إحصاء السكان والسكن .. الرقمنة لتوثيق «معيشة» الجزائريين    سليماني يقود "الخضر" للفوز الرابع على التوالي    برشلونة يدرس إمكانية عودة ميسي    كشف مذبح غير شرعي ببلدية صالح باي    توقيف 6 أشخاص في عمليات استهدفت شبكات المهلوسات    هايم    فيدرالية الصيدلة تثمن دور صيدلي الوكالة    الجزائر تمكنت من بناء دولة مؤسسات    140 سائحا أمريكيا يحطّون الرّحال بوهران    بن زرقة يعلن عودة مهرجان المسرح الفكاهي    ورشة تشاور لإثراء مسودّة «قانون الفنان»    صحفيّة «الشعب» زينب الميلي في ذمّة اللّه    الكذب عند الأطفال    نشهد صحوة في المؤسسات القانونية الإفريقية والأوروبية    البيض: وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة آخر بجروح في حادث مرور    نصائح تساعد الأم على التعامل مع طفلها    إيران والغرب: المداورة الدبلوماسية والتفاوض على التفاوض    رئيس الجمهورية:رفع الأجور ومنحة البطالة ومعاشات التقاعد بداية من 2023    الشراكة مع موريتانيا في مجال الصيد البحري محل اهتمام متزايد    مدرب ميلان وراء تراجع ياسين عدلي عن تمثيل الجزائر    الرئيس تبون: الجزائر تملك الإمكانيات لتحقيق اكتفاء ذاتي في الحبوب    تيزي وزو/ انتخابات بلدية جزئية: تحسين الإطار المعيشي أولوية بالنسبة ل"تسقاموت نوسيرام"    الرئيس تبون: جل مشاكل مناطق الظل قد تم حلها    لأول مرة صفيحة البيض ب 500دج بأسواق عنابة    الرئيس تبون: نتطلع لبلوغ 7 مليارات دولار كصادرات خارج المحروقات بنهاية 2022    لعمامرة يجري مباحثات مع نظيره الروسي بنيويورك    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    بيان السياسة العامة للحكومة: تعزيز المنشآت الصحية وإعداد خارطة صحية حسب خصوصية كل منطقة    جمعية صحراوية تدين مرور قافلة رالي من المناطق المحتلة للصحراء الغربية    المديرية العامة للجمارك: حجز كميات هامة من السجائر الموجهة للتهريب بالوادي وإيليزي    ارتفاع حصيلة ضحايا غرق قارب لبناني قبالة السواحل السورية إلى 89 قتيلا    الاتحاديات الرياضية الوطنية: المتوجون بالميداليات الاولمبية والعالمية ينضمون الى تركيبة الجمعية العامة    قانون الاستثمار: الكونفدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين تعرب عن ارتياحها "الكبير" لصدور النصوص التطبيقية    لتعزيز التعاون وتطوير الشراكة الاقتصادية الثنائية    " باتنة "الأمن الحضري ال 12    المئات من الأنصار والعائلات حرموا من دخول ملعب وهران رغم اقتنائهم التذاكر ويطالبون بالتعويض    وفاة المجاهد عمار تلالي الحارس الشخصي للشهيد مصطفى بن بولعيد    يورو-مانيا: الأمن والطاقة    صالح بلعيد رئيس المجلس الاعلى للغة العربية: "الموسوعة الجزائرية" حاجة وطنية وضرورة أمنية تحفظ ذخيرة الماضي وترفع همة الحاضر    "إل جي"تطلق مسابقة غنائية رقمية لاكتشاف المواهب الشابة    الرئيس الكيني وليام روتو يصرح : موقفنا ثابت ولم يتغير من الجمهورية الصحراء الغربية    رئيسة الوزراء الفرنسية في زيارة للجزائر قريبا    مؤشرات توحي بتراجع سانشيز عن دعم المقترح المغربي: إسبانيا تؤيد الحل "المقبول للطرفين" بشأن الصحراء الغربية    «الكناس» يطالب بضبط الفوترة لتقليص نفقات الاستيراد: نحو بعث الاستثمارات الكبرى وإعادة إطلاق المشاريع المتوقفة    أكد أن الدخول المدرسي جرى في ظروف حسنة جدا: بلعابد: لن يتم فصل تسيير المدارس عن البلديات    مستلزمات نجاح العملية التربوية والتعليمية    خارطة لتحسين نوعية العلاج والهياكل وتثمين الكفاءات    219 إنابة قضائية لاسترجاع الأموال المهرّبة للخارج    شباب قسنطينة في رواق جيد للانفراد بالصدارة    وفد من "الكاف" بالجزائر في زيارة عمل وتفقّد    هذه أسباب إقصاء المنتخب الوطني من مونديال 2022    الجزائر تشارك في المؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية    ربط السكنات الجديدة بالأنترنت ذات التدفق العالي    "إعادة ابتكار المدينة بالتصميم" توثيق للتظاهرة    "نور على نور"... وصفة للتغيير السويّ    اللغة تفتح آفاقا واسعة أمام الطفل    ما الذي يفعله الزوجان إذا دب الخلاف بينهما؟    كورونا : 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر تنتفض ضد الريسوني رسمياً
نشر في أخبار اليوم يوم 17 - 08 - 2022


بيان ناري لوزارة الشؤون الدينية..
الجزائر تنتفض ضد الريسوني رسمياً
الشيخ ابن التواتي: كان أحرى به أن يعلن الجهاد في فلسطين
س. إبراهيم
عبّرت لجنة الفتوى التابعة لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف في أول ردّ رسمي بهذا الحجم بعد رد المجلس الإسلامي الأعلى أمس الأربعاء عن استنكارها للتصريحات المستفزة التي صدرت عن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المغربي أحمد الريسوني الذي حاول إشعال نيران الفتنة في المنطقة مؤكدة أنه تماهى فيما تدعو إليه الجماعات الإرهابية المتطرفة .
وقالت لجنة الفتوى في بيان لها أن كلام الريسوني تضمن تحريضا واضحا ودعوة صريحة إلى الاعتداء على سيادة الدول وقد سولت له نفسه ظلما وعدوانا إثارة خطاب الكراهية والدعوة إلى إشعال نيران الفتنة بين شعوب المنطقة ودولها وحكوماتها مضيفة أنه حاول يائسا أن يلبس هذه الأوهام والشبهات لباس الجهاد وأن يربطه بعلل ومناطات وهمية واهية لا يؤيدها دين ولا عقل ولا تاريخ ولا واقع وهو بذلك قد تماهى فيما تدعو إليه الجماعات الإرهابية المتطرفة .
وذكرت بأن الجهاد الحق هو الذي رفع رايته آباؤنا وأجدادنا في هذه الربوع المباركة حينما استجابوا لنداء الدين والوطن وقاموا ضد الاستدمار الفرنسي الغاصب وضحوا في سبيل ذلك بأموالهم وأنفسهم وهو ذات الجهاد الذي يحمل جذوته اليوم أبناء الشعب الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني المحتل .
وأوضحت اللجنة الوزارية للفتوى أن صاحب التصريحات الخطيرة والرعناء الذي تبنى عقيدة المخزن التوسعية حاول النيل من سيادة دولتين جارتين هما الجزائر وموريتانيا دون مراعاة للأعراف والقوانين الدولية ومبادئ حسن الجوار فضلا عن الأخلاق الإسلامية التي لا ينبغي أن تغيب عن عموم الناس فكيف بمن يدعي الانتساب إلى علوم الشريعة الإسلامية .
وأعربت اللجنة عن يقينها بأن شعوب المنطقة واعية كل الوعي بهذه المؤامرات التي تحاك ضدها ولن تزيدها هذه المحاولات البائسة اليائسة إلا رفضا لخطاب الكراهية والعداوة الذي تثيره هذه الأبواق ولا يثنيها ذلك عن التمسك بأخوتها ووحدتها الإسلامية والحفاظ على مصالحها والدفاع عن مصيرها المشترك .
الدكتور التواتي بن التواتي: إنها دعوة ضالة مضلّة
من جهته أعرب الشيخ الدكتور التواتي بن التواتي الأغواطي الجزائري عن استيائه الشديد لما وصفه بالدعوة الضالة المضلة الصادرة عن الريسوني.
ونقلت الصفحة الرسمية للشيخ ابن التواتي هذا الرد القوي على هرطقات الريسوني :
حديثي معكم عمّا قُرئ لي في وسائل الإعلام فتوى صادرة عن رئيس الإتحاد العالمي للعلماء المسلمين يعلن فيها الجهاد على الجزائر والزحف على حدودها والعبد الضعيف من الدّاعين إلى لم الصف وجمع كلمة المسلمين وليس من طبعي القدح في العلماء وإن اختلفت معهم ومما ساءني وحز في نفسي كثيرا رد الأمين العام لهذا الإتحاد فأقول له صدق من قال (رب عذر أقبح من ذنب) أما ردي على هذه الفتوى لابد من التساؤل: هل الإتحاد العالمي للعلماء المسلمين هيئة عُلمائية هدفها جمع كلمة الأمة ووحدة صفها؟ تقوم بالنهوض بالأمة الإسلامية كأمة اختارها الله سبحانه وتعالى لقوله: (كنتم خير أمة أخرجت للناس) ساعية لجمع صفوفها على اختلاف مذاهبها ونبذ الفرقة التي دبت بين أبنائها فإذا كانت كذلك فلا شك أن أعضاءها جمع من علماء العالم الإسلامي قاطبة وإذا كان هذا الإتحاد العالمي للعلماء المسلمين هيئة سياسية تنتهج الإسلام فقط (ذات لون واحد) فإذا كان أمرها كذلك فهي لاتستحق الرد.
أقول لهذا الشيخ الفاضل العالم في حدود علمه: إن إعلان الجهاد يكون بإجماع علماء الإسلام بالشروط التي يقرها العلماء ولايصح إعلان الجهاد على دولة مسلمة ولا على شعب مسلم قدم جحافل من الشهداء وقد شهد العالم بعددهم وكان في جهاده يسمى الجندي بالمجاهد وصاحب هذه الكلمات كان مجاهدا ويعرف معنى الجهاد جيدا ويسمى القتيل بالشهيد أيصح الجهاد في أرض الشهداء التي رسّمت حدودها بدمائهم.
كان أحرى وأولى به أن يعلن الجهاد في فلسطين.
كان أحرى وأولى به أن يعلن الجهاد في مسلمي الروهينغا.
كان أحرى وأولى به أن يعلن الجهاد في الدولة التي أساءت للرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم بإسم حرية التعبير.
كان أحرى وأولى به أن يقف كالطود الشامخ ضد التطبيع وزيارة حاكم بني صهيون.
سقطة خطيرة وغريبة تثير الاستنكار والسخرية
شكلت التصريحات التي أطلقها مؤخرا رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المغربي أحمد الريسوني سقطة خطيرة لهذا الرجل الذي استغل منصبه في الهيئة العالمية ليحولها إلى منبر يتهجم فيه على الجزائر وعلى الجارة الشقيقة موريتانيا.
وقد أثارت هذه الخرجة المستفزة والغريبة والمثيرة للسخرية الصادرة عن شخصية يفترض أن تكون قدوة ومثالا في الاحتكام إلى الموازين الشرعية والقيم الاسلامية موجة من الاستياء والاستنكار من طرف أحزاب سياسية ومنظمات وشخصيات وطنية وكذا من مواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي منددة بمثل هذا السلوك الذي يعمل على إشعال نار الفتنة والزج بالمنطقة في صراعات قد تكون عواقبها
خطيرة.
وتأتي هذه السقطة لتميط اللثام عن الفكر المتخلف لنخبة أتباع المخزن بيد أن المدعو الريسوني قد أبان عن ميوله الفكري المتطرف العنيف وعن شخصيته ذات التوجه المتعصب الأمر الذي يدفع نحو التساؤل حول تواجد أمثاله في قيادة هيئات دولية منوط بها خدمة الانسانية من خلال قيم الاسلام الداعية إلى السلم والاصلاح والتسامح والتعايش؟.
وفي رد فعلها اعتبرت الرابطة الرحمانية للزوايا العلمية في بيان وقعه رئيسها الشيخ محمد المأمون القاسمي أن تصريحات أحمد الريسوني صادمة وهي سقطة عالم نالت من مصداقيته وأفقدته سمعته في الأوساط العلمية وهو الذي يترأس هيئة علمية عالمية .
وقالت الرابطة أن الريسوني قد ذهب بعيدا حين دعا العلماء والدعاة في المغرب إلى الجهاد بالمال والنفس والمشاركة في النفير العام وزحف الملايين إلى الأراضي الجزائرية (...) وهي دعوة صريحة إلى إشعال نار الفتنة وإلى تعميق الأزمة القائمة بين البلدين ووضع مزيد من المطبات والعراقيل في طريق المشروع المغاربي الذي قام من أجله اتحاد المغرب العربي .
لقد كان من الأجدر برئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تضيف الرابطة أن يسخر جهوده من أجل إفشال التطبيع الذي يفسح المجال للكيان الصهيوني ويعطيه موقع قدم في المنطقة المغاربية مما يشكل تهديدا لأمنها ويعتبر تآمرا خطيرا على شعوبها ويزج في صراعات ونزاعات واضطرابات قد لا يحمد عقباها فضلا عن كون مسعى التطبيع خيانة للأقصى والقدس الشريف وتفريطا في الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وطعنة في ظهر الأمة العربية والإسلامية .
وعليه فإن الرابطة تستنكر التصريحات الخطيرة لأحمد الريسوني وتعتبرها تحريضا على الفتنة والاقتتال بين المسلمين داعية الشعب الجزائري إلى الوقوف بالمرصاد صفا واحدا في مواجهة التحديات والتصدي لكافة الاحتمالات وتعبئة طاقاته لدرء كل خطر يحدق بحدود وطنه ويهدد أمنه واستقراره .
وفي ذات السياق استنكر المجلس الاسلامي الأعلى تصريحات الريسوني المثيرة للجدل مؤكدا أن هذا الشخص لم يتعظ من الخيبة التي مني بها سلفه علال الفاسي الذي تكلم عن تندوف والثورة الجزائرية قائمة معتبرا أن أحلام وآمال الريسوني ومن قبله لن تتعدى أبدا بأسهما من استرجاع سبتة ومليلية .
مخالفة شرعية صريحة
بدوره استنكر رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عبد الرزاق قسوم تصريحات الريسوني مشيرا إلى أنها لا تخدم وحدة الشعوب ولا تحافظ على حسن الجوار .
وأضاف أن الريسوني الذي سكت عن خيانة ملكه للقضية الفلسطينية وصمته عن الزيارات المتتالية لقيادات المؤسسة العسكرية والأمنية الصهيونية ل إمارة أمير المؤمنين دعا إلى ما يسمى الجهاد ضد الجزائر في مخالفة شرعية صريحة لمفهوم الجهاد في الإسلام والذي يكون ضد الكفار والمشركين وليس ضد شعب مسلم.
كما نددت العديد من الأحزاب السياسية بهذه التصريحات على غرار حركة مجتمع السلم التي اعتبرت على لسان رئيسها عبد الرزاق مقري أن الخرجة الإعلامية للريسوني سقطة لن تمحى من التاريخ ولن تنساها الأجيال .
وأضافت الحركة أنه إذا كان ثمة حقيقة واحدة تغنينا عن كل الاعتبارات القانونية والتاريخية والتي كان ينبغي أن يقف أمامها الريسوني بإجلال واحترام هي تلك الدماء الغزيرة التي قدمها الجزائريون في المقاومة الشعبية والثورة التحريرية النوفمبرية وكل أنواع التضحيات في كل شبر من بلادهم من أجل نيل استقلالها وافتكاك أرضهم كاملة .
وأكدت أنه يتعين على علماء الأمة أن ينكروا استدعاء الحرب بين دولتين مسلمتين شقيقتين والذي تورط فيه الريسوني وعليه أن يستقيل من رئاسة الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين أو أن يقيلوه .
تصريحات غير مسؤولة
من جهته اعتبر حزب جبهة التحرير الوطني تصريحات الريسوني غير مسؤولة ولا تأتي إلا من حاقد جهول متنكر لقيم الاسلام ومتجاوز لطموحات الأمة ومستغل لمنصبه في الدعوة للفتنة والاقتتال بين المسلمين متسائلا عن هذا الانحراف الخطير في دور الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين .
وتابع الحزب قائلا أن الريسوني أصبح يتطاول على سيادة الدول وكرامة شعوبها ويعتدي على الوحدة والسيادة الترابية للجزائر ويدعو إلى الفتنة بين الشعوب الاقتتال بين المسلمين مؤكدا أنه لم يبق مكان لهذا الشخص في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي هو مدعو للتبرؤ من هذا الموقف الخطير .
كما شجبت جبهة المستقبل في بيان لها التصريحات التي أدلى بها المغربي الريسوني مبرزة أنه لا يمكن أن نصنفها الا في خانة المراهقة المتأخرة والفراغ الروحي الذي يعاني منه البعض خاصة عندما يتعلق الأمر بسيادة الجزائر ووحدة ترابها وشعبها .
ووصف ذات الحزب هذه الخرجة بالموقف المخزي الذي يدل على حقد دفين وتطرف معان ودعوة صريحة للارهاب باستغلال اسم الدين .
وفي نفس المنحى ندد حزب تجمع أمل الجزائر تاج بالتصريحات الغريبة وغير المسؤولة لأحمد الريسوني مطالبا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بمحاسبته ومعاقبته على مثل هذه السلوكات المسيئة للهيئة.
كما يدعو الحزب إلى إعادة النظر في قوانين كل الهيئات الاسلامية والعربية المشتركة والوقوف بحزم أمام أي استغلال لخدمة مصالح أعضائها مهما كان موقعهم في سلم المسؤولية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.