"الوفاق" لإيقاف زحف المدية.. و"العميد" لقطع الطريق على الأندية الطامحة في الوصافة    أمطار غزيرة مرفوقة بحبات البرد مرتقبة على المناطق الوسطى و الشرقية    احذروا .."سموم" في الأسواق!    الشركة الامنية العالمية "غاردا وورلد" تحذر الشركات الأجنبية والسياح من دخول الأراضي الصحراوية المحتلة    3 وفيات.. 258 إصابة جديدة وشفاء 198 مريض    تنصيب لجنة وضع العلامة «حلال» للمنتجات الجزائرية    نحرص على ضبط أسواق المنتوجات وضمان استقرارها    بوقدوم يتحادث مع نظرائه في الهند وسلطنة عمان وتونس    التطبيع المغربي الصهيوني خطوة "بالغة الخطورة"    الرئيس الجنوب إفريقي يطالب بإلغاء قرار ترامب    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ينفي ملكيته للقصر الأسطوري الذي كشف عنه أنصار أليكسي نافالني    استحداث شهادة كفاءة في المقاولاتية    الاتحادية لم تحرص على الظهور بوجه لائق في المونديال    الرائد يلعب في قواعده ومأمورية صعبة للعميد    مستعد لرفع التحدي، وعلى الإدارة تسوية المشاكل    تشيلسي يُقيل مدربه ولاعبه السابق فرانك لامبارد    تعليمات لتحسين شبكة الأنترنت الثابت    أطنان من المنتجات تُرمى يوميا بحجة تلفها    ذاكرة وحيدة ومصالحة واحدة...    عالم الاجتماع لياس بوكراع في ذمة الله    تعليق استيراد البنزين خلال الثلاثي الجاري    احتمال ارتفاع تكلفة العمرة ب40 بالمائة    شيخ يروّج الخمور    ڤوجيل: ماضينا مشرف وتقرير ستورا مشكل فرنسي بحت    الدبلوماسية على كل الجبهات    لا مسابقة توظيف حاليا    نظام الانتخابات المقترح يمنح تسهيلات للشباب    المكرة من أجل الاطاحة بالسياربي لمحو هزيمة الداربي    أول إختبار للمدرب ين شادلي    جنرال أمريكي: علاقتنا بإيران تمر بمرحلة من الفرص    استحسان للامتحانات المباشرة والحضور غير الإجباري وإلغاء النقطة الإقصائية    المطالبة برفع الأجر القاعدي وصرف المنح المتأخرة    مصاب في حريق مسكن    تعليمات برفع وتيرة أشغال التهيئة الخارجية    مربو النحل يشتكون من كثرة المبيدات    إنجاز أكبر سفينتين لصيد التونة بميناء هنين    الاقتصاد لا يلغي الذاكرة    الإعلان عن نتائج مسابقة «أحسن مشهد تمثيلي»    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    سنعزّز الدور القاري في حل النّزاع الصّحراوي    رابحين في بولوغين ...رابحين    هكذا تتم عملية التلقيح    أميرة غربي تحكي "رحلة الليالي السبع"    رصد تحولات الجزائر منذ الاستقلال    من خزينة للدولة إلى سيف على رقاب الشعب    سكان "القنانة" يشتكون والسلطات تعد بالحل    شهرة تخطت الآفاق    الشركات الإيطالية "مهتمة" بالاستثمار في صناعة الميكانيك بالجزائر    صيغة جديدة للتصريح بالعطل المرضية    71 هيكلا صحيا للتلقيح ضد "كورونا"    فيروس كورونا .. تسجيل 258 إصابة و3 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    حوادث المرور : هلاك 4 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    باتنة: أوامر عاجلة لمعالجة آثار تخريب بموقع تازولت الأثري    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    أم سهام: الكاتبة التي جَمَعت المواسم والفُصول كُلّها ؟    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخلافات بين الجزائر والمغرب تخدم النظامين والشعبان تربطهما أواصر لا تفصم
عظيمي يستنكر اللعب على وتر الشارع وقلالة يعتبرها لا حدث ويؤكدان
نشر في الفجر يوم 10 - 11 - 2013

بعد أيام على نشوب الصراع المتجدد بين الجزائر والمغرب، وما نتج عنه من تحرك الشعبين وخروجهما إلى الشارع للتعبير عن تأييد مواقف نظامي البلدين، لم يستبعد العديد من المتابعين للشأن السياسي، أن تكون هذه الخلافات في صالح الطرفين الحاكمين على إثر ما ينتج عنها من رفع شعبية كل حاكم وسط طبقات المجتمع، حيث اعتبر المحلل أحمد عظيمي، أن جميع المشاكل التي نشبت بين البلدين كانت في كل مرة تخدم النظامين معا، فيما أوضح سليم قلالة، أن الأزمة لن يكون لها الوزن الكافي في تحقيق الأهداف المنتظرة منها والتي قد تكون متعلقة بتغطية البلدان لمشاكلهما الداخلية.
أكد المحلل السياسي واللواء المتقاعد أحمد عظيمي، في تصريح ل”الفجر”، أن كل من النظامين الجزائري والمغربي، مستفيد من توتر العلاقات بين البلدين، بعد تأجج الخلافات والصراعات إثر تصريحات المغرب المستفزة للجزائر، معتبرا أن جميع المشاكل التي نشبت بين البلدين كانت في كل مرة تخدم النظامين معا، من خلال انشغال الشعبين الجزائري والمغربي بالدفاع عن مواقف النظام الحاكم، بدلا من إثارة مشاكله التي يتخبط فيها، واعتبر أن هذه الوضعية ليست في صالح الشعبين، حيث أن العلاقات المغربية - الجزائرية أقوى من أن تتأثر بأزمة سياسية عابرة بين نظامين يريدان تصديرها، ويتحملان المسؤولية في ما وقع، مشيرا إلى أنه لا يجب تحريك الشعبان المغربي والجزائري، اللذان تربطهما أواصر لا تفصم، للخروج إلى الشارع في مظاهرات لا أساس لها، ولا تخدم إلا صورة الحاكم والمحيطين به في كلا البلدين، وتابع أن الجزائر لا ناقة لها ولا جمل في قضية النزاع على الصحراء الغربية، إلا فيما يتعلق بحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بنفسه، وهو ما يدعو للترفع عن الإستفزازات المغربية في إطار حماية العلاقات الثنائية للبلدين الشقيقين.
من جهته، اعتبر المحلل سليم قلالة، في اتصال ل”الفجر”، أن توتر العلاقات بين المغرب والجزائر لا يعدو أن يكون مسألة ثانوية لن يكون لها أي أثر على الأوضاع الداخلية في البلدين، مؤكدا أن هذه الأزمة وما ترتب عنها من تداعيات على الصعيد الدبلوماسي، لن يكون لها الوزن الكافي في تحقيق الأهداف المتوخاة منها والتي قد تكون متعلقة بتغطية البلدان لمشاكلهما الداخلية السياسية والإجتماعية، والإقتصادية، نافيا أن يتمكن النظامين بهذه الطريقة من تحويل وجهة نظر شعبيهما باتجاه أحداث تتعلق بالدفاع عن الوطن ومواقفه الثابتة، وقال أنها مجرد أزمة عابرة لا غير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.