ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    زيارات مكوكية للم الشمل العربي حول القضايا محل النزاع    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الخطاب الديني بالجزائر ساهم بقوة في رصًّ وحدة الأمة    الأمم المتحدة تصفع المخزن    المنتخب الوطني يتوج بجائزة أفضل منتخب عربي    الخضر يدخلون متاهة الحسابات المعقدة    4 قتلى بسبب سقوط مصعد في وهران    غليزان: 4 قتلى في حادث مرور    شرطة المسيلة تكثف من عملياتها    12 فيلما أمام الجمهور ابتداء من 22 يناير    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    طاقات متجددة: زيان يتباحث مع اللورد ريسبي سبل تطوير التعاون الثنائي    على دي ميستورا ضمان حقّ الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    هلاك 34 شخصا وإصابة 1027 آخرين في إرهاب الطرقات    توقيف 3 متورطين في جماعة أشرار    إدانات عربية واسعة لاعتداءات إرهابية طالت أبو ظبي    لعمامرة يلتقي أمير قطر    "الوفاء لذكرى الشهيد ديدوش مراد و باقي الشهداء يكون من خلال المحافظة على رسالتهم"    تبون: سنواصل طريقنا بإرادة لا تلين    ضرورة استقرار سوق النفط    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    استئناف الرحلات نحو مصر وسويسرا    تكريس الديمقراطية ودولة القانون    دفع جديد للتعاون    "أوميكرون" سيكون المسيطر بالجزائر في غضون 15 يوما    الجزائريون يرفعون شعار التفاؤل قبل لقاء "الخضر" بالفيلة    حجز مواد صيدلانية    القبض على قاتل شخص داخل محل تجاري    4 مزورين في شباك الأمن    وزير السعادة يقدّم دروسا في الفوز والخسارة    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    فنانات يبدعن في لوحات بهية    كبيرهم الذي علمهم الشعر    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    بلايلي يتصدّر قائمة صانعي الفرص في "الكان"    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    استمرار حملات التحسيس بمدارس البليدة    الاستنجاد ب«ليند غاز» بلعباس لتموين المستشفيات    مخطط جديد لمواجهة المتحور «أوميكرون»    فلاحة: اهتمام متعاملين أمريكيين بجودة التربة و فرص الاستثمار المشترك بعنابة    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    بلماضي يشهر آخر أسلحته لمواجهة كوت ديفوار    رزيق يُطمئن الخبّازين    "أسبوع الفيلم الوثائقي" من 22 إلى 27 جانفي بالجزائر    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    فنانون أفارقة وأمريكيون لإحياء تظاهرة ''وان بيت» بتاغيت    وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لهذه الأسباب تدعو الجزائر دول الخليج إلى الحوار
هي في منأى عن أي انحياز لأي طرف
نشر في صوت الأحرار يوم 07 - 06 - 2017

لقد جرى العرف والتقليد بالنسبة للجزائر، بالثبات على مبدأ دبلوماسي واضح ونزيه ولا حياد عنه في أي حال من الأحوال، وهو عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وفي حال ما يحدث بين قطر والدول الست، فإن الجزائر أعلنت أنها تتابع باهتمام بالغ تدهور العلاقات بين بعض دول الخليج ودول المنطقة وانعكاساته على وحدة وتضامن العالم العربي وتدعو إلى التزام الحوار لحل هذا الخلاف.
تعرف الجزائر أنها في منأى عن أي انحياز لأي طرف من الأطرف الواقعة في هذه الأزمة الدبلوماسية التي يصفها المتتبعون بالخطيرة، وعكس موقف الجزائر، اتخذته كل من الإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر واليمن وهو موقف المقاطعة في صف المملكة العربية السعودية.
لقد تعرضت الجزائر إلى صدمة كبيرة سيكتبها التاريخ من العاصمة القطرية الدوحة، خلال قمة عربية انعقدت بهدف تبني خيار التدخل العسكري في سوريا، وقد تزامنت تلك الصدمة مع ما سمي ب"الربيع العربي" الذي كان في أوج بداياته المخيفة، لكن الجزائر ظلت على موقفها النابع من تقاليدها وأعرافها الدبلوماسية وتاريخها القائم على أساس سيادة الدول وشعوبها ورفضت يومها كل تدخل عسكري في سوريا ورفضت الاعتراف بكل التهم التي نسبت إلى الحكومة السورية وشددت على ضرورة تبني الخيار السياسي المتمثل في الحوار بين الأطراف المتنازعة في هذا البلد الشقيق الذي ما زال –رغم التدخل العسكري الذي أقر في قطر- يكابد ويلات العنف والاقتتال، فكانت الصدمة كبيرة على الجزائر عندما هددتها الدوحة علانية، في فبراير من عام 2013 بالقاهرة أثناء اجتماع لوزراء الخارجية العرب، بإلحاقها بالدول التي كانت في حالة من الفوضى، لكن الجزائر بقيت على موقفها ورفضت أن تسحب سوريا من جامعة الدول العربية.
يجب التذكير، بأن برودة العلاقات الجزائرية القطرية تعود إلى سنوات التسعينيات عندما قررت السلطات الجزائرية إغلاق مكتب قناة "الجزيرة" بالعاصمة بسبب التحيز الفاضح لهذه الأخيرة للدعاية والتشهير ل"النشاط الإسلامي المشبوه"، كما أنها كانت لا تضيع أي فرصة في سبيل تشويه سمعة الجزائر، وهو ما حدث تقريبا في كل الدول التي تعرضت لفتنة "الربيع العربي" على غرار ليبيا ومصر وسوريا والعراق...
المملكة العربية السعودية هي الأخرى، سعت بقوة للضغط على الجزائر وحملها إلى صفها بعد إزالة الرئيس المصري السابق محمد مرسي في جويلية 2013، ولكن محاولاتها باءت بالفشل أمام صلابة الدبلوماسية والسياسة الخارجية الجزائرية المعروفة والمشهود لها والتي مبدأها عدم التدخل.
على مستوى الجامعة العربية كذلك، رفضت الجزائر في مارس 2016 تصنيف "حزب الله" في خانة التنظيمات الإرهابية، كما رفضت الالتحاق بالتحالف العسكري الذي قادته السعودية لضرب "المقاومة" في اليمن.
ويجب التذكير كذلك، بأن السلطات السعودية كانت قد منعت في أفريل 2015، طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية من التحليق في الأجواء السعودية، كانت في مهمة إعادة عشرات المغاربة العالقين في مطار صنعاء.
الجزائر الوفية لمبادئها النابعة من صلب ثورتها المجيدة، سعت دائما للحفاظ على علاقاتها مع أشقائها بالحكمة واللين والتبصر، وهي الرسالة التي بعث بها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة مع مبعوثه الخاص طيب بلعيز إلى الرياض في أفريل 2016 للقاء الملك سلمان، والتي أوضح فيها أن الجزائر تحترح عقيدة ورثتها من ثورتها الخالدة وتتمثل في عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وأضاف بلعيز يومها أن الخلاف من حين لآخر لا يعني تغيير العلاقة الأخوية التي تجمع الجزائر مع المملكة العربية السعودية.
جدير بالذكر، أن الجزائر أعلنت أنها تتابع باهتمام بالغ تدهور العلاقات بين بعض دول الخليج ودول المنطقة وانعكاساته على وحدة وتضامن العالم العربي. وأضاف البيان "بعد أن دعت مجمل البلدان المعنية بانتهاج الحوار كسبيل وحيد لتسوية خلافاتهم التي يمكنها بطبيعة الحال أن تؤثر على العلاقات بين الدول، حثت الجزائر على ضرورة التزام مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها الوطنية في جميع الظروف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.