بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق بعملاق أوروبي كبير    قسنطينة.. قتيلان في حادث مرور خطير قرب نفق زيغود يوسف    أمطار رعدية على ولايات وسط شمال البلاد هذه الليلة    بن فليس: الحوار أصبح ضروريا    تعيينات جديدة على رأس 'سونالغاز'، 'التلفزيون'، 'أناب' و 'سلطة السمعي البصري'    هدّام يشرف على اللقاء مع ممثلي الجمعيات    الجزائر ضمن أولى الدول في تنظيم رحلات نحو مطار اسطنبول الجديد    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اللقاء الجماعي رقم 365    الموسم المقبل ينطلق يوم 15 أوت    الترجي يعود بتعادل من الوداد في ذهاب نهائي دوري الأبطال    وزارة الدفاع: توقيف مهربين اثنين وضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    بورصة الدروس الخصوصية تلتهب    تازولت في باتنة: حجز حوالي 1 كلغ كيف و توقيف شابين    سنقاتل أمام شباب قسنطينة    مشكل إداري يهدد تواجد أندي ديلور في كأس إفريقيا القادمة    برنامج عدل 1: توزيع أكثر من 4 آلاف وحدة سكنية على المستوى الوطني    مؤسسات و منشآت تربوية جديدة ببومرداس    البوليساريو تجدد التزامها بالعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة    ضربات جوية جنوب طرابلس تستهدف قوات حفتر    إدارة شبيبة القبائل تعزل اللاعبين    مفاوضات السودان إلى طريق مسدود    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    تدعيم الورشات لتدارك التأخر بمشروع القطب الجامعي    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    منظمة الصحة العالمية تعلن الجزائر بلدا خاليا من الملاريا    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    في الجمعة 14 من الحراك: إصرار على رفض انتخابات 4 جويلية    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    فرنسا: 13 جريحاً في انفجار طرد مفخّخ في ليون والبحث جار عن مشتبه به    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محلات تغري الزبائن بملصقات ترويجية كاذبة
رغم انتهاء فترة الصولد المحددة
نشر في المشوار السياسي يوم 10 - 03 - 2015

لا تزال العديد من واجهات المحلات المتواجدة على مستوى شوارع العاصمة والمناطق المجاورة لها تغري الزبائن وتجذب الأنظار، بسبب الملصقات الترويجية التي تنبه المارة إلى وجود تخفيضات مغرية أو ما يسمى ب الصولد ، وهو ما يفترض أن يتم في أطر قانونية محدّدة يدركها التجار غاية الإدراك، إلا ان الكثير منهم يعمدون على تجاوزها ضاربين تلك القوانين عرض الحائط، في ظل غياب الرقابة، وهو ما لاحظته السياسي خلال جولتها الاستطلاعية التي قادتها الى بعض المحلات الخاصة ببيع الملابس والأحذية على مستوى العاصمة.
مواطنون متأسفون لتحايل بعض الباعة عليهم يبدو ان الكثير من محلات بيع الملابس والأحذية لا تزال تعلن عن الصولد ، رغم انتهاء الفترة القانونية المحددة لذلك وهو ما جعل هذه الأخيرة تعيش حالة من الفوضى، فالبعض منها علق لافتات من أجل استقطاب الناس كتب عليها بالبنط العريض (صولد ب50 بالمائة أو 20 بالمائة أو 60 بالمائة) والبعض الآخر علق لافتات كتب عليها تخفيض دون توضيح، وهو ما أثار استغراب واستياء العديد من المواطنين، بسبب الملصقات الترويجية التي تنبه المارة إلى وجود تخفيضات مغرية وهو ما يفترض ان يتم في أطر قانونية محدّدة يدركها التجار، الا ان الكثير منهم يعمدون تجاوزها، فالمتجول في شوارع العاصمة، يلاحظ، بلا شك، تنافس بعض المحلات على جلب الزبائن تحت لائحة الصولد ، في الوقت الذي تحافظ فيه محلات أخرى على نفس السعر الذي وضع للسلعة من أول مرة، ويكون ذلك على مدار العام أحيانا الا ان الغريب في الامر ان المدة المحددة لفترة الصولد انتهت الا ان الكثير من المحلات لا تزال تعتمد على هذه الخدعة لجلب الزبائن وهو ما اعربت عنه صفية التي التقينا بها في احد محلات بيع الأحذية ببلدية الشراڤة، فلم تعد لافتة الصولد التي صارت الكثير من المحلات تعرضها على الواجهة مع انتهاء موسم واقتراب آخر، تغري الكثيرين، ذلك أن المواطنين يدركون جيدا أن بعض تلك اللافتات ليست إلا حيلا يصطاد بها التجار زبائن جدد ليضيف في هذا الصدد كمال قائلا: هناك العديد من المحلات لا تزال تعرض ملصقات الصولد على محلاتها، الا ان الزبون يكتشف غير ذلك بمجرد دخوله المحل، في حين اعترف الكثير من التجار بانتهاء فترة التخفيضات وهو ما يدل على حقيقة هذه الخدعة التي اعتمدها بعض التجار ، ومن جهتها، تضيف مريم قائلة: إن بعض المحلات تضع تلك اللافتات لمجرد جلب انتباه الزبائن لا غير، فمن المفروض أن فترة الصولد المرتبطة بفترة الشتاء تبدأ من شهر جانفي وتنتهي مع نهاية شهر فيفري، إلا أن ما لمسناه هو أن بعض المحلات لم تقم بنزع ملصقات التخفيضات من محلاتها لإغراء الزبائن ، ومن جهته، يقول رضا من باب الوادي: إن الإعلان عن تلك التخفيضات بات يتم دون اي مراعاة للقوانين المنظّمة للممارسة التجارية، فرغم انتهاء فترة البيع بالتخفيض التي تخضع لتعليمة مديرية التجارة التي تحدّد تاريخ بدايتها ونهايتها بين 18 من شهر جانفي إلى غاية 28 فيفري المنقضي، لكن ما يلاحظ في شوارع العاصمة، ان العديد من المحلات بها لا زالت تشير إلى تواصل فترة التخفيضات رغم انقضاء مدتها . ومن جانب آخر، أعربت جميلة عن أسفها الشديد لتحايل بعض الباعة على المواطنين لإبقاء لافتات الصولد في الواجهة، من اجل جلب الأنظار وانتهاز الفرصة للتحايل على المشتري.
باعة يتحججون بتمديد الصولد للتخلص من السلع وفي خضم هذا الواقع الذي تشهده بعض المحلات الخاصة ببيع الملابس والأحذية، تقربنا من بعض الباعة لمعرفة رأيهم في هذا الامر الذي استاء له الكثير من المواطنين، ليقول في هذا الصدد رابح، بائع الأحذية ببلدية بن عكنون: إن الكثير من التجار عمدوا إلى تمديد الصولد او ما يعرف بالتخفيضات، رغم تجاوز المدة القانونية للتخلص من السلع الشتوية و الاستعداد لفصل الربيع ، في حين اكد مراد، صاحب محل لبيع ملابس رجالية بشارع حسيبة بن بوعلي، أن هذا النوع من التجار يفرضون علينا منافسة غير شريفة، كونهم يحاولون جذب اكبر عدد من الزبائن بهذه الطريقة وذلك على حساب كل تاجر يلتزم بفترة البيع بالتخفيض في مواعيدها المحدّدة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.