بن رحمة يتذكر "والده" بعد الهاتريك أمام "ويغان"    عطار يستعرض آفاق تطور السوق البترولية على المدى القصير مع الأمين العام للأوبيب    الرئيس تبون يتلقى تهاني الملوك ورؤساء الدول    الخطة الوطنية للإنعاش الإقتصادي والإجتماعي في أجندة جلسة عمل    «الدولة متمسكة بإعادة كل رفات الشهداء المنفيين»    تعهد بإجلاء مخلوفي و رياضيين آخرين عالقين في الخارج    حريق مهول يأتي على 12 هكتارا من الغطاء الغابي    الجزائر تملك هامشا للمناورة دون اللجوء للاستدانة الخارجية    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة    الألعاب المتوسطية وهران-2022    الدورة ال 43 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    الشروع في محاكمة رجل الأعمال محيي الدين طحكوت    المطلوب مخطط وقائي ناجع    منع لمس الكعبة والحجر الأسود    على غرار توقيف النقل    نوهت باستعادة رفات رموز المقاومة    الفريق شنقريحة يشرف على حفل عيد الاستقلال    وزير الصناعة يكشف:    بفعل شح الإمدادات    خلال الفصل الأول للسنة الجارية    المعدات المحجوزة في الموانئ تمثل خسارة للاقتصاد الوطني    نهاية الكوشمار    هل يعلم وزير الطاقة؟    شملت مختلف الصيغ بولايات الوطن    وفاة مؤلف موسيقى فيلم معركة الجزائر    كاتب جزائري ينال الجائزة الاولى بقطر    استمرار الخلافات التقنية يؤجل التوصل إلى اتفاق نهائي    استهداف قاعدة "الوطية" الجوية.. هل يغيّر معالم الحرب في ليبيا؟    السودان: إقالة رئيس الشرطة عقب احتجاجات كبيرة    للجزائر هامش مناورة دون اللّجوء إلى الاستدانة الخارجية    أحياء جديدة بمشاكل قديمة    منصة إ.طبيب: أزيد من 2.600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    مكتتبو "عدل" يغلقون المديرية الجهوية    معركة استرجاع الذاكرة الوطنية    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    الرئيس الراحل المجاهد الثوري المضحي بمشواره الكروي    تأجيل وليس إلغاء    لا كمامات و لا تباعد بشوارع مستغانم    « المصابون أقل من 50 سنة يخضعون للعلاج و الحجر في المنزل»    الإنتاج وفير ووزارة الفلاحة مكلفة بتنظيم الأسواق    قسنطينة تستذكر جرائم المستعمر    خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    استكتاب حكام الجزائر عبر العصور    الكوميدي زارع الفكاهة    تأجيل الطبعة 17 إلى 2021    إقبال واسع على المسابح المطاطية كبديل للشواطئ    اجتماع حاسم لزطشي بالوزير    انقلاب على ملال وتحضير ياريشان لأخذ مكانه    المدرب حجار مرشح لخلافة سليماني    بعوضة النمر تغزو 14 بلدية بتيزي وزو    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن عيسى يؤكد أن دعم الدولة للفلاحة وسيلة لتطويرها وليس هدفا
منتجو التمور طرحوا مشاكل غياب التأمين ومواد يستعملونها في الإنتاج
نشر في الفجر يوم 27 - 06 - 2010

قال وزير الفلاحة والتنمية الريفية، رشيد بن عيسى، إن الدعم الذي تقدمه الدولة لمنتجي التمور ومسوقيه، هو وسيلة لتطوير إنتاج التمور والوصول لتصديرها إلى السوق العالمية وفق معاييرها المعتمدة، وليس هدفا، مؤكدا أن دعم الدولة سيقدم للمبادرين بالاستثمار عن طريق القرض الرفيق الذي أطلقته الوزارة.
وأكد الوزير، في لقاء جمعه بشعبة منتجي التمور أمس، أن هيئته قامت بتوسيع القرض الرفيق لمنحه في شكل قروض موسمية، مؤكدا أن الوزارة قامت بإعطاء توجيهات للبنوك، قصد المضي في العملية ومنح القروض للفلاحين والمستثمرين المبادرين بالاستثمار في إنتاج التمور، بهدف دعمهم في تحقيق أهدافهم المسطرة، مطالبا المشاركين في اللقاء، بالمبادرة في العمل واعتبار دعم الدولة وسيلة وليس هدفا.
من جانب آخر قال الوزير، إن إنشاء المجلس متعدد المهن للتمور من شأنه أن يجسد الحملة التي أطلقتها الوزارة في سبيل النهوض بالإنتاج الوطني للتمور، والرفع من مستوى التصدير نحو الخارج بعد أن فقدت الجزائر مكانتها في هذا المجال، وهي التي تملك أجود أنواع التمور في العالم، حيث تناول اللقاء مجموعة من التحديات التي يلاقيها المتعاملون الاقتصاديون والتعاونيات الفلاحية في إطار إنتاج التمور، حيث تم طرح العديد منها خلال اللقاء، والتي كان من أبرزها التموين، الحماية الصحية، مشكل التخزين، التأمين وسوء الإدارة.
وتحدث المتعاملون الاقتصاديون وكذا مدراء التعاونيات الفلاحية على مستوى الولايات الجنوبية التي تشتهر بإنتاج التمور على غرار بسكرة، أدرار، ورڤلة وغرداية، عن المعوقات التي تقف في وجه تطوير إنتاج التمور في الجزائر، حيث ذكروا مشكل انعدام الأكياس البلاستيكية التي تستعمل في حماية عرجون التمر من الأمطار الموسمية بولاية، وكذا مشكل حشرة “بوفروا” التي أتت على النخيل بولاية أدرار، إضافة إلى مشكل التأمين على المنتوج وكذا العمال الذين يصعدون إلى أعلى النخلة في غياب أي تأمين.
هذه التحديات أكد الوزير أن هيئته ماضية في تذليلها في إطار حملة تسعى لتدعيم قطاع إنتاج التمور على المستوى الوطني، مشيرا إلى أن إنشاء المجلس المتعدد المهن جاء خدمة لهذا الهدف، داعيا كل المتعاملين من اقتصاديين وفلاحين وتعاونيات فلاحية، للالتفاف حول هذه الهيئة الجديدة، في إطار تشاوري من أجل إعطاء ديناميكية إنتاجية موجهة، مؤكدا أن الوزارة سترافق القطاع بالدعم المطلوب في سبيل تحقيق الأهداف المرجوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.