قيس سعيد يجدد ترحيبه الكبير باستقبال الرئيس تبون في تونس في الفترة القريبة القادمة    وزارة العدل تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن "سيناتور"    تسجيل أزيد من 151 ألف اسم جديد في القوائم الانتخابية بوهران    تنظيم امتحانات خاصة بالطلبة المقيمين بالجنوب الذين تعذر عليهم الالتحاق بمؤسساتهم    سحب البنزين الممتاز بالرصاص ابتداء من 2021    حكار ينصب لجنة مراقبة الامتثال الصناعي في سوناطراك    تخصيص طائرتين عسكريتين لنقل مساعدات للشعب النيجري    الحكومة الصحراوية تدين بشدة "أكاذيب ومغالطات" رئيس الحكومة المغربي أمام الجمعية العامة الاممية    رغم الهزيمة. . محرز يخلد مئويته الثانية في الدوري الإنجليزي    مردود فيغولي يغضب مدربه فاتح تيريم    جوفنتوس يتعادل أمام روما وبن ناصر وغلام يفوزان في "الكالتشيو"    الشروع في إنجاز محطة تطهير المياه بأدرار قريبا    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز والنصب    تيبازة تسجل "أثقل" حصيلة حرائق الغابات منذ سنة 2010    العثور على شخص إختفى منذ 25 سنة بالنعامة    توقيف 3 مسبوقين قضائيا وحجز زطلة ومهلوسات بعنابة    إقتراح تفعيل النشاط المسرحي في المدارس وإنعاش المسرح الجامعي    "المرأة الصحراوية" تلقي بظلالها على معرض صور لرفيق زايدي    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    أمسك عليك لسانك    عرقاب: إدراج تكوين في الاستغلال المنجمي الحرفي للذهب    تراجع في الإنتاج الصناعي العمومي بنسبة 14.1 بالمائة    مخطط البروتوكول الصحي للدخول المدرسي    بن بوزيد: ضرورة تحقيق "صفر حالة" بداء الكلب    تاج: التعديل الدستوري المقبل يمثل "لبنة أساسية لبناء الجزائر الجديدة"    اتفاق بين الحكومة اليمنية والحوثيين لتبادل أكثر من 1000 أسير    إضراب للمحامين على المستوى الوطني    نساء غايتهم الستر والهناء.. اسم على مسمى كنز لمن يريد متاع الحياة الدنيا    مايك رايان: حدوث مليوني حالة وفاة جراء كورونا "ليس مستحيلا"    انقطاع الماء في بلديتي براقي وسيدي موسى بالعاصمة    سونطراك تفكر في تعيين غريب وبتروني على رأس إدارة المولودية    قضاة جزائريون يشاركون في ورشة دولية حول التحقيقات المتصلة بالجريمة المعلوماتية    هكذا يتم التمييز بين الإصابة بكورونا ونزلات البرد والإنفلونزا    أرمينيا وأذربيجان على شفا حرب.    نيمار يشعل مواقع التواصل بمراوغة مذهلة في مباراة ريمس    إنخفاض أسعار النفط    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    فاطمة ناصر: كل أعمالنا العربية والعالمية تأجلت بسبب الكورونا    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    السياحة الريفية.. أولوية    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    لا توجد أيّ دولة تضغط على الجزائر    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    حقائق تدحض أطروحات المستعمر المشككة في صدقية الثورة    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    بهجةُ الانتظار    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "شفاية في العديان"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع المحطة البرية للنقل ما بين الولايات بالشلف يراوح مكانه
نشر في الفجر يوم 25 - 10 - 2008


لا يزال مشروع المحطة البرية بالشلف يراوح مكانه، بعد إعطاء الضوء الأخضر من قبل وزارة النقل للانطلاق في بعض المشروع بعد اختيار الأرضية اللازمة لاحتضان المشروع الذي سيكون محطة ما بين الولايات، والذي يمكنه أن يقضي على حالة الفوضى والاكتظاظ السائدة في"شبه المحطة" الحالية والتي لا تتوفر على أدنى المقاييس الضرورية اللازمة لأي محطة لنقل المسافرين، والتي أضحت تعج بالسيارات والحافلات في فوضى عارمة، وأصبح معها المسافرون غارقون وسط هذا الزحام لا يدرون أي وجهة يقصدون. مشروع المحطة الجديدة والتي تم تحديد موقعها بالمكان المقام عليه السوق الفوضوي بحي بن سونة، بوسط المدينة، وهو السوق الذي ستحوله السلطات المحلية إلى وجهة أخرى بعد تحديد التجار الشرعيين وإحصائهم. ومن شأن المحطة الجديدة أن تخفف من الازدحام والفوضى الكبيرة التي تشهدها المحطة الحالية التي تعاني من ضيق المسافة التي لا تستوعب العدد الكبير للحافلات والمركبات المخصصة للمسافات البعيدة، وغياب أدنى الشروط الضرورية لراحة المسافر، إضافة إلى تزاحم مداخل ومخارج المحطة مع خطوط سيارات الأجرة، التي تقع بالقرب من المحطة القديمة. وتعترض المشروع العديد من العقبات التقنية والإدارية حيث أن بعض أجزاء المشروع لم تكتمل بعد لغياب الشركات المتخصصة في بعض الأشغال التي تتطلب تأهيلا خاصا، فضلا عن عدم كفاية المبلغ المخصص للمشروع، كما أن إقامة المشروع بالقرب من "وادي تسيغاوت"يحتم على الجهات المعنية أخذ بعض الاحتياطات التقنية اللازمة لحماية المشروع من أي احتمالات خطر الفيضانات مستقبلا. وعلمنا من مصادر من مديرية النقل بالولاية أنه يوجد على مستوى مصالحها مشروعان يتضمنان إنشاء محطتين لنقل المسافرين الأول خاص بسيارات الأجرة ما بين الولايات والآخر خاص بحافلات النقل الجماعي للمسافرين ما بين الولايات بغلاف مالي يقدر يقدر ب 100مليون دج، حيث سيكون موقع المشروع الأول بموقع السوق الأسبوعية، أما المشروع الثاني فيقع بالمدخل الشمالي للمدينة. ومن جهة أخرى تمت مؤخرا دراسة مشروع تحويل جميع المركبات القادمة من الناحية الشمالية للولاية نحو محطة حضرية جديدة، ستقام عند مدخل المدينة بحي المقراني بحي الحرية، وهو الأمر الذي أثار غضب واستياء السكان المجاورين بالحي المذكور، كونهم كانوا ينتظرون إقامة مشتلة أو سوق تجاري وليس محطة حضرية، لما تسببه من إزعاج للسكان المجاورين. وحسب مصدر من مصالح البلدية، فإن مشروع المحطة الحضرية جاء لتخيف الضغط على وسط المدينة التي تشهد ازدحاما مروريا شديدا وخصوصا في ساعات الذروة. ومن شأن تقليص عدد المركبات التي تدخل إلى وسط المدينة أن تسهل حركة المرور وخاصة بالنسبة لمستعملي الطريق رقم 19.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.