وزارة الخارجية تصدر بيانا بخصوص الوضع في دولة مالي    عمار بلحيمر: الدستور الجديد يستجيب لمطالب الحراك    تيبازة : تسليم مفاتيح 1600 وحدة سكنية لفائدة مكتتبي عدل    ابراهيم بومزار: استخدام الدفع الالكتروني بواسطة نهائيات الدفع الالكتروني آمن ومجاني    آيت علي براهم يتطرق لفرص الشراكة مع المدير العام لشركة هواوي- الجزائر    اليوم العالمي للسلام: تأكيد على ضرورة تصفية الاحتلال في فلسطين و الصحراء الغربية    وزارة الخارجية تصدر بيانا بخصوص الوضع في دولة مالي    ملف الرياضة المدرسية والجامعية على طاولة الحكومة    ترسيم التحاق بن خليفة وبلقاسمي    آدم زرقان ونبيل لعمارة ضمن القائمة الموّسعة    بونجاح ينقذ السد القطري من الهزيمة    وزارة الشؤون الدينية تتبرأ من مسابقة منسوبة إليها    10 وفيات و191 إصابة جديدة ب "كورونا" في الجزائر    المؤبد للمعتدين على مستخدمي قطاع الصحة    منحة 30 ألف دج لفائدة الناقلين عبر الطرقات    الخضر قد يواجهون أنغولا في البرتغال. . !    الأهلي السعودي ينهي أزمة يوسف بلايلي. . مليون يورو للترجي    وزير العدل حافظ الاختام، بلقاسم زغماتي: عصابات الأحياء خلقت جوا من اللاأمن    30 ألف دينار تعويض لأصحاب الحافلات و10 ألاف دينار للسائق ومساعده    أمن ولاية الجزائر يوقف شخصا ينتحل هويات وصفات إطارات سامية برئاسة الجمهورية    كمال فنيش: المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" مخولة للتدخل في النقاش السياسي    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    تجسيد خارطة طريق القطاع مرهون بتحيين العمل الميداني للفاعلين    مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية، يعلن من تمنراست: استرجاع الثقة بين المجتمع المدني ومؤسسات الدولة سيكون انطلاقة لمرحلة بناء الجزائر الجديدة    تعديل قانون الاجراءات الجزائية "تدعيم للجهاز القضائي المتخصص"    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    الحكومة الفلسطينية تشيد بموقف الجزائر الداعم للقضية و الرافض للتطبيع مع اسرائيل    أمن تيبازة يطيح بشبكة إجرامية منظمة    تسجيل 192 إصابة جديدة بفيروس كورونا    ليستر سيتي يعرقل صفقة انضمام سليماني إلى رين الفرنسي    وصول 17 حراقا جزائريا إلى جزيرة سردينيا    قسنطينة : توزيع 100 إعانة مالية للبناء الريفي بمنطقة الجذور قريبا    برج بوعريريج: هلاك اربعيني في حادث اصطدام بيم دراجة نارية وشاحنة    وهران : تنصيب 10 خلايا ولائية لمتابعة القطاعات المرتبطة بخدمة المواطن    السفير الفلسطيني: موقف الجزائر ثابت وتاريخي مؤيد وداعم للشعب الفلسطيني    المحامي عمار خبابة للاذاعة : ضرورة التعاون من أجل فك الغموض عن المواد القانونية المثيرة للجدل    خطر اللسان    الرئيس تبون يؤكد سعيه الدائم للحفاظ على حرية التعبير    تبون يأمر بمراجعة البطاقية للسكن وتخصيص قطع أراض لمنكوبي ميلة    الرئيس تبون يشارك اليوم في الدورة العادية للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة    "الأتيلوفوبيا".. رواية عربية تركية تمزج بين الخيال والعلم    أسعار النفط تستقر مع انحسار الإعصار الأمريكي    المؤسسة الوطنية للجيوفيزياء "ENAGEO" تتحصل على براءة اختراع مبتكرة    فلسطين تتخلى عن رئاسة الجامعة العربية    الشاعرة والناقدة حمو آمنة: المبدع ليس له حق ولا يحظى باهتمام ومهمش    أمطار رعدية على عدة ولايات    مصائب لبنان    وفاة حمدي بناني: رحيل قامة من قامات الفن التي حظيت باحترام الجمهور    منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    بواسطة تقنية التحاضر عن بعد    روائع الأندلسي باقة مهداة للجمهور الوفي    والي الولاية يستقبل الفرق الصاعدة    مكتب بريدي واحد ل30 ألف نسمة !    " سرّ نجاح أي مطعم هو النظافة والأطباق الشهية "    التطبيع مكمِّل لصفعة القرن    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"Muslim.DZ".. "دير الخير".. "شباب. كوم".. متطوعون يصنعون الحدث في رمضان
يطعمون الطعام ويفرحون الأيتام ..

· "عملنا التطوعي قائم على مدار السنة والشهر الفضيل مناسبة لمضاعفة الجهود"

أجمع عدد من القائمين على المجموعات الشبابية التطوعية، الناشطة في مجال العمل الخيري التطوعي في الجزائر، أن مثل هذه النشاطات موجودة وقائمة على مدار السنة، وهذا في العديد من المجالات، معتبرين أن المناسبات هي فقط فرصة لمضاعفة العمل، كما تحدثوا في حوار ل"المستقبل العربي"، عن برنامج نشاطهم خلال الشهر الفضيل والذي تنوع بين إفطار الصائم، وقفة رمضان، ونشاطات أخرى.
حميدة. ب
"Muslim.DZ": "التبرعات تزايدت في شهر الخير.. والمناسبات فرصة متممة لعملنا التطوعي"
فعن برنامجها لشهر رمضان المبارك، أوضحت مجموعة "Muslim.DZ" التطوعية، أنها ركزت في نشاطها خلال هذا الشهر الفضيل على ثلاث محاور رئيسية، هي توزيع قفة رمضان، حيث سيتم توزيع حوالي 30 قفة رمضان على العائلات المحتاجة، وهو عدد مرشح للزيادة حسب احتياجات العائلات، وتبرعات المحسنين، فضلا عن تهيئة قاعة خاصة بمدينة الدويرة مهيأة بكل اللوازم، من أجل إفطار الصائم، وهذا بالتعاون مع مجموعات أخرى، إضافة إلى إقامة حفل لختان عدد غير محدد من الأطفال، وهذا خلال الأيام الأولى لرمضان.
كما أكدت المجموعة في حديث إلى "المستقبل العربي"، أن حجم التبرعات يتزايد في شهر الخير والعطاء، نافية أن يكون هذا مؤشرا على مناسباتية العمل التطوعي في المجتمع الجزائري، مستدلين بمختلف النشاطات والأعمال الخيرية التي تقوم بها مجموعتهم طوال أيام السنة، على غرار زيارة المرضى، وتفقّدهم وقضاء حاجاتهم، من ادوية اشعّة، البسة، واطعمة، والتبرع بالدم، وغيرها من النشاطات، التي يعتبرون أنه ليس لها مناسبة معينة.
ويضيف مشرف المجموعة "المناسبات هي فرصة اضافية ومتمّمة للعمل الذي انطلقنا فيه، كما أن اعتياد الناس على مسألة فعل الخير خلال المناسبات, جعل المجال الخيري والتطوعي في أذهانهم مرتبطا فقط بالمناسبات", محملا وسائل الإعلام جزء من مسؤولية انتشار هذه الفكرة، وهذا من خلال عرض ما تقوم به الجمعيات ومختلف الجهات والأطراف الناشطة في هذا المجال، خلال مناسبات معينة، وإغفال كل ما تقوم به خلال ما تبقى من أيام السنة.
وفيما يخص واقع العمل التطوعي في الجزائر، فتعتبر المجموعة أن الجزائر ما تزال بعيدة عن الركب في هذا المجال، ومن عدة أوجه، مرجعين ذلك إلى عدة أسباب أهمها استعمال الجمعيات الخيرية في غير مجالها كالسياسة مثلا، وهو أمر يصرف اعضاء الجمعية عمّا اجتمعوا عليه، في حين أن هذا النوع من الأعمال الخيرية التطوعية –حسب المتحدث- "يحتاج إلى اخلاص لله فالرياء وحب الشهرة، تكسّران العمل الخيري تكسيرا، إضافة إلى تفرغ، همة، متابعة ومواصلة، عزيمة قوية، وكذا إعطاء الفرصة للشباب وتسهيل الامور أمامهم".
"دير الخير وانساه": "العمل الخيري موجود.. وما على الناس سوى المشاركة"
أما مجموعة "دير الخير وانساه"، فقد أوضحت ل"المستقبل العربي"، ان العمل على برنامج شهر رمضان المبارك، بدأ قبل بداية هذا الشهر الفضيل بعدة أسابيع، وذلك من خلال البحث وجمع التبرعات، أما مع بزوغ هلال شهر الصيام، فقد بدأت المجموعة حسب ما أوضحه المشرفون عليها، "بأعداد وتقديم وجبات إفطار كاملة ومتنوعة، وهذا بمطعم "+ fish" الكائن ببلوزداد، مقابل "CNEP"، ومنذ أول أيام رمضان، والعملية تسير بطريقة جد حسنة الحمد لله".
وأوضح القائمون على المجموعة أن الفرقة الناشطة خلال هذا الشهر تتكون من 9 متطوعين، إضافة إلى متطوعين آخرين يلتحقون بالفرقة عند الحاجة، اما بخصوص التبرعات فالمجموعة تتلقى بعض التبرعات من حين لآخر.
وفي تقييمها لواقع العمل التطوعي في الجزائر ترى مجموعة "دير الخير وانساه"، أن مثل هذه النشاطات والأعمال قائمة بشكل دائم، فحملات جمع الدم, زيارات المرضى، لا تنتهي طيلة السنة، وتضيف "العمل الخيري التطوعي موجود، وما على الناس سوى التطوع والمشاركة".
وفي سياق متصل وعن سبل دعم وتطوير ثقافة العمل الخيري التطوعي في المجتمع الجزائري، يرى المشرفون على المجموعة أن "الجمعيات الخيرية تحتوي على اشخاص منتجين لأفكار من شأنها أن تساعد على تطوير ثقافة العمل التطوعي في المجتمع، وذلك عن طريق الاحتكاك بين مختلف الناشطين والراغبين في ولوج هذا المجال، وكذا من خلال تنظيم دورات تكوينية في هذا الشأن"، مشيرين إلى الدور المهم الذي يلعبه دعم الدولة والجهات الرسمية، بالنسبة لتطوير العمل الخيري.
"شباب. كوم": "وزعنا أزيد من 243 قفة.. ويجب ابتكار طرق جديدة لنشر ثقافة التطوع"
ومن جهتها دأبت مجموعة "شباب. كوم" التطوعية، كما جرت العادة خلال السنوات الماضية على برنامج "إطعام الطعام" حيث يتم كل يوم توزيع حوالي 60 وجبة إفطار كاملة تتضمن طبق الشربة، وطبق إضافي، الفاكهة وغيرها، فضلا عن توزيع ما يزيد عن 243 قفة رمضان للعائلات المعوزة، وتنظيم مائدة رمضان لإطعام حوالي 250 شخص بالدويرة وذلك بالتنسيق مع أفواج أخرى، وأكد المشرف على المجموعة انه ومع حلول الشهر الفضيل، تزايد حجم التبرعات، "لأن الجميع يعرف الأجر المضاعف للأعمال الخيرية في هذا الشهر".
كما نظر مشرف المجموعة بعين الرضى إلى واقع مثل هذا النشاط، حيث اعتبر أنه في تطور من سنة لأخرى، خاصة في مناسبات مثل شهر الخير والبركة، داعيا إلى توعية وتحسيس الناس لا سيما الشباب وحثهم بمختلف الطرق، خاصة مواقع التواصل الاجتماعي نظرا لصداها الواسع بين الشباب، وهذا من خلال ابتكار أفكار وأساليب جديدة، يكون لها أثر في ننشر ثقافة العمل التطوعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.