الولاية تعرض الإمكانيات الاقتصادية لسفيرة هولندا    مدير نفطال يكشف عن تحويل 700 ألف مركبة إلى "سير غاز": زيادة هامش الربح لن تؤثر على أسعار الوقود    خبراء يؤكدون أهمية التعامل مع المستثمر الأجنبي وفق قاعدة رابح –رابح: مشروع قانون الاستثمار جاء بثورة في تهيئة مناخ الأعمال    المدير العام للغابات: نحو اقتناء تجهيزات و وسائل حديثة للوقاية من الحرائق    6 ملايير لتهيئة وتجهيز الشواطئ: لجنة وزارية تعاين تحضيرات موسم الاصطياف بالطارف    فيما قضت آليات الرقابة على تذبذب مخزون الأدوية: الصيادلة يُؤكدون الاستعداد لمواجهة موجات وبائية محتملة    الباحث في علم الفيروسات الدكتور محمد ملهاق للنصر: جدري القردة لا ينتقل إلا بالاتصال الوثيق ولا ينتقل عبر التنفس والرذاذ    وسائط التواصل ووهم النجومية الأدبية    الأسير الصحراوي لمين هدي يتعرض للتعذيب    15 جزائريا يقودون أنديتهم لمشاركة أوروبية: محرز يحرز رابع بطولة وبن ناصر أول جزائري يتوّج «بالكالتشيو»    يوسف بلايلي يواجه شبح البطالة بسبب والده    بن ناصر يصبح أول لاعب جزائري يحقّق لقب الكالتشيو مع الميلانيستا    كان مقررا يوم 17 جوان: الرابطة المحترفة تعلن تأجيل موعد الكأس الممتازة    حسب بيان لرئاسة الجمهورية    لوح والسعيد بوتفليقة مهدّدان ب10 و5 سنوات سجناً    أمن دائرة سريانة    وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة    باتنة    هذا خلال الأربعة أشهر الأولى من السنة الجارية 2022    جائزة آسيا جبار : لجنة التحكيم تختار 29 كتابا    على طريق الجنان    الرئيس المدير العام لمجمع "نفطال"،مراد منور:    مزاعم هندوسية بمسجد تاريخي تفجر صراعا جديدا بالهند    منظمة الصحة تتوقع مزيدا من الإصابات    الناشطة الأمريكية ماكدونوف تتعهد بإيصال رسالة الشعب الصحراوي    مخاوف من تداعيات شرعنة أداء طقوس تلمودية في الأقصى    غوتيريس يدعو لاستئناف العملية الانتخابية    تجهيز مديريات الضرائب بوسائل ملائمة لتحسين التحصيل    "إعصار 2022".. القوات البحرية الجزائرية جاهزة    وزير الداخلية يشرع في زيارة عمل إلى دولة قطر    عرقاب يستقبل وفدا من شركة «جيكول» الليبية    الوزير الأول يعزّي في وفاة بوذراع وبن عيسى    جداريات فنية بألوان المتوسط وبأنامل شباب مبدعين    رسائل التعازي تتهاطل في رحيل شافية بوذراع    توقّع أكثر من 670 ألف قنطار    شرعنا في إنجاز موقع آخر لاستقبال ضيوف الجزائر    برمجة 5 تظاهرات فنية وأدبية دولية    250 مليار دينار لتجسيد مشاريع المخطط الخماسي    دعوة لتوسيع المعرض الجزائري للصناعة الصيدلانية    فضح ممارسات المخزن القمعية بالصحراء الغربية    المخزن في مواجهة أكبر انتكاسة لأطماعه الاستعمارية    أكثر من 100 مليون شخص في العالم    لعباطشة يثمن مبادرة رئيس الجمهورية حول لم الشمل    أكاديميتنا تسعى إلى أن تكون خزانا للأبطال    المنافسات التجريبية تمر إلى السرعة القصوى    قلق.. حلول مبتكرة للمراجعة.. المهم النجاح    خدمات النقل والإطعام والإيواء في تطبيقة خاصة    علاقة غرامية تنتهي بحرق مسكن    سارق أقراط البنات في وراء القضبان    الأولى وطنيا من حيث الخدمات والتكفل بالطلبة    الاعتداءات على شبكة التوزيع تتواصل    كورونا: إصابة جديدة واحدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    مقترحات لإنشاء هيئة عربية للدراسات الإستراتيجية    الفيلم الايراني"العنكبوت المقدس" : لماذا يعتبر قاتل العاهرات بطلا !    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    هدي النبي الكريم مع الأطفال..    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إيران تقود حرب إعلامية شرسة لإرعاب قوات التحالف
نشر في أخبار اليوم يوم 05 - 04 - 2015

* تجدد غارات (عاصفة الحزم) على صنعاء والمضادات الأرضية ترد*
أكد القيادي في حركة أنصار اللّه (الحوثي) مهند محمد السلامي أن الحركة لديها مئات الصواريخ الدقيقة، بالإضافة إلى منظومة من الطائرات دون طيار، متطورة وانتحارية، ويمكن لها أن تفجر في أي موقع في المناطق الجنوبية أو حتى السعودية.
أوضح السلامي لوكالة أنباء (فارس) الإيرانية أنه (لدينا قدرة على استهداف القواعد العسكرية والمناطق الاقتصادية في السعودية)، مضيفا أن (الرياض قلقة من التطورات العسكرية الأخيرة في البلاد، لأن اللجان الثورية والمجاهدين قمعوا الإرهاب في عدن). وأضاف السلامي، حسب (فارس)، أن قرارات القمة العربية وحتى الأمم المتحدة سطحية وغير متكاملة في اليمن، مضيفا أن (قرارات القمة لا اعتبار لها ولم تعالج مشاكل اليمن والشعب اليمني بصورة عامة)، وقال إن حركة أنصار اللّه واللجان الثورية قضت على أمير القاعدة في عدن، وكشفت الحركة عن مخططات إجرامية تستهدف الشعب اليمني وسائر المحافظات، على حد تعبيره. وكشف القيادي في حركة أنصار اللّه عن وجود خلاف بين محمد بن سلمان وزير الدفاع السعودي قائد العملية العدوانية على اليمن، واللواء الركن العطية وزير الدفاع القطري، بشأن التدخل البري باليمن، وفقا لوكالة (فارس).
* تجدد الغارات
جددت طائرات تحالف (عاصفة الحزم)، أمس الأحد، غاراتها على مواقع عسكرية في العاصمة اليمنية صنعاء، حسب شهود عيان. وتركزت الغارات الأحد على مواقع عسكرية تسيطر عليها جماعة الحوثي وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد اللّه صالح، في دار الرئاسة اليمنية ومنطقة (سنع) جنوبي صنعاء. ونقل شهود عيان أن غارة جوية استهدفت معسكر (الحفاء) بالقرب من جبل (نقم) شرقي صنعاء دون معرفة نتائجها، فيما ردت المضادات الأرضية بكثافة على الغارات الجديدة. ولليوم الحادي عشر على التوالي تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية قصف مواقع عسكرية لقوات موالية للرئيس اليمني السابق علي عبد اللّه صالح ومسلحي جماعة (الحوثي) ضمن عملية (عاصفة الحزم) التي تقول الرياض أنها تأتي استجابة لطلب هادي بالتدخل عسكريا ل (حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية). وتشارك في العملية 5 دول خليجية، هي السعودية، البحرين، قطر، الكويت والإمارات، إلى جانب المغرب والسودان والأردن ومصر وباكستان، فيما أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمر بتقديم دعم لوجيستي واستخباراتي للتحالف.
* الحوثيون يتقدمون في عدن
سيطر الحوثيون المدعومون بوحدات من الجيش على أراض في مدينة عدن جنوب اليمن أمس الأحد ودفعوا موالين للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من السعودية إلى التراجع. واحتمى سكان في منازلهم وتحدثوا عن سماع دوي إطلاق نار متقطع وانفجارات قذائف صاروخية، ورأى أحد الشهود دبابة تابعة للحوثيين في وسط مدينة المعلا المطلة على ميناء عدن التجاري الرئيس. وتخوض قوات الحوثي اشتباكات في شوارع المدينة رغم حملة ضربات جوية تقودها السعودية منذ 11 يوما بهدف وقف تقدم الحوثيين المدعومين من إيران وحماية آخر معقل لهادي في اليمن. وأنزلت طائرات سعودية أسلحة بالمظلات للقوات المتحالفة مع هادي هناك يوم الجمعة لمساعدتهم مؤقتا في وقف تقدم الحوثيين. وقال مقاتلون إن صناديق أسلحة خفيفة ومعدات اتصال وقذائف صاروخية أنزلت بالمظلات على منطقة التواهي التي ما زال يسيطر عليها موالون لهادي. وقالت السعودية إن الدفاع عن حكومة عدن هو الهدف الرئيس من حملتها ودعت حكومة هادي إلى تدخل بري أجنبي في المدينة. وقال عادل الجبير سفير السعودية لدى الولايات المتحدة إن إرسال قوات برية ما زال أمرا مطروحا على المائدة، ورفض العميد أحمد عسيري المتحدث باسم العملية التعليق على تقارير إعلامية بأن قوات خاصة سعودية متواجدة هناك.
وخلال ستة شهور من القتال سيطر الحوثيون الشيعة على معظم شمال ووسط اليمن، إلا أنهم يواجهون مقاومة شرسة في جنوب البلاد السنّي الأمر الذي أثار مخاوف من اندلاع حرب أهلية طائفية. وقال سكان إنه في مدينة (لودر) التي تقع على بعد نحو 200 كيلومتر شرقي عدن قتل عشرة من المقاتلين الحوثيين والجنود المتحالفين معهم، في اشتباكات أسفرت أيضا عن مقتل أربعة من رجال القبائل المحلية أمس الأحد، في حين قال التحالف الذي تقوده السعودية إن مدينة عدن اليمنية تحت سيطرة المقاتلين المؤيدين للرئيس عبد ربه منصور هادي بشكل أساسي على الرغم من استمرار وجود مسلحين حوثيين وحلفاء لهم في المدينة. وانتزع المقاتلون الحوثيون السيطرة على العاصمة صنعاء من القوات الحكومية في سبتمبر الماضي. وتحالف الحوثيون مع قوات موالية للرئيس اليمني السابق علي عبد اللّه صالح واجتاحوا منذ ذلك الحين معظم المراكز السكنية الكبرى في البلاد وأصبحوا على مشارف عدن ثاني أكبر مدن اليمن. ودعت روسيا والصليب الأحمر أمس إلى هدنة عسكرية في اليمن للسماح بإرسال مساعدات إنسانية وإجلاء مدنيين بعد مرور عشرة أيام على بدء الضربات الجوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.