لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    انضم إليهم طلبة ومحامون وأساتذة جامعيون في مسيرات ووقفات احتجاجية: الأطباء وموظفو قطاع الصحة يلتحقون بالحراك    الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة على «تويتر»    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    من البطولة المحترفة الأولى    المنافسات الدولية للجيدو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد خلال إشرافه على تمرين‮ ‬النصر‮ ‬2019‮ ‬‭:‬    تحت مسمى‮ ‬التكتل من أجل الجمهورية الجديدة‮ ‬    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    غليزان‮ ‬    ميلة    بعد تداول أنباء عن تسجيل إصابات‮ ‬    بعد أن تجاوز ال1‭.‬3‮ ‬مليار دولار    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    أمطار رعدية وثلوج على عدة مناطق من الوطن    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    تجربة فريدة بحاجة إلى تثمين    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الأطباء بصوت واحد «جزائر حرّة ديمقراطية»    تسوية الزيادات المتراكمة بأثر رجعي و الخاصة بسلم الدرجات في ظرف أسبوع    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    البروفيسور الجيلاني حسان يلتحق بالرّفيق الأعلى    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    الارتزاق، انفلات للحراك    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    توزيع 4 آلاف سكن في جويلية المقبل    بلماضي يضبط ساعته    انطلاق دورة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم اليوم بوهران    ميشال يبرمج مباراة ودية    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتقدوا تصريحات الوزير عيسى التي قال فيها بأن الأزمة لا تسمح
نشر في النصر يوم 16 - 08 - 2015

الأئمة يطالبون بالزيادة في الأجور و يلوّحون باحتجاجات لا تخالف الشرع و لا القانون
انتقد الأمين العام للتنسيقية الوطنية للأئمة و موظفي الشؤون الدينية، جلول حجيمي، أمس التصريحات الأخيرة التي أدلى بها قبل يومين وزير القطاع محمد عيسي والتي اعترف فيها بشرعية مطالب الأئمة، لكنه قال أن الإمكانيات المالية للدولة في ظل الأزمة المالية، لا تسمح بالاستجابة إليها، و اعتبر حجيمي بأن تصريحات الوزير " نوع من سياسة الهروب إلى الأمام
و تنصل من المسؤولية و من التزامات سابقة له".
ودعا حجيمي في اتصال هاتفي بالنصر، وزير الشؤون الدينية والأوقاف إلى التحلي بأسلوب راق وحضاري في الرد على مطالب الأئمة وعدم التحجج بعدم توفر الإمكانيات، وأعاب حجيمي على وزير القطاع أنه منذ إستوزاره لم يوقع على أي وثيقة تتضمن أثرا ماليا للأئمة رغم إدلائه بتصريحات سابقة قدم فيها وعودا – يضيف حجيمي – بالزيادة في أجور الأئمة بين 40 بالمائة و60 بالمائة.
وبحسب المتحدث فإن وعود الوزير محمد عيسى التي لم يلتزم بتنفيذها إلى اليوم وتراجعه عنها في التصريح الذي أدلى به يوم السبت في دار الإمام بالعاصمة، زادت في تأجيج موظفي القطاع البالغ عددهم ما لا يقل عن 30 ألف موظف وخاصة الأئمة والقيمين والمرشدين الدينيين.
وتساءل حجيمي " كيف يتحجج وزير الشؤون الدينية بعدم توفر الموارد المالية الكفيلة بالاستجابة لمطالب الأئمة، في الوقت الذي التزمت قطاعات أخرى بإدراج زيادات في أجور موظفيها، وأيضا في الوقت الذي " تبذر فيه الملايير على السهرات الماجنة"، مشيرا إلى أن أئمة يحملون اليوم شهادة الدكتوراه ويتقاضون أجورا تتراوح بين 30 و40 ألف دينار في الوقت الذي يحظى نظراء لهم بنفس الشهادة في الجامعة براتب لا يقل عن 16 مليون سنتيم ( 160 ألف دينار).
ودعا حجيمي الوزارة الوصية " إذا كانت فعلا تؤمن بشرعية مطالب الأئمة " أن تفتح أبواب الحوار معهم سيما حول كيفية الإسراع في تنفيذ المطالب الثلاثة الرئيسة، والمتمثلة في مراجعة القانون الأساسي، والنظام التعويضي والمنح والعلاوات، ملوحا بأنه في حالة ما إذا طال الأمد ونفد صبرهم، فإن الأئمة على استعداد للاحتجاج بطريقة منظمة وسلمية.
وكشف الأمين العام لتنسيقية الأئمة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين، بأن تنظيمه النقابي سيشكو أمر الأئمة إلى كل من رئاسة الجمهورية والوزارة الأولى ، حيث سيتم رفع رسالة إلى كل واحدة منهما للدفاع عن مطالب الأئمة وموظفي الشؤون الدينية وتقديم عرض حال عن معاناة المعنيين بسبب "أجورهم الزهيدة".وأكد حجيمي أنه في حالة أي تسويف من وزارة الشؤون الدينية أو الحكومة، سنحتج بدون عنف وسنستعمل كل الأساليب لإيصال صوتنا للمسؤولين، دون أن نخالف الشريعة ولا القانون الذي يكفل لنا حقنا الدستوري، والقانوني في الحصول على زيادات محترمة في الرواتب شأننا شأن القطاعات الأخرى، مضيفا " لا نريد وعودا فقط بل نريد حوارا يفضي إلى الحصول على التزامات موثقة وموقعة من إدارة الشؤون الدينية في محضر و استجابة عاجلة لكل مطالب موظفي القطاع".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.