مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا ضروري لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    الإفراج عن 4700 محبوس    إطلاق نسخة جديدة للموقع الإلكتروني الرسمي    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    ..ارتاحوا في جزائر الاستقلال    بعد أربعة أشهر على التعليق الكامل للمنافسات    جنوب بيت لحم بالضفة الغربية    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد    بمناسبة عيد الاستقلال    جراد أكد أنها تعد مرآة لتاريخنا وأمجاد شعبنا    في إطار برنامجها الرامي لتطوير لكرة القدم    لتفادي تكرار سيناريو خسائر صائفة 2019    لفائدة سكان بلدية تيمياوين الحدودية بأدرار    التحضير لبناء مقر عصري لطباعة النقود في الجزائر    المدير العام للأرشيف الوطني يؤكد:    وزير الصحة يؤكد:    منذ نهاية شهر ماي الفارط ببئر توتة    ليبيا: الوفاق تتعهد بالرد على قصف الوطية    بلديات تغفل عن الاحتفال بعيد الاستقلال؟    ورقة نقدية باسم مجموعة الستة    القطاع الصناعي العمومي: تراجع الانتاج بنسبة 7ر6% خلال الفصل الأول لسنة 2020    استرجاع جماجم قادة المقاومة إدانة صريحة للمستعمر    رمز الشجاعة والمقاومة ضد الاحتلال الفرنسي    الرئيس ترامب يخرج خطاب الاستقلال عن تقاليده التاريخية    غوغل يحتفل ب 5 جويلية    الاتحاد الأوروبي يدعّم حقّ تقرير المصير في الصّحراء الغربيّة    دورتان تكوينيتان حول إدارة التغيير وتسيير الميزانية    ندوات تاريخية وشهادات نادرة لمجاهدين عن الثورة    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    تجديد العهد والتمسك ببناء الجزائر الجديدة    الاستقلال عن ريع المحروقات.. الإنجاز الذي ينتظر التحقيق    ظلام على مسافة 2 كلم باتجاه شاطئ ساسل    25 عملية جراحية لتقويم اعوجاج العمود الفقري سنويا    والي معسكر يعيد افتتاح ملعبي واد التاغية وتيغنيف    لاعبو سريع غليزان يكرّمون المجاهد سي صبري    المساهمون يطالبون بتعزيزات أمنية خلال الجمعية العامة    25 مؤسسة تربوية لتخفيف الضغط عن الأقطاب الحضرية    تحويل قائمة المستفيدين إلى مصالح صندوق السكن    أحمد زبانة .. البطل    الأغنية تغنى بها بلاوي الهواري لأول مرة في رثاء شهيد المقصلة «أحمد زبانة»    القضية على مستوى العدالة والإدارة عالجت المشكل    تدشين ملاعب جوارية تزامنا مع ذكرى عيد الاستقلال    86 عائلة تنتظر الترحيل منذ 3 سنوات    خرق القواعد الصحية وراء ارتفاع الإصابة بالوباء    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    مستشفى أزفون يساعد الأولياء على مرافقة المراهقين نفسيا    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    شاهد على جرائم الاستعمار الفرنسي    انطلاق تصوير أوبيرات حول مجد الجزائر    وفاة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا    الفنلندي بوتاس يتفوق على هاميلتون    ليستر سيتي يفوز على كريستال بالاس بثلاثية    مصارعو الجيدو يحتجّون    Google يحتفل بعيد إستقلالنا    أزمة نقص السيولة تتواصل بتلمسان والزبائن مستاؤون    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليبيا على وشك الانفجار
الانفلات الأمني يدفع دولا عديدة لغلق سفاراتها وإجلاء رعاياها
نشر في صوت الأحرار يوم 01 - 08 - 2014

دفع احتدام القتال بين المجموعات المسلحة المتناحرة في ليبيا والجيش الليبي وما خلفه من سقوط مزيد من القتلى والجرحى إلى دعوة البرلمان الليبي للانعقاد بشكل طارئ فيما أغلقت العديد من الدول سفاراتها وقامت بإجلاء رعاياها من الاراضى الليبية.
و تشهد العاصمة الليبية طرابلس ومدينة بنغازي شرقا تدهورا أمنيا خطيرا مع تزايد الاشتباكات العنيفة حول مطار طرابلس الدولي منذ أسبوعين بين ثوار الزنتان الذين يسيطرون عليه وقوات غرفة عمليات ثوار ليبيا ومسلحين من مدينة مصراتة ومدن الغرب الليبي في محاولة لإخراج الزنتان من المطار الذي يقومون بتأمينه منذ سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي في أغسطس 2011 .
وبلغت حصيلة الاشتباكات المحتدمة فى طرابلس 97 قتيلا و404 جريحا بحسب اخر حصيلة مؤقتة لوزارة الصحة الليبية.
ومن جهتها تعيش مدينة بنغازي شرقا منذ ماي على وقع قتال عنيف بين قوات الجيش الليبي ومسلحين تابعين لجماعة أنصار الشريعة احتدمت الاشتباكات منذ قرابة أسبوعين مخلفة أزيد من 60 قتيلا وما يفوق ال 100 جريح وفق أخر حصيلة مؤقتة هي الأخرى.
الجيش الليبي يستعيد سيطرته على بنغازي
وحسب آخر التقارير الميدانية الواردة من مدينة بنغازي فقد استعادت قوات الجيش الليبى تحت قيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر أول أمس، السيطرة على أهم معقل للجيش في بنغازي والمتمثل في المعسكر الرئيسي للقوات الخاصة الصاعقة بعد معارك بين قوات حفتر ومسلحين أعضاء مجلس شورى ثوار بنغازيس الذين كانوا سيطروا أول الثلاثاء على المعسكر بعد معارك دامت نحو أسبوع.
وصرح خليفة حفتر أمس أن قواته تبسط سيطرتها على بنغازى وأنه انسحب من بعض المواقع لأسباب تكتيكية مضيفا أن ادعاء الميليشيات السيطرة على بنغازى هي أكاذيب.
وقالت مصادر عسكرية من بنغازى أن العناصر التابعة لحفتر جددت قصفها لكتيبة 17 فبراير ومعاقل أخرى للمسلحين ببنغازى كما تمكن شباب مسلحين موالون لقوات حفتر من السيطرة على مديرية أمن بنغازى من قبضة المجموعات المسلحة.
تدهور الوضع الأمني يعجل بعقد الجلسة الأولى للبرلمان الجديد
و أمام تصاعد حدة الصراع على الأراضي الليبية تقرر عقد الجلسة الأولى للبرلمان الليبي الجديد الذي أفرزته انتخابات 25 يونيو الماضي بشكل عاجل السبت المقبل بدلا من الثلاثاء في مدينة طبرق الواقعة في أقصى الشرق الليبي - والتي تنعم بالهدوء إلى حد كبير- دون انتظار استلام المهام من البرلمان المنتهية ولايته.
وقال النائب عن مدينة بنغازي (شرق) أبوبكر بعيرة الذي سيرأس الجلسة الأولى للبرلمان كونه أكبر الأعضاء سنا فى تصريح تناقلته وكالات الأنباء إن معظم أعضاء البرلمان من مختلف أقاليم ليبيا الثلاثة والبالغ عددهم نحو 184 من أصل 200 نائب تم الإعلان عن فوزهم في الانتخابات السابقة قرروا أن يجتمعوا بشكل عاجل في مدينة طبرق التي تعد آمنة نظرا لما تمر به البلاد من اضطرابات وأوضاع أمنية سيئة.
وأضاف أنه من المفترض أصلا وبحسب الإعلان الدستوري أن يبدأ البرلمان مهامه في مدينة بنغازي وبناء على الدعوة التي وجهها المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته أن تكون الجلسة الأولى في الرابع من أغسطس لكن نظرا للوضع الخطر في البلاد قررنا عقد جلسة عاجلة في طبرق.
غلق للسفارات وإجلاء للرعايا
وخشية من أن يتطور الصراع إلى حرب قد تكون أشد دموية لجأت عديد من الدول إلى غلق سفاراتها مؤقتا وإجلاء رعاياها حفاظا على أمنهم.
وقد عبرت الجزائر على لسان وزير الخارجية رمطان لعمامرة عن قلقها العميق إزاء التطورات الخطيرة للوضع الأمني في ليبيا ودعت المجتمع الدولي إلى التجند لمساعدة هذا البلد على رفع كل التحديات التى يواجهها.
وأكد لعمامرة في تصريح له أمس الأول أن التطورات الخطيرة للوضع الأمني في ليبيا تقلق الجزائر إلى أقصى درجة داعيا المجتمع الدولي إلى التجند من اجل مساعدة ليبيا على رفع كل التحديات التي تواجهها، كما ناشدت الجزائر كل الأطراف الليبية المعنية باشتداد المواجهات بين الأشقاء الاحتكام إلى برلمانهم المنتخب من أجل اتخاذ الإجراءات الضرورية لمصالحة وطنية باتت حتمية وكذا وضع مؤسسات ذات مصداقية وفعالة للقيام بالمهام التي تخص سيادة الدولة الليبية.
وعلى صعيد أخر أقدمت كل من الولايات المتحدة وألمانيا فرنسا وكندا وإسبانيا على غلق سفاراتها في طرابلس فيما نصحت عدة دول بما فيها بريطانيا وألمانيا ومصر والبرازيل والصين وكوريا الجنوبية وتركيا رعاياها بمغادرة الأراضى الليبية على الفور وقامت بعضها بالفعل بعملية الإجلاء لمواطنيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.