة الغابات تبنّت مشروع إعادة الإعتبار للبئر في اجتماع رسمي منذ سنتين ولم يتحقق أي شيء في الميدان لعدم موافقة المديرية المركزية للغابات على المشروع. ونقل بعض المربين بأن محافظة السهوب بورڤلة أنجزت في المناطق الرعوية عشرات الآبار التقليدية للسقي المعتمدة على وسائل بدائية للسقي، ولكنها طريقة سقي غير مجدية، داعيا السلطات إلى اعتماد الآبار الارتوازية الرعوية الحديثة التي تتدفق منها المياه تلقائيا لتتمكن الإبل من الشرب بمفردها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.