قبل أقل من شهر عن انقضاء الآجال    سعدان يدافع عن المغتربين و»الفاف» تطعن في إقصاء ولد زميرلي    تسوية رزنامة الرابطة المحترفة الأولى – موبيليس-    مدان يكشف أسباب إلغاء ودية الإمارات    توقيف متهميْن بترويج الكيف و دواء "ليريكا"    دول الاتحاد الأوروبي لن تنقل سفاراتها إلى القدس    ريال مدريد يسمح للاعبه بالرحيل في الميركاتو الشتوي    قرعة دور ال32 بالدوري الأوروبي – المحترفون الجزائريون يتعرفون على منافسيهم    المصري صلاح يفوز بجائزة"بي بي سي"كأفضل لاعب في إفريقيا    جندي روسي يعترض الأسد لمنعه من السير قرب بوتين    توقيف 5 عناصر دعم للجماعات الإرهابية و3 مهربين    مهرجان المسرح المحترف يكرم "بابور أغرق" ويسترجع ذكرى رويشد    موزعة عبر 7 بلديات    مديرية التشغيل بغليزان تفسخ 3849 عقد تشغيل    تكريس سيادة الدولة على المنشآت القاعدية    تمارين بحرية مشتركة بين الجزائر وإسبانيا    الجيش يتذكر شهداء الثورة    زطشي "يتهرب" من الواقع ويطالب الصحافة ب"الاحترافية" والموضوعية    اتفاق إفريقي على ضرورة معالجة الثغرات في تنفيذ إطار مكافحة الإرهاب    إصلاحات الجهاز القضائي ترمي لضمان الحريات والحقوق    إنقاذ مراهق ضحية لعبة "الحوت الأزرق" من الموت    تشمل بقايا الأحياء القصديرية وسكان الأسطح والأقبية    راوية: خطوة هامة تمكن الحكومة من استعادة التوازنات المالية لتنفيذ السياسة العمومية    رقم مخيف لتكاليف العلاج    الأطباء المقيمون يحتجون مجددا    تصدير 15 ألف لتر من الزيت    تهيئة 37 سدا في شكل فضاءات سياحية    نواب جزائريون يقدّمون لائحة احتجاج للسفير الأمريكي    طلبة جامعة بجاية يطالبون بتعميم اللغة الأمازيغية    3 ملايين قنطار وآفاق واعدة    3 إصابات خفيفة والقبض على المنفذ    ريال مدريد في مواجهة باريس سان جيرمان    نشاطات متنوعة وتدشين مرافق عمومية    تكريم حفظة القرآن والدعوة إلى اتباع سيرته    "القاتل الصامت" يقتل 7 أشخاص.. وإنقاذ 46 آخر من الموت خلال 24 ساعة    زيتوني: موعد الشعب الجزائري لتجسيد الوفاء ومواصلة النضال    البرلمان الفرنسي يناقش ملف علاج الجزائريين بفرنسا    مُحسن يهب عقارا مهما لجمعية العلماء    ما لي ولِلدّنيا هكذا عاش الرسول الكريم    آلة التبسّم..!    أول رد بحريني على قيام وفد من البلاد بزيارة الأراضي المحتلة    الوكالة الفضائية الجزائرية: القمر الصناعي "ألكومسات 1" يتوفر على 33 جهاز إرسال    قرار مثير في السعودية    أمن العاصمة يوقف مجرما "من نوع خاص"    نحو إنتاج 3 ملايين طن من الاسمنت بمصنع عين الكبيرة    حصريا: "بعيد عنك" تعيد الفنانة أمل وهبي بعد الإعتزال!    كعوان: قانون اعتماد القنوات الخاصة قيد الدّراسة    دونالد ترامب يمارس "دعشنة" وإرهاب دولة تجاه القضية الفلسطينية    لهذا السبب تراجعت أسعار النفط    دعوة لإنشاء مجلس أعلى للتعليم القرآني على المستوى الوطني    إدراج جرائم تعاطي المخدرات و حوادث المرور في صحيفة السوابق العدلية    إطلاق أول أرضية إلكترونية لاعتماد وكالات الأسفار    16 ماي يوما عالميا للعيش معًا في سلام    جثمان الجنرال المتقاعد محمد عطايلية يوارى الثرى بمقبرة العالية    نشطاء يستذكرون مزحة لعادل إمام أغضبت صالح    تأسيس جمعية رؤية للمسرح والسينما بعين الحجل    شركة لإنتاج اللقاحات بالجزائر    بروتوكول اتفاق لإنشاء شركة مختلطة لإنتاج اللقاحات بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تخفيض سن التقاعد وزيادات في رواتب أبناء الشهداء
وثيقة جديدة تعيد تصنيف الأسرة الثورية
نشر في الفجر يوم 22 - 07 - 2008


معلنا عن صياغة وثيقة جديدة على مستوى المنظمة، تم توزيعها مؤخرا على الولايات، وتتضمن تحديدا دقيقا لمواصفات المجاهد، وما هي الحقوق التي ينبغي أن يستفيد منها، وكذا شرح معنى ذوي المجاهدين. وقسمت الوثيقة المجاهدين إلى صنفين، وهم أعضاء جيش التحرير، وكل من انخرط في وحداته، إلى جانب أعضاء جبهة التحرير الوطني من المسبلين والفدائيين والمسجونين. ونفى مصدرنا بصفة قطعية أن تمس الزيادة في المنحة المخصصة لأفراد الأسرة الثورية أبناء المجاهدين، لأنهم لا يعتبرون ذوي حقوق، وهو ما يؤكده القانون الأساسي للمجاهد والشهيد. في حين أن الزيادة ستمس المعوقين من أبناء المجاهدين، إلى جانب أبناء الشهداء وفق ما ينص عليه المرسوم التنفيذي الصادر في شهر ماي الماضي، وستبلغ تلك المنحة 18 ألف دينار بالنسبة للمعوقين من أبناء الشهداء، و17 ألف دينار بالنسبة للمعوقين من أبناء المجاهدين. وبلغت نسبة الزيادة في منحة المعطوبين ما بين 20 و25 في المائة، وهي نفس النسبة تقريبا التي مست المنحة المخصصة لأرامل الشهداء، التي ستصل إلى 25 ألف دينار شهريا، في حين أن أصول الشهداء استفادوا من زيادات طفيفة فقط. ومن المزمع أن تدخل الزيادات في منح المجاهدين وأرامل الشهداء وكذا ذوي الحقوق والمعاقين من أبناء المجاهدين والشهداء، ستدخل حيز التنفيذ بداية من شهر جانفي القادم. في حين أن المنحة الخاصة بالمعطوبين المدنيين والمجاهدين دخلت حيز التطبيق بداية من هذا الشهر. ومعلوم أن الدولة تخصص سنويا مالا يقل عن 97 مليار دينار لتغطية المنح الموجهة لكل فئات الأسرة الثورية التي يبلغ تعدادها حوالي 800 ألف شخص، ما بين مجاهدين وأبناء وأرامل الشهداء وذي الحقوق. ويعتبر هذا المبلغ بمثابة دين عمومي يتم اقتطاعه سنويا من ميزانية الدولة. ومن المزمع أن يتم إدراج هذه الزيادات ضمن قانون المالية التكميلي، الذي سيصادق عليه نواب المجلس الشعبي الوطني مباشرة عقب افتتاح الدورة الخريفية. وقد صاحب الزيادة في المنح الموجهة للأسرة الثورية موجة من الانتقادات، بحجة أن هذه الفئة لطالما استفادت من امتيازات وتحفيزات، في وقت ماتزال طبقة العمال تطالب بتحسين أجورها، بما يتناسب وغلاء المعيشة وتدهور القدرة الشرائية. ولم تفتك الأسرة الثورية هذه الامتيازات إلا بعد تحرك كثيف قامت به على مستوى المؤسسات العليا للبلاد، من بينها المجلس الشعبي الوطني في عهد رئيسه السابق عمار سعداني، وكذا على مستوى رئاسة الحكومة في عهد عبد العزيز بلخادم. وقد مكنت تلك التحركات من إدخال بعض مواد القانون الأساسي للمجاهد والشهيد حيز التنفيذ، من بينها المواد التي تنص على إقرار زيادات في المنح.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.