قوراية : يدعو إلى إشراك الشباب في القضايا المصيرية    وزارة التجارة تراقب ولا تحاسب    استبدال العملة الوطنية مزال بعيدا    في خدمة أمن وسلامة المواطنين والمصطافين    بحضور رؤساء دول ووفود رسمية عربية ودولية    في‮ ‬مقال مطول بعنوان‮ ‬آخر مستعمرة‮ ‬في‮ ‬إفريقيا‮ ‬    في‮ ‬مواجهات مع قوات الإحتلال الصهيوني    مدربة منتخب السيدات لكرة القدم نعيمة لعوادي‮:‬    بداية متواضعة للعميد    بحضور الجزائري‮ ‬مصطفي‮ ‬بيراف    بعد انحسار مخاوف الركود    إنهاء مشكل الكهرباء بتعويضها بالطاقة الشمسية‮ ‬    خلال عمليتين متفرقتين بتبسة‮ ‬    منذ بداية شهر جوان المنصرم بالعاصمة‮ ‬    وسط حضور جماهيري‮ ‬متميز    تحتضنه تونس الشهر الحالي    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    في‮ ‬عمليتين منفصلتين لحراس السواحل    بالحدود الجنوبية للبلاد‮ ‬    قال أن قيادات أحزاب الموالاة مقصية من الحوار    وزير الشؤون الدينية‮ ‬ينفي‮ ‬الإشاعات ويرد‭: ‬    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 18 شخصا    مشروع مهجور منذ عامين    16 قتيلا و25 جريحا في يومين    الأرندي: لا حل للجزائر إلا بضم كل الفرقاء والشركاء    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    لقاء وزاري ثان حول ملف المدن الجديدة    قانونا الأنشطة النّووية والفضائية يدخلان حيز التنفيذ    السودان يدشن رسميا المرحلة الانتقالية واحتفالات شعبية تعم أنحاء البلاد    توافد 1.4 مليون جزائري على تونس من جانفي الى جويلية الماضي    السداسي الوطني في مهمة الحفاظ على اللقب    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    زمن الحراك.. بعقارب الدخول الاجتماعي    اللاعبون يوقفون الإضراب ويستعدون لبوسعادة    الحبس لمخمور دهس مسنّا ولاذا بالفرار    عادة تقاوم الاندثار لدى نساء "تازقاغت"    فوائد العسل للصغار    بوزيدي مرتاح بعد الفوز على أقبو وديا    61 رياضيا جزائريا في تربص تحضيري ببودابست    « تستهويني الصور التي لها علاقة بالأكشن و أفلام الفنون القتالية و الأحصنة »    إرث ديني وتاريخي عريق    المفتش الطاهر    جمعية وهران محرومة من خدمات لاعبيها الجدد    الأولوية اليوم، الرئاسيات في أقرب وقت ممكن    العدالة .. هي العدالة    غزويون يقدمون خدمات إلكترونية لتعزيز الثقافة العربية    بوزقان تتذكر ابنها الشهيد حماش محند    العثور على آثار حضارة متطورة مجهولة في الصحراء الليبية    الجزائر ضيفة شرف الطبعة ال42    واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية “غريس1”    وزارة التعليم العالي تحذر من فيروس” فدية ” يهدد الأنظمة المعلوماتية    ندرة وارتفاع في أسعار أدوية الأطفال و مرضى السرطان    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أويحيى يعرض بيان السياسة العامة للحكومة أواخر سبتمبر
بعد أن تم تغييب الإجراء منذ عهدة بلخادم وسط استنكار المعارضة
نشر في الفجر يوم 19 - 09 - 2010

علمت “الفجر” من مصادر مطلعة بالمجلس الشعبي الوطني أن الوزير الأول، أحمد أويحي، سينزل إلى قبة البرلمان نهاية سبتمبر الجاري لعرض بيان السياسة العامة للحكومة، وهو الإجراء الذي ظل غائبا منذ حكومة عبد العزيز بلخادم، وأثار حفيظة مختلف الكتل البرلمانية، لاسيما من أحزاب المعارضة
الجبهة الاجتماعية وديوان محاربة الفساد على رأس القضايا المطروحة
وأوضحت نفس المصادر أن مكتب المجلس الشعبي الوطني، برئاسة عبد العزيز زياري، يكون قد برمج تاريخ الجلسة العلنية المخصصة لعرض الوزير الأول، أحمد أويحيى، بيان السياسة العامة لحكومته، في آخر أسبوع من شهر سبتمبر الجاري. وأضافت ذات المصادر أن مسؤول الجهاز التنفيذي فضل إرجاء موعد الجلسة لعدة اعتبارات، منها الدخول الاجتماعي والمدرسي وكذا انتظار حركة التغييرات الواسعة التي مست قطاع الداخلية والجماعات المحلية، التي ستعرف إحالة العديد من الولاة على التقاعد وتحويل أخريين نحو ولايات أخرى، حسب ما سربته بعض المصادر.
وكان بيان السياسة العامة، الذي يعتبر إجراء دستوريا، ويعرض خلاله الوزير الأول أو رئيس الحكومة، قبل التعديل الدستوري الأخير، الخطوط العريضة تطبيقات برنامج عمل الطاقم الحكومي ووسائله، أمام نواب الهيئة التشريعية، قد غيب عن أروقة البرلمان طيلة الدورات السابقة، ومنذ العهدة التنفيذية الأولى لحكومة عبد العزيز بلخادم، الأمر الذي أثار حفيظة الكتل البرلمانية، لاسيما من أحزاب المعارضة، التي نددت بتغييب عرض بيان السياسة العامة، إلى جانب عدم العمل بقانون ضبط الميزانية قبل مناقشة أي مشروع قانون مالية، يقابله تكثيف التشريع بالأوامر الرئاسية.
ومن غير المستبعد أن يكون عرض بيان السياسة العامة للحكومة، تلخيصا لمخطط برنامج التنمية الخماسي لسنة 2010/2014، الذي رصد له غلاف 283 مليار دولار، إلى جانب توضيح الوسائل المادية والبشرية التي استحدثت لأجله، خاصة وأن الإجراء صاحبه عديد التغييرات في مناصب المسؤولية بعديد الهيئات والقطاعات الوزارية.
كما سيعرض الوزير الأول أيضا، حسب نفس المصادر، الأساليب الجديدة التي استحدثتها الدولة في إطار مراقبة المال العام ومكافحة الفساد، وفي مقدمتها الديوان المركزي لحماية الفساد، التي أعلن عنه رئيس الجمهورية في آخر مجلس وزاري، كما سيخصص بيان السياسة العامة أيضا شقا كبيرا للجبهة الاجتماعية، والممثلة في ورشات الحكومة بهذا الشأن، منها زيادات في المنح والعلاوات ببعض القطاعات، ومصير عدد من القوانين الأساسية التي يجري التحضير لها وأخرى مودعة لدى الأمانة العامة للحكومة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.