ميلاط : الانتخابات هي خيار الشعب الجزائري    مظاهرات 17 أكتوبر1961 أجبرت فرنسا على العودة إلى التفاوض مع الطرف الجزائري    نبيل القروي يقرر عدم الطعن في نتائج الرئاسيات: "لا يمكن الا الانحناء لإرادة الشعب"    وفاة المجاهد عمار أكلي ادريس أحد مساعدي كريم بلقاسم    مصالح الأمن تشمّع 12 كنيسة فوضوية في تيزي وزو    مخلوفي يحل بأرض الوطن ويحظى بإستقبال الأبطال    تسليم سكنات “LPA” بداية 2021    اكتشاف حقلين بتروليين في بئر بتبسة    وفاق سطيف يفاوض التونسي الزلفاني    الريال يرفض لعب الكلاسيكو    مير "عين الباردة" بعنابة يمثل أمام القضاء قريبا    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بالشلف    الخضر يحطمون رقما صمد لسنوات    النواب في مأزق .. !    ثلاث أدباء جزائريين يتوجون بجائزة “كتارا” للرواية العربية    حمس تحمل السلطة مسؤولية تعطيل مسار الانتقال الديمقراطي    أخصائيون: عدوى المستشفيات بوهران يبقى مشكل سلوكيات وليس إمكانيات    تيجاني حسان هدام يشارك في المنتدى العالمي للضمان الاجتماعي ببروكسل    المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية: عروض كل من السويد وروسيا و اليابان بأوبيرا الجزائر    تنظيم قريبا لمعرض حول تطور الأسلحة عبر المجموعات المحفوظة بمتحف "أحمد زبانة" لوهران    65 مليون دينار لمكافحة الإقصاء والفقر ودعم الأسر المنتجة بتيزي وزو    المرأة الريفية بالبليدة تقبل على التكوين في تربية الأسماك في المياه العذبة    تسجيل 435 حالة التهاب السحايا بشرق البلاد    ألفيس: "لم أحب باريس كثيرا، الناس هناك عنصريين"    دحمون: "السياسة الاستشرافية في القطاعات الحيوية ضرورية لتسطير أهداف مستقبلية"    مصادرة 1674 قارورة خمر بمنزل مروج بسانبيار بوهران    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تُحقق في شكاوي شراء التوقيعات    رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول    جبهة جديدة في ساحة النقاش    خيار لا رجعة فيه    بطول‮ ‬444‮ ‬كم وعمق‮ ‬32‮ ‬كم    المؤرخ الفرنسي‮ ‬جيل مانسيرون‮: ‬    لفائدة‮ ‬20‮ ‬شاباً‮ ‬بسعيدة    التقني‮ ‬الفرنسي‮ ‬فنّد التهم    عقب الإختلالات المسجلة في‮ ‬القطاع‮ ‬    يشارك في‮ ‬اجتماع لمجموعة ما بين الحكومات    عن أبحاثهم حول أفضل الطرق لمحاربة الفقر    المهرجان الوطني‮ ‬للموسيقى العصرية    لجعله وجهة سياحية بامتياز    يخص قطاع المالية‮ ‬    هذه هي‮ ‬تفاصيل إنتحار‮ ‬سفاح سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    ارتفاع ب6 بالمائة في رقم الأعمال    مؤشرات مفاجئة للتوصل إلى اتفاق نهائي    ندرة وغلاء طوال السنة    فضاءات الاحتكار    نحو تصنيف مسجدي «الأمير عبد القادر» و«أبو بكر الصديق» التاريخيين    23 لاعب يستعدون لمواجهة المغرب    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    من الأفضل تنظيم البطولة الإفريقية بالباهية    جمال قرمي في عضوية لجنة تحكيم    38 حالة إصابة بالتهاب السحايا الفيروسي بباتنة    الشيخ لخضر الزاوي يفتي بعدم جواز بقاء البلاد دون ولي    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    أهمية الفتوى في المجتمع    صلاة الفجر.. نورٌ وأمانٌ وحِفظٌ من المَنَّان    بعوضة النمر تُقلق المصالح الطبية بعين تموشنت    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    38 أخصائيا في "دونتا ألجيري"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طفل واحد في العالم يموت من جرائه في كل 30 ثانية
نشر في الفجر يوم 27 - 04 - 2008

لايزال داء "الملاريا" يهدد أرواح 40 بالمائة من سكان العالم، فهو يصيب سنويا 500 مليون نسمة في حين يموت بسببها أكثر من مليون شخص• بدأ الاهتمام بمكافحة هذا الداء في الجزائر منذ الاستقلال، حيث أشارت التقارير إلى أنه في خمسينيات القرن الماضي سجلت سبعين ألف حالة، في حين اليوم قضي على هذا الداء في مناطق الشمال إلا أنه بقيت مناطق الجنوب الجزائري معرضة له، حيث كشفت الدكتورة "حمادي" من المعهد الوطني للصحة العمومية أنه تم تسجيل 288 حالة إصابة بالملاريا خلال سنة 2007 عبر القطر الوطني، نسبة 95 بالمائة منها حالات آتية من مالي والنيجر• أما عن سبب انتشاره في الجزائر أضافت المتحدثة أنه يعود للهجرة السرية وحركة التجارة التي لا تخضع للمراقبة عبر الحدود، كما أشارت للحالات المرتبطة بالمحيط التي حددتها في الأمطار الغزيرة التي تسقط ببعض ولايات الجنوب خلال شهري سبتمبر وأكتوبر، بالإضافة للحرارة والرطوبة الكافية المساعدة على انتشار البعوض الذي يعتبر المتسبب الرئيسي في هذا المرض الفتاك دون نسيان العوامل الأخرى كالمستنقعات والأودية• وعن كيفية حدوث المرض قال المختصون إنه عندما تلسع أنثى البعوض "الأنوفيلة" التي تحمل طفيلي الملاريا، شخصا سليما، تقذف في دمه كميات كبيرة من الطفيليات التي تدعى "بلاسموديوم" التي تذهب بدورها إلى الكبد، وهناك تدخل الخلايا الكبدية فتنمو وتنقسم فيها متحولة إلى كيسات مجهريه تحتوي في داخلها على أعداد كبيرة من الطفيليات، ثم لا تلبث هذه الكيسات أن تنفجر في نهاية الأسبوع الثاني مطلقة أعداداً كبيرة من أطوار "الميروزوات" التي تخترق بدورها جدران الكريات الحمراء• وتختلف فترة الحضانة وهي المدة الزمنية الفاصلة ما بين دخول الطفيلي إلى جسم المريض وظهور أعراض المرض بحسب نوع الطفيلي، ومتوسطها أسبوعان، بعد هذه الفترة تبدأ أعراض وعلامات المرض بالظهور وأهمها فقدان الشهية والحمى التى يتبعها العرق الشديد•
الوقاية خير من العلاج
وعن كيفية الوقاية من الداء يجمع المختصون على إزالة الأعشاب المائية على حواف الوديان، صرف المياه القذرة وردم البرك، بالإضافة إلى مكافحة البعوض عن طريق المبيدات، إلا أنه يبقى التلقيح والوقاية هو الحل الأمثل، وعن البرنامج المسطر من طرف وزارة الصحة للوقاية من هذا الداء أشارت الدكتورة "لمالي" من مديرية الوقاية بذات الهيئة إلى البرنامج الوطني الذي وضعته الوزارة في سنة 1968 بالتنسيق مع الدول المجاورة تونس والمغرب، مؤكدة أنه لم تسجل أي حالة وفاة بالجزائر بمرض الملاريا منذ سنة 2000• ونوهت ذات المتحدثة بأن الجزائر اتخذت الإجراءات الكفيلة للتصدي لمرض "حمى المستنقعات" عن طريق تحسين المراقبة الوبائية وتكوين المختصين للقضاء على الملاريا والأمراض الأخرى الخطيرة• ومن جهة أخرى أشار الدكتور "زبير حراث" من معهد باستور إلى البحث العلمي في مجال مكافحة الملاريا ولاسيما بحوض البحر الأبيض المتوسط، مشيرا إلى المشروع الثنائي بين الدول الأوروبية وشمال إفريقيا لمكافحة الأمراض المنتشرة بالمنطقة والمرتبطة بالتغييرات المناخية من بينها مرض الملاريا•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.