السعودية تعلق الدخول لأغراض العمرة والسياحة    تورطت فيها أسماء ثقيلة‮ ‬    شاب فلسطيني‮ ‬يطلب من تبون تحقيق أمنيته    طلاق بالتراضي‮ ‬بين الطرفين    اللجنة الأولمبية الجزائرية    نادي‮ ‬ليون طلب خدماته قبل‮ ‬الكان‮ ‬    إيداع‮ ‬مير‮ ‬القبة الحبس المؤقت    وزيرة الثقافة تهنئ الكتاب الجزائريين    المدير العام لإدارة السجون‮ ‬يكشف‮:‬    ديناميكية جديدة وآفاق واعدة    جراد يستقبل المبعوث الخاص للوزير الأول البريطاني    مجلس وطني للسياحة قريبا    رئيس الجمهورية في زيارة دولة إلى السعودية    ديناميكية جديدة وآفاق واعدة لتعزيز التعاون    إمهال النائبين قدوري ومير إلى 31 مارس القادم    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    رجب شهر الله    تأكيد موقف الجزائر الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية    إجراءات استباقية لمجابهة فيروس كورونا    الرئيس تبون يأمر بتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر    مرموري يقترح تمديد آجال تسديد القروض البنكية    موزع حليب يتحايل على المواطنين بسكيكدة    23 دولة أوروبية تقرر تعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية    طالب عمر يرفض تبريرات الأمم المتحدة    ترحيل 7 آلاف عائلة ابتداء من جوان القادم    حجز قرابة 1 كغ من القنب الهندي و1200 قرص مهلوس    تصدّياً للحملة العالمية على المسلمين    شنين يجدد موقف الجزائر الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية    الفساد: إيداع "مير" القبة الحبس المؤقت    مجلس أساتذة الثانوي يطالب بمخلفات الترقية    «في انتظار عمر قتلاتو»… معرض جماعي بمشاركة 20 فنانا    منفعة عامة خارج الخدمة    جمعية أمل الحياة تُكرم أطفال السرطان    عميد بلا رتبة    إقبال الجامعيين على التكوين المهني    علاقة الأغنية الوهرانية بالأغنية الرايوية    معرض جماعي حول الفن الجزائري بنيويورك    ندوة حول «فن القول» بمنطقة البيض    أزيد من 17 ألف مسجل جديد في السجل التجاري الإلكتروني بداية 2020    تشييع مبارك في جنازة عسكرية .. والسيسي يتقدم المشيعين    «الفريق تشتت عام 1976 والتاريخ لم يشفع له عند السلطات»    تحويل النفيات نحو مركز برحال    النفايات الصناعية بفرناكة تُصرف بوادي المقطع    اجتماع طارئ بمديرية الصحة لضبط جاهزية المخطط الاستعجالي    كورونا الصين وطاعون عمواس    جهاز للمرافقة واستحداث مؤسسات لخريجي القطاع    هزتان أرضيتان في سكيكدة    تجديد الإبداع والبحث عن فرص التكوين    انطلاق مسابقة "فارس القوافي"    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    أصابع الاتهام موجهة لمكاتب الدراسات    مطالَبون بالفوز للخروج من الوضعية الحالية    فرصة لتعزيز حظوظ الصعود    المنتخب الوطني يواجه تونس حامل اللقب اليوم    عبد الكريم عويسي أمينا عاما لوزارة الطاقة    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هوغو شافيز يطرد السفير الأميركي مؤازرة لبوليفيا
هدد بقطع النفط في حال تعرضت بلاده لهجوم من قبل واشنطن
نشر في الفجر يوم 12 - 09 - 2008

وطالب شافيز -في كلمة أمام حشد انتخابي لمرشح حزبه إلى الانتخابات الإقليمية في نوفمبر المقبل في مدينة "بويرتو كابيلو" على بعد 120 كلم غرب كراكاس- الولايات المتحدة بإعادة سفير فنزويلا على الفور، مؤكدا أنهم سيرسلون سفيرا عندما تكون هناك حكومة جديدة في الولايات المتحدة، حكومة تحترم شعب أمريكا اللاتينية، وهاجم الرئيس الفنزويلي الأمريكيين قائلا "اذهبوا إلى الجحيم أيها اليانكز الأمريكيين، نحن شعب له كرامته فلتذهبوا إلى الجحيم 100 مرة".
وهدد شافيز بوقف شحنات النفط الفنزويلي إلى الولايات المتحدة في حال تعرضت بلاده لهجوم من قبل واشنطن، وأشار إلى وجود مؤامرة تستهدف حياته ومحاولة انقلاب تقف وراءها الولايات المتحدة، وقال "نريد أن نكون أحرارا مهما حصل وأيا كان الثمن".
وتحتل فنزويلا المرتبة الخامسة بين البلدان التي تزود الولايات المتحدة بالنفط، إذ أرسلت لها 1.1 مليون برميل يوميا في الفصل الأول من 2008، كما ذكرت الإدارة الأمريكية للمعلومات المتعلقة بالطاقة، وفي وقت سابق اتهم شافيز ضباطا عسكريين متقاعدين بالتخطيط لاغتياله، وأمر أيضا بخفض عدد الرحلات الجوية الأمريكية إلى فنزويلا وتعهد بدعم نظيره البوليفي إيفو موراليس في حالة وقوع انقلاب ضده.
وقالت مصادر إعلامية أن مسالة طرد السفير الأمريكي من فنزويلا يعد أسوأ لحظة في العلاقات منذ تولي شافيز السلطة، مشيرة إلى أن للخطوة خلفيات سياسية عدة بينها الانتخابات الإقليمية الداخلية.
إضافة إلى اتهام أمريكي لفنزويلا بعدم تعاونها في مكافحة المخدرات، وهو ما اعتبرته كراكاس جزءا من مخطط أمريكي للإطاحة بشافيز، كما أن لذلك علاقة بالوجود الروسي العسكري الذي أثار حفيظة السفارة الأمريكية في فنزويلا.
يأتي هذا التطور بعدما قررت الولايات المتحدة طرد سفير بوليفيا في واشنطن، ردا على خطوة مماثلة اعتبر فيها الرئيس البوليفي إيفو موراليس السفير الأمريكي في لاباز شخصا غير مرغوب فيه بعد اتهامه بالتحريض على الاحتجاجات وتأجيج الانقسام والانفصال في البلاد، وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية شون ماكورماك أن واشنطن أبلغت حكومة بوليفيا أن سفيرها غوستافو غوزمن "شخص غير مرغوب فيه"، وذلك ردا على ما وصفه بأنه "إجراء غير مبرر" من الجانب البوليفي.
وتأتي الخطوة الأمريكية بعد يوم من إصدار الرئيس البوليفي قرارا اعتبر بموجبه السفير الأمريكي في لاباز فيليب غولدبرغ "شخصا غير مرغوب فيه" متهما إياه بتأجيج الانقسام والانفصال في بوليفيا، وهو ما نفته واشنطن.
وقد تزامن اندلاع الأزمة الدبلوماسية بين واشنطن ولاباز مع تصاعد المواجهات بين أنصار المعارضة ومؤيدي الرئيس موراليس شمال وشرق البلاد وتحولها إلى حرب شوارع بعد أسبوعين من مظاهرات مناهضة للحكومة، واستمر المحتجون المناهضون لموراليس في احتلال مبان حكومية في مدينة سانتا كروز شرقي البلاد، كما هاجموا أيضا منشآت للطاقة واحتلوها مما أجبر هذا البلد الواقع في أمريكا الجنوبية على خفض صادراته من الغاز الطبيعي إلى البرازيل والأرجنتين، وكان حكام خمس مناطق في بوليفيا منها سانتا كروز -التي تعتبر المحرك الاقتصادي للبلاد- وتاريخا وشوكويساكا الغنيتان بالنفط والغاز، أطلقوا منذ ثلاثة أسابيع حركة احتجاجات على سياسة الرئيس موراليس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.