بالفيديو.. محرز يقصف:”لا أشاهد مُحللي البلاطوهات في الجزائر ولا أعرفهم”    رونالدو سيتزوّج بِعارضة أزياء بعد إنجابهما طفلة !؟    الإطاحة بعصابة يقودها شيخا وحجز 7 كلغ من المخدرات بسكيكدة    الرابطة المحترفة الاولى : اتحاد الجزائر يطيح بالسنافر ويتوج بطلا شتويا    ميناء عنابة في المرتبة الثانية بحجزه 27 مليون وحدة    جمعة موحدة ضد المفرقعات و”الحماية” تطلق صفارة الإنذار!    هكذا انتصرت المقاومة.. واستقبال العرب لنتنياهو أسوء من جرائم الصهاينة!    هذه تفاصيل التخفيضات على أسعار الإنترنت الجديدة وتدفقاتها    الجزائر لا تزال متقشّفة والوضع المالي غير مريح!    بوتفليقة يؤكد وقوف الجزائر مع الشعب الفلسطيني    ملاكمة/ مونديال 2018-/سيدات/: تأهل الجزائرية وداد سفوح / 51 كلغ/ الى الدور ال16    راوية : الحكومة واعية بأن التمويل غير التقليدي دين على الخزينة العمومية    المولد النبوي عطلة مدفوعة الأجر    شارف: لم نسجل أي تاخيرات في الرحلات الجوية    إبراهيم بولقان: ولد عباس قاد الأفلان إلى طريق مسدود واستقالته كانت منتظرة    أول تعليق تركي على إجراءات النيابة السعودية    تدمير 13 قنبلة تقليدية الصنع بالمدية و تلمسان و تمنراست    انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة يوم 29 ديسمبر    استقالات جماعية في حكومة تيريزا ماي والسبب    بلايلي وشيتة مرشحان للمشاركة الأساسية أمام الطوغو    فرعون : اتصالات الجزائر لن تقدم خدمة الربط بالانترنت أقل من 2 ميغابايت العام المقبل    أويحيى يمثل بوتفليقة في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    تمديد آجال تسجيلات البكالوريا والبيام للمترشحين الأحرار إلى 22 نوفمبر    التحالف يأمر بوقف الهجوم على الحديدة    المستفيدون من سكنات السوسيال بالحجار غير معنيين بالترحيل قبل نهاية العام    أزمة مياه بعنابة والطارف إلى إشعار آخر    استنفار في الأوساط الصحية بجيجل بعد تسجيل إصابات جديدة بداء البوحمرون    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    قال إن شعبيته ضعيفة    تلمسان    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    استلام مشروع المسرح الجهوي بالأغواط    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    لا تسامح بعد اليوم    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    نسبة الأشغال فاقت 80 %    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الماريوت فندق جزائري بإنجاز صيني مخطط إيطالي وتسيير أمريكي
أنجز في ظرف 15 شهرا لإنقاذ تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية
نشر في النهار الجديد يوم 13 - 08 - 2010

يعتبر فندق ''الماريوت'' الموجود بأعالي هضبة لالة ستي بأعالي تلمسان ، أحد أهم الإنجازات السياحية التي عرفتها ولاية تلمسان من أجل النهوض بالقطاع السياحي من جهة، وكذا الإعتماد عليه في استقبال تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية من جهة أخرى.
هذا المشروع الذي حطم كل الأرقام سواء في خدماته أو في مدة إنجازه التي لا تتعدى 15 شهرا، حيث انطلقت به الأشغال شهر جوان 2009 على أن يتم استلامه خلال أواخر أكتوبر 2010، ويتكون هذا الفندق من 3 أجنحة راقية مبنية على مساحة 4500م2 من أصل مساحة الفندق المقدرة ب 90 ألف م2. هذا المشروع الذي تولت إعداد دراساته شركة ''فابيس بارتنر'' الإيطالية أوكل إلى شركة صينية CSCEC لإنجازه، علما أن نفس هذه الشركة تولت في السابق إنجاز عدة منشآت كبرى في الجزائر على غرار فندق الشيراطون بالعاصمة وشيراطون وهران ومطار هواري بومدين ووزارة الشؤون الخارجية.
غرف راقية وشقق دبلوماسية وقاعات رياضية
وسمحت زيارة ميدانية قامت بها ''النهار'' الخميس الماضي من الإطلاع على تفاصيل أول فندق » ماريوت « في الجزائر والذي سيتوزع على 3 أجنحة وكل منها مرتبط بالآخر في شكل هندسي فني يسر الناظرين، حيث يخصص الجناح ''أ'' للإستقبال ويحوي 207 غرفة راقية وشقة رئاسية راقية و12 شقة دبلوماسية. كما يحوي غرفا خاصة بمسيري الفندق فيما يحتوي الجناح ''ب'' على قاعة الحفلات سعة 450 مدعو مقسمة إلى 3 أجزاء ما يمكن من إقامة 3 أعراس في آن واحد، في حين تحتوي الثلاث طوابق الأخرى على ثلاثة مطاعم راقية حيث يوجد مطعم ''البستان'' في الطابق الأول ومطعم ''القصر'' في الطابق الثاني ومطعم ''أربوسيك'' الراقي في الطابق الثالث، أما عن الجناح ''ج'' فقد تم تخصيصه لقاعة المحاضرات بلغت سعتها 780 شخص متبوعة ب 4 قاعات صغيرة للأشغال المغلقة وقاعات واسعة للأشغال المفتوحة. هذا وقد تم تخصيص الطابق الأرضي لمحلات راقية سيتم كراؤها بغية تزويد الفندق بالخدمات على الخصوص البنوك وشركات التأمين وكراء السيارات، زيادة على محلات لبيع العطور بغية تلبية حاجيات الفندق، وفي الجانب الأيسر للمدخل الرئيسي للفندق يوجد مسبح مجهز بآخر التقنيات، أما المدخل الخلفي الخاص بدخول السيارات فيواجهك مدخل مزين ببرك مائية متلألئة زادت من روعته، في حين توجد القبة الرئيسية التي تؤكد مدى التمسك بالفن الإسلامي العربي وأسفلها يوجد موقف السيارات الذي يتسع ل336 سيارة، ومن جهة أخرى في المنطقة الجنوبية توجد قاعة رياضية وملعب لكرة السلة وأخرى للتنس. وقد تقرر إقامة فندق ''الماريوت'' في هضبة لالة ستي على خلفية اهتمام رئيس الجمهورية بهذه المنطقة وتحويلها إلى قطب سياحي هام، حيث أشرف يوم 12 أكتوبر 2008 على تدشين عدة مرافق بهذه الهضبة وتحويلها من منطقة غابية مستغلة من قبل السكارى والمنحرفين إلى قطب سياحي جذاب، حيث تم إنجاز مركب سياحي مدعم ببحيرة متحركة ومركب خاص بالنباتات والبيولوجيا وآخر خاص بالمجاهدين، في حين تم تهيئة الساحل الجبلي للإطلال على تلمسان من فوق كما تم إقامة مركب رياضي هام خاص بالولاية، هذا ولتسهيل الإتصال مما بين المدينة والهضبة تم ربطها بالتليفريك، ما جعلها مقصدا للزوار من كل أنحاء الوطن، هذا وتم إنشاء ''الماريوت'' في تلمسان حيث بمجرد نزولك من غرفة التليفريك حتى يقابلك مدخل الفندق المزين بقبة خضراء ترمز إلى المعمار العربي، في حين زركشت قاعة الإستقبال بالجبس برسومات تناغمت مع الهواء المنعش، في حين تعمل الغرف بنظام مغناطيسي.
''الماريوت'' يوظف أكثر 800 جزائري .. والتسيير بطريقة أمريكية
وقد أطلقت على الفندق الجديد تسمية ''رونيسانس تلمسان'' لكن تسمية »الماريوت« ترجع إلى المسير الأمريكي ''الماريوت'' الذي يدخل في شراكة مع الجزائر في تسيير هذا المشروع الضخم الذي سيفتح أبوابه مع بداية نوفمبر 2010، حيث من شأنه أن يوفر أكثر من 800 منصب شغل لشباب تلمسان كما سيدعم زبائنه ب3 حافلات تربط بين الفندق والمطار إضافة إلى سيارات طاكسي راقية، ومن شأن الفندق أن يتحول إلى قبلة للزوار من مختلف الأقطاب خصوصا وأن تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية ستفتح الآفاق أمام العالم الإسلامي في اكتشاف تلمسان، وروائع هضبة لالة ستي وروعة الإستقبال في فندق ''الماريوت'' الذي يعد إحدى عجائب تلمسان في الشكل والإستقبال وفي مدة إنجاز لم تتجاوز 15 شهرا تدخل ضمنها عملية التجهيز التي تكفلت بها الشركة الصينية التي تتولى إنجاز المشروع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.