حدة حزام توقف اضرابها عن الطعام        أوريدو يُكافئ شركاءه الفائزين في تحديه لمنطقة الوسط    الحزب الحاكم يتحرك لعزل موغابي    سنلعب المباراة القادمة أمام أولمبي المدية بمعنويات مرتفعة    المنتخب الوطني ينهي المنافسة في المركز الثّالث    سوء الحظ وراء استقالتي من فريق المغرب التيطواني    الأشغال العمومية والمياه الشّروب والطّاقة أولويات الأميار الجدد    الثبات على الطريق المستقيم والتحلي بالأخلاق العالية    بسبب حريق شبّ بأحد الشاليهات        بدوي: تم حذف أكثر من 1.3 مليون ناخب    قايد صالح يشيد بالمكاسب التي حققتها الجزائر في مجال مكافحة الإرهاب    مصالحة قريبة بين ماجر وجبّور وقبول لفتح صفحة جديدة    استئناف اختيار مواقع "عدل 2" في ديسمبر    "ولد عباس شل الحزب بخطاباته وبلخادم سيعود"    رقم أخضر وبريد الكتروني للإخطار عما يتعرض له الأطفال    نصر الله:" أرسلنا السلاح لدولتين عربيتين فقط"    انطلاق الاقتراع عبر المكاتب المتنقلة بالمناطق البعيدة بالجنوب الكبير    بشار: حجز كميات معتبرة من "الكيف" في "جبل عنتر"    مشروع قانون المالية 2018: لجنة المالية و الميزانية تشرع في التقرير التكميلي للتعديلات والتوصيات المقترحة    العثور على طفلة متوفاة بعد ساعات من اختفائها بوهران: توقيف الطفلة المتورطة في القضية        الأطباء المقيمون يواصلون إضرابهم الثلاثاء عبر المستشفيات    الصحراء الغربية: فرنسا متهمة بتعطيل الاستفتاء    الجزائر في المرتبة ال 109 عالميا من حيث الأمن والسلام    بالصور... فرحة براهيمي بهدفه القاتل ذكرت كاسياس بفيله المفضل    يجب إعادة النظر في نظام تكوين سائقي مركبات النقل الجماعي للتقليل من حوادث المرور    رسميا: رئيس الإتحاد الإيطالي يعلن إستقالته    العملاق LG يدشن مصنع لتركيب الهواتف الذكية في الجزائر    الإطاحة بمشتبه فيه باع محلات وهمية ب500 مليون سنتيم بالعاصمة    ميركل في ورطة    الجزائر: 2017 سنة قوانين الانماء الاقتصادي بامتياز    بدوي: جاهزون لمحليات الخميس المقبل .. وقانون الجباية المحلية قبل جوان 2018    المحكمة الاتحادية العراقية تقضي بعدم دستورية استفتاء كردستان    نادر القنّة يحاضر حول "الثورة الجزائرية في الإبداع الأدبي والفني"    الصين تقترح خطة لحل قضية الروهينغا    متفرقات    تعرّف على موعد إحياء المولد النبوي الشريف    تفكيك شبكة مختصة في ترويج نقود مزورة بفرجيوة    وزارة الشؤون الدينية: هذا موعد ذكرى المولد النبوي الشريف    مسابح للمياه القذرة وتلاميذ مهدّدون بالأمراض وسط ورقلة    أول معرض للفنانة العصامية أمينة بن بوراش    مقابل 500 ألف دولار    نسبتها فاقت ال80 بالمائة    نظم بمبادرة من الحماية المدنية    سيرتا شو تحتفي بثاني طبعاتها نهاية نوفمبر في قسنطينة    17 قتيلا و38 جريحا في تدافع للحصول على معونات غذائية    نحو إنشاء إستديوهات سينمائية بولايات الجنوب    حملة وطنية للتلقيح ضد الحصبة    USMH: أعضاء من مجلس الإدارة يلتقون بوثلجة واجتماع حاسم اليوم    صحابة شرفوا بأعمال النبي    استغفار النبي صلى الله عليه وسلم    تتويج الفيلم البرتغالي -الجزائري «زيوس»    نشاطات وترميمات في الأفق    نورة طاع الله تؤلف كتابا من 10551 صفحة    رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية ل السياسي :    الصيادلة يحذّرون من تقليص قائمة الأدوية القابلة للتعويض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غموض طريقة تسيير المرحلة الإنتقالية يرهن مستقبل الوحدة بين حمس والتغيير
صيغة الإقتسام أو المُناصفة في الهياكل المُوحدة لم يُفصل فيها بعد
نشر في السلام اليوم يوم 17 - 07 - 2017

بات الغموض الذّي يكتنف إلى حد الساعة طريقة تسيير المرحلة الإنتقالية للوحدة بين حركة مجتمع السلم وجبهة التغيير يرهن مستقبل هذا المشروع، خاصة في ظل "اللُبس" الذي يشوب صيغة الإقتسام أو المناصفة في الهياكل الموحدة بين التشكيلتين السياسيتين، عددية ستكون أم سياسية.
إرتفعت أصوات قيادية بارزة من داخل مجلس شورى "حمس" وأخرى لأعضاء نفس الهيئة في جبهة التغيير المحلة مؤخرا، تنادي بضرورة رفع "اللّبس" و"الغموض" عن طريقة تسيير المرحلة الإنتقالية لمشروع الوحدة الوطنية من جهة، وعن صيغة الإقتسام أو المُناصفة في الهياكل المُوحدة التي لم يُفصل فيها بعد، هل ستكون بطريقة عددية أو بناء على معطيات سياسية من جهة أخرى، وهو ما أُثير في الأروقة أول أمس على هامش مصادقة أعضاء مجلس الشورى الموحد "مبدئيا" بين حمس والتغيير على إعادة إدماج القائمة الإسمية لأعضاء مجلس شورى حزب مناصرة المحل، موعد غاب عنه كل من أبو جرة سلطاني، الرئيس السابق ل "حمس" وعبد الرحمان سعيدي، عضو مجلس شورى الحركة ذاتها، حالهما حال العديد من الأعضاء الذين برروا تغيبهم بسفرهم مع عائلاتهم لقضاء العطلة الصيفية.
في السياق ذاته لا تزال الإشكاليات التي تحول دون إتمام مشروع الاندماج، والتي وقف عليها المجلس لدى افتتاح مجلس الشورى السبت الماضي، تؤرق قيادة الحزبين من جهة، وتلوح ولو من بعيد ببوادر إمكانية فشل المشروع من جهة أخرى، خاصة ما تعلق بالحصول على المطابقة من وزارة الداخلية، حيث أن الفراغ القانوني الخاص بالاندماج بين الأحزاب والذي يعد سابقة في حالة "حمس" مع التغيير وضع المجلس أمام ضرورة الاجتهاد للوصول إلى صيغة قانونية تضمن الإنتقال السلس نحو المرحلة الجديدة دون رهن مستقبل حركة مجتمع السلم، وهو ما شدد عليه سعيدي في تصريحات صحفية أدلى بها أول أمس، هذا إضافة إلى أن إشكالية الصفة التي سينظم بها المنضوون تحت لواء حزب مناصرة إلى "حمس" في مؤتمر الوحدة الأسبوع القادم تحتاج إلى تعديل القانون الأساسي للحركة.
للإشارة ينص الإتفاق بين الحزبين على اقتسام المناصب في مجلس الشورى والمكتب الوطني، بالإضافة إلى تولي مناصرة رئاسة الحركة لأربعة أشهر يخلفه بعدها مقري إلى حين عقد المؤتمر الجامع السنة القادمة 2018، علما أن عبد المجيد مناصرة، كان قد قدم وإستجابة لطلب من عبد الرزاق مقري، تعهدا كتابيا إلى الأخير بعدم الترشح لرئاسة "حمس" في المؤتمر الجامع المبرمج عقده السنة القادمة.
في المقابل وكنقطة إيجابية تمنح متنفسا لمقري ومناصرة بعد المشاكل والعراقيل التي صاحبت إطلاق مشروع الوحدة، توجت أشغال الدورة العادية التاسعة لمجلس الشورى الوطني لحركة مجتمع السلم، على أوراق المؤتمر الاستثنائي الذي سينعقد في ال 22 من جويلية الجاري، على غرار القانون الأساسي، النظام الداخلي، البرنامج السياسي، لائحة المندوبين بالمؤتمر، وكذا التوزيع الزمني لفقرات المؤتمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.