الغنوشي يُطلع الرئيس سعيّد على اسم رئيس الحكومة "المُقترح"    نشرية خاصة: أمطار قوية مصحوبة بتساقط حبات البرد على المناطق الشمالية من الوطن    المترشح عبد العزيز بلعيد يستعرض برنامجه الانتخابي    إنشاء محافظة وطنية للطاقات المتجددة    المترشحون ملزمون قانونيا بالكشف عن مصادر تمويل حملتهم الانتخابية    زطشي يورط مدوار مع إتحاد العاصمة    الجزائر-زامبيا 5-0: انطلاقة موفقة لرفاق رياض محرز    تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية وتعزيز دور المعارضة أهم وعود بن قرينة    فيكا 10: تسليم الجوائز للفائزين وتكريم موسى حداد    مسرحية" جي بي أس" لعبة بصرية لانتقاد الإنسان المعاصر    لتملأ الفراغ في السلطة    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية في سكيكدة    الرئيس الأميركي دونالد ترامب    وفاة شخصين إثر حادث مرور خطير بالمسيلة    بقيمة خمسة مليارات دولار    بحسب تقديرات رسمية    صعبة على الجزائر .. !    محرز يغيب رسميا عن مواجهة بوتسوانا    الدولة التي تمتلك القليل من الأراضي    قال وزير الخارجية الروسي    احتجاجات السترات الصفراء تكلّف الاقتصاد الفرنسي خسائر ب2.5 مليار يورو    تأجيل إجراء مقابلات التوظيف في رتب أساتذة ومعلمي التعليم المتخصص    هل نحلق بالمناطيد العملاقة قريبا كوسيلة أفضل للمواصلات؟    بلقبلة منبهر بالأجواء بملعب تشاكر    سرار: “مستعد للعودة لوفاق سطيف لإنقاذ النادي”    حوادث المرور تخلف هلاك شخصين وجرح 41 آخرين بسيدي بلعباس    وفاة شاب وإنقاذ رفيقه جراء اختناقهم بالغاز في الجلفة    والي الولاية ومدير التربية يعاينان ظروف تمدرس التلاميذ    توزيع 53 حافلة نوع مرسيدس مخصصة للنقل المدرسي    طالبوا بتنحية مدير الشباب والرياضة وفتح تحقيق حول المشاريع الرياضية المعطلة    الجزائر تدين "الاعتداء الشنيع" للاحتلال الإسرائيلي على غزة    إحصاء ما يقارب 2000 حالة جديدة لداء السكري بقسنطينة    قديورة يطلق "تسمية طريفة" على رحلة الخضر إلى بوتسوانا !    أسعار الذهب تتراجع في تعاملات اليوم    الحراك الشعبي يدخل أسبوعه 39    لبنان: ثلاثة أحزاب تتفق على الصفدي رئيسا للحكومة    الرابطة تعاقب زردوم وبلقروي    وزارة الصحة "تشد حزام" مستوردي الأدوية!    ميهوبي:”لا يمكن ممارسة الشرعية من خلال الخروج للشارع فقط”    حزب العمال يتبرأ من بيان منسوب لكتلته البرلمانية    جيجل: أمواج البحر تلفظ جثتين مجهولتي الهوية    مخرب مقبرة الشهداء في مستشفى الأمراض العقلية    تراجع في أسعار النفط    الصالون الوطني للصورة الفنية الفوتوغرافية بسطيف: عرض 100 صورة تختزل جمال الجزائر    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حي الدويرات العتيق بالبليدة ذاكرة مهدد بالزوال
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 08 - 2016


يعود تاريخه للقرن 16
حي الدويرات العتيق بالبليدة ذاكرة مهدد بالزوال
يعتبر حي (الدويرات) العتيق بولاية البليدة الذي يعود تاريخه لبدايات التواجد العثماني بالجزائر في القرن ال16 من أبرز المعالم التراثية ل(مدينة الورود) إلا أنه لا يزال في انتظار الحماية القانونية التي ستجعله في منأى عن الضياع والاندثار.
ق. م
الزائر لهذا الحي العثماني الذي يسميه البليديون (حي أولاد السلطان) وأحيانا (قصبة البليدة) يتعجب للإهمال الكبير الذي مس شكله الخارجي وأزقته ومبانيه القديمة التي ما زالت تنتظر الحماية حتى تحفظها من الاندثار وتعيد إليها رونقها الذي يحمل بين جنباته جزءا كبيرا من ذاكرة البليدة.
لها نفس الرونق الجمالي لقصبة العاصمة
وتقدم (الدويرات) نفسها كأبرز سمات الموروث الثقافي ل(عاصمة المتيجة) حيث تعرف خصوصا بعمرانها الذي يذكر الزائرين بقصبة الجزائر العاصمة وإن كانت تتميز عنها بأسطحها القرميدية وبأبواب بيوتها الضيقة والمقوسة وكذا بفناءاتها المعروفة محليا ب(وسط الدار) والتي تزينها عادة (فوارات) أو (نافورات ماء) وأشجار (القارص) وكذا أزهار الياسمين ولعل من خصوصيات هذه الفناءات أيضا تنمقها بمختلف النباتات على غرار (الدالية) والورود وأصص النباتات التزيينية كالحبق والقرنفل بالإضافة لنبتة الفيجلة التي تبعد العين الحسود في اعتقاد ساكنة المكان.
و(الدويرات) هي بمثابة تجمعات سكانية ذات هندسة داخلية (مورسكية) في العموم ومبنية في أغلبها ب(الطابية) أو التراب وما يميز غرفها أنها مستطيلة الشكل وطولها يفوق عادة الستة أمتار في حين أن عرضها لا يتجاوز الثلاثة كما أنها تسمى غالبا وفقا لاتجاهاتها الجغرافية فهناك (الشرقية) و(الغربية) وهناك أيضا (القبلية) (باتجاه الجنوب) والبحرية (باتجاه الشمال).
مسقط رأس العديد من عظماء الجزائر
ويعرف أيضا هذا الحي بنضال أبنائه حيث قدم العديد من الشهداء إبان الثورة التحريرية كما اجتمعت بعدد من بيوته بعض الشخصيات التاريخية على غرار العربي التبسي والشيخ العقبي يضيف السيد أوراغي الذي يتأسف من جهة أخرى ل(ضآلة) الدراسات التاريخية حوله وحول البليدة ككل وخصوصا إبان الفترة العثمانية.
كما يشتهر أيضا بالعديد من وجوهه الثقافية على غرار المطربين سلوى ورابح درياسة والمسرحيين محمد توري وكلثوم والممثلة فريدة صابونجي ولعل من أهم معالم الدويرات أيضا قصر الملك بيهنزن كوندو وهو الملك الحادي عشر لداهومي (البنين حاليا) والذي تواجد بالمكان من 1894 وإلى غاية وفاته في 1906 بعد أن نفته الإدارة الاستعمارية الفرنسية إلى الجزائر غير أن المكان مهجور حاليا.

سكنات فوضوية وارتجال في الترميم

تتعرض الدويرات في السنوات الأخيرة للتدهور كبير بسبب عوامل الطبيعة وإهمال الإنسان حيث أن العديد منها اندثر وبعضها الآخر تآكلت أسسها وجدرانها وأسقفها في حين غزا العمران الجديد الفوضوي الكثير من أزقتها العتيقة ما جعل الانسجام العام للحي في تقهقر متواصل.
وكان للعوامل الطبيعية تأثيرها الأكبر في تصدع بناياتها ما جعل السكان يرتجلون في ترميمها دون أدنى مراعاة لهندستها الأصلية ولا لمواد البناء المستخدمة ولعل أهم ما يمكن أن يلاحظه زوار الحي أن العديد من سكانه قد قاموا بتشييد منازل فوضوية من الإسمنت والآجر في تشويه صارخ للمكان.
وما يمكن أن يشد الزائر أيضا وهو يتجول بين أزقة هذا الحي التي لا يزيد عرضها عن المتر أن بعض السكان قد عمدوا أيضا إلى تغيير جماليات مداخل بناياتهم مستغنين عما كان يميزها من أقواس وزخارف وأبواب خشبية في حين قام آخرون بهجرها كلية إلى مساكن عصرية خارج الحي ونتيجة أيضا لقلة الاهتمام فقد اندثرت تقريبا العديد من الحرف التقليدية كصناعة الفخار والصابون والنحاس وإن مازالت من جهة أخرى الكثير من العادات والتقاليد متبعة على غرار أسلوب الحديث والطبخ والموسيقى.
ورغم كل الثراء الثقافي ل(الدويرات) -التي تضم اليوم أكثر من 30 ألف نسمة وفقا لبعض ساكنتها- إلا أنها تخلو من أي مركز ثقافي أو جمعية للتراث تعنى بحفظ ونقل ذاكرة المكان بل وتغيب حتى اللافتات التي تعرف بالمكان ومعالمه للزائرين
ويقول كثير من ساكنة الحي أن (أغلب البيوت العتيقة تشكل خطرا كبيرا على السكان وأن السلطات المحلية لم تساعدهم في ترميمها) مشيرين في هذا الصدد إلى أن الترميم عملية صعبة جدا وتحتاج لمختصين خصوصا وأن مواد البناء تتمثل أساسا في التراب.
ويلفت رئيس مصلحة التراث الثقافي بمديرية الثقافة لولاية البليدة مسيكة مراد بأن هناك حاليا دراسة تدقيقية للمدينة القديمة حتى يصنف وسطها كقطاع محفوظ وتدخل فيه الدويرات كمعلم ثانوي على حد قوله.
ويؤكد من جهته مدير حفظ التراث والترميم بوزارة الثقافة مراد بوتفليقة بأنه يجب خلق القطاع المحفوظ للمدينة القديمة للبليدة الذي هو الآن في طورالإنجاز مضيفا أنه بعد وجوده قانونا سننطلق في إعداد المخطط الدائم لحفظ واستصلاح هذا القطاع المحفوظ كما قال.
وتحصي الجزائر اليوم ثلاث قطاعات محفوظة هي قصبة العاصمة (2012) المدينة القديمة لقسنطينة (2014) والحي العتيق لسيدي الهواري بوهران (2015). وتم اعتماد مخططي حفظ للعاصمة وقسنطينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.