الولايات المتحدة الأمريكية تقدر جهود الجزائر    الوزير الأول: مخطط الحكومة يؤسس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن الريع البترولي    تسجيل 182 اصابة جديدة بفيروس كورونا 16 وفاة و 150 حالة شفاء    وزير التربية يكشف عن مجموعة من الحلول للتخفيف من ثقل المحفظة    لا تغييرات على المناهج مع تخفيف آليات التنفيذ وتناول الأنشطة وتسييرها    نصف مليون ناخب جديد    الوزير الأول يعرض مخطط عمل الحكومة على أعضاء مجلس الأمة    بريطانيا تحذر من أيام قريبة صعبة    السودان: محاولة انقلابية فاشلة والسلطات تعلن عن احتواء الوضع    مجلس النواب الليبي يسحب الثقة من الحكومة    "تطورات المشهد السياسي.. مسيرات العودة" لحمادة فراعنة    جامع الجزائر.. بقوة    تقديم موعد إجراء مقابلة النيجر-الجزائر بثلاث ساعات    غلام يقترب من العودة إلى الميادين    الحماية المدنية تكشف حصيلة التقلبات الجوية التي شهدتها عديد من ولايات الوطن    وزير التربية الوطنية يشرف على انطلاق الموسم الدراسي    حكار يشدد على ضرورة استخدام التقنيات الحديثة لتدعيم وزيادة القدرات الإنتاجية    البروفسور محند برقوق: المغرب يتعرض لإنتكاسات دولية بسبب سياسته التوسعية في المنطقة    جلب 206000 من لقاح سبوتنيك الروسي    يدخلان المنافسة منتصف أكتوبر: ممثلا الجزائر في كأس الكاف يتعرفان على منافسيهما    الوزير الأوّل يكشف عن 05 محاور لبناء الجزائر الجديدة    غليزان: هلاك إمرأتين و إصابة شخصين بجروح في حادث مرور بمنداس    الديوان الوطني لحقوق المؤلف يزور الفنان الفكاهي"حزيم" ويطمئن جمهوره    الجزائر حاضرة في الدورة ال 37 لمهرجان "الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط"    اتحاد بسكرة: التشكيلة دون مدرب قبل 4 أسابيع عن الانطلاقة !    مدرب وفاق سطيف نبيل الكوكي للنصر: الوفاق كبير في إفريقيا وسيناريو هذا الدور درس لنا    الدرك الوطني يكشف عن حصيلة التحقيقات إثر الحرائق الأخيرة: توقيف 71 شخصا عبر 14 ولاية وإيداع 47 منهم الحبس المؤقت    تبسة: توقيف 13 شخصا محل أحكام قضائية بالشريعة و بئر مقدم    محطة تحلية مياه البحر بسكيكدة: تعليمات برفع طاقة الضخ إلى 100 في المائة    باعتماد طريقة البيع المباشر للمستهلك بميلة: تسويق 850 قنطارا من الحمص و العدس    طلب منهم "الصفح" باسم فرنسا وأعلن رفع قيمة التعويضات: ماكرون يستخدم ورقة «الحركى» لمواجهة النكسات المتتالية    ارتفاع أسعار الغاز في القارة العجوز.. وزير الطاقة الإماراتي يُعلق    هكذا كان أول أيام الدراسة في المناطق المتضررة من الحرائق    السيد لعمامرة يستقبل بنيويورك رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر    ..Xenophobia    أسعارالذهب السود ترتفع    حدف مسجد الجزائر الأعظم من صورة الموكب الجنائزي للرئيس السابق بوتفليقة إعتداء صارخ على القوانين    "إيساكوم" تثمّن ترشيح الناشطة الحقوقية سلطانة خيا    متابعة تطورات الوباء    القبض على متورط في 9 قضايا    إعفاء من غرامات التأخير لمنتسبي «كاسنوس» بسعيدة    دعوة إلى تحويل ملعب "ميلود هدفي" إلى قطب تكوينيّ    النوعية السمة الغائبة عن صفقات المولودية    عروض ثقافية وتظاهرات في فن الطبخ    فتح سجل الاستقصاء لتدوين التراث المادي    حلمي أن ألتقي رئيس الجمهورية    بدائل لتغيير واقع متأزم    تثمين للفن الأصيل    «سنعمل على تأدية موسم مشرّف»    الحاضنة العلمية للأطفال نافذة لولوج عالم الاختراع والابتكار    العثور على جثة متعفنة لخمسيني    الشروع في تركيب مولّدات الأكسجين نهاية الأسبوع    تحقيقات بالمؤسسات العمومية التابعة إلى الولاية    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العفو الدولية تطالب بضرورة إيقاف بيع تقنيات التجسس
نشر في أخبار اليوم يوم 24 - 07 - 2021


بعد فضيحة بيغاسوس
العفو الدولية تطالب بضرورة إيقاف بيع تقنيات التجسس
طالبت منظمة العفو الدولية بوقف بيع واستخدام تقنيات التجسس بشكل مؤقت بعد فضيحة برنامج بيغاسوس الذي استخدمته المملكة المغربية ضد صحافيين وسياسيين إلى حين وضع إطار تنظيمي لها محذرة من التأثير المدمر لصناعة برامج التجسس غير المنظمة على حقوق الإنسان في العالم.
ودعت منظمة العفو الدولية في بيان لها إلى فرض وقف مؤقت على بيع واستخدام تقنيات التجسس قائلة إن المزاعم عن استخدام الحكومات --على راسها المغرب-- برنامجا زودتها به شركة صهيونية للتجسس على صحافيين ونشطاء ورؤساء دول كشفت أزمة حقوق إنسان عالمية .
وحذرت المنظمة غير الحكومية في بيان نشرته الجمعة من التأثير المدمر لصناعة برامج التجسس غير المنظمة على حقوق الإنسان في العالم .
وأصبح برنامج بيغاسوس التابع لمجموعة إن إس أو والقادر على تشغيل كاميرا الهاتف أو الميكروفون وجمع بياناتهما في صلب فضيحة كبرى بعد تسريب قائمة تضم أسماء نحو 50 ألف هدف مراقبة محتمل لمنظمات حقوقية .
وتعاونت منظمتا العفو الدولية و فوربيدن ستوريز الفرنسية مع مجموعة من المؤسسات الإعلامية بينها واشنطن بوست و غارديان و لوموند لتحليل القائمة ونشرها واضطر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي كان على قائمة الأهداف المفترضة إلى تغيير رقمه وجهاز الهاتف الذي كان يستخدمه.
وقالت أغنيس كالامارد الأمينة العامة لمنظمة العفو في البيان إن هذه التقنيات لا تعرض الأشخاص المستهدفين بشكل غير قانوني للأذى والضرر فحسب بل لها أيضا عواقب مزعزعة للاستقرار على حقوق الإنسان العالمية وأمن البيئة الرقمية بشكل عام .
وأضافت أن مجموعة أن أس أو التابعة للكيا الصهيوني مجرد شركة واحدة فقط ولفتت إلى أن هذه صناعة خطيرة عملت على حدود المشروعية القانونية لفترة طويلة ولا يمكن السماح لها بالاستمرار مضيفة الآن نحن بحاجة بشكل عاجل إلى تنظيم أكبر لصناعة المراقبة الإلكترونية والمحاسبة على انتهاكات حقوق الإنسان ومزيد من الإشراف على هذه الصناعة الغامضة .
ودعت منظمة العفو إلى الوقف الفوري لأي تصدير أو بيع أو نقل أو استخدام لتقنيات المراقبة حتى يتم وضع إطار تنظيمي لها يتوافق مع حقوق الإنسان .
وقالت كالامارد: حقيقة أن قادة سياسيين من العالم وغيرهم كانوا ضحية تقنيات برامج التجسس يؤمل منه أن يكون بالنسبة إليهم ولدولهم بمثابة دعوة طال انتظارها للتيقظ للإسراع بتنظيم هذه الصناعة .
وتشمل قائمة الأهداف المفترضة 180 صحافيا على الأقل و600 سياسي و85 ناشطا في مجال حقوق الإنسان و65 رجل أعمال وتشدد إن إس أو على أن برنامجها التجسسي مخصص للاستخدام فقط في مجال مكافحة الإرهاب وجرائم أخرى وأنها تصدر تقنيتها إلى 45 دولة بموافقة حكومة الكيان الصهيوني.
ولازالت تداعيات التجسس على مستوى العالم التي إستهدفت نشطاء وصحافيين عبر برنامج بيغاسوس الذي طورته شركة أن.أس.أو غروب والتي يعتبر المغرب عميلا وشريكا وثيقا لها تثير ردود فعل دولية منددة بترهيب المنتقدين وإخماد صوت المعارضين وتشدد على ضرورة فتح تحقيقات حول القضية.
ولعل الامر الذي أثار إنتقادات واستنكارا دوليا واسعا هو استغلال المغرب هذه التقنية للتجسس على هواتف صحفيين وسياسيين فرنسيين لم يسلم منها حتى الرئيس ايمانويل ماكرون وهو الامر الذي دفع بالرئيس الفرنسي لطلب عقد جلسة استثنائية لمجلس الدفاع الفرنسي من أجل مناقشة هذا البرنامج.
وكان القضاء الفرنسي من جهته قد توصل بعدة شكاوي من مؤسسات صحفية وصحافيين مستقلين ومحامين ونشطاء حقوقيين فرنسيين كانوا ضحية عملية التجسس الخطيرة على هواتفهم النقالة تثبت ضلوع السلطات المغربية وهو ما دفع بالنيابة العامة الفرنسية لفتح تحقيق بشأن القضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.