رئيس الجمهورية يبعث رسالة لنظيره الموريتاني    لعمامرة: موقف الجزائر من الأزمة في ليبيا "كان ولا يزال واضحا"    دراسة سبل المرافقة من أجل تعميم استعمال الطاقات المتجددة بالمحطات البرية لنقل المسافرين    السودان تدعو لفتح خط جوي لنقل البضائع مع الجزائر    هذه توقعات أحوال الطقس لنهار اليوم    لعمامرة يحل بطربلس للمشاركة في مؤتمر دعم الاستقرار في ليبيا    معرض الإنتاج الجزائري في طبعته ال 29 من 16 إلى 25 ديسمبر المقبل    تصنيف "الفيفا" الشهري للمنتخبات    الاتفاق على توظيف البحث العلمي في قطاع الأشغال العمومية    المغرب الدولة الوحيدة التي لم تصادق على الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب    رفع السعر الأقصى لمادة الزيت الغذائي إلى 650 دج    لعمامرة يتحادث مع كبار المسؤولين الليبيين    الجزائر تعمل على صنع طائرة بدون طيار    أعوان الحماية المدنية ينقذون 05 أطفال محاصرين بالواد في ايليزي    الإحصائيات اليومية لكورونا تستمر في التراجع    نفط: أسعار خام برنت تقارب 86 دولار للبرميل    سحب قرعة النهائيات يوم 31 مارس بالدوحة    وزير الصحة: إنجاز المستشفيات من صلاحيات وزارة السكن    الجزائر تستلم أكثر من مليون جرعة لقاح سينوفاك    البرلمان الأوروبي مطالب بعدم الاعتراف بالضم غير القانوني من قبل المغرب للصحراء الغربية    مذكرة تفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي    حكم الغربلة قبل أسبوعين من الحملة    حان الوقت لأن تأخذ المعلومة حقها باعتبارها ملكا عاما    إدانة تصريحات الرئيس الفرنسي ضد الجزائر وتاريخها الثوري    «أول رحلة إلى إسبانيا على متن شركة «فويلنج» الشهر المقبل»    هلاك شخصين وإصابة سبعة آخرين في حادث سير بتيزي وزو    غوتيريس يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    إدانة سياسة المواجهة والهروب إلى الأمام التي ينتهجها المغرب    البرلمان العربي يدين تصريحات الرئيس الفرنسي    1000 قرض مصغر لبعث نشاطات الصيد البحري وتربية المائيات    وزير الاتصال يُكرَّم في تونس    الكونغرس يمنع إقامة قنصلية أمريكية في الأراضي المحتلة    بداية رهان "الحمراوة" من بوابة "السنافر"    محرز يحطم الرقم التاريخي لماجر    السباق سينطلق لخلافة شباب بلوزداد على "البوديوم"    الدكتور بوطاجين يتضامن مع أطفال السرطان    يوسف بن عبد الرحمان وأيمن قليل يفتكّان الجائزة الأولى    انطلاق حفر 20 بئرا ببومرداس من أصل 63 مبرمجة    إجلاء شاب مشنوق    المطالبة بتشديد العقوبة ضد شقيقين    مدرسة الغرب تعيش فقرًا مدقعًا    شنين سفيرا للجزائر بليبيا وسليمة عبد الحق بهولندا    البطاطا تنخفض إلى 50 دج بغليزان    محاضرات تاريخية وشهادات حول جرائم الاستعمار    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون يكرّم السيد بلحيمر    قطاف من بساتين الشعر العربي    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    قواعد السعادة في القرآن الكريم    الجزائر شريك تجاري واستثماري هام لبريطانيا    إدارة عاجزة وتشكيلة غير جاهزة    لا تربص ولا انتدابات ولا تشكيلة واضحة المعالم    حجز قرابة القنطار ونصف من الدجاج و«العصبان» الفاسد    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صفقة تبادل الأسرى المقبلة بين حركة حماس وإسرائيل
نشر في أخبار اليوم يوم 28 - 09 - 2021


بقلم: نبيل السهلي*
أعلنت كتائب عز الدين القسام التابعة ل حركة حماس الفلسطينية أن أي صفقة مقبلة لتبادل الأسرى مع دولة الاحتلال الإسرائيلي لن تتم إلا بإطلاق سراح الأسرى الستة الذين فروا من سجن جلبوع الإسرائيلي في بداية شهر ايلول /سبتمبر الجاري وتمّ اعتقالهم فيما بعد وتقر إسرائيل أن حركة حماس تحتجز أربعة إسرائيليين ويقبع داخل السجون الإسرائيلية (4850) أسيرا فلسطينيا وسط معاناة كبيرة جرّاء الانتهاكات التي يتعرضون لها من قبل مصلحة السجون الإسرائيلية وثمة ( 543) معتقلا يقضون أحكاما بالسجن المؤبد أي 99 عاما حسب القانون العسكري الإسرائيلي لمرة واحدة أو عدة مرات كما تشير المعطيات إلى أن أربعة وثلاثين أسيرا مضى على اعتقالهم أكثر من خمسة وعشرين عاما داخل السجون الإسرائيلية في حين مضى على اعتقال نحو ثلاثة عشر أسيرا ما يزيد على ثلاثين عاما متواصلة.
*أسرى نفق الحرية
إضافة إلى صفقة تبادل الأسرى المقبلة والتي ستصر حركة حماس إطلاق كافة الأسرى الفلسطينيين من معتقلات المحتل الصهيوني بصرف النظر عن انتماءاتهم الفصائيلية والحزبية وفي مقدمتهم أسرى نفق الحرية في معتقل جلبوع شمال فلسطين المحتلة إضافة إلى ذلك لابد من الاشارة إلى أنه قد حصلت عديد الصفقات بين فصائل فلسطينية وإسرائيل وكان من أهمها عملية تبادل للأسرى بين حركة حماس وإسرائيل في الحادي عشر من تشرين الأول /أكتوبر عام 2011 حيث أفرجت دولة الاحتلال عن (1050) أسيراً فلسطينياً مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط. وكانت البداية عام 1968 حيث كانت أول عملية تبادل فعلية بين إسرائيل ومنظمة فلسطينية حيث اختطف عناصر من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين طائرة تابعة لشركة العال الإسرائيلية وأجبرت على التوجه إلى الجزائر وتم التوصل إلى صفقة للإفراج عن الطائرة وركابها مقابل إطلاق سراح 37 أسيراً فلسطينياً من ذوي الأحكام العالية.
في 28 شباط /فبراير من عام 1971 حدثت عملية تبادل أسرى بين إسرائيل وحركة فتح حيث أفرجت إسرائيل على الأسير محمود بكر حجازي الذي كان أول أسير لحركة فتح وللحركة الوطنية الفلسطينية مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي شموئيل فايزر.
*عملية النورس
وبعد ذلك كانت عملية النورس وهي صفقة تبادل أسرى تمت في قبرص يوم 14 مارس/ آذار 1979 بين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة وإسرائيل بوساطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر وأطلق بموجبها سراح 76معتقلاً فلسطينيًا ممن كانوا في سجون الاحتلال من كافة فصائل الثورة الفلسطينية من ضمنهم اثنتا عشرة فتاة فلسطينية مقابل إطلاق سراح جندي إسرائيلي يدعى أبراهام عمرام الذي كانت قد أسرته الجبهة يوم 5 أبريل/ نيسان 1978 في عملية الليطاني إذ تمت مهاجمة شاحنة إسرائيلية في كمين قرب صور فقتل آنذاك أربعة جنود إسرائيليين وأسر واحد من قوات الاحتياط.
وفي الثالث عشر من شباط/ فبراير من عام 1980 تمت عملية تبادل أسرى بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية التي أفرجت عن جاسوسة للموساد مقابل الإفراج عن الأسيرين مهدي بسيسو الشهير ب أبو علي والمناضل الفلسطيني وليام نصار وتمت عملية المبادلة في قبرص بإشراف لجنة الصليب الأحمر الدولية.
وفي الثالث والعشرين من شهرتشرين ثاني/نوفمبر من العام 1983 جرت عملية تبادل ضخمة للأسرى بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل أفرجت المنظمة بموجبها عن 6 معتقلين من الجنود الإسرائيليين في مقابل إفراج إسرائيل عن (4700)أسير فلسطيني كانوا في معتقل أنصار جنوب لبنان بالإضافة إلى الإفراج عن 65 أسيرا فلسطينياً آخر كانوا في المعتقلات الإسرائيلية وفي العشرين من شهر ايار/ مايو من عام 1985 تمت واحدة من أكبر صفقات تبادل الأسرى بين إسرائيل وإحدى المنظمات الفلسطينية حيث أفرجت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة بموجب اتفاقية تبادل للأسرى وقعت في جنيف عن 3 جنود إسرائيليين مقابل إفراج إسرائيل عن (1150) أسيراً من بينهم 153 أسيراً لبنانياً.
والثابت أن لصفقة تبادل الأسرى المقبلة رمزية ودلالات هامة في ظل المشهد الفلسطيني بعد هبة الاقصى والهروب الكبير من سجن جلبوع الصهيوني.
لصفقة تبادل الأسرى المقبلة بين حركة حماس وإسرائيل رمزية ودلالة خاصة وفائقة الأهمية تبعاً لما أعلنته كتائب عز الدين القسام التابعة ل حركة حماس الفلسطينية أن أي صفقة مقبلة لتبادل الأسرى مع دولة الاحتلال الإسرائيلي لن تتم إلا بإطلاق سراح الأسرى الستة الذين فروا من سجن جلبوع الإسرائيلي في وقت أكدت فيه الحركة الأسيرة على وحدتها مدعومة بتضامن مشهود من الشعب الفلسطيني والفصائل الفلسطينية وأحرار العالم على حد سواء وخاصة بعد الهروب الكبير من سجن جلبوع عبر نفق الحرية في وقت رسخ فيه الشعب الفلسطيني وحدته الوطنية على امتداد فلسطين التاريخية والمهاجر القريبة والبعيدة إبان هبة الأقصى الرمضانية.
وستتعزز وتترسخ تلك الوحدة بعد تحقيق الصفقة ونيل كافة الأسرى في سجون ومعتقلات المحتل الصهيوني حريتهم التي طالما حفروا الأنفاق من أجل حريتهم وكسر قيد السجان الصهيوني الذي لابد أن يرحل ومعه كافة رموزه الاستعمارية وفي مقدمتها المعتقلات الصهيونية الجاثمة في جنبات فلسطين وطن الشعب الفلسطيني الوحيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.