رئيس الجمهورية يحذر من محاولات اختراق “الحراك الشعبي”    قطاع التربية.. الرئيس تبون يتحدث عن إضرابات غير بريئة تشنها نقابات غير معتمدة    تبون : "إعادة النظر خلال المرحلة القادمة في تنظيم الجماعات المحلية"    رئيس الجمهورية: “أصل المشكل في ليبيا ليس بين الليبيين لكنها حرب بالوكالة”    وزارة الشؤون الخارجية.. استدعاء سفير الجزائر بجمهورية كوت ديفوار    مجلس قضاء العاصمة يوضح بشأن قضايا الفساد    بلحيمر: "مشروع القانون المتعلق بالإشهار سيكون جاهزا قبل نهاية السنة الجارية"    وزارة النقل تدعو مستخدمي الملاحة التجارية للجوية الجزائرية لوقف الإضراب    حكومة علاوي: تأخر تشكيل الحكومة في العراق بين "المحاصصة" و"تقسيم المغانم"    من هو القطري ناصر الخليفي الذي تتهمه سويسرا بالفساد؟    "نرجس ع" وثائقي عن الحراك الجزائري في برلينالي 2020    لجنة الإنضباط توقف حلفاية لثلاثة أشهر وتستدعي ملال    زغماتي يطلب رفع الحصانة على نواب جدد    وزيرة الثقافة تستقبل سفير روسيا    الدكتور قادة جليد: على الحراك أن ينتظم في مجتمع مدني وفي أحزاب    عريقات يؤكد أن وقف العمل بالاتفاقات مع إسرائيل "سيصبح واقعا"    ترقية اللغة الأمازيغية : مراجعة القانون الإطار لمنظومة التربية وإدماج تعليم الأمازيغية    الإتحاد الآسيوي يفرض عقوبة ثقيلة على بونجاح    الفاف تصدم رؤساء الأندية وخصم 3 نقاط لمقاطعي المباريات    وزير التجارة يستقبل ممثل شركة أجنبية لتطوير شعبة الحليب    المسيلة: توقيف صاحب فيديو "قرعة الحج"    إضراب أندية الرابطة الثانية: "الفاف" ترفض تأجيل الجولة    بالصور .. ضبط أزيد من 250 طن من التبلغ المقلد في وهران    وزير الشباب والرياضة الأسبق محمد حطاب تحت الرقابة القضائية    سيال : تذبذب "ملحوظ" في عملية توزيع الماء الشروب من الاثنين إلى الخميس المقبلين    تصنيف الفيفا : المنتخب الجزائري يستقر في المركز ال 35    استلام 90 فندقاً في وهران مع آفاق جوان 2021    إليكتريك المصرية تعتزم تأسيس شركة بالجزائر    تمديد آجال تعديل مستخرجات السجلات التجارية الإلكترونية إلى 30 جوان المقبل    اجتماع الحكومة : بلحيمر يعرض إستراتيجية الاتصال الحكومي    الرئيس تبون: كيف لمصنع رونو أن يخلق مناصب الشغل وهو لايقوم بالإدماج ولابالمناولة..؟    وزير الصحة : رقمنة طلبات التداوي بالأشعة لتقليص أجالها    ارتفاع حصيلة إطلاق النار في ألمانيا والسلطات تحقق في فرضية الإرهاب    محكمة بئر مراد رايس: إيداع المدير العام لمجمع النهار الحبس المؤقت    ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الصين إلى 2118 شخص    أوامر بتسريع وتيرة إنجاز سكنات عدل    الوزارة مستعدة لتقديم كل الدعم لشعبة مربي المواشي    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    تم توقيف شخص في‮ ‬القضية    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    وهران    يهدف لمساعدة الشباب وتوجيههم في‮ ‬حياتهم المهنية‮ ‬    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    ترفع    نبضنا فلسطيني للأبد    من ناد عريق إلى فريق غريق    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محلات تغري الزبائن بملصقات ترويجية كاذبة
رغم انتهاء فترة الصولد المحددة
نشر في المشوار السياسي يوم 10 - 03 - 2015

لا تزال العديد من واجهات المحلات المتواجدة على مستوى شوارع العاصمة والمناطق المجاورة لها تغري الزبائن وتجذب الأنظار، بسبب الملصقات الترويجية التي تنبه المارة إلى وجود تخفيضات مغرية أو ما يسمى ب الصولد ، وهو ما يفترض أن يتم في أطر قانونية محدّدة يدركها التجار غاية الإدراك، إلا ان الكثير منهم يعمدون على تجاوزها ضاربين تلك القوانين عرض الحائط، في ظل غياب الرقابة، وهو ما لاحظته السياسي خلال جولتها الاستطلاعية التي قادتها الى بعض المحلات الخاصة ببيع الملابس والأحذية على مستوى العاصمة.
مواطنون متأسفون لتحايل بعض الباعة عليهم يبدو ان الكثير من محلات بيع الملابس والأحذية لا تزال تعلن عن الصولد ، رغم انتهاء الفترة القانونية المحددة لذلك وهو ما جعل هذه الأخيرة تعيش حالة من الفوضى، فالبعض منها علق لافتات من أجل استقطاب الناس كتب عليها بالبنط العريض (صولد ب50 بالمائة أو 20 بالمائة أو 60 بالمائة) والبعض الآخر علق لافتات كتب عليها تخفيض دون توضيح، وهو ما أثار استغراب واستياء العديد من المواطنين، بسبب الملصقات الترويجية التي تنبه المارة إلى وجود تخفيضات مغرية وهو ما يفترض ان يتم في أطر قانونية محدّدة يدركها التجار، الا ان الكثير منهم يعمدون تجاوزها، فالمتجول في شوارع العاصمة، يلاحظ، بلا شك، تنافس بعض المحلات على جلب الزبائن تحت لائحة الصولد ، في الوقت الذي تحافظ فيه محلات أخرى على نفس السعر الذي وضع للسلعة من أول مرة، ويكون ذلك على مدار العام أحيانا الا ان الغريب في الامر ان المدة المحددة لفترة الصولد انتهت الا ان الكثير من المحلات لا تزال تعتمد على هذه الخدعة لجلب الزبائن وهو ما اعربت عنه صفية التي التقينا بها في احد محلات بيع الأحذية ببلدية الشراڤة، فلم تعد لافتة الصولد التي صارت الكثير من المحلات تعرضها على الواجهة مع انتهاء موسم واقتراب آخر، تغري الكثيرين، ذلك أن المواطنين يدركون جيدا أن بعض تلك اللافتات ليست إلا حيلا يصطاد بها التجار زبائن جدد ليضيف في هذا الصدد كمال قائلا: هناك العديد من المحلات لا تزال تعرض ملصقات الصولد على محلاتها، الا ان الزبون يكتشف غير ذلك بمجرد دخوله المحل، في حين اعترف الكثير من التجار بانتهاء فترة التخفيضات وهو ما يدل على حقيقة هذه الخدعة التي اعتمدها بعض التجار ، ومن جهتها، تضيف مريم قائلة: إن بعض المحلات تضع تلك اللافتات لمجرد جلب انتباه الزبائن لا غير، فمن المفروض أن فترة الصولد المرتبطة بفترة الشتاء تبدأ من شهر جانفي وتنتهي مع نهاية شهر فيفري، إلا أن ما لمسناه هو أن بعض المحلات لم تقم بنزع ملصقات التخفيضات من محلاتها لإغراء الزبائن ، ومن جهته، يقول رضا من باب الوادي: إن الإعلان عن تلك التخفيضات بات يتم دون اي مراعاة للقوانين المنظّمة للممارسة التجارية، فرغم انتهاء فترة البيع بالتخفيض التي تخضع لتعليمة مديرية التجارة التي تحدّد تاريخ بدايتها ونهايتها بين 18 من شهر جانفي إلى غاية 28 فيفري المنقضي، لكن ما يلاحظ في شوارع العاصمة، ان العديد من المحلات بها لا زالت تشير إلى تواصل فترة التخفيضات رغم انقضاء مدتها . ومن جانب آخر، أعربت جميلة عن أسفها الشديد لتحايل بعض الباعة على المواطنين لإبقاء لافتات الصولد في الواجهة، من اجل جلب الأنظار وانتهاز الفرصة للتحايل على المشتري.
باعة يتحججون بتمديد الصولد للتخلص من السلع وفي خضم هذا الواقع الذي تشهده بعض المحلات الخاصة ببيع الملابس والأحذية، تقربنا من بعض الباعة لمعرفة رأيهم في هذا الامر الذي استاء له الكثير من المواطنين، ليقول في هذا الصدد رابح، بائع الأحذية ببلدية بن عكنون: إن الكثير من التجار عمدوا إلى تمديد الصولد او ما يعرف بالتخفيضات، رغم تجاوز المدة القانونية للتخلص من السلع الشتوية و الاستعداد لفصل الربيع ، في حين اكد مراد، صاحب محل لبيع ملابس رجالية بشارع حسيبة بن بوعلي، أن هذا النوع من التجار يفرضون علينا منافسة غير شريفة، كونهم يحاولون جذب اكبر عدد من الزبائن بهذه الطريقة وذلك على حساب كل تاجر يلتزم بفترة البيع بالتخفيض في مواعيدها المحدّدة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.