قايد صالح يكشف عن مؤامرة بدأت بوادرها في 2015    آلاف الطلبة في مسيرات سلمية عبر الوطن    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    أسفرت عن مقتل‮ ‬321‮ ‬شخص‮ ‬    اللجنة المركزية للأفلان تفشل في انتخاب أمين عام    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    العدالة باشرت تحقيقات موسعة مع العديد منهم    سفير الولايات المتحدة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    خلال لقاء جمعه به أمس    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    ارتفاع محسوس في إنتاج الأسماك بالجزائر    الإخوة كونيناف يمثلون أمام وكيل الجمهورية    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "سلاح الأقوياء "    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    محطة الصباح استثمار دون استغلال    تدشين النفق الأرضي المحاذي للمحطة البرية    وعود بتسليم حصص من الموقع قبل ديسمبر    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "قادرون على تجاوز الإمتحان"    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طفل واحد في العالم يموت من جرائه في كل 30 ثانية
نشر في الفجر يوم 27 - 04 - 2008

لايزال داء "الملاريا" يهدد أرواح 40 بالمائة من سكان العالم، فهو يصيب سنويا 500 مليون نسمة في حين يموت بسببها أكثر من مليون شخص• بدأ الاهتمام بمكافحة هذا الداء في الجزائر منذ الاستقلال، حيث أشارت التقارير إلى أنه في خمسينيات القرن الماضي سجلت سبعين ألف حالة، في حين اليوم قضي على هذا الداء في مناطق الشمال إلا أنه بقيت مناطق الجنوب الجزائري معرضة له، حيث كشفت الدكتورة "حمادي" من المعهد الوطني للصحة العمومية أنه تم تسجيل 288 حالة إصابة بالملاريا خلال سنة 2007 عبر القطر الوطني، نسبة 95 بالمائة منها حالات آتية من مالي والنيجر• أما عن سبب انتشاره في الجزائر أضافت المتحدثة أنه يعود للهجرة السرية وحركة التجارة التي لا تخضع للمراقبة عبر الحدود، كما أشارت للحالات المرتبطة بالمحيط التي حددتها في الأمطار الغزيرة التي تسقط ببعض ولايات الجنوب خلال شهري سبتمبر وأكتوبر، بالإضافة للحرارة والرطوبة الكافية المساعدة على انتشار البعوض الذي يعتبر المتسبب الرئيسي في هذا المرض الفتاك دون نسيان العوامل الأخرى كالمستنقعات والأودية• وعن كيفية حدوث المرض قال المختصون إنه عندما تلسع أنثى البعوض "الأنوفيلة" التي تحمل طفيلي الملاريا، شخصا سليما، تقذف في دمه كميات كبيرة من الطفيليات التي تدعى "بلاسموديوم" التي تذهب بدورها إلى الكبد، وهناك تدخل الخلايا الكبدية فتنمو وتنقسم فيها متحولة إلى كيسات مجهريه تحتوي في داخلها على أعداد كبيرة من الطفيليات، ثم لا تلبث هذه الكيسات أن تنفجر في نهاية الأسبوع الثاني مطلقة أعداداً كبيرة من أطوار "الميروزوات" التي تخترق بدورها جدران الكريات الحمراء• وتختلف فترة الحضانة وهي المدة الزمنية الفاصلة ما بين دخول الطفيلي إلى جسم المريض وظهور أعراض المرض بحسب نوع الطفيلي، ومتوسطها أسبوعان، بعد هذه الفترة تبدأ أعراض وعلامات المرض بالظهور وأهمها فقدان الشهية والحمى التى يتبعها العرق الشديد•
الوقاية خير من العلاج
وعن كيفية الوقاية من الداء يجمع المختصون على إزالة الأعشاب المائية على حواف الوديان، صرف المياه القذرة وردم البرك، بالإضافة إلى مكافحة البعوض عن طريق المبيدات، إلا أنه يبقى التلقيح والوقاية هو الحل الأمثل، وعن البرنامج المسطر من طرف وزارة الصحة للوقاية من هذا الداء أشارت الدكتورة "لمالي" من مديرية الوقاية بذات الهيئة إلى البرنامج الوطني الذي وضعته الوزارة في سنة 1968 بالتنسيق مع الدول المجاورة تونس والمغرب، مؤكدة أنه لم تسجل أي حالة وفاة بالجزائر بمرض الملاريا منذ سنة 2000• ونوهت ذات المتحدثة بأن الجزائر اتخذت الإجراءات الكفيلة للتصدي لمرض "حمى المستنقعات" عن طريق تحسين المراقبة الوبائية وتكوين المختصين للقضاء على الملاريا والأمراض الأخرى الخطيرة• ومن جهة أخرى أشار الدكتور "زبير حراث" من معهد باستور إلى البحث العلمي في مجال مكافحة الملاريا ولاسيما بحوض البحر الأبيض المتوسط، مشيرا إلى المشروع الثنائي بين الدول الأوروبية وشمال إفريقيا لمكافحة الأمراض المنتشرة بالمنطقة والمرتبطة بالتغييرات المناخية من بينها مرض الملاريا•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.