لتفادي‮ ‬تفاقم الأزمة الإنسانية في‮ ‬إدلب    قرب حاجز قلنديا    وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف برناوي‮:‬    الكأس العربية للأندية    مونديال‮ ‬2019‮ ‬للملاكمة    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    للكاتبة الفتية نرجس بن حميدة صاحبة ال16‮ ‬ربيعاً    بساحة رياض الفتح‮ ‬    توقعات باحتدام المنافسة في‮ ‬الدور الثاني‮ ‬لرئاسيات تونس    أكد توفر كافة ظروف نزاهة الإنتخابات‮.. ‬الفريق ڤايد صالح‮: ‬    ‭ ‬سوناطراك‮ ‬تشارك في‮ ‬مؤتمر تكساس    خبراء اقتصاد‮ ‬يؤكدون‮:‬    لتطوير شعبة تربية الإبل بورڤلة‮ ‬    لجنات تقييم ظروف الدخول المدرسي‮.. ‬تواصل مهامها    بموجب قانون الجباية المحلية الجديد    الداخلية تحوّل صلاحيات تنظيم الإنتخابات إلى السلطة المستقلة    فما صادقت اللجنة القانونية على طلب وزير العدل    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    مؤامرة خطيرة تهدف إلى تدمير بلادنا كشفنا خيوطها في الوقت المناسب    حل الأزمة بيد رئيس توافقي أو منتخب بشفافية    الرياض تتهم طهران رسميا    يحياوي: الوثائق مزيفة وصاحبها يبحث عن الإثارة    رابحي: الانتخابات رد على المناوئين    الإطاحة بعصابة تنشط عبر الفايسبوك    اقتناء بين 420 و600 ألف طن من القمح    بين الشعب والجيش علاقة متجذرة    "لافان" يتوعد إدارة "سي.أس.سي" ب"الفيفا"    جماعة الحوثي تعد الامارات بعملية نوعية    الترجمة في الجزائر مزدهرة .. والاقتراض اللغوي ظاهرة محببة    إنقاذ حراڤة عرض سواحل وهران    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    مقاساة بدواوير اولاد هلال وأولاد عدة بتيارت    مجموعة «كاتيم» ببلعباس تُصدر التفاح والعنب الى الخارج    تمارين تطبيقية لعملية انتشال غريق من سد بريزينة    45 ألف تاجر جملة وتجزئة لم يجددوا سجلاتهم الالكترونية    الرابيد مكانته في المحترف الأول    جمعية الراديوز تتضامن مع والدة اسامة    محنة في منحة    ...ويتواصل الاستهتار    العرض العام لمسرحية " الخيمة " اليوم على خشبة علولة    2600 مستفيد يستعجلون الترحيل    سكان قرية قرقار يطالبون بالكهرباء    4 مرشحين يعلنون دعم سعيّد في مواجهة القروي    نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية    دي خيا يمدد عقده مع يونايتد إلى 2023    فلاحو ميلة يريدون إسقاط وثيقة التأمين على الحياة    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    ملتقى دولي أول بسطيف    زغدود يريد الصدارة وينتظر المصابين    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زبدي: «تراجع حجم الاستهلاك ب70 % وآلاف العمال مهددون بالتسريح في سبتمبر»
نشر في النهار الجديد يوم 05 - 08 - 2019

حذّر العائلات من اقتناء الكباش من نقاط البيع الفوضوية..
«500 نقطة سوداء لبيع الكباش في العاصمة لحوم أضاحيها غير مضمونة!»
«مجانية الشواطئ» مجرد شعار إلا إذا كانت السلطة تقصد مجانية الغطس في الماء
حذّر، مصطفى زبدي، رئيس المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك ومحيطه، من نقاط البيع الفوضية لكباش العيد، لعدم خضوع هذه الأضاحي للمراقبة البيطرية.
محملا المسؤولية للسلطات في قلة نقاط البيع ذات المعايير الضرورية، عدا تلك التي فتحتها وزارة الفلاحة.
كما حذّر أيضا من تراجع الاقتصاد والاستهلاك بنسبة 70 من المئة، مؤخرا، وتلويح الصناعيين بتسريح العمال إذا استمر الوضع على حاله.
قال، مصطفى زبدي، إنه تم إحصاء ما يزيد عن 500 نقطة بيع غير مرخصة للكباش بالعاصمة وحدها، مشيرا إلى
أن مراقبة هذه النقاط من قبل البياطرة أمر مستحيل، مما يجعل بعض هذه الأضاحي تشكّل خطرا على العائلات الجزائرية، لإمكانية تعرضها لأمراض لم يتم اكتشافها.
وأكد زبدي خلال ندوة صحافية نشّطها، أمس، بالعاصمة، بأن الفوضى التي تشهدها سوق الكباش في المدن
الكبرى وخاصة العاصمة، أدت إلى استقرار الأضاحي في أسعار معينة، وكان يمكن أن يعرف السوق تراجعا أكبر
في الأسعار، موضحا بأنه هناك تراجع في بنسبة 10 إلى 15 من المئة هذا الموسم مقارنة بالموسم الماضي.
وأشار بدوي إلى استعمال بعض التجار والسماسرة مواد محضورة في تسمين كباش العيد، على غرار أكل الدجاج
وحبوب منع الحمل، مؤكدا عثور مصالحه على بعض الحقن بالقرب من نقطة لبيع الكباش، لم تتمكن من تحديد
طبيعة هذه الحقن ومجال استعمالها، متخوفا أن تكون استعملت لتسمين الأضاحي مثلما حدث سنتي 2016 و2017.
في سياق ذي صلة، تطرق زبدي لتراجع حجم المبيعات لدى الصناعيين والإقتصاديين، مشيرا إلى تلقي مصالحه
عدة اتصالات من قبل صناعيين تستفسر عن تراجع حجم الاستهلاك في الجزائر، حيث قال إن هذا التراجع
المفاجئ في حجم الاستهلاك من شأنه أن تكون له نتائج وخيمة على المجتمع خلال شهر أو شهرين.
وأضاف رئيس المنظمة بأن آلاف العمال مهدّدين بالتسريح في حال استمر الوضع على حاله، حيث تراجع حجم
مبيعاتهم بنسبة 70 من المئة في الآونة الأخيرة، على حد تعبيره، مطالبا بضرورة تدارك الوضع وإجراء دراسات
اجتماعية لمعرفة سبب هذا العزوف في الاستهلاك لدى المواطن الجزائري، مؤكدا بأن ذلك واقع في كل المجالات والجوانب.
كما عرّج زبدي، أيضا، على الوضعية التي تعيشها شواطئ الجزائر، والعاصمة على وجه الخصوص، معتبرا بأن
مجانية الشواطئ مجرد شعار، إلا إذا كانت السلطة تقصد بمجانية الشواطئ وهو عدم الدفع لأجل الغطس داخل
مياه البحر، مشيرا إلى أن المواطن يدفع 200 دينار عن ركن سيارته وألف دينار أو أكثر لكراء مظلة وطاولة
مجبرا، لأنه لا يجد مكانا يضع فيه مظلته وطاولته بسبب ما يُطلق عليهم بعصابات الشواطئ.
داعيا إلى ضرورة خلق شواطئ مجانية فعلية، وإن اقتضى ذلك إيجار بعض الشواطئ للخواص، مع تحديد
المساحة المؤجرة لهم وقيمة الخدمات التي يقدمونها، وتدوين ذلك في دفتر الشروط حماية لحقوق المستهلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.