الحكومة تعقد إجتماعا مع الولاة اليوم    تنصيب رئيس مجلس قضاء قالمة    تحديد شروط الالتحاق بالتكوين في مرحلة الدكتورة    أسعار النفط ترتفع    وزير السياحة يتحادث مع السفير الإماراتي ويؤكد على توسيع سبل التعاون    سكان "مشتة فايجة البل" ببئر العاتر في تبسة يُعانون في صمت        روسيا ستبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين    العاصمة: غلق أزيد من 13 ألف محل تجاري و17 سوقا بلديا    رئاسة : إنهاء مهام رؤساء دوائر وتوقيف رؤساء بلديات مع إحالتهم على التحقيق بسبب التلاعب في إنجاز مشاريع بمناطق الظل    موجة حر شديدة تجتاح الولايات الشرقية    بوفلاقة يسلط الضوء على سيرة خادم الثورة والعلم محمد خطاب الفرقاني    الحكومة تعقد اجتماعا مع الولاة هذا الأربعاء لتقييم مدى تجسيد تعليمات الرئيس ب"مناطق الظل"    ولاية الجزائر : إعادة فتح 429 مسجد وفق التدابير الوقائية والصحية بداية من السبت المقبل    صيدال تشرع في إنتاج المزيد من دواء الهيدروكلوروكين    "فيسبوك" يحذف 7 ملايين منشور في 3 أشهر يتضمن معلومات خاطئة عن كورونا    الوزير الأول يعزي عائلة الممثلة "نورية قزدرلي"    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    قضاء عسكري: وضع قرميط ودرويش رهن الحبس وأمر بالقبض ضد بلقصير بتهمة الخيانة العظمى    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    الهند: مقتل شخصين في احتجاجات عنيفة خرجت للتنديد بمنشور مسيء للنبي محمد    مشاريع الحظائر التكنولوجية عبر الوطن قيد الدراسة    تسليم 282 شاحنة من علامة مرسيدس- بنز محلية الصنع    وفاة 69 عاملا وإصابة أزيد من 4000 بكوفيد 19    اللقاح الروسي هو الأقرب لاقتنائه في أكتوبر    في أعقاب الانفجار المروع    تزامنا والانتهاء من اشغال تهيئة الطرقات بعدة مناطق    بعد اقرار العودة التدريجية إلى نشاطهم    السجن لمدير الأشغال العمومية بتبسة    قد يرحل في الميركاتو الحالي    ميركاتو ساخن لنادي الكناري    بعدما خلقوا جوا من اللاأمن في ربوع الوطن    تخرج دفعة جديدة من الضباط المهندسين    بعد استكمال الإجراءات الإدارية والمالية    بعد تعرضهم لعدة خسائر مادية    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    274 جزائريا في الحجر الصحي ببومرداس    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    تقييم الموسم الفلاحي بعنابة    تقية يشارك في الدورة الرقمية الاستثنائية    تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    المكتب المسيّر يعلن عن نهاية مهمته    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    الغموض سيد الموقف    حمليلي : «خليفي ومسعودي غير قابلين للتحويل»    تنصيب عبد السلام ومقبل.. وضم اللاعب حدوش    إبعاد حشود وبورديم ودرارجة    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نعمل لتكريس قيّم العمل التضامني في المجتمع
عمروش إيمان عضو بمجموعة جمعنا الخير ل السياسي :
نشر في المشوار السياسي يوم 06 - 07 - 2014

تبذل العديد من المجموعات التطوعية قصارى جهدها من أجل مساعدة العائلات المحتاجة خاصة خلال هذا الشهر الذي يعد شهر الخير والعطاء والبر والنماء، شهر الإحسان والجود والكرم والبذل في سبيل الله، بتسطير جملة من النشاطات الخيرية التي تقوم بها لصالح المعوزين ومجموعة جمعنا الخير من بين المجموعات التي تحرص على ذلك، وللتعرف أكثر على نشاطاتها في شهر رمضان، حاورت السياسي عمروش إيمان، أحد أعضاء المجموعة، التي أكدت على أهمية العمل التطوعي. * بداية، هلاّ عرفتنا بمجموعة جمعنا الخير ؟ مجموعة جمعنا الخير من بين المجموعات الخيرية والتطوعية ذات بعد إنساني، تم إنشاؤها في 01 ديسمبر 2013 تضم أعضاء رجالا ونساء وشبابا، مكونة من 12 عضوا جمعهم حب الخير والسعي لابتغاء رضوان الله، تتعدّد نشاطات المجموعة من زيارات للمرضى ودور العجزة واليتامى إلى التكفل بالعائلات والمتشردين وكذا التكفل بالحالات المرضية، وفي كل مناسبة، يوجد برنامج خاص رمضان، عيد الفطر، عيد الأضحى، دخول مدرسي، الفئات التي نخدمها المسنين، الأيتام، الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، مرضى السرطان، ومساعدة بعض الجمعيات بأنشطتها.
* وماذا عن نشاطاتكم الرمضانية؟ - لقد فكر أعضاء المجموعة بتسطير برنامج خاص لتقديم عدة مشاريع خيرية تعد لفائدة المحتاجين وارتبطت فكرتنا بإطلاق أول مشروع لرمضان حملة قفة رمضان لكل محتاج الهدف منها جمع كل أنواع المساعدات من المواد الغذائية وجمع التبرعات قبل وخلال الشهر الكريم بتوزيعنا سلالا على بعض المحلات والمساحات التجارية الذين سمحوا لنا بوضع سلة لجمع التبرعات لفائدة الفقراء والمعوزين. أما المشاريع الأخرى، فإقامة حفل في سهرة رمضان بمركز دارنا بلافيجري المخصص للنساء المطلقات او اللواتي تعانين مشاكل في البيت الزوجي والأسري، وسنقوم أيضا خلال سهرات الرمضانية بإعادة حملة التبرع بالدم على مدار 3 أيام لم نحدّد بعد المكان هل ستكون في ساحة الصابلات او المجمع التجاري آرديس مرفوقة بطاقم طبي مختص وتوزيع مصاحف وحصن المسلم وكتب دينية أخرى على المتبرعين. وفي آخر مشاريعنا الرمضانية، تنظيم حفل ختان الأطفال اليتامى، أما بالنسبة لأيام عيد الفطر، فسنقوم بزيارة مستشفى بارني في اليوم ثاني من العيد للاحتفال بهذا اليوم العظيم. * إلى ماذا تهدفون من وراء جل هذه النشاطات؟ - فكرة العمل التطوعي ليست جديدة ولكن الجديد بفكرتنا أننا نهتم بالمهارات التي يكتسبها المتطوع في استمرارية العمل التطوعي، حيث يصبح هذا العمل كعادة لدى المتطوع لا يستطيع ان يستغني عنها ونحن كمجموعة خيرية نهدف الى خدمة الفئات المحتاجة في المجتمع المحلي عن طريق التركيز على الجانب المعنوي لهذه للفئات وتنمية مهارات العمل التطوعي، بحيث تزيد من كفاءة المتطوعين على خدمة المجتمع، فالهدف الأسمى هو تنمية ثقافة الاستمرارية بالعمل التطوعي وجعله جزءا من حياة المتطوع وتكريس قيّم العمل التضامني في المجتمع.
* كيف استطعتم تغطية نفقات هذه المشاريع؟ - كل هذه المشاريع التي تم جمعها كانت من تبرعات المحسنين وجل الذين يهمهم العمل التطوعي في المجتمع، فقد ساهمت هذه الأخيرة في تنفيذ بعض البرامج المسطّرة خلال هذا الشهر، وعليه نأمل من الجميع ان يعوا قيمة هذا العمل للتمكّن من تحقيق باقي النشاطات الاخرى المسطّرة ضمن برنامجنا الرمضاني.
* كلمة أخيرة نختم بها حوارنا؟ - في الأخير، لا يسعني إلا أن أقول للشباب أنتم من ترسمون البسمة والفرحة على وجوه الأطفال وعائلاتهم المحتاجة وما نحن إلا وسيطا بين ناس الخير والناس المحتاجة، نسعى الى تحسين خدمة المجتمع والتقدم في الأعمال الخيرية بنجاح تام، وأشكر جريدة المشوار السياسي على اهتمامها والإلتفاتة الطيبة التي تعد حافزا من أجل التعريف بمشاريعنا والدخول لكل بيت والعمل أكثر من أجل مساعدة أكبر عدد ممكن من المحتاجين الذي هم بأمس الحاجة الى هذه الإعانات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.