الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار
نشر في أخبار اليوم يوم 19 - 06 - 2019


الجزائر تجدّد تأكيد موقفها:
النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار
جدّدت الجزائر التأكيد بنيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية على ان النزاع في الصحراء الغربية هو قضية تصفية استعمار قائمة بين جبهة البوليزاريو والمغرب والذي هو ليس موضع تأويل.
وصرح نائب السفير لدى الأمم المتحدة محمد بصديق أمام لجنة تصفية الاستعمار أو لجنة ال24 أن طبيعة النزاع في الصحراء الغربية ليس موضع تأويل وانه كان وسيظل قضية تصفية استعمار بين جبهة البوليزاريو الممثل الشرعي للشعب الصحراوي وبين المملكة المغربية .
وبالتالي -يضيف ذات المتدخل- فإنه من المثير للانشغال رؤية محاولات تهدف إلى التشكيك في الوضع القانوني للإقليم وشرعية ممثليه من خلال الاعتماد على تفسير منحاز وانتقائي للوائح الأمم المتحدة من اجل تغليط وتحدي سلطة الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي.
كما أشار إلى أن ذلك يجب أن يثير انشغال كل بلد عضو في الأمم المتحدة.
وذكر ممثل الجزائر في ذات السياق بأن اللوائح الأممية حول هذه المسألة والآراء الاستشارية لمحكمة العدل الدولية ومحكمة العدل الاوروبية والاتحاد الإفريقي قد أكدت جميعها بشكل قاطع بأن المغرب لا يملك أي سيادة على اقليم الصحراء الغربية.
وأضاف السيد بصديق أن هذا النزاع لن يجد حلا له إلا في إطار الإرادة الحرة لشعبه طبقا للوائح 1514 و1541 و2625 .
في هذا الصدد سيحيي المجتمع الدولي خلال السنة المقبلة الذكرى ال60 للمصادقة على اللائحة التاريخية 1514 والتي كانت تعبيرا لصدى كفاح عديد البلدان من اجل الاستقلال وإعطاء زخم حاسم لمسار تصفية الاستعمار.
كما أكد السيد بصديق أن الجزائر تتأسف لكون حق تقرير المصير المهدد في بعض البلدان لا زال في غير متناول جميع شعوب الأقاليم غير المستقلة.
وتابع قوله أن الأكثر إثارة للأسف هو لما تبدي بلدان حصلت على استقلالها بفضل مسار تصفية الاستعمار رفضها إعطاء هذا الحق للآخرين وبالتالي فإنهم مطالبون بإبداء تضمانهم اليوم .
وأكد نائب ممثل الجزائر أن لجنة ال24 تجد الأساس المنطقي في تجسيد اللائحة 1514 التي تنص على منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة والتي يجب ان تبقى مرجعا وحيدا لأعمالها.
وأضاف السيد بصديق أن الأمم المتحدة ولجنة ال24 تضطلع بمسؤولية خاصة تجاه الشعب الصحراوي مشجعا اللجنة على القيام بزيارة اخرى للصحراء الغربية من اجل تقييم الوضعية طبقا لقواعد الامم المتحدة المسيرة لمثل هذه الزيارات وللمهمة التي تتضمنها اللائحة 1654.
كما أكد أنه على مستوى الأمم المتحدة تضطلع الجمعية العامة وقسم الإعلام واللجنة الرابعة ولجنة ال24 بمسؤولية خاصة وانها تحت المراقبة والمتابعة عن كثب من اجل القيام بمهامها وواجباتها .
وتابع ذات المتحدث قوله أن تمسك الجزائر بمهمة اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار ليس بالأمر الجديد أو الفريد وانما هو انعكاس لموروث كفاحها من اجل الاستقلال الذي يتطلب منها تقديم دعم متواصل لاستكمال مسار تصفية الاستعمار.
واشار في ذات الصدد إلى أن استئناف المحادثات بين الجانبين تحت إشراف الأمم المتحدة يعطي فرصة لجبهة البوليزاريو والمملكة المغربية من اجل استئناف المفاوضات المباشرة بدون شروط مسبقة بغية التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الجانبين يفضي إلى تقرير مصير الشعب الصحراوي.
كما أشاد السيد بصديق بالمبعوث السابق للأمم المتحدة هورست كوهلر معتبرا أن الوقت ملائم لإحراز تقدم في المسار الأممي يكون في مصلحة شعب الصحراء الغربية والمنطقة برمتها مؤكدا أنه لا يوجد بديل عن حرية تعبير شعب الصحراء الغربية .
وأضاف نائب السفير بأن الجزائر كونها بلد جار قد قدمت على الدوام وستواصل تقديم دعمها لجهود الأمين العام الأممي وجهود اللجنة الخاصة من اجل استكمال مسار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.
ونوه في الأخير بالمشاركة الجوهرية للاتحاد الإفريقي في اعادة إحياء المسار السياسي في الصحراء الغربية الذي يندرج في إطار التكفل الذاتي للقارة بمسائل السلم والأمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.