قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    بالفيديو..ريبيري يحتفل بتقدم الجزائر أمام السنغال من ستاد القاهرة    الجزائر تفتتح باب التسجيل باسرع هدف في تاريخ نهائي الكان امام السنغال    أفراح تعم البيوت وتبادل التهاني بين العائلات    تسع طائرات عسكرية تقلع من عدة مطارات بالوطن باتجاه القاهرة    إصابة شخصين في عملية سير وإصابة آخرين في حريق منزل    160 طفل من أبناء الحرس البلدي ومتقاعدي الجيش في رحلة صيفية    منعرج جديد في طريق الخروج من الأزمة    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    الجمعة 22 .. الحراك الشعبي والمطالبة ب “الكحلوشة “    42.20٪ نسبة النجاح في خنشلة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    لاعبو الخضر يدخلون أرضية الميدان تحت أهازيج “الشعب يريد لاكوب دافريك”    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    موبيليس يهدي 50% رصيد على كل تعبئة    أرضية قطاعية مشتركة لمرافقة الشباب والحد من البطالة    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    بلماضي يُحافظ على نفس التشكيل دائمًا    بالصور..حفل إسدال الستار عن منافسة كأس امم إفريقيا بطريقة عالمية    قناة إيرانية: الحرس الثوري يلقّن ترامب درسا لن ينساه!    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    إيداع شرطي ومشعوذ الحبس المؤقت ويضع شريكيهما تحت الرقابة القضائية    مردسة تاونزة تتألق مرة أخرى    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    حريق يتلف 8 هكتار من القمح الصلب بتيسمسيلت    منعت الفيميجان والألعاب النارية.. فرنسا في حالة تأهب قصوى لنهائي الكان    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    “اعملوا من أجل الإرتقاء بجيشنا المغوار إلى مصاف جيوش الدول المتقدمة”    الحكومة تتعهد بإيجاد حلول نهائية لمشكل نقص الأطباء الأخصائيين    زطشي : مواجهة السنغال اليوم صعبة    السودان : “نقاط خلافية” تؤجل التوقيع على المرسوم الدستوري    العاصمة : نحو استلام 90 مؤسسة فندقية قيد الإنجاز “تدريجيا”    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    بلومي: بلماضي سر نجاح الخضر    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    4 قتلى من عائلة واحدة و 20 جريح في حادث مرور بشرشال    4800 عائلة تستفيد من بشبكتي الكهرباء والغاز الطبيعي بسعيدة    للاشتباه في تورطهما بقضايا فساد    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    تقديم 18 شخص من أجل وقائع ذات طابع جزائي أمام محكمة سيدي امحمد    بالصور.. السفير الزيمباوي يُؤدي زيارة وداع لوزير السّياحة        المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    Petrofac‭ ‬يدشن مركزه بالجنوب    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العديد من الدول تدعوا إلى تمكين الصحراويين من حقهم في تقرير المصير
لجنة تصفية الاستعمار بالأمم المتحدة:

شرعت لجنة الأمم المتحدة المكلفة بتصفية الاستعمار أو لجنة ال24 الأربعاء في دراسة الوضع السائد في الصحراء الغربية بالاستماع إلى الموقعين على العريضة حيث عبرت وفود الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة التي تدخلت عن دعمها المتواصل لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير. وفي تدخلها خلال هذا اليوم الأول من جلسة الاستماع صرحت ممثلة فنزويلا بالأمم المتحدة أرلين دياز مندوزا أن بلدها يدعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير مذكرة بان فنزويلا اعترفت بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية منذ سنة 1983. وأكدت الممثلة أن «فنزويلا تأمل في تجسيد إرادة الشعب الصحراوي بسرعة وبطريقة سلمية». ومن جهته جدد ممثل الإكوادور كسافيي لاسو دعم بلده «للتطلعات الشرعية للشعب الصحراوي» وحث على وضع حد «لوضع الاحتلال العسكري لهذا الإقليم غير المستقل». كما دعا كل الأطراف والمبعوث الشخصي للامين العام إلى الصحراء الغربية كريستوفر روس إلى بذل كل ما بوسعهم لضمان تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية وتمكين الشعب الصحراوي من التعبير عن إرادته من خلال ممارسة حقه في تقرير المصير طبقا لأهداف ميثاق الأمم المتحدة واللوائح ذات الصلة. وألح الممثل من جهة أخرى على ضرورة الشروع في دراسة دقيقة لوضعية حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة بما أن ذلك -كما قال- لم يدرج في عهدة بعثة الأمم المتحدة من اجل تنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو). واعتبر أن «حلا سريعا» للوضع في الصحراء الغربية بات ضروريا في السياق الإقليمي الحالي.
كوبا تذكر بمعاناة الشعب الصحراوي
كما استمعت لجنة تصفية الاستعمار إلى ممثلة كوبا يسيكا كوميسانا بردومو التي قالت أن تاريخ الكفاح من أجل الاستقلال والاعتراف بحق تأسيس دولة صحراوية على الاراضي الصحراوية يعود إلى أكثر من 40 سنة. وتأسفت لكون «الشعب الصحراوي يعيش وضعية إنسانية مأساوية» مذكرة بأن لجنة ال24 تضطلع بدور أساسي يتمثل في دراسة هذه المسألة قصد تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره بنفسه. وأعربت الممثلة الكوبية عن انشغالها لاستغلال ثروات الأراضي الصحراوية المحتلة والوضعية الإنسانية للصحراويين التي تزداد تفاقما خاصة مع انخفاض المساعدة الدولية بسبب آثار الوضعية الاقتصادية والمالية للعديد من البلدان. وبعد أن اشارت إلى أنه لم يسجل أي تطور ملحوظ بشأن مسألة الصحراء الغربية أبرزت الممثلة الكوبية ضرورة إيجاد حل للنزاع «طبقا للوائح الأمم المتحدة ذات الصلة وفي ظل احترام حق الشعب الصحراوي في العيش في حرية وسلام على أراضيه». وأوضحت الممثلة أن كوبا ساهمت في تنمية الشعب الصحراوي و خاصة في مجال التربية: أزيد من 300 شاب صحراوي يدرسون حاليا في كوبا في حين تحصل 5281 طالب صحراوي في نهاية سنة 2102 على شهادة كوبية.
نيكارغوا تدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير
ومن جهته ذكر ممثل نيكارغوا خاسير خيماناز بالتزام وتضامن بلده مع كفاح الشعب الصحراوي حتى يتمكن من التمتع بحقه في تقرير المصير. في هذا الصدد قال المتحدث أنه «من الضروري أن يحوز الشعب الصحراوي على استقلاله» مضيفا أن نيكاراغوا اعترفت منذ سبتمبر 1979 بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية و«لا تزال تدعم كفاح هذا الشعب». وفي انتظار تسوية نهائية لهذه المسألة حسب قوله من المفروض أن يضمن المجتمع الدولي الدفاع عن حقوق الصحراويين بالأراضي المحتلة من طرف المغرب. وأكد ممثل جبهة البوليزاريو بالأمم المتحدة أحمد بوخاري الذي حضر الاجتماع أن المجتمع الدولي يحاول تسوية هذا النزاع بالصحراء الغربية منذ قرابة أربيعن سنة على اساس مبادئ لوائح الامم المتحدة والاتحاد الافريقي. في هذا الخصوص صرح بوخاري أنه «في سنة 1975 وإثر اجتياح واحتلال الأراضي الصحراوية من طرف قوات الأمن المغربية التي حلت محل القوى الاستعمارية الإسبانية عايشنا سابقة خطيرة بالنسبة لأمن واستقرار البلدان الافريقية و هي بلدان برزت من خلال كفاحها ضد ظلم الاستعمار». كما أوضح المتحدث أن كل الجهود التي بذلتها الأمم المتحدة و الاتحاد الافريقي خصوصا منذ 1991 والمصادقة على مخطط تسوية قضية الصحراء الغربية من طرف مجلس الأمن اصطدمت بمعارضة المغرب. في هذا الاتجاه ذكر بوخاري بأن المغرب عارض تنفيذ هذا المخطط الذي كان قد وافق عليه بعد أن عرف أن هذا الاستفتاء سيؤدي الى استقلال الصحراويين. من جهة أخرى صرح ممثل جبهة البوليزاريو أن «رفض المغرب تطبيق الاجراءات التي تبناها المجتمع الدولي ومن بينها ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير من خلال تنظيم استفتاء يعود لتيقن المغرب من أن الصحراويين سيختارون دون شك خلال هذا الاستفتاء «الاستقلال».
إرادة متعمدة من طرف المغرب لتقويض كل الجهود
كما أشار بوخاري الى وجود ارادة عمدية من طرف المغرب لتقويض كل الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي والرامية الى ايجاد حل عادل و مستديم لنزاع الصحراء الغربية. من جهة أخرى أوضح المتحدث ان الامم المتحدة ومجلس الأمن لم يصادقا بعد على قرارات وإجراءات قد تسمح باقناع المغرب بوجوب التعاون من أجل تصفية الاستعمار بآخر مستعمرة في افريقيا مدرجة في جدول أعمال لجنة ال24. وحسب قوله فان جبهة البوليزاريو ترى أنه اذا لم تتحرك الأمم المتحدة فانها ستشهد خطر مواجهة وضعية تضر بمصداقيتها وذلك من خلال ابقاء الوضع على حاله أي وضعية لا حرب ولا سلام حيث ستتواصل انتهاكات حقوق الانسان ونهب الموارد الطبيعية باقليم غير مستقل ومحتل بالقوة». في هذا الصدد ركز بوخاري على ضرورة أن تتحمل لجنة تصفية الاستعمار مسؤوليتها أمام استمرار هذا الظلم الدائم الذي يمارسه المغرب ضد الشعب الصحراوي. ولدى تأكيده بأن المهمة الموكلة لبعثة مينورسو تعترضها مناورات معرقلة من طرف المغرب فقد أعرب المتحدث عن أمله في أن تستعيد اللجنة الخاصة بكل حزم دورها المتمثل في تصفية الاستعمار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.