الجزائر الجديدة لن تسكت عن أي استفزاز    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    جثة فتاة مرمية قرب العيادة المتعددة الخدمات    مصادرة 1260 قرص مهلوس بمسكن مروج    تمديد إجراء الحجر الصحي لغاية 13 جوان، ورفعه كليا على أربع ولايات    لتحديد الصاعدين في حال توقف المنافسة    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    بعد حذفها لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    خبراء يحذرون من تحركاتها المشبوهة ويطالبون:    دعا لبناء جبهة داخلية لتحصين البلاد    أكد أنه ليس مفبرك    متى تفهمون الدرس؟!    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    مجلس قضاء تيبازة يوضح:    توسيع مهام لجنة مكافحة الحرائق إلى حماية الغابات    النواب يدرسون 30 تعديلا على قانون المالية    منظومة استثمارية دون عراقيل    خالدي يستقبل مريجة    سعداوي متناقض وتعرضتُ لمؤامرة    قلق كبير حول تأخر التحاق عنتر يحيى بالنادي    الناقلون الخواص يطالبون بإدراجهم ضمن مساعدات الدولة    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    جرح لازال ينزف بعد أزيد من ستة عقود    تواصل "لقاء السابعة" الافتراضي    تراخيص التنقل الاستثنائية تبقى صالحة وسارية المفعول    تجدد الصدامات في مينيابوليس    البطولة على المحك    «غالبية الأندية الجزائرية لا تملك الوسائل الطبية لحماية اللاعبين»    توقيف رئيس بلدية شتمة عن ممارسة مهامه    التزود بالماء من الخامسة إلى الحادية عشرة ليلا ابتداء من يوم غد    قرار تخفيض الأجور لن يمس كل اللاعبين    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    « نشاطات افتراضية وبرامج تحسيسية عبر الأثير»    نجم مغاربي ينطفئ    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بمكافحة التضليل الإعلامي    محطة هامة لاستذكار همجية الاستدمار الغاشم    يوم تضامني للتبرع بالدم ببومرداس    مديرية التكوين المهني تتبرّع بممر تعقيم للمحكمة العليا بالعاصمة    توزيع 100 ألف كمامة على العمال وسكان مناطق الظل    322 ألف مستفيد من منحة 10 آلاف دينار الخاصة ب “كورونا”    الصين تتهم واشنطن «باختطاف» مجلس الأمن وتهدد بريطانيا    وفاة الممثل الكوميدي والفكاهي الفرنسي غي بيدوس    وزيرة الثقافة تعد بالتكفل بالحالة الصحية للفنان محمد بوخديمي    “قطار الدنيا” أخر إنتاجات المسرح الجهوي لوهران    أعمال العنف تجتاح مينيابوليس الأمريكية    السفير الجزائري لدى أنقرة: الجزائر وتركيا تحتلان مكانة هامة في العالم الإسلامي    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    طيران الإمارات يستأنف رحلاته نحو 12 دولة منها الجزائر اعتبارا من الفاتح جويلية    أسعار النفط تستقر للأسبوع الثاني عند 35 دولار للبرميل    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بلمهدي يرد على شمس الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملفات ثقيلة وقنابل موقوتة على مكتب بن غبريط
نشر في أخبار اليوم يوم 07 - 05 - 2014

شهد التعديل الوزاري الأخير، انضمام العديد من الوجوه الجديدة إلى تشكيل الحكومة على غرار وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط رمعون، التي تسلمت الحقيبة التي تعتبر من أكبر القطاعات الحساسة في الجزائر، وينتظر الوزيرة الكثير من العمل للنهوض بالقطاع الذي يعاني الكثير في الآونة الأخيرة، كما يعلق الأساتذة والتلاميذ آمالا كبيرة بعد سلسلة الإضرابات والاحتجاجات التي مسّت القطاع.
وتنتظر وزيرة التربية الجديدة مسؤولية كبيرة وجهدا مضاعفا للوصول إلى حلول شاملة ترضي جميع الأطراف، فهل ستكون وزيرة التربية في مستوى المسؤولية التي أوكلت إليها بعد سلسلة المشاكل والفشل في الوصول إلى حلول تُرضي جميع أطراف المعادلة التربوية؟
مسؤولو نقابات التربية فضلوا في تصريحات ل(أخبار اليوم) تفادي التسرع في الحكم على الوزيرة الجديدة نورية بن غبريط رمعون، ودعوا الوزيرة الجديدة إلى حل النزاعات والمشاكل التي يعاني منها القطاع حتى الآن.
الإينباف: "ستنجح الوزيرة إذا تمكنت من تحقيق أربعة شروط"
قال مسعود عمراوي الناطق باسم التنظيم النقابي اتحاد عمال التربية (الإينباف) إن الوزيرة ستقدم إضافة إلى قطاع التربية إذا تمكنت من تحقيق أربعة شروط أساسية، معتبرا أنهم الأنسب لحل المشكل الذي يتخبط فيه القطاع والمتمثلة في فتح حوار جاد ومسؤول ومباشر مع الشركاء الاجتماعيين والفاعلين بدون أي وساطة.
وانتقد ذات النقابي سياسة الوزير السابق الذي لم يشرك النقابات بل يستمع إلى الممثلين القطاع، داعيا الوزيرة أن تحيط القطاع بإطارت ذات كفاءة حقيقية من موظفين وما أكثرهم وذلك من أجل أن يضعوا الوزيرة في الصورة الحقيقية والمشاكل التي يتخبط فيها القطاع.
كما أكد مسعود العمراوي أن القطاع لن يتمكن من الخروج من مشاكله تكاتفت الجهود وتمتلك الوزيرة الإرادة الصادقة والرغبة الملحة في التغيير الإيجابي للقطاع، متمنيا من الوزيرة أن توفي بوعودها بالأفعال لا بالأقوال وتصدر قرارات في زمنها المحدد.
السناباست تدعو الوزيرة إلى التكفل بالملفات العالقة
دعا مزيان مريان رئيس النقابة المستقلة لأستاذة التعليم الثانوي "السناباست" الوزيرة إلى التكفل بالملفات العالقة في عهد الوزير السابق بابا أحمد، وضرورة وجود مفاوضات مستمرة دائما ليس في الاحتجاج، مؤكدا على ملف الاصلاح التربوي لكي يتخلص القطاع تماما من المشاكل البيداغوجية التي لا تخدم مستقبل التلميذ.
كما شدد ذات النقابي على ضرورة محاربة الفساد المنتشرة على مستوى المطاعم والتدفئة في الأقسام في كامل التراب الوطني، متطرقا إلى مشكل الاكتظاط في الأقسام في كل سنة يتزايد عدد التلاميذ الذي أرجع النقابي السبب إلى الفساد.
كما استبشر مزيان مريان بالوزيرة الجديدة خيرا نظرا للسيرة الذاتية التي تمتلكها، متمنيا في ذات الوقت أن يكون ممثلي الذين يحيطون بها ويرافقونها في مهامها أن يكونوا في المستوى الذي يحتاجه قطاع التربية.
جمعية أولياء التلاميذ تُطالب بتشبيب القطاع
يعلق خالد أحم رئيس جمعية أولياء التلاميذ آمالا كبيرة على وزيرة التربية الجديدة في تعطي دفع ونفس جديدين للقطاع الذي يعاني من ركود ومشاكل وذلك لا يتأى إلا بتوافق جميع الجهات من نقابات المعتمدة وجمعية أولياء التلاميذ الشرعية، معتبرا أن غياب هذه الجهات لن تستطيع الوزارة لوحدها تلبية طموحات المدرسة الجزائرية لقول الرسول {صلى الله عليه وسلم} (وشاورهم بالأمر).
أكد ذات المتحدث أن الوزيرة إذا أرادت التوفيق في مهامها أن تتحلى بسلوك التشاور والتفاهم والتماثل لآراء كل الشركاء الأساسيين في العملية التربوية دون إقصاء أو تهميش، كما طالب خالد أحم الوزيرة نورية شمعون بالتغيير الجذري وتشبيب المسؤولين على مستوى القطاع وتغيير الأشخاص الذين أكل عليهم الدهر وشرب -حسب- رئيس الجمعية بغض النظر عن كبار السن الذين يتمتعمون بإرادة ونية فهؤلاء نستنجد بهم في أمور أخرى وحان الوقت للشباب ليستلم زمام الأمور على -حد قوله-.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.