تنصيب رئيس الأمن الولائي الجديد لوهران    حركة جزئية في سلك الجمارك تمس 27 مفتشية لأقسام الجمارك عبر الوطن    هزة ارضية قوتها 3.2 درجة بولاية مستغانم    وفاة 22 شخصا وجرح 1229 إثر حوادث مرور في ظرف أسبوع    أمطار على هذه الولايات    أسعار النفط تتراجع مع توقعات بتقليص تخفيضات الإنتاج    حتى لا نقع فيما حذرنا منه..!؟    الظروف الجوية تؤجل إطلاق المسبار الإماراتي إلى المريخ    السلطات السعودية تقرر عدم إقامة صلاة العيد في الساحات المكشوفة    ضمان انطلاق فعلي للدروس يوم 4 أكتوبر في ظل الإجراءات الوقائية    الاستيراد كسّر الاقتصاد    استعراض العلاقات الثنائية وجهود مكافحة الجائحة والوضع في ليبيا    ضرورة اعتماد معايير موضوعية في تولي المناصب بالجيش    تعليمات لأعضاء الحكومة بالتقييم الصارم للإنعكاسات المالية    جبهة البوليساريو تؤكد:    في الضفة الغربية    لتفادي فوضى مراكز البريد    بمبادرة الجمعیة العلمیة لطلاب الصیدلة    إلزام عودة التدريبات الجماعية شهر أوت    ترتيب هدافي البطولة الإنجليزية الثانية    وسط مساعي لاحتواء الأزمة    في ولايتي المدية وبومرداس    لا يمكن محو الذاكرة.. ولا يمكننا أن نفعل بها ما نريد    قال إن الإجراء سيحرك سوق المالية    في ظل تفشي وباء كورونا...والي البليدة يؤكد:    في انتظار اعتماده من طرف الجهات المختصة    تبون قريبا في تونس    آن الآوان لاستغلال الإمكانيات التي تزخر بها البلاد    براقي يبحث سبل التعاون مع الوكالة الوطنية للتعاون الدولي    الرئيس قيس سعيد محتار بين قوة الغنوشي وبراغماتية الفخفاخ    690 مليون شخص مهددون بالموت جوعا في العالم    الصدقة لا تقوم مقام الأضحية    انتشار الأوساخ و تفشي الجريمة بأحياء المدينة الجديدة    مصابة بكورونا تضع مولودها في ظروف جيدة    « محمد خدة» حفزني لتقديم بصمتي الفنية عالمية    مكتبة سيدي الشحمي تستفيد من 475 كتاب جديد    اتحادية ألعاب القوى ترد على العداء بورعدة    مهاجم «الحماما» بن عياد تحت أعين «لوما»    المؤسسات المصغرة تُطالب بتسهيلات لمواجهة تداعيات كورونا    ولا مترشح لرئاسة الشركة يلقى الإجماع    19 ألف مريض يبحثون عن العلاج خارج مستغانم    تخصيص الجناح 14 ل «كوفيد» ومؤسسات الصحة الجوارية لتخفيف الضغط    الصناعات الصيدلانية صمام الأمان    هل سيتم إلغاء بطولة كرة القدم لهذا الموسم؟    أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع    وزارة البريد تعلن عن تمديد آجال استقبال المشاركات في مسابقة أفضل تصميم طابع بريدي    ادعى محاولة تسميمه فقتل 6    دفع رواتب 6 أشهر متأخرة للاعبين    "ليس من مهام الطبيب توفير مستلزمات العلاج"    شاهد على همجية المستعمر    حكاية عشق مع المسرح    6 تحقيقات في الوسط المهني ببومرداس    الحجر المنزلي رفع معدلات العنف العائلي    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو جرة يحاول الاستيلاء على مطالب الطبقة السياسية وينتقد السلطة لتطويق انفجار حمس
مصدر من الحركة يكشف تناقضات رئيسها
نشر في الفجر يوم 27 - 03 - 2011

بادر رئيس حركة مجتمع السلم، أبو جرة سلطاني، إلى حركة استباقية معلنة في الأيام الأخيرة، خاصة بعد ظهور بوادر التغيير مع رسالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الأخيرة بمناسبة عيد النصر الموافق ل19 مارس المنصرم، وخرج من قوقعته عبر مختلف المنابر والتجمعات واللقاءات بشكل لافت
يتهجم تارة على التحالف الرئاسي الذي زكاه منذ الوهلة الأولى واعتبره الوسيلة الوحيدة لإصلاح البلاد، رغم الانتقادات الموجهة له من طرف المعارضة وتشكيلات التيار الإسلامي، وتارة أخرى يطالب بإصلاحات جذرية لعدة أمور كان في وقت قريب أحد صانعيها ومزكيها، الأمر الذي ترك المتابعين للحراك السياسي في البلاد يتساءلون عن أسباب الانقلاب والتنصل الذي اعتمده أبو جرة سلطاني في الآونة الأخيرة، التي أصبحت تشهد خرجات وخطابات يومية تقريبا لأبو جرة سلطاني أحد أقطاب التحالف الرئاسي.
كشفت مصادر مطلعة من داخل التحالف الرئاسي، في تصريح ل”الفجر”، عن استعداد احد أقطابه المتمثل في حركة مجتمع السلم للانسحاب من دائرة النشاط الجماعي، بعد أن غير من سياسته السابقة ودخوله عالم التهجم والاتهام والانتقاد لمختلف مسارات التحالف وإنجازاته التي كانت في وقت قريب محل إشادة وتثمين رئيس الحركة أبو جرة سلطاني، وأشارت إلى أن أبو جرة دون غيره من قيادات الحركة، استبق الأحداث وراح يحاول تبني مطالب الطبقة السياسية من خلال تكثيف خرجاته ونشاطاته عبر مختلف الطرق، وقالت إن أبو جرة يحاول تعويض إخفاقاته بمحاولة تبني مطالب الطبقة السياسية، خاصة المحسوبة على التيار الإسلامي.
وأضافت المصادر ذاتها أن أبو جرة سلطاني، يتهم شريكيه بإقصاء حركة مجتمع السلم من المشاركة الفعالة فيما يتم التخطيط له من إصلاحات وتغييرات يكون الرئيس بوتفليقة قد انطلق في إعداد أهم محاورها، الأمر الذي فهمه أبو جرة على أنه بداية الطلاق بين الطرفين والاستعداد لإخراجه من الباب الضيق وتعويضه بنائبه في الحركة عبد الرزاق مقري، وأوضح المصدر أن رئيس حركة حمس يحاول في الأيام الأخيرة استعادة مناضليه واستقطابهم من خلال التهجم على التحالف والدعوة جهرا بضرورة إجراء إصلاحات في البلاد والظهور في ثوب الحركة المعارضة، وعلق المصدر على ذلك بالقول إن “خطوة أبو جرة متأخرة وهو يعيش آخر أيامه مع حمس”، لاسيما بعد ارتفاع الأصوات المعارضة لطريقة تسيير الحركة وخروجها عن مبادئها المسطرة، والتي جعلت المناضلين يعبرون عن رفضهم في الكثير من الأحيان وآخرها إعلان المنشقين عن تأسيسهم حزب جبهة التغيير الوطني. وأشار المصدر إلى أن تصعيد أبو جرة سلطاني من لهجته المنتقدة للتحالف الرئاسي تندرج ضمن مساعي استعراض العضلات قبل الإعلان عن الإصلاحات المنتظرة من طرف الرئيس بوتفليقة، بهدف الحصول على موقع جيد والاستفادة من مزايا لصالح الحركة نظير مشاركته في مسيرة التحالف الرئاسي، خاصة بعد ورود معلومات عن اقتراب موعد التغيير الحكومي من جهة، ومحاولات استباقية لتبني مطالب الشارع والطبقة السياسية والظهور في مرتبة الداعي والمدافع والمطالب بالإصلاحات والتغييرات من جهة أخرى.
وفسرت المصادر خرجات أبو جرة، على أنها تهديدات موجهة لجهات في السلطة التي يرى أبو جرة سلطاني، أنها السبب في عزل حمس وتحييدها عن المشاركة في صنع القرار، وقالت إنها محاولات استعراضية تقصد أطراف في هرم السلطة، وتشير إلى أنه باستطاعتها تأطير الشارع وتملك من الإمكانيات ما يجعلها طرفا فاعلا في المعادلة السياسية المستقبلية، موضحة أن أبو جرة لا يزال يحمل أطراف في السلطة مسؤولية تقهقر حركة حمس وتأخرها عن مواكبتها للأوضاع، من خلال زرع الانشقاق في صفوف قيادتها لإضعاف مواقفها ومحاولات التأثير على الأحداث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.