مؤسسات تفقد كوادرها وأرزاق في مهب الريح    60 شخصا في عداد المفقودين بعد انفجار بيروت    اضطراب جوي يجتاح هذه المناطق    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    أسعار النفط تتراجع عالميا    المسيلة تحتفي بالفنان المستشرق نصر الدين دينيه    سفير لبنان يعبّر عن امتنانه للجزائر    العالم يسجل أكبر زيادة أسبوعية في إصابات "كورونا"    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    موقف الجزائر من الأزمة الليبية يستند إلى مبادىء دبلوماسيتها الثابتة    وفاة رضيعة و إصابة 3 أشخاص في حادث مرور    الرئيس تبون يضع مستشفى عسكريًا ميدانيًا وفريقًا طبيًا تحت تصرف لبنان    الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن    انهيارات وتشققات ولا خسائر في الأرواح    200 طن من المواد واللوازم    بحث آخر مستجدات اللقاح ضد كورونا    انتهى عهد البيروقراطية بالبنوك    تغيير واسع في العدالة    بين الجزائر وفلسطين.. تاريخ    في الفترة بين 1 جوان و3 أوت    تحسبا لإعادة فتحهما بعد غلقها بسبب كورونا    خلال الميركاتو الصيفي    عقده يمتد لموسمين    لم يكشف عن تفاصيل العقد    فيما تتواصل الهبة التضامنية الدولية    لتمكين الفلاحين من دفع منتجاتهم    تتوزع على كل بلديات الشلف    إنشاء خلية إصغاء لتذليل الصعوبات    عملت دبلوماسيتها دون هوادة لمحاربة انتشاره    تعقد أولى لقاءاتها في 11 أوت المقبل    سيد أحمد فروخي يكشف:    الرئيس عون يرفض لجنة تحقيق دولية لتحديد ملابسات انفجار مرفأ بيروت    دحدوح: نحو استغلال أمثل للمواقع التراثية    تعزيز الورشة لضمان تسلّمها "في أقرب الآجال"    100 مليون دينار لدعم جهود مكافحة "كوفيد19"    التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال    لجنة الدفاع عن سجناء الرأي تدعو للإفراج عن الصحفي عمر راضي    الوباء ليس مبررا لعدم النجاح    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    إصدار جديد عن "الشباب وقيم المواطنة في المجتمع العربي"    الفئات الشابة مهددة مجددا بالرحيل الجماعيّ    نادي العقيبة يظفر بأولى صفقاته    200 عائلة في عزلة    650 مسكنا اجتماعيا ينتظر التوزيع    "البياري" تفكك شبكة لتهريب البشر    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    مقتل مسن وإصابة شخصين في حادث مرور    واسيني: «نتمنّى التوفيق لمن سيخلفنا»    الركائز محل اهتمام فرق أخرى    وقفة تاريخية مع حرائر وهران...    مستثمر يتبرع بخزان أكسجين لفائدة مرضى مصلحة كوفيد    «تراجع في عدد الإصابات ب 70 بالمائة»    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توقيف علي حداد بالمعبر الحدودي أم الطبول ومنع فريدة سلال من السفر
فيما طلب الرئيس السابق ل"الأفسيو" بمعاملته كمواطن بريطاني
نشر في آخر ساعة يوم 01 - 04 - 2019

أوقفت مصالح الشرطة والجمارك، رجل الأعمال رئيس منتدى “الافسيو” السباق علي حداد حين كان بصدد مغادرة الجزائر عبر معبر ام الطبول الحدودي مع تونس. وجاء قرار توقيف علي حداد، بموجب قرار السلطات الجزائرية منع شخصيات سامية ورجال أعمال من مغادرة أرض الوطن. وأحيل حداد على التحقيق فيما تحدثت مصادر موثوقة انه أبدى رفضا لدى توقيفه بأن يعامل على أنه مواطن جزائري وطلب الاتصال بالسفارة البريطانية كون الملياردير الجزائري حامل لجواز سفر بريطاني بما أنه مزدوج الجنسية. مصادر أخرى أكدت أن مصلحة شرطة الحدود بالمعبر الحدودي البري “أم الطبول” في ولاية الطارف الحدودية، أوقفت “حداد”، وبحوزته مبلغ 6000 أورو أي ما يعادل حوالي 60 مليون سنتيم بالعملة الجزائرية عندكم كان يحاول العبور إلى الأراضي التونسية فجر أمس. وتعرف أعوان الجمارك على هوية حداد، وحولوه مباشرة إلى شرطة الحدود بعين المكان، وبعد نصف ساعة تكفلت به مصلحة أمنية مختصة وحولته إلى وجهتها المعنية بمثل هذه القضايا ، دون الكشف عنها. و جاء توقيفه بعد ثلاثة أيام من استقالته من رئاسة منتدى رؤساء المؤسسات حيث يعد أحد أبرز ممولي حملات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الانتخابية. و في خطاب الاستقالة الذي يحمل تاريخ 28 مارس قال إنه “في ضميري ودون قيود، قررت ترك رئاسة منتدى قادة الأعمال من الآن فصاعدا”. وتابع أنه “حريص على الحفاظ على التماسك لا سيما استدامة منظمتنا”. وقال علي حداد في رسالته أن “خيار دعم عبد العزيز بوتفليقة كان خياراً اتخذ بكل ديمقراطية وبالإجماع داخل المنتدى”، وأضاف حداد أن “المرحلة التاريخية التي تمر بها الجزائر، تحمل آمالاً كبيرة للجزائريين، التي ندعمها ونتبناها”. وتمثل الاستقالة ضربة أخرى لمحيط الرئاسة المقربة في وقت يتعرض بوتفليقة لضغوط للاستقالة بعد أن دعا الجيش إلى تطبيق المادة 102 من الدستور وتخلى عنه حلفاؤه. وامتدت ارتدادات الحراك الشعبي المناهض للنظام من الشارع إلى منتدى رجال الأعمال ,حيث توالت الانشقاقات داخله إذ استقال عشرة رجال أعمال نافذين فيه، في مقدمتهم نائب علي حداد، ورئيس غرفة التجارة والصناعة التجارة العيد بن عمر. وعرف عن حداد احتكاره مشاريع إنشاء الطرقات الكبرى، حيث يحوز العديد من الشركات والمؤسسات الناشطة في مجال الأشغال العمومية والفندقة والصحة، بالإضافة إلى امتلاكه جريدتين وقناتين خاصتين.
شقيقه “ربوح” تهرب أمس من لقاء الصحافة خلال اجتماع المكتب الفيدرالي
وفي سياق متصل، تهرّب شقيق علي حداد “ربوح” رئيس فريق اتحاد الجزائر ونائب رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، من لقاء الصحافة ,حيث تغيب عن اجتماع المكتب الفيدرالي للفاف الذي عقد أمس بمقر الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بدالي براهيم,وأكدت مصادر موثوقة أن “ربوح” كان مشغولا بمتابعة تطورات قضية توقيف شقيقه المستقيل مؤخرًا من رئاسة “الأفسيو” علي حداد.
حديث عن إيقاف فريدة سلال بمركز أم الطبول ومنعها من السفر
وفي نفس السياق كشفت متطابقة عن منع زوجة الوزير الأول السابق عبد الملك سلال ,فريدة سلال من السفر أمس وذكرت نفس المصادر، أن زوجة مدير حملة بوتفليقة الرئاسية سابقًا، عبد ، كانت متوجهة فجرًا صوب الحدود التونسية، وقد جرى منعها من السفر,حيث تم إبلاغها بأنها ممنوعة من السفر، وأن عليها أن تعود أدراجها إلى العاصمة تنفيذًا لقرار جهة سيادية عليا تحفظت مديرية الأمن الوطني الولائي بمحافظة الطارف عن الإدلاء بأي تصريحات بشأنها.
طحكوت ينفي توقيفه بمطار هواري بومدين
من جهته كذب رجل الأعمال ,محي الدين طحكوت الأخبار التي راجت أمس عن توقيفه بمطار هواري بومدين الدولي وهو يستعد لمغادرة الجزائر على متن طائرته الخاصة على غرار العديد من الشخصيات السياسية ورجال الأعمال الذين منعوا من مغادرة التراب الوطني.وأكد طحكوت في تصريحات أدلى بها عبر قناته الخاصة “نوميديا نيوز” :” لم أخرج من مكتبي في الرويبة منذ الصباح ، وأنا أزاول مهامي بشكل عادي ولم أتنقل لا إلى المطار ولا إلى أي مكان أخر وكل الأخبار التي تم تداولها مجرد إشاعات هذفها خلق دعاية إعلامية”.
تعليمة بمنع الطائرات الخاصة من التحليق
وكانت مديرية الطيران المدني قد تلقت تعليمات من وزارة الدفاع الوطني، تأمرها بمنع إقلاع الطائرات الخاصة سواء المسجلة في الجزائر أو في الخارج والمملوكة لرجال أعمال جزائريين من مغادرة مطارات الجزائر، ضمن سلسلة من الإجراءات المتخذة من قبل المؤسسة العسكرية، بعد تعهدها بحماية أموال وممتلكات الشعب الجزائري، وفق ما يخوله الدستور.ويأتي هذا القرار بعد التصريحات التي أدلى بها رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح اتهم من خلالها أطرافا بشن حملة إعلامية شرسة في مختلف وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ضد الجيش الوطني الشعبي، وطالب بتطبيق المواد 7 و 8 و 102 من الدستور.
قرار المنع شمل اليخوت التي يملكها رجال الأعمال أيضا
كما شمل قرار المنع اليوخت المتواجدة في مختلف الموانئ الجزائرية المملوكة لرجال أعمال جزائريين شملتها أيضا قرارات المنع التي أصدرها رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح الذي تعهد بحماية الجزائر عملا بالدستور من مختلف الأطماع المخاطر التي تحيط بها سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.