أسعار النفط تتراجع    ابنة شقيق الرئيس الأمريكي تكشف أسرارا مثيرة "غير مرغوبة" عنه في مذكراتها    ماكرون يلتحق بتطبيق "تيك توك" لأول مرة ليهنئ الناجحين في البكالوريا    تنصيب محمد يحياوي رئيسا للجنة المتخصصة في إعانة الفنون و الآداب    بن بوزيد: فتح مخابر تحاليل للكشف عن فيروس كورونا بكل الولايات    مرابط: لا حل أمامنا سوى الحجر الكلي على الاحياء الموبوءة    بلايلي وبن العمري هذا الجمعة بالسعودية    انتشال جثة غريق بشاطئ الجنانة في جيجل    الرئيس تبون يعزي في وفاة المحامية طرافي ياسمين    محكمة سيدي امحمد: مواصلة محاكمة رجل الأعمال طحكوت محيي الدين    وزارة التربية تشرع في تشخيص مشاكل القطاع باشراك الفاعلين    تيسمسيلت : تعليق ابرام عقود الزواج عبر مختلف بلديات الولاية    هكذا استقبل سكان سطيف قرار الحجر الجزئي    ارتفاع حاد في درجات الحرارة بغرب وجنوب البلاد    مدير المركز العربي الإفريقي للاستثمار والتطوير    الرئيس تبون يترأس اجتماعا مخصصا لبحث مشروع الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    أين قناة الجزائر الإخبارية..؟    فرض الحجر الجزئي على 18 بلدية بسطيف : تعليمات بضمان تموين السوق    المؤسسات الناشئة.. "كراود فاندينغ" سيصبح عمليا قريبا    الجزائر تصطاد كامل حصتها من التونة الحمراء والبالغة 1650 طن    سكان مستغانم يأملون في المزيد من المكاسب    عرض المقاربة الجزائرية في المعالجة السلمية للأزمات    مكتب مجلس الأمة يعبر عن امتنانه وعرفانه لرئيس الجمهورية    مَنْ وراء تلويث بحيرة أم غلاس؟    مصادرة 25 كلغ من الكيف    جبهة البوليساريو تشيد بموقف الاتحاد الأوروبي    في ظل التفاقم غير المسبوق للأزمة الاقتصادية    عبد الناصر ألماس.. رئيس مجلس إدارة مولودية الجزائر:    تزامنا وارتفاع درجات الحرارة    احياء للذكرى 58 لعيدي الاستقلال والشباب    نصب امام دار الثقافة بتيسمسيلت    نيابة الجمهورية توضح بشأن جريمة قتل المحامية طرافي    شددا على أهمية احترام خفض الإنتاج    العدد صفر صدر أمس    رئيس حركة حمس يصرح:    جائحة "كورونا" تهدد 250 مليون شخص بالمجاعة    عدد شروط نجاح مسار تعديل الدستور    مواقف دولية محذرة من الخطوة الإسرائيلية،،،    أديس أبابا تقرر الشروع في ملئه رغم الخلافات القائمة    فلاحون يمتنعون عن دفع منتوج الشعير بتيارت    تنديد برفض فرنسا الاعتراف بجرائمها الاستعمارية    خلاف شخصي يرهن تزويد السكان بالماء    أصحاب المقاهي وموزعو المشروبات الغازية يحتجون    معلم تاريخي شاهد على جرائم الإستعمار الفرنسي    توزيع 5 آلاف كتاب على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    «راديوز» تكرّم صناع ملحمة 1984 لغالي معسكر    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    ما جدوى من بطولة بدون تحضيرات    مصير مجهول لأندية الهواة و الاقسام السفلى    7 سنوات من العطش بأحياء البناء الجاهز بوادي الفضة    الحكمة من سنة نفض الفراش قبل النوم    مناسك الحج.. رحلة الذنب المغفور    رامي بن سبعيني ضمن قائمة المرشحين    عنتر يحيى على قدم وساق لإنجاح مهمته    انطلاق المرحلة الأخيرة من مشروع التهيئة    هكذا تكون رحمة الله بعباده    الفرق بين الصبر والرضا    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو العاص بن الربيع
نشر في أخبار اليوم يوم 24 - 06 - 2019


مصابيح الدجى
أبو العاص بن الربيع
أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب القرشي العبشمي صهر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - زوج بنته زينب وهو والد أمامة التي كان يحملها النبي - صلى الله عليه وسلم - في صلاته واسمه: لقيط وقيل: اسم أبيه ربيعة وهو ابن أخت أم المؤمنين خديجة. أمه هي هالة بنت خويلد وكان أبو العاص يدعى جرو البطحاء.
بعض صفاته وإسلامه:
كان قبل البعثة فيما قاله الزبير عن عمه مصعب وزعمه بعض أهل العلم مواخياً لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - وكان يكثر غشاءه في منزله وزوجه ابنته زينب أكبر بناته وهي من خالته خديجة. وقد أسلم قبل الحديبية بخمسة أشهر وقال بن إسحاق: كان من رجال مكة المعدودين مالاً وأمانة وتجارة.
وفي المغازي لابن إسحاق عن عائشة قالت: لما بعث أهل مكة في فداء أسراهم بعثت زينب بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقلادة لها كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص فلما رآها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رق لها رقة شديدة وقال للمسلمين: (إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها قلادتها فافعلوا ) .
وأنه شهد بدرا مع المشركين وأسر فيمن أسر ففادته زينب فاشترط عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يرسلها إلى المدينة ففعل ذلك ثم قدم في عير لقريش فأسره المسلمون وأخذوا ما معه فأجارته زينب فرجع إلى مكة فأدى الودائع إلى أهلها ثم هاجر إلى المدينة مسلماً فرد النبي - صلى الله عليه وسلم - إليه ابنته. وحكى أبو أحمد الحاكم أنه أسلم قبل الحديبية بخمسة أشهر ثم رجع إلى مكة وزاد ابن سعد أنه لم يشهد مع النبي - صلى الله عليه وسلم - مشهداً.
وثبت في الصحيحين من حديث المسور بن مخرمة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - خطب فذكر أبا العاص بن الربيع فأثنى عليه في مصاهرته خيراً وقال :(حدثني فصدقني ووعدني فوفى لي ).
وقال الواقدي: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: (ما ذممنا صهر أبي العاص). وفي الصحيحين إن النبي - صلى الله عليه وسلم -: كان يصلي وهو حامل أمامه بنت زينب ابنته من أبي العاص بن الربيع. وأخرج الحاكم بسند صحيح عن قتادة أن علياً تزوج أمامة هذه بعد موت خالتها فاطمة.
وفاته:
قال إبراهيم بن المنذر: مات أبو العاص بن الربيع في خلافة أبي بكر في ذي الحجة سنة اثنتي عشرة من الهجرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.