استراتيجية جديدة لتنظيم عمل الحركة الجمعوية    تسخير الظروف لإنجاح مراجعة القوائم الانتخابية بباتنة وببسكرة    مسابقات انتقائية للمترشحات إلى مدارس أشبال الأمة    200 وثيقة و38 خبرة لفك لغر إمبراطورية حداد    توقيف 19 "حرّاقا" بعرض البحر في وهران    بوقادوم يجري بباماكو سلسلة محادثات مع عدة فاعلين ماليين    الجيش لحماية معدن الذهب من "المتسللين" والتعجيل في استغلال منجمي غار جبيلات للحديد ومنجم وادي أميزور للزنك والفوسفاط    حماس تثمن تصريحات الرئيس تبون بشأن التطبيع    العقوبات الأممية على إيران تدخل حيز التنفيذ    النفط يُقرّب الفرقاء!    على لسان عبد القادر بن قرينة :حركة البناء تثمن موقف الدولة من التطبيع    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    تنصيب عبد الرزاق سبقاق مديرا عاما للديوان الوطني للحج والعمرة    الرئيس تبون يأمر بإخضاع أي التزام مالي بالعملة الصعبة مستقبلا لموافقة مجلس الحكومة    العثور على كهل منتحرا شنقا داخل مستودع للدواجن    تنصيب رؤساء الدوائر الجدد في ولاية ميلة    بيلاروسيا.. دعوات محتجين لمحاصرة القصر الرئاسي    بالوثيقة.. "الفاف" تطالب الأندية باحترام البروتوكول الصحي في التدريبات    إصابة عطال    الإطاحة بعصابة أحياء تزرع الرعب في مستغانم    المغرب يتخطى عتبة 100 ألف إصابة بكورونا    رئيس الجمهورية الدخول الاجتماعي المقبل في يد اللجنة العلمية وليس الحكومة    ديدي راوولت: "حراقة" جزائريون وتونسيين سبب الموجة الثانية لكورونا في فرنسا    "عدل" توقف منح الشقق من 4 غرف نهائيا    توزيع عدد الإصابات بكورونا عبر الولايات    الجزائر تفتك المرتبة الأولى عالميا في مسابقة لصناعة الروبوتات    فريق إنجليزي يتفاوض لِانتداب سليماني    "عدل" تشدد اللهجة مع شركات الإنجاز الأجنبية    اضراب وطني يشل النقل الخاص    القضاء على إرهابي في أمسيف بجيجل.. والجيش يواصل تمشيط المنطقة    رئيس الجمهورية: ما حدث مع الأنترنت لا يشرفنا ولن أتسامح    عملان جزائريان في مهرجان مالمو للفيلم العربي بالسويد    تندوف: تحقيق نتائج جيدة في مكافحة البوفروة وسوسة التمر    اتفاقية تعاون بين المركز الجزائري للسينما والمدرسة الوطنية العليا للصحافة    سوق أهراس: الجزائرية للمياه تدعو المؤسسات الصغيرة لإنجاز أشغال التوصيلات وإصلاح التسربات    كعروف: "نسعى لبرمجة مواجهة ودية خلال تربص مستغانم"    في اجتماع مع مدراء الصحف العمومية: بلحيمر يُشدِّد على ضرورة الشرح الموسع لمشروع تعديل الدستور    قضية علي حداد : النيابة العامة تفتح تحقيقا قضائيا في تحويل 10 ملايين دولار    قتيل وجريح في انقلاب مركبة بالحرملية    في انتظار الصفقة مع "أوراكل".. الولايات المتحدة تؤجل حظر "تيك توك"    "الخضر" يواجهون الكاميرون وديا بهولندا    طُرق استغلال أوقات الفراغ    زهير عطية يسحب ترشحه رئاسة مجلس الإدارة    المرأة الصحراوية.. نموذج لانتهاكات حقوق الإنسان    أبطال ترسمهم الحبكة بلغة شعرية ممتعة    زهرة بوسكين تصدر مجموعتها القصصية "ما لم تقله العلبة السوداء"    السباعي الجزائري في تربص إعدادي بعنابة    برناوي ينسحب من رئاسة اتحادية المبارزة    أمطار رعدية على 7 ولايات    رغم التغيرات والتطورات الحديثة    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    أكثر من 160 دار نشر عربية في المشاركة    المضمر في الشعر الجزائري المعاصر (الحلقة الثانية)    المتقاعدون يتنفسون الصعداء أخيرا    المدير العام للديوان المهني للحبوب يلتقي بفلاحي تيارت    دفتر سفر لتراث و مواقع المدينة السياحية    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تهريب 72 مليون دولار إلى خارج الجزائر خلال عام 2016
85 شركة وهمية تكفلت بنهب المال العام
نشر في الفجر يوم 13 - 02 - 2017

حولت مصالح الجمارك 362 ملف يتعلق بمخالفات الصرف خلال سنة 2016 إلى العدالة، حيث تشمل تحويلات غير شرعية للعملة الصعبة تعادل 8.25 مليار دينار (أكثر من 72 مليون دولار).

بلغ عدد الشركات المتورطة في عمليات نهب وتهريب المال العام تحت غطاء الاستيراد 85 شركة (أشخاص معنويين) و4 أشخاص طبيعيين. وأكد مدير المراقبة البعدية بالنيابة بالمديرية العامة للجمارك محمود عودية، في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية، تراجع معدل نهب وتهريب العملة الصعبة إلى الخارج في 2016 من عصابات تمتهن الاستيراد لتبرير تهريبها العملة الصعبة نحو الخارج. وكشف عودية عن تسجيل 547 مخالفة تخص التحويل غير المشروع للعملة الصعبة ارتكبها 140 متعامل (131 شركة و9 أشخاص طبيعية)، وبلغت قيمة الأموال المسجلة في هذا النوع من المخالفات المتعلقة بالصرف 14 مليار دينار في 2015 (حوالي 127 مليون دولار). وأكد أن تقنية تضخيم الفواتير هي المفضلة في أغلب العمليات من من طرف هؤلاء المتعاملين للتحويل غير القانوني لرؤوس الأموال بالعملة الصعبة نحو الخارج، حيث يتم تضخيم القيمة الجمركية المصرح بها لدى الاستيراد، وتخفيض القيمة الجمركية الحقيقية المصرح بها عندما يتعلق الأمر بعمليات تصدير، وكذلك عدم استعادة المبالغ المالية بالعملة الصعبة الخاصة بالمواد المصدرة بالإضافة إلى التحويل المزدوج لنفس السلع. وأشار عودية إلى تسجيل عمليات استيراد وهمية وتحويل العملة الصعبة مقابل سلع بدون قيمة تجارية (رمل وأحجار ونفايات الألبسة...) تترك مهملة في المناطق تحت المراقبة الجمركية وكذا الفاتورة المزدوجة التي يقوم من خلالها المستورد المخالف بتقديم فاتورة جد مضخمة للبنك لتحويل أكثر للعملة الصعبة لكن يقدم للمصالح الجمركية فاتورة مخفضة لدفع أقل ما يمكن من الرسوم الجمركية. وتكشف الفاتورة المزدوجة عدم تنسيق دقيق في الوقت الحقيقي بين بنك الجزائر والبنوك التجارية ومصالح الجمارك، مما يعيد طرح السؤال حول أسباب التأخر الحقيقية في القيام بالإصلاحات الحقيقية من طرف وزارة المالية وبنك الجزائر. ويعمد المتعاملون الذين يلجأون لهذا النوع من الممارسات غير القانونية إلى إنشاء شركات وهمية في الخارج خصوصا في البلدان المعروفة بكونها ملاذات ضريبية حيث يحررون فاتورات مضخمة لسلعهم المستوردة. كما تم اتخاذ إجراءات أخرى مع جمعية البنوك والمؤسسات المالية كوضع ربط إلكتروني يسمح بالولوج لقواعد البيانات التابعة للطرفين وكذا العمل بالتوطين القبلي البنكي الإلكتروني المسبق. وقال عودية إن مصلحة المهربين تكمن في الفرق بين سعر الصرف الرسمي للدينار وسعره في السوق الموازية، حيث يشجع هذا الفارق ظاهرة تهريب العملة الصعبة. وينص قانون النقد، الصادر في 1990، على السجن النافذ من سنة إلى 10 سنوات، ومصادرة الأموال المراد تهريبها، وفرض غرامات مضاعفة على المتورطين في القضايا ذات الصلة بحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.