مطالبة القمة الافريقية القادمة بإسقاط قرار ضم الكيان الصهيوني للاتحاد الافريقي    سكيكدة: القبض على شاب يروج للمهلوسات بطاولة سجائر    وزير الصناعة يعلن عن رفع التجميد على 890 مشروعاً    لجنة البورصة تحذر من الإعلانات غير المرخصة    تأسيس أول شركة طيران جزائرية خاصة منخفضة التكلفة    الحكومة تدرس تفعيل مشروعين استعجاليين    ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021: وفد من اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط في زيارة الى وهران    الجزائر مرتاحة لترشح السعودية لاستضافة إكسبو 2030    حجز 66 طنا من القنب الهندي خلال 11 شهرا    تخفيف إجراءات حفر الآبار ذات الاستخدام الفلاحي    الجزائر ترسل شحنة رابعة من المساعدات إلى مالي    قبول الجواز الصحي الجزائري للدخول إلى بريطانيا    أسعار النفط إلى أين؟    الوزير الأول يعزي في استشهاد عسكريين على الحدود الوطنية    موسكو تعود لتنفي نيتها غزو أوكرانيا    الرابطة الأولى : انطلاق مرحلة الإياب يوم 22 فيفري 2022    الطارف :حجز واتلاف 4 قناطير من الاسماك الفاسدة    كورونا: 1870 إصابة جديدة, 1055 حالة شفاء و6 حالات وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    مستغانم: إيداع صاحب ومسير محل تجاري الحبس بتهمة المضاربة    سلطات الاحتلال المغربي تمنع الحقوقية الصحراوية امينتو حيدار من السفر الى اسبانيا    بونجاح يستأنف التدريبات    "كورونا لن تؤجل مسابقة الدكتوراه"    تأخر فادح في البرنامج الدراسي    الطبعة السابعة للبطولة الوطنية الجامعية للشطرنج عن بعد : تتويج بن عمر سهام و بولرنس علاء الدين باللقب    بسكرة: توقيف شخصين تورطا في سرقة الكوابل النحاسية الكهربائية    قسنطينة: توقيف 9 متهمين في شجار جماعي بحي بن شرقي    الحكومة تعتزم رفع قائمة المنتجات المستوردة الخاضعة للرسم الإضافي الوقائي المؤقت    اسعار النفط تصل الى أعلى مستوياتها منذ 7 سنوات    هجوم مسلح على قافلة للأمم المتحدة في كولومبيا    وزارة الحج والعمرة: لا تمديد لتأشيرة العمرة للقادمين من الخارج    الجزائر في المرتبة الثانية إفريقيا ضمن قائمة البلدان الأقل تكلفة للعيش    وقفة ترحم على روح الفقيد بن حمودة    الجزائر اقتنت سربا من أفضل طائرات درون في العالم    منظمة حقوقية تناشد مانويل آلباريس التدخل لإطلاق سراح المتعقلين الصحراوين بسجون الاحتلال المغربي    توقعات بهدوء موجة أوميكرون في هذا التوقيت!    هذه توقعات أحوال الطقس لنهار اليوم    هذا موقف قيس سعيّد من العودة إلى المسار الدستوري    هل ستتعرض مصر لإعصار مدمر؟ الأرصاد الجوية توضح    " مجال " تستنكر استدعاء الأساتذة للعمل أيام العطلة    مواصلة حملة التلقيح بالمدارس بعد تمديد تعليق الدراسة    للإذاعة الوطنية مسؤولية كبيرة في التصدي للمخططات العدائية    وجود إرادة سياسية لتعزيز أواصر التواصل الثقافي بين الشعبين الجزائري والمصري    كاس الكونفدرالية: ش.القبائل/ روايال ليوبارد: عقد الاجتماع الفني في غياب ممثل الفريق الايسواتيني    افتتاح الطبعة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب    البودرة تهزم حليب البقر والندرة تستمر !    بلماضي يشرع في البحث عن حلول في فترة وجيزة    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    من واجبنا إحياء تراثنا القديم وتثمينه    الغرب على أعتاب موسم كارثي    لا نتائج مشرفة ولا إدارة واقفة    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    استمرار تبنّي المواهب الشابة    صدور الجزء الثالث    الطبعة الأولى في ماي المقبل    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هذه أبرز عمليات الهروب من سجون الصهاينة
نشر في أخبار اليوم يوم 07 - 09 - 2021


تنكر وأنفاق وتحطيم للقضبان..
هذه أبرز عمليات الهروب من سجون الصهاينة
أثارت الصور التي تناقلتها وسائل الإعلام لنفق حفره ستة أسرى فلسطينيين وتمكنوا عبره من الهرب من سجن جلبوع الصهيوني دهشة الجميع. إليكم عرضاً لأبرز عمليات هرب الأسرى الفلسطينيين من سجون الصهاينة.
لطالما كانت سجون الاحتلال الإسرائيلي أداته لقمع وتصفية الآلاف من الفلسطينيين. ونظراً لما يواجهه الأسرى من ظروف وحشية وغير إنسانية في أقبية وزنازين الاعتقال من الطبيعي أن يفكر كثيرون منهم في طرق للخلاص كغيرهم من المسجونين في جميع أنحاء العالم.
ورغم أن أغلب محاولات الفرار تبوء في النهاية بالفشل نظراً لنظام الحراسة والمراقبة المشدد فقد تمكّن الأسرى الفلسطينيون في بعض الحالات من التغلب على السجان ونجحوا في الهرب من المعتقلات من خلال أفكار مبتكرة صدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي.
الفرار من سجن جلبوع.. انتصار كبير
فجر يوم الاثنين تمكن ستة أسرى فلسطينيين من الهروب من سجن جلبوع قرب مدينة بيسان الواقعة شمال فلسطين عبر حفر نفق. ووفق ما كشفت عنه لاحقاً وسائل إعلامية فإن الأسرى الفارين كانوا يواجهون عقوبة بالسجن مدى الحياة وأحدهم قيادي بارز في كتائب شهداء الأقصى فيما ينتمي الأسرى الآخرون إلى حركة الجهاد الإسلامي.
وفي الوقت الذي تواصل فيه الجهات الأمنية الإسرائيلية بمشاركة جهاز الأمن العام الشاباك ملاحقة ومطاردة الأسرى الفارين أشارت مصادر رسمية إسرائيلية إلى أن الأسرى ربما قد تلقوا مساعدة من الخارج ليتمكنوا من النجاح في خطتهم.
فيما ذكر موقع صحيفة هآرتس العبرية أن طول النفق يصل إلى عشرات الأمتار وأنه عثر على فتحة للنفق على بعد عدة أمتار من أسوار السجن.
وبينما شارك الفلسطينيون والشعوب العربية والإسلامية صور النفق الذي اخترق سجن جلبوع في احتفاء كبير عبرت الجهات الرسمية الإسرائيلية وعلى رأسها مصلحة السجون عن غضبها الشديد من الحادثة التي كانت ضربة قوية لها وحدثاً محرجاً للأجهزة الأمنية إذ إن سجن جلبوع لطالما وصف بأنه السجن الإسرائيلي الأشد حراسة على الإطلاق ومع ذلك فقد تمكن السجناء من التخطيط والحفر لفترة طويلة دون أن تصل أي معلومة استخباراتية حول ذلك.
وتعليقاً على ذلك قال فوزي برهوم المتحدث الرسمي باسم حركة حماس في بيان رسمي: هروب الأسرى الستة من السجن يعتبر انتصاراً كبيراً.. وهذا الانتصار يثبت مجدداً أن إرادة وعزيمة أسرانا في سجون العدو لا يمكن أن تُقهر أو تُهزم مهما كانت التحديات وأن العدو الصهيوني لم ولن ينتصر أبداً مهما امتلك من الإمكانات وأسباب القوة .
ولا تزال التحقيقات والملاحقات مستمرة للكشف عن تفاصيل الحادثة والوصول إلى الأسرى الفارين.
تفاصيل مثيرة
كشفت وسائل إعلام إسرائيلية تفاصيل إضافية حول عملية الهروب الناجحة التي نفذها ستة أسرى من سجن جلبوع.
وذكرت مواقع إسرائيلية أن المكان الذي حرر منه الأسرى أنفسهم عبارة عن حفرة حفروها من داخل السجن واللافت أن بعض المزارعين اكتشفوها قبل أيام إلا أنهم لم يكترثوا بها.
القناة 12 الإسرائيلية وصفت العملية بالخطيرة وقالت إن حفر النفق استمر عدة سنوات.
وأضافت أن الأسرى حفروا داخل المرحاض في زنزانتهم ما أوصلهم إلى مجارير الصرف الصحي إلى أن اخترقوا الأرض الخارجية للسجن وحفروا دائرة صغيرة مكنتهم من الفرار واعتناق الحرية.
وأوضحت أن العملية وقعت داخل الجناح رقم 2 الذي يقع قرب السياج الخارجي لسجن جلبوع شديد الحراسة.
التفصيل الأبرز وغير المؤكدة الذي نقلته صحف إسرائيلية هو أن 6 سيارات فلسطينية كانت بانتظار الأسرى قريبًا من السجن لحظة هروبهم وهي التي أقلتهم إلى جهة غير معلومة.
وبنى الاحتلال سجن جلبوع عام 2004 ويقع شمال فلسطين المحتلة وهو من السجون المصنفة بأنها شديدة الحراسة والتحصين.
وذكرت قناة كان العبرية أن هناك تخوفات من تمكّن الأسرى الستة من دخول مناطق السلطة الفلسطينية.
وفي وقت لاحق أشارت القناة نقلا عن مصادر أمنية إلى أن زكريا الزبيدي انتقل إلى الزنزانة التي تم الهروب منها بناء على طلبه .
محاولات مبتكرة
رغم أنه لم يتم تدوين وتسجيل جميع محاولات الهروب على مر التاريخ سواء تلك التي باءت بالفشل أو التي توجت بالنجاح لأسرى فلسطينيين يظل من الثابت لدى الفلسطينيين كما يعبرون عن ذلك أن مجرد محاولة الفرار هو تحد لقبضة السجان وهدم لمزاعمه بقوته التي لا تقهر.
وتعيد حادثة اختراق أرض سجن جلبوع بنفق طويل إلى الذاكرة محاولات الفرار السابقة التي كانت في كل مرة بطريقة مبتكرة تغلبت على الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.
ومن بينها حادثة فرار الأسير السابق صالح طحاينة الذي انتحل في المرة الأولى شخصية أحد السجناء ليُنقل عام 1996 من سجن جنيد إلى سجن النقب بدلاً من سجن نفحة وهناك انتحل شخصية الأسير عامر زيود وتم الإفراج عنه بدلاً من الأخير.
وتعليقاً على هذه الخطة قال أحد الكتاب الصحفيين: رغم ما يملكه الاحتلال الإسرائيلي من أحدث الأجهزة وتقنيات التجسس على مستوى العالم فقد فشل داخل زنازين سجونه في كشف مخطّط صالح طحاينة في عمليات التبديل بينه وبين الأسرى ما يدل على حقيقة السلامة الأمنية للزنازين التي جرت فيها العملية .
ولم يكن الطحاينة الأسير الوحيد الذي فكّر في خطة الانتحال والتحايل إذ إن العديد من الأسرى غالباً ما استغلوا ظروف الفوضى أو انشغال أفراد الحراسة للهروب من مبنى المحاكم أو من المستشفيات وغيرها.
الفرار الكبير
ولكن أكبر حادثة هزت السجون الإسرائيلية كانت حادثة الفرار الكبير من سجن غزة عام 1987 إذ تمكّن أحد السجناء من الحصول خفية على نصف منشار استخدمه إلى جانب رفاقه طيلة أيام من العمل المستمر في قص شباك الأسلاك ثم استغلوا فرصة نوم حراس السجن وهربوا واحداً تلو الآخر. ورفعت هذه الحادثة من معنويات الفلسطينيين الذين أصبحوا على يقين أكثر أنه يمكن التغلب على قوات الاحتلال الإسرائيلي.
ولم تكن فكرة حفر نفق تحت سجن جلبوع الأولى من نوعها فطيلة السنوات الماضية حاول الأسرى في السجون الإسرائيلية بلا توقف حفر أنفاق طويلة أحبطت أجهزة الأمن أغلبها.
ففي عام 1996 عمل أكثر من 16 أسيراً في سجن عسقلان على حفر نفق طويل من غرفتهم إلى خارج السجن وبينما أوشكوا على الوصول انتبهت إليهم أجهزة حراسة السجن بسبب الرمال التي أغلقت شبكة المجاري.
ورغم فشل الخطة حينها فإن إصرار الأسرى على تحدي أغلال الاحتلال أجبرهم على المحاولة مرة أخرى عام 1998 حين اجتمع أكثر من 24 أسيراً بسجن شطة لحفر نفق إلى خارج السجن.
ورغم استمرار العملية طيلة أيام وكادت تنجح إذ وصل بعض الأسرى بالفعل إلى خارج النفق فقد أيقظ صوت المشي على الحصى كلاب الحراسة فأعيد المسجونون إلى الزنازين من جديد.
وفضلاً عن توقهم للحرية ورغبتهم في التخلص من ظروف الاعتقال الوحشية فإن الفلسطينيين يعتبرون تحدي السجان والفرار من المعتقلات ضرباً من ضروب المقاومة التي لا يجب أن تتوقف. ورغم أن أغلبها يبوء في كثير الأحيان بالفشل فإن ذلك لم يثنِ الأسرى عن الاستمرار في المحاولة وآخرها حادثة الفرار من سجن جلبوع.
الجهاد الإسلامي تتوعد في حال اغتيال الأسرى الفارين
توعدت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إسرائيل بعواقب وخيمة في حال إقدامها على اغتيال الأسرى الفلسطينيين الفارين من سجن جلبوع الإسرائيلي.
وقال عضو المكتب السياسي للحركة خالد البطش إن أي محاولة لاغتيال أبطال عملية انتزاع الحرية سيدفع الاحتلال ثمنها غاليا لذا نحذر الاحتلال من الإقدام على اغتيالهم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.