تعرف على موعد مواجهة محرز وعوار في دوري الأبطال    تبسة.. اصابة 6 اشخاص في حادثي مرور منفصلين    خنشلة: قتيل وجريح في إصطدام بين سيارة ودراجة نارية    هذه كيفيات توظيف الإداريين بعد ترقيتهم    وزير الاتصال يدعو الى التفكير في وسائل معالجة بعض الممارسات المنافية للمهنة والتي تشوب مهنة الصِحفي في بلدنا.    سفير الجزائر بصربيا يؤكد:    حكومة الوفاق الوطني الليبية «تتضامن» مع الجزائر    رسميا .. بيرلو مدربا جديدا ليوفنتوس    رئيس الحكومة اللبنانية يدعو لانتخابات نيابية مبكرة للخروج من الأزمة    ناصري: تكفل الدولة بالمتضرّرين دون إقصاء    جمعيّة التجار والحرفيّين تعبر عن إرتياحها لقرارت الوزير الاول    بالشراكة مع الولايات المتحدة    بن دودة تعزي عائلة الممثل المسرحي موسى لكروت    مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الصحراوي        لا وجود لسلع خطيرة أو مواد متفجرة    لا سيارات جديدة في السوق الجزائرية خلال 2020!        نهاية "كابوس" العدّائين الجزائريين العالقين بِكينيا    الصيرفة الإسلامية تفتح أبواب شراء سكنات    سعر خام برنت يتراجع إلى ما دون 45 دولارا        تكييف مواقيت الحجر الجزئي المنزلي ب29 ولاية    زيتوني: المؤتمر «محطة فاصلة» في مسيرة الحزب    تشييع جنازة جيزيل حليمي    إجلاء 263 مواطن من دبي إلى وهران    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    تمديد صلاحية تراخيص التنقل الاستثنائية إلى 31 أوت    وزير السكن : 184 عائلة منكوبة جراء زلزال ميلة سيعاد إسكانها بعد 20 يوما    وفاة زوجة سفير هولندا في لبنان متأثرة بإصابتها في انفجار بيروت    الشُّبهة الأولى    عنابة تتحدّى «كورونا» وتواصل المشاريع التّنموية    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    هكذا بإمكان المواطنين سحب أكثر من 10 ملايين سنتيم    من هو سعيد بن رحمة؟    "بزناسية" يستنزفون الثروة الغابية لملء جيوبهم    538 إصابة جديدة و416 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    عملية تنظيف وتعقيم واسعة لميناء الصيد البحري لوهران    الأمين الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين سومر عبد القادر في ذمة الله    الجامعات تفرج عن رزنامة استكمال الموسم الجامعي على مراحل    انفجار قوي يهز قاعدة عسكرية في مقديشو    والي العاصمة يأمر بتسريع وتيرة إنجاز ملعبي براقي والدويرة        هذه شروط فتح الشواطئ والمقاهي والمطاعم وأماكن الراحة الأسبوع المقبل    هذه هي الشروط للدخول إلى المساجد    مسعودي: "هذه هي الأسباب التي حرمت المولودية من تتويج قاري جديد"    تنظيم الصيادين في تعاونيات مهنية ذات طابع تجاري واقتصادي    سكان بوزقان بتيزي وزو يطالبون بتحسين التزويد بالماء الشروب    بوناطيرو ل"النهار أونلاين":"ميلة مصنفة كمنطقة زلزالية.. وهذ أسباب الهزّات الأخيرة"    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«تطور مهم وإيجابي لتسوية الأزمة السياسية»
بعد تصريحات الفريق قايد صالح .. سياسيون:
نشر في آخر ساعة يوم 01 - 04 - 2019


خلفت تصريحات الفريق أحمد قايد صالح ردود فعل لافتة من الطبقة السياسية، بعدما كشف عن مخطط خطير يهدف إلى تشويه صورة الجيش والالتفاف على مطالب الحراك الشعبي المناهض لتمديد حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وإبطال تنفيذ البند الدستوري رقم .102 وقال رئيس حزب الحرية والعدالة، محمد السعيد، إن تصريحات الفريق قايد صالح بشأن تطبيق المادة 102 و ال7 و ال8 من الدستور، «تشكل تطورًا مهمًّا وإيجابيًّا لتسوية الأزمة السياسية». وأضاف السعيد أن «مواقف المؤسسة العسكرية مشرفة، ويجب أن تكون موضع توافق بين القوى السياسية، حتى نضمن حل الأزمة التي تمر بها البلاد منذ أسابيع»، معربًا عن مخاوفه من استمرار الوضع المتأزم. وأصر السعيد على ضرورة التفاهم على «آلية نقل السلطة بطريقة سلسة، وتشكيل هيئة مستقلة تقود المرحلة الانتقالية»، داعيًا إلى الاستعجال في الاتفاق على تشكيل حكومة توافقية. وحثت «جبهة المستقبل» في بيان لها، الجزائريين «على الوقوف مع المؤسسات الدستورية، في وجه كل المحاولات التي من شأنها المساس بالأمن الوطني، والنظام، العام ووحدة التراب الوطني، طبقًا لنص المادة ال28 من الدستور، مهما كانت الجهة التي تصدر منها هذه المحاولات». وأكد الحزب الذي يقوده المرشح السابق للرئاسيات عبد العزيز بلعيد، «ضرورة التطبيق الصارم للمادة 102 من الدستور، والمواد ذات الصلة لا سيما ال7 وال8 كحل للأزمة الراهنة». بدورها، قالت حركة مجتمع السلم إنها تثمن «استمرار الحراك الشعبي، وثبات بعده السلمي والحضاري، ووضوح مطالبته بالتغيير والانتقال الديمقراطي السلس، وتؤكد أنه ليس من حق أي أحد أن يتقمص المادة السابعة من الدستور بتعيين من يمثل الشعب دون تأكد تعبيره الحر والمستقل بواسطة الانتخابات الحرة والنزيهة» . وأضافت الحركة في بيان أن «السبيل للوصول إلى الحلول المناسبة، هو الحوار دون إقصاء، والتوافق الوطني، وأن كل الحلول والرؤى يجب أن تضمن الانتقال إلى ضمان الحريات والديمقراطية، والقدرة على الرقابة على الشأن العام، والانتخابات الحرة والنزيهة بعيدًا عن التحايل والوصاية والهيمن

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.